أسباب الصداع المستمر والمتكرر بصفة يومية وأعراضة

أسباب الصداع المستمر

يقال إن المريض الذي يعاني من الصداع لعدة أيام فيما يقدر بنحو 15 يوما على الأقل في الشهر، فهو شخص يعاني من صداع يومي مزمن أو ما يسمى الصداع المستمر، وهو ليس نوعا محددا من الصداع، بل هو مصطلح وصفي ينطبق على أي عدد من أنواع الصداع التي تستمر لفترات طويلة.

نظرا لتشابه أسباب الإصابة بالصداع، يمكن أن يؤدي الصداع المستمر إلى وهن وضعف شديد، مما يتطلب الكثير من الوقت المستغرق في العمل والمسؤوليات. من المحتمل أيضا أن تؤدي الإصابة بالصداع المزمن إلى زيادة خطر الإصابة ببعض مشكلات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق ومشاكل النوم. إذا كان الصداع ناتجا عن حالة كامنة، فيجب أن يخفف علاج المشكلة هذا الصداع، ومع ذلك إذا لم تكن هناك حالة أساسية متسببة في الصداع المستمر، فإن العلاج يركز على تخفيف الألم.

أعراض الصداع المستمر

الصداع المتكرر

يحدث الصداع المستمر لمدة 15 يوما أو أكثر كل شهر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل وقد تعاني من صداع قصير الأمد أو طويل الأمد وكل نوع فرعي من الصداع له مجموعة أعراض خاصة به. قد يكون من أسباب الصداع المستمر التوتر، الصداع النصفي، الإرهاق، الإصابات أو المشاكل الصحية الأخرى.

صداع التوتر المستمر

  • ألم يشبه الضغط أو الشد
  • يؤثر على كل جانب من الرأس
  • الألم خفيف إلى متوسط

الصداع النصفي المستمر

  • الألم نابض في طبيعته
  • يمكن أن يكون الألم معتدلا إلى شديد
  • يصيب أحد جانبي الرأس أو كلاهما
  • قد يسبب حساسية من الضوء أو الغثيان أو القيء

صداع الجيوب الأنفية المستمر

  • يؤثر على جانب واحد من الرأس
  • مستمر دون فترات خالية من الألم
  • احتقان بالأنف
  • تدلي الجفون
  • احمرار أو تمزق في عين الجانب المصاب
  • يكون الألم معتدلا مع نوبات من الألم الشديد

تشخيص الصداع المستمر

يعد الحصول على تشخيص دقيق للصداع المستمر أمرا مهما للغاية لأنه سيكون له تأثير كبير على مطابقة خطة العلاج الخاصة بنوع الصداع وشدة المرض. يؤثر التشخيص على خطة العلاج من خلال توجيه نوع الاختبارات الطبية التي يتم إجراؤها ونوع الأدوية الموصي بها والأهداف العلاجية طويلة المدى التي تختارها أنت وطبيبك. والأهم من ذلك، أن مطابقة فكرتك حول نوع أو أنواع الصداع التي تعاني منها مع تشخيص دقيق أمر بالغ الأهمية، وإلا فمن المرجح أن تنخفض توصيات الاختبار والأدوية والالتزام بالإدارة السلوكية طويلة المدى أو لا تبدأ على الإطلاق.

على سبيل المثال، ستكون خطة الرعاية مختلفة تماما بالنسبة للصداع المستمر الذي يتم تشخيصه على أنه التهاب الجيوب الأنفية مقارنة بالصداع الذي تم تشخيصه على أنه صداع نصفي. ومع ذلك، إذا كنت تعتقد أن صداعك ناتج عن صداع الجيوب الأنفية، بينما يعتقد طبيبك أنك مصاب بالصداع النصفي فإن حل الاختلافات حتى تتمكن من وضع التوصيات بشكل مريح موضع التنفيذ أمر بالغ الأهمية. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الصداع النصفي المستمر، من المرجح أن يتم تقديم نظام علاج مختلف تماما عن أولئك الذين يعانون من الصداع النصفي العرضي الأقل تكرارا.

يؤدي التشخيص الخاطئ إلى خطة علاج غير مناسبة وقلة الراحة للمريض. مع الصداع النصفي المستمر، قد يؤدي العلاج الخاطئ إلى تفاقم حالة الصداع. يعطي التشخيص الدقيق أفضل فرصة للعلاج المناسب لتخفيف الأعراض. إن التشخيص الذي تعتقد أنه غير صحيح يجعلك على الأرجح لا تثق في العلاج، لذا فإن توصيل رأيك حول كيفية حدوث الصداع الذي تعاني منه أمر بالغ الأهمية لحل مشكلة التشخيص.

يتم تشخيص وخطط علاج الصداع المستمر على أساس:

  • عدد أيام شعورك بصداع في متوسط ​​الشهر ومدة حدوث نوبات الصداع مع أو بدون علاج وهذا يحدد متلازمة الصداع المستمر المحتملة.
  • خصائص الألم مثل الموقع والشدة وانتشار الألم والاستجابة للنشاط البدني الروتيني.
  • الأعراض المصاحبة مثل الغثيان والحساسية للضوضاء أو الضوء أو التغيرات البصرية.
  • تاريخ المرض، والوقت المستغرق للوصول إلى ذروة الألم.
  • الفحوصات الجسدية خاصة فحص عضلات الرأس والرقبة والفحوصات العصبية خاصة لعينيك تجعل التشخيص دقيق.

نظرا لأن أنماط الأعراض تميل إلى التغيير بمرور الوقت وخاصة في حالة الصداع المستمر فإن التاريخ الدقيق هو العنصر المهم في التشخيص. يساعد تاريخ الصداع في تحديد الحاجة إلى الاختبارات المتخصصة، إما لاستبعاد المشاكل التقدمية أو التي تهدد الحياة أو لتأكيد التشخيص الأقل إثارة للقلق. اعلم أن فحوصات التصوير والمختبر لا تشخص الصداع النصفي أو غيره من أنواع الصداع الأولية. ثم يوجه التشخيص الدقيق الأطباء إلى نهج علاجي محدد، يعتمد في الغالب على السبب العلمي الدقيق للصداع المستمر.

تظهر الأبحاث أن ما لا يقل عن ثلث إلى نصف المرضى الذين تمت رؤيتهم في عيادات الصداع المتخصصة بدأوا بنوبات الصداع النصفي العرضية التي تتطور تدريجيا أو تتحول إلى صداع نصفي مستمر. في بعض الأحيان، تتغير أعراض الصداع النصفي نفسها بمرور الوقت. على سبيل المثال، قد تكون أعراض الصداع النصفي قد اشتملت في البداية على ألم خفقان شديد على جانب واحد من الرأس مصحوبا بالغثيان والقيء وبعد تطور الحالة، قد يحدث الصداع على جانبي الرأس أو ما يسمى الصداع الثنائي كألم خفيف مستمر مع أو بدون غثيان.

ما هي أسباب الصداع المستمر؟

الصداع المزمن

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الصداع المستمر والعديد من هذه الأسباب قابلة للتعديل أو الحالات التي يمكن للمريض مع طبيبه العمل معها للمساعدة في منع الصداع من التقدم. الأسباب القابلة للتعديل هي:

  1. الإفراط في استخدام الأدوية
  2. الضغط العصبي
  3. اضطرابات النوم
  4. السمنة والبدانة
  5. شرب الكثير من الكافيين

بعض العوامل غير قابلة للتعديل، مثل الاستعداد الوراثي، لذلك من المهم أن يعمل المرضى عن كثب مع طبيبهم للمساعدة في وضع حدود لتلك الحالات التي يتحكمون فيها وتتم مراجعة بعض عوامل الخطر القابلة للتعديل بالتفصيل هنا:

الإفراط في استخدام الأدوية

سبب مهم وشائع من أسباب الصداع المستمر هو الإفراط في استخدام بعض أدوية الصداع. عندما يتم تناولها كثيرا، يمكن أن تتسبب الأدوية المستخدمة في علاج نوبات الصداع من نوع التوتر والصداع النصفي في أن يتطور الصداع العرضي إلى حالة صداع مستمر. تشمل الأدوية المعروفة بأنها تلعب دورا في هذه العملية ما يلي:

  • المسكنات المركبة مع الكافيين
  • مادة الكافيين
  • الإرجوتامين
  • الأفيون
  • المسكنات المتاحة دون وصفة طبية أو الموصوفة
  • أدوية التريبتان

يمكن أن تكون كل هذه الأدوية فعالة في علاج الصداع العرضي عند استخدامها على أساس عرضي. ومع ذلك، عند استخدامها أكثر من يومين في الأسبوع، قد تتحول وتزيد من حدة الصداع. والنتيجة تسمى صداع الإفراط في استخدام الأدوية، والذي كان يعرف سابقا باسم صداع الارتداد أو الإفراط في استخدام المسكنات.

بالنسبة للصداع الناتج عن الإفراط في استخدام الأدوية، يتحسن الألم عادة عندما يتم تقليل الدواء الحاد ثم إيقافه. في غضون شهرين، سيعود نمط الصداع المستمر إلى نمط الصداع العرضي السابق أو سيتعافى بشكل كامل. ومع ذلك، يجب التوقف عن تناول الأدوية التي يتم الإفراط في استخدامها فقط تحت إشراف دقيق من مزودك لأنه قد تحدث آثار جانبية خطيرة. قد تشمل بعض هذه الآثار الجانبية تفاقم مؤقت للصداع، والنوبات، والإثارة والتعرق، من بين أمور أخرى. ومع ذلك، لبدء عملية سحب الدواء عادة يكون تقليل تناول قرص واحد أسبوعيا من أي دواء بدون وصفة طبية مفرط الاستخدام آمنا بدون مخاطر باستثناء تفاقم الألم وربما يجب على طبيبك توجيه التغييرات في الأدوية الموصوفة.

الإجهاد والتوتر

الإجهاد هو السبب الأكثر شيوعا للصداع المستمر لدى الشخص الذي يعاني من الصداع. لذلك، فليس من الغريب أن التغييرات المتكررة في الحياة والضغوط اليومية المزمنة أو المتاعب تكون متورطة أيضا في تطور الصداع المستمر. قد تؤدي هذه الضغوطات إلى القلق أو الاكتئاب، أو تحدث على الأرجح بسبب أي من الحالتين. يمكن أن يكون التعرف على هذه العلاقات مفتاحا لتطوير خطة علاج مناسبة لأسباب الصداع المستمر.

اضطرابات النوم

قد يتفاقم الصداع بسبب اضطرابات النوم المتكررة ومشكلة النوم الأكثر شيوعا لمن يعانون من الصداع هي الأرق، بما في ذلك صعوبة النوم، أو النوم غير المريح. الشخير هو عامل خطر محدد للصداع المستمر لدى بعض المرضى. على الرغم من أن السبب غير معروف، إلا أن الشخير قد يزعج النوم أو يضر بالتنفس. كما أن النوم غير الكافي لمدة 6 ساعات أو أقل كل ليلة يؤدي أيضا إلى خطر الإصابة بصداع مستمر.

السمنة والبدانة

ترتبط السمنة بزيادة وتيرة الصداع ويتم تشخيص السمنة بمؤشر كتلة الجسم أكبر من 30 أو خسارة أكبر من 35 بوصة للمرأة و40 بوصة للرجل. على الرغم من أن آليات ذلك غير مفهومة جيدا، إلا أن هناك عدة عوامل تلعب دورا على الأرجح. النظام الغذائي والتمارين الرياضية جزء مهم من الحفاظ على معالجة صحية للصداع المستمر. ناقش خطط التمارين الرياضية وفقدان الوزن مع طبيبك إذا شعرت أن هذا شيء قد تتمكن من معالجته في محاولة السيطرة على الصداع أو منع الصداع من التقدم. أي إنقاص للوزن قد يكون مفيدا، لذا لا يجب أن يكون الهدف هو العودة إلى مؤشر كتلة الجسم الطبيعي الذي يقل عن 25 بدون ملاحظة التأثيرات على المدى الطويل.

الكافيين

يضاف الكافيين إلى بعض مسكنات الألم لأنه يمكن أن يكون مفيدا للصداع النصفي عند استخدامه من حين لآخر وباعتدال، ويتم تعريفه بشكل مثالي على أنه يومين في الأسبوع أو أقل. يمكن أن يكون الاستخدام المتكرر للكافيين أيضا عامل خطر لتطور الصداع المستمر. الكافيين هو أكثر المواد المستخدمة في تغيير الحالة المزاجية ويوجد في العديد من المشروبات والمكملات الغذائية وفي بعض الأطعمة مثل الشوكولاتة. يستهلك العديد من الأشخاص الكافيين يوميا مع إدراك ضئيل جدا أنهم يتناولون عقارا له تأثيرات قوية. بالنسبة لبعض المصابين بالصداع، يؤدي الكافيين إلى تفاقم الصداع بنفس الطريقة التي يمكن أن يؤدي بها الإفراط في تناول الأدوية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *