الرئيسية » الأمراض والوقاية » أعراض الالتهاب الرئوي وأسباب الأصابة وطرق الوقاية والعلاج

أعراض الالتهاب الرئوي وأسباب الأصابة وطرق الوقاية والعلاج

أعراض الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي هو حالة عدوى في الرئة ناتجة عن واحد أو أكثر من الأسباب المتعددة. إنه مرض خطير يمكن أن يعرض حياة المرء للخطر ويمكن أن تكون عدوى الرئة من الالتهاب الرئوي ناجمة عن البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو لأسباب أخرى. ولذلك يختلط الأمر على غالبية الناس من حيث الفرق بين الالتهاب الرئوي والكورونا. عندما يعاني الناس من هذا المرض، فإن رئتيهم تصاب بالتهاب. إلى جانب ذلك، تمتلئ الحويصلات الهوائية وهي الحويصلات الصغيرة في الرئة أو المساحات الهوائية في إحدى الرئتين أو كلتيهما ببعض السوائل. هذا يجعل مريض يعاني من أعراض الالتهاب الرئوي ومنها التنفس بصعوبة.

على الرغم من أن الالتهاب الرئوي يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أن الرضع وكبار السن وذوي الجهاز المناعي الضعيف هم أكثر عرضة للإصابة بعدوى الالتهاب الرئوي. عند الحديث عن الفئات العمرية، فإنه يصيب بشكل رئيسي الأطفال دون سن الثانية وكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما. يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي قاتلا في كثير من الحالات.

تعد أعراض الالتهاب الرئوي من أهم أسباب الوفاة المعدية على مستوى العالم لدى الأطفال دون سن الخامسة. بخلاف ذلك، فهو المرض جنبا إلى جنب مع الأنفلونزا، والذي يحتل المرتبة الثامنة في قائمة أهم أسباب الوفاة في العالم. وهناك احصائيات تقرر بأن حوالي 2 من الأطفال يموتون كل عام بسبب هذا المرض الخطير. كما تم تحديده من خلال الدراسات أن الأفراد الذين يدخنون هم أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي مقارنة بمن لا يدخنون.

أعراض الالتهاب الرئوي الشائعة

اعراض الالتهاب الرئوي الحاد

تشمل أعراض الالتهاب الرئوي المختلفة ما يلي:

  • درجة حرارة عالية جدا تصل إلى 39 درجة مئوية
  • سعال حاد مصحوب بمخاط مائل إلى الأصفر والأخضر
  • بصق كمية قليلة من الدم مع المخاط
  • رعشة
  • صعوبة في التنفس
  • التعب والضعف
  • قلة الشهية
  • ألم مستمر في الصدر أثناء السعال أو التنفس بعمق
  • التعرق المفرط وغير المتوقع
  • تسارع التنفس
  • اضطراب نبضات القلب
  • تحول لون الأظافر والشفاه إلى اللون الأزرق
  • سوء الفهم والتعرض لحالات ذهنية مشوشة
  • صداع
  • زيادة في ضيق التنفس
  • ألم عضلي

أسباب الالتهاب الرئوي

يمكن أن تكون الأسباب الرئيسية للالتهاب الرئوي هي العدوى التي تنتشر عن طريق البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات. فيما يلي الفئات الرئيسية لهذا المرض بالإضافة إلى الأسباب المرتبطة به:

الالتهاب الرئوي
  • الالتهاب الرئوي الجرثومي

السبب الرئيسي لهذا النوع من الالتهاب الرئوي هو عدوى الرئتين بسبب أنواع مختلفة من البكتيريا. أكثر أنواع الالتهاب الرئوي شيوعا تحت هذه الفئة هو البكتريا العنقودية، والذي يحدث عادة في الجسم المنهك لأسباب مختلفة مثل سوء التغذية والمرض والشيخوخة وضعف المناعة وغير ذلك. وبهذه الطريقة يمكن للبكتيريا أن تتغلب على مناعة الجسم لتتسلل إلى الرئتين وتزيد من نموهما. ومع ذلك، يمكن أن يؤثر هذا النوع من الالتهاب الرئوي على الأشخاص من جميع الفئات العمرية، ولكن الأفراد الذين يشربون الكحول أو يدخنون السجائر أو خضعوا لعملية جراحية أو يعانون من المرض أو أمراض الجهاز التنفسي أو الالتهابات الفيروسية ولديهم مناعة منخفضة هم أكثر عرضة للإصابة وتبني هذا المرض.

  • الالتهاب الرئوي الفيروسي

يحدث هذا الالتهاب الرئوي بسبب أنواع مختلفة من الفيروسات مثل الأنفلونزا. يقع حوالي ثلث حالات الالتهاب الرئوي الإجمالية تحت هذه الفئة. لاحظ أن الشخص المصاب بالتهاب رئوي فيروسي أكثر عرضة للإصابة أيضا بالالتهاب الرئوي الجرثومي.

  • الميكوبلازما أو الالتهاب الرئوي غير النمطي

هذا النوع من الالتهاب الرئوي له أعراض مميزة وسببه الأساسي هو بكتيريا الميكوبلازما الرئوية ومن الممكن أن يصيب الأفراد من كل فئة عمرية.

  • الالتهاب الرئوي المتنوع

تشمل هذه الفئة أنواعا مختلفة من الالتهاب الرئوي النادر الناجم عن أنواع متعددة من العدوى، مثل تلك التي تسببها الفطريات والطفيليات أو استنشاق الغبار أو المواد الكيميائية أو المواد الفيزيائية الأخرى.

الوقاية من الالتهاب الرئوي

يمكنك اتخاذ عدة إجراءات للوقاية من الالتهاب الرئوي وسوف نناقش بعض منها هنا:

  • تتوفر العديد من اللقاحات في صناعة الأدوية التي تساعد في الوقاية من أنواع مختلفة من الالتهاب الرئوي إلى حد كبير. لمعرفة التفاصيل، يمكنك استشارة طبيبك حتى تكون على دراية بجميع أثار هذه اللقاحات. سيشرح لك الطبيب جدوى حقن لقاح الالتهاب الرئوي في جسمك بناء على أحدث إرشادات التطعيم.
  • لا يفوتك لقاح الالتهاب الرئوي للأطفال من جدول التطعيمات. سيوصي طبيب الأطفال بلقاح المكورات الرئوية لأطفالك الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وسنتين. بعد ذلك، اللقاح الثاني للأطفال فوق سن الثانية، والذي يهدف إلى توفير الحماية من حوالي 23 نوعا مختلفا من الالتهاب الرئوي.
  • يجب عليك الحفاظ على نظافة جيدة في محيطك لتجنب فرص الإصابة. المرضى الذين يعانون من أنواع مختلفة من أمراض الجهاز التنفسي هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض عند الإقامة في بيئة غير نظيفة. يجب استخدام المطهرات لتنظيف يديك عند العودة من مكان ما أو قبل تناول شيء ما.
  • يجب على المرضى الذين يعانون من أي نوع من أمراض الجهاز التنفسي أو أولئك الذين يعانون من الالتهاب الرئوي الإقلاع عن التدخين. قد يتسبب تدخين التبغ المنتظم أو العرضي في حدوث أضرار خفيفة إلى شديدة في رئتي جسم الإنسان، والتي بدورها قد تسبب الالتهاب الرئوي بسهولة في مرحلة لاحقة.
  • يجب أن تعتني بجهازك المناعي وتبني العادات التي تحافظ عليه قويا. تتضمن بعض النصائح التي يمكنك اتباعها لتحقيق ذلك الحصول على نوم متوازن، والحفاظ على نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة كل يوم، وتجنب التعرض للهواء الملوث، وتجنب تناول الوجبات السريعة وغير ذلك الكثير.

كيف يتم تشخيص الالتهاب الرئوي؟

عند حدوث أي من أعراض الالتهاب الرئوي، خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة المستمرة فوق 38 درجة مئوية، يجب عليك زيارة طبيبك وشرح تفاصيل تاريخك الطبي. يقوم الطبيب بفحص وظائف الرئتين جسديا باستخدام سماعة الطبيب. إذا كان صوت أنفاسك غير طبيعي مثل الطقطقة، فقد يوصي الطبيب أيضا بإجراء أشعة سينية على الصدر.

قد يعطي تقرير الأشعة السينية للصدر مع الفحص البدني مؤشرا واضحا على حدوث الالتهاب الرئوي. ومع ذلك، وفقا لمدى خطورة الأعراض والحاجة إلى مزيد من التأكيد، قد يقترح الطبيب أيضا واحدا أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • فحص الدم: يتم إجراؤه للتأكد من الإصابة ومع ذلك، لن يتم الكشف عن سبب العدوى من خلال هذا الاختبار.
  • اختبار البلغم: في هذا الاختبار، يتم أخذ عينة من السوائل من الرئتين وفحصها طبيا لتحديد نوع العدوى لدى المريض.
  • قياس التأكسد النبضي: يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق وضع مستشعر الأكسجين على إصبع المريض لتقييم ما إذا كانت الرئتان تضخان كمية كافية من الأكسجين في الدم.
  • اختبار البول: قد يوصي الطبيب بهذا الاختبار لتأكيد التعرف على البكتريا المستروحة، التي تسببها بكتريا المكورات العنقودية.
  • التصوير المقطعي المحوسب: سيوفر هذا الاختبار صورا واضحة للرئتين يمكن من خلالها إجراء التحليل التفصيلي.
  • اختبار عينة السوائل: إذا اشتبه الطبيب في وجود بعض السوائل في المنطقة الجنبية لصدر المريض، فقد يوصى بهذا الاختبار حيث يتم سحب القليل من السوائل باستخدام إبرة بالقرب من منطقة الأضلاع. بعد التحقيق في هذا السائل، سيتم تحديد سبب الإصابة، ويتم إعطاء العلاج وفقا لذلك.
  • منظار القصبات الهوائية: وهو الاختبار الذي يقيم المسالك الهوائية داخل رئتي المريض. في هذا الاختبار، تلتقط كاميرا مثبتة بأنبوب مرن بعض اللقطات في الرئتين ويوصى بهذا الاختبار للمرضى الذين يعانون من أعراض شديدة.

علاج الالتهاب الرئوي

إذا تم تأكيد الالتهاب الرئوي من قبل الأطباء مرة واحدة بعد الفحوصات الموصوفة، فسوف يعالجون المريض بناء على نوع الالتهاب الرئوي وشدته. على سبيل المثال، يوصى بدورة من المضادات الحيوية في حالات الالتهاب الرئوي الجرثومي. ثم لعلاج الالتهاب الرئوي الفيروسي، يوصي الأطباء ببعض الأدوية المضادة للفيروسات وشرب الكثير من السوائل.

لعلاج الالتهاب الرئوي الفطري، يصف المرضى بعض الأدوية المضادة للفطريات. بخلاف تلك الأدوية، توصف الأدوية القائمة على الأعراض لعلاج الحمى والآلام والسعال وغيرها من المشاكل. من المهم جدا شرب الكثير من السوائل في حالة الإصابة بأي نوع من أنواع الالتهاب الرئوي. يعمل الترطيب على تخفيف المخاط اللزج والبلغم في الرئتين، والذي يتم تطهيره في غضون بضعة أيام إلى أسابيع عن طريق السعال.

علاج الالتهاب الرئوي بالعسل: في دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا عام 2012، ظهر أن العسل فعال كعنصر شائع مثبط للسعال بما فيه من مادة ديكستروميثورفان، في الجرعات النموذجية التي لا تستلزم وصفة طبية. نظرا لأن العسل منخفض التكلفة ومتوفر على نطاق واسع، فقد يكون من المفيد علاج الالتهاب الرئوي بالعسل.

في حالة الأعراض الشديدة والعدوى الناجمة عن الالتهاب الرئوي، يوصي الأطباء بدخول المستشفى إذا لزم الأمر. وذلك لأن العدوى الشديدة ستضعف بالفعل مناعة المريض. يضمن الاستشفاء المراقبة الدقيقة والمتكررة لأعراض المريض وإذا لم يتم إدخال المريض إلى المستشفى في مثل هذه الحالة، فقد يزداد مدى المرض. إذا شعر المرضى بصعوبة كبيرة في التنفس بسبب العدوى الشديدة، فقد يتم تزويدهم بالأكسجين الإضافي في المستشفى.

أسماء أدوية علاج الالتهاب الرئوي

كثيرا ما يعالج الالتهاب الرئوي الجرثومي بالمضادات الحيوية التي تعمل على وقف نمو البكتيريا. يمكن تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم أو عن طريق الوريد بواسطة أخصائي الرعاية الصحية. تشمل المضادات الحيوية الموصوفة بشكل شائع سيبرو، سيبروفلوكساسين، نيوزوليد، وغيرها من الأدوية الموصوفة. تشمل بعض الآثار الجانبية المرتبطة بالمضادات الحيوية الإسهال وتلف الأعصاب ورد الفعل التحسسي.

ينصح الأطباء أحيانا باستخدام مثبطات السعال ومخفضات الحمى للمساعدة في علاج أعراض الالتهاب الرئوي مثل برونشيكم وبرونشيكم اس، افيبكت، التراسولف، روتاهيلكس، توسكان، الفينت، ميوكوسول. يمكن شراء مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين والأسيتامينوفين بدون وصفة طبية مثل باراسيتامول وبانادول وبترو. يمكن أيضا شراء بعض أدوية السعال دون وصفة طبية، ولكن إذا كان السعال سيئا بدرجة كافية، فقد يكون من الضروري استخدام مثبط للسعال مثل الكودايين، كوديلار.

قد يتطلب الالتهاب الرئوي الفيروسي أو الالتهاب الرئوي الناجم عن الفطريات وصفة طبية للأدوية المضادة للفيروسات والفطريات. زاناميفير هو أحد الأمثلة على مضادات الفيروسات الشائعة، وعادة ما يوصف الفلوكونازول كمضاد للفطريات.

مضاعفات الالتهاب الرئوي

الكحة بسبب التهاب الرئوي

لقد ناقشنا بالفعل أن الالتهاب الرئوي يمكن أن يكون مرض قاتل، إذا لم يتم الاعتناء به في الوقت المناسب. حتى مع تلقي العلاج من قبل طبيب، قد يتعرض بعض مرضى الالتهاب الرئوي لخطر حدوث مضاعفات. تتم مناقشة بعض هذه المضاعفات الرئيسية أدناه:

في حالة الالتهاب الرئوي الجرثومي، قد يعاني بعض المرضى من تجرثم الدم، وهي الحالة التي تدخل فيها البكتيريا في مجرى الدم بدءا من رئتيك. نظرا لأن الدم البشري ينتقل عبر أعضاء متعددة من الجسم، فإن تجرثم الدم يسبب فرص انتشار العدوى في أي من هذه الأعضاء وقد يكون هذا هو السبب المحتمل لفشل العضو في مرحلة لاحقة.

عندما تكون العدوى الناجمة عن الالتهاب الرئوي شديدة للغاية، يصعب على المريض استنشاق الأكسجين المطلوب. في مثل هذه الحالة، يوصى بالاستشفاء الفوري الذي يتم من خلاله توفير إمدادات الأكسجين التكميلية، أو استخدام جهاز التنفس الصناعي لجعل الرئتين تتنفس من خلال مساعدة صناعية.

بما أنه في حالة الالتهاب الرئوي يتم تكوين بعض السوائل بين طبقات أنسجة الرئتين وغشاء تجويف الصدر، فقد يلزم تصريف هذا السائل المصاب إما عن طريق إدخال أنبوب في الصدر أو عن طريق إزالته باستخدام الجراحة.

في بعض الأحيان، يتطور القيح في الرئتين وتتشكل خراجات الرئة معها. يمكن علاج هذه الخراجات عادة بدورة من المضادات الحيوية. ومع ذلك، في بعض الحالات الشديدة قد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية أو الصرف من خلال طرق أخرى مثل استخدام إبرة أو وضع أنبوب في الخراج لاستخراج القيح.

من المؤكد أن الالتهاب الرئوي مرض لا يجب تجاهله لأي سبب من الأسباب. غالبا ما يخلط الناس بينه وبين نزلات البرد ويفترضون أنها ستشفى إما من تلقاء نفسها أو باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية. تذكر أن الالتهاب الرئوي هو أحد أهم الإصابات القاتلة في العالم. لذلك يجب التعامل مع أي من أعراضه بجدية واستشارة الطبيب دون أي تأخير. نظرا لأن الوقاية إلزامية في هذه الحالة، فمن الجيد أن تحصل على لقاح الالتهاب الرئوي في عائلتك وحاول أيضا أن تعيش أسلوب حياة صحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *