تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الأمراض والوقاية » أعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار والأطفال

أعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار والأطفال

أعراض التهاب الاذن الوسطى

أعراض التهاب الاذن الوسطى تبدأ عندما تتراكم السوائل في الأذن الوسطى، وهي المسافة بين طبلة الأذن والأذن الداخلية. عادة ما تمتلئ الأذن الوسطى بالهواء، ولكنها أحيانا تمتلئ بالسوائل أو المخاط، على سبيل المثال أثناء نزلة البرد، وإذا أصيب المخاط بالبكتيريا فإنه يتسبب في التهاب الأذن الوسطى.

التهاب الأذن الوسطى الحاد هو عدوى قصيرة المدى تحدث غالبا فجأة، والتهاب الأذن الوسطى المزمن هو التهاب في الأذن الوسطى يستمر لفترة طويلة أو يستمر في الظهور مرة أخرى. نظرا لأن الأعراض غالبا ما تكون أقل حدة من أعراض العدوى الحادة، فقد تمر العدوى دون أن يلاحظها أحد ولا تعالج لفترة طويلة، وقد يتسبب هذا في ضرر أكثر من العدوى الحادة.

التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب، المعروف أيضا باسم الأذن اللاصقة، شائع عند الأطفال الصغار. وهو ناتج عن تراكم السوائل في الأذن الوسطى دون ظهور أعراض أو علامات للعدوى. عادة ما يتبع التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب نوبة التهاب الأذن الوسطى الحاد. التهاب الأذن الوسطى أكثر شيوعا عند الأطفال الصغار، حيث تحدث أكثر من 75٪ من النوبات في الأطفال دون سن 10 سنوات. سوف نستعرض في هذا المقال أعراض التهاب الأذن الوسطى وأعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع وطرق ومدة علاج التهاب الأذن الوسطى. 

التهاب الاذن
الأذن

ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟

تشمل الأعراض الرئيسية لالتهاب الأذن الوسطى ما يلي:

  • ألم الأذن الحاد بسبب ضغط المخاط على طبلة الأذن
  • ارتفاع في درجة الحرارة والحمى من 38 درجة مئوية أو أعلى
  • أعراض تشبه الأنفلونزا عند الأطفال، مثل القيء والخمول ونقص الطاقة
  • صمم طفيف أو ضعف السمع

سيكون الأطفال المصابون بعدوى الأذن لديهم حرارة عالية وسريعي الانفعال. نظرا لأن الأطفال غير قادرين على التعبير عن مصدر إزعاجهم، فقد يكون من الصعب معرفة ما هو الخطأ معهم. ومع ذلك، فإن التهاب الأذن هو أحد الاحتمالات التي تستحق النظر إذا كان طفلك غير مستقر بهذه الطريقة. تشمل الأعراض الأخرى التي يجب الانتباه إليها عند الأطفال الصغار ما يلي:

  • سحب أو شد أو فرك أذنهم
  • ارتفاع في درجة الحرارة من 38 درجة مئوية
  • التهيج
  • التغذية السيئة
  • الأرق في الليل
  • السعال
  • سيلان الأنف
  • عدم الاستجابة للأصوات الهادئة
  • علامات أخرى لصعوبة السمع مثل الجلوس بالقرب من التلفزيون أو عدم الانتباه
  • فقدان التوازن

في حالات نادرة من أعراض التهاب الاذن الوسطى، تصبح طبلة الأذن مثقوبة وتتشكل فتحة فيها، وقد ينفد القيح من الأذن. في بعض الأحيان، يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الألم عن طريق تحرير الضغط على طبلة الأذن، ولكنه قد يؤدي أيضا إلى إعادة العدوى.

أعراض التهاب الأذن الوسطى المزمن

بالمقارنة مع التهاب الأذن الوسطى الحاد، غالبا ما يكون لالتهاب الأذن الوسطى المزمن أعراض أقل أو أشكال أخف منها. ومع ذلك، فإن الأعراض تستمر لفترة طويلة أو تستمر في العودة. في حالات التهاب الأذن الوسطى المزمن، من المرجح أيضا أن يخرج صديد أو سائل من الأذن.

أعراض التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب

تشمل أعراض التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب ما يلي:

  • ألم الأذن
  • صعوبة السمع أو فقدان السمع
  • نوبات متكررة من التهاب الأذن الوسطى الحاد
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي المتكررة، وهي عدوى تصيب الأنف والجيوب الأنفية والحنجرة والبلعوم والمنطقة الموجودة في مؤخرة الحلق والحنجرة .  

أسباب التهاب الأذن الوسطى

يحدث التهاب الأذن الوسطى عادة بسبب نزلات البرد وتنتشر العدوى من الأنف أو الحلق عبر قناة استاكيوس، وهي عبارة عن أنبوب يمر بين الحلق والأذن الوسطى.

  • انسداد قناة استاكيوس

عادة ما يخرج أي سائل في الأذن عبر الأنف عبر أنبوب استاكيوس، وإذا تم انسداد قناة استاكيوس، فقد يحدث التهاب الأذن الوسطى. قد يؤدي تضخم اللوزتين أو اللحمية وهي كتل صغيرة من الأنسجة الموجودة في مؤخرة الحلق، فوق اللوزتين إلى انسداد قناة استاكيوس. يمكن إزالة اللحمية واللوزتين إذا تسببت في التهاب الأذن الوسطى المزمن، وهو أكثر شيوعا عند الأطفال منه لدى البالغين.

  • الورم الصفراوي

يحدث التهاب الأذن الوسطى المزمن أحيانا بسبب ثقب دائم في طبلة الأذن، أو نمو الأنسجة داخل الأذن الوسطى، وهو ما يعرف باسم الورم الصفراوي.

أسباب التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال

يمكن أن يؤثر التهاب الأذن الوسطى على البالغين، ولكن تحدث الحالة بشكل أكثر شيوعا عند الأطفال. هناك العديد من الأسباب وراء إصابة الأطفال بالتهاب الأذن الوسطى بشكل أكثر شيوعا من البالغين وهي:

  • ضعف جهاز المناعة

يجد الأطفال صعوبة أكبر في مقاومة العدوى مقارنة بالبالغين لأن جهاز المناعة لديهم لا يزال في طور النمو.

  • قنوات استاكيوس الصغيرة

تكون قناة استاكيوس لدى الطفل أصغر من قناة استاكيوس لدى البالغين، وبالتالي تزداد احتمالية انسدادها إذا أصيب الطفل بنزلة برد أو إذا أصيبت بطانة الأنبوب بالتهاب. يمكن أن يتسبب ذلك في تراكم السوائل في الأذن الوسطى، مما يؤدي إلى التهاب الأذن الوسطى.

  • تضخم اللحمية

بما أن اللحمية لدى الطفل أكبر بكثير من اللحمية لدى البالغين، فإنها يمكن أن تتداخل مع بطانة فتحة أنبوب استاكيوس وهذا يجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى. من المحتمل أيضا أن يحدث التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال لأن الزوائد الأنفية قد تصاب أيضا بالعدوى، وقد تنتشر العدوى إلى قناة استاكيوس.

  • زيادة إفرازات الأذن

الأطفال المصابون بالتهاب الأذن الوسطى مع الانصباب والذين تمتلئ آذانهم بالمخاط لفترات عدة أسابيع، هم أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن.

  • أسباب أخرى

قد يحدث التهاب الأذن الوسطى أيضا بسبب أمراض الطفولة، مثل الحصبة. يضعف المرض جهاز المناعة لدى الطفل، مما يجعل من الصعب عليه محاربة العدوى عندما تدخل البكتيريا إلى الأذن الوسطى ويعرف هذا بالعدوى الثانوية. إذا كان الطفل يعاني من ثقب في طبلة الأذن، فقد يصاب بالعدوى إذا دخل الماء إلى أذنه أثناء الاستحمام أو السباحة.

كيفية تشخيص التهاب الأذن الوسطى

يتم تشخيص التهاب الأذن الوسطى من أعراض الحالة وفحص طبلة الأذن بأداة تسمى منظار الأذن، ويحتوي المنظار على ضوء في أحد طرفيه يتم تسليطه على الأذن وعدسة مكبرة حتى يتمكن الطبيب من رؤية داخل الأذن بمزيد من التفاصيل.

لا يمكن استخدام المنظار لرؤية داخل الأذن الوسطى، ولكن يمكن للطبيب استخدامه لمعرفة ما إذا كان هناك أي سائل يتسرب إلى الأذن الخارجية. من الممكن أيضا فحص طبلة الأذن، مما يعطي بعض الدلائل على ما يحدث داخل الأذن. قد يطلب منك قرص أنفك وإغلاق فمك قبل النفخ برفق. بدلا من ذلك، يمكن استخدام أداة لنفخ نفخة صغيرة من الهواء في أذنك.

إذا كانت قناة استاكيوس وهي الأنبوب الذي يمر بين الحلق والأذن الوسطى خالية، فإن طبلة الأذن ستتحرك قليلا. ومع ذلك، إذا تم حظره، فستظل طبلة أذنك ثابتة. سيظهر الفحص أيضا ما إذا كانت طبلة أذنك مثقوبة. عادة ما تكون طبلة الأذن ذات لون وردي. ومع ذلك، إذا كنت مصابا بالتهاب الأذن الوسطى، فإن طبلة أذنك ستكون حمراء أو صفراء، وقد تبدو متكتلة قليلا وقد تكون أيضا منتفخة للخارج نتيجة لضغط المخاط.

طرق علاج الأذن الوسطى

تزول حوالي 80٪ من حالات التهاب الأذن الوسطى الحاد في غضون ثلاثة أو أربعة أيام دون أي علاج. عادة ما تلتئم طبلة الأذن المثقوبة من تلقاء نفسها دون علاج.

المضادات الحيوية

بينما قد تساعد المضادات الحيوية في علاج الأعراض قصيرة المدى لالتهاب الأذن الوسطى، لا يوجد دليل يشير إلى أنها تجعل الحالة تتضح بسرعة أكبر، أو تقلل من فرصة حدوث مضاعفات. أصبحت بعض البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهاب الأذن الوسطى مقاومة لبعض أنواع المضادات الحيوية، ويرجع ذلك إلى استخدام المضادات الحيوية لعلاج الأمراض البسيطة، مثل السعال ونزلات البرد والالتهابات الفيروسية. يؤدي الاعتماد على المضادات الحيوية لعلاج الحالات الطفيفة إلى مقاومة البكتيريا للأدوية، مما يجعلها أقل فعالية في علاج العدوى الأكثر خطورة.

لهذا السبب لا تستخدم المضادات الحيوية عادة لعلاج الحالات الخفيفة. من غير المحتمل أن يتم وصف المضادات الحيوية لك إلا إذا كنت معرضا لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة. الأشخاص المعرضون لخطر كبير للإصابة بمضاعفات خطيرة هم الأشخاص الذين يعانون من:

  • أمراض القلب والرئة والكبد
  • الحالات العصبية العضلية التي تؤثر على الأعصاب والعضلات
  • ضعف جهاز المناعة
  • التليف الكيسي وهي حالة وراثية تؤثر على الأعضاء الداخلية عن طريق سدها بالمخاط
  • الأطفال الصغار الذين يولدون قبل الأوان هم أيضا أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات

يمكن وصف المضادات الحيوية لعلاج التهاب الأذن الوسطى في الحالات التي تكون فيها العدوى شديدة، أو حيث تسوء بعد يومين أو ثلاثة أيام. قد تساعد دورة طويلة الأمد من المضادات الحيوية أيضا في منع التهاب الأذن الوسطى طويل الأمد أو المتكرر.

أدوية لا تستلزم وصفة طبيب

يمكن استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين للسيطرة على أعراض التهاب الأذن الوسطى، الألم والحمى. لا ينبغي إعطاء الأسبرين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما.

يمكن استخدام قطرات الأنف التي تحتوي على مزيلات الاحتقان أو مضادات الهيستامين لتقليل تورم الأغشية المخاطية في الأنف والحنجرة الخلفية. قد يساعد ذلك في الحفاظ على قنوات استاكيوس نظيفة، ويسمح للمخاط بالخروج من الأذن الوسطى. ومع ذلك، لم يتم إثبات أن قطرات الأنف علاج فعال لالتهاب الأذن الوسطى.

في البالغين المصابين بالتهاب الأذن الوسطى المزمن طويل الأمد، ثبت أن القطرات التي تحتوي على مضادات حيوية تساعد في تقليل كمية القيح التي تخرج من الأذن.

تفريغ الأذن بالأنابيب

بالنسبة للأطفال المصابين بالتهاب الأذن الوسطى الحاد المتكرر، يمكن إدخال أنابيب صغيرة عبر طبلة الأذن للمساعدة في تصريف السوائل وتسمى هذه الأنابيب الحلقات أو أنابيب تفريغ الطبلة. لا ينصح باستخدام أنابيب تفريغ الطبلة في جميع الحالات، حيث يوجد احتمال أن تسبب الحلقات مشاكل أخرى.

الإجراءات الجراحية

هناك مخاطر مماثلة لعملية تسمى بضع الطبلة، حيث يتم عمل ثقب صغير في طبلة الأذن للسماح للسائل بالخروج. قد تساعد إزالة اللحمية واللوزتين وهي كتل صغيرة من الأنسجة الموجودة في الجزء الخلفي من الحلق إذا كانت تسد مدخل قناة استاكيوس.

لا ينصح باستخدام المضادات الحيوية والستيرويدات ومضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان لعلاج أعراض التهاب الاذن الوسطى مع الانصباب. إذا كانت هذه الحالة موجودة لمدة 12 أسبوعا أو أكثر، فسوف يحيلك طبيبك إلى قسم والأنف والأذن والحنجرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.