الرئيسية » الأمراض والوقاية » أعراض الذبحة الصدرية وأسبابها وكيفية العلاج منها

أعراض الذبحة الصدرية وأسبابها وكيفية العلاج منها

الذبحة الصدرية

يطلق على ألم الصدر المرتبط بالقلب الذبحة الصدرية. يمكن الشعور بالألم في أجزاء أخرى من الجسم مثل الرقبة والكتفين والظهر والذراعين وسوف يتطور الألم إذا كان هناك نقص في تدفق الدم إلى عضلة القلب. في هذه العملية، لن يحصل القلب على نصيبه من الأكسجين لأداء وظيفته وسوف تظهر أعراض الذبحة الصدرية بأشكال مختلفة وسوف نتعرف عليها تباعا في هذا المقال.

ما هي الذبحة الصدرية؟

ألم الصدر المرتبط بالقلب

سيظهر ألم الصدر المرتبط بالقلب في شكلين وهما الذبحة الصدرية المستقرة وغير المستقرة. يمكنك توقع حدوث الذبحة الصدرية المستقرة، إذا كان هناك مجهود بدني أو إجهاد، فسيؤدي ذلك إلى الذبحة الصدرية المستقرة أو ما يسمى أعراض الذبحة الصدرية الكاذبة أو أعراض الذبحة الصدرية الصامتة. لن يكون هناك تغيير في التردد ولن تتضايق من الذبحة الصدرية المستقرة. الذبحة الصدرية المستقرة تسمى أيضا الذبحة الصدرية المزمنة.

إذا شعرت بألم في الصدر أثناء فترة الراحة، فهذا يسمى الذبحة الصدرية غير المستقرة. قد تعاني من الألم مع أو بدون مجهود وإذا كان هناك انسداد في تدفق الدم في الشرايين، فإن نقص الأكسجين سيصل إلى المستوى الحرج وسيصاب المريض بالألم. الذبحة الصدرية غير المستقرة خطيرة للغاية ويمكن أن يكون إشارة إلى نوبة قلبية في المستقبل. قد تحدث النوبة القلبية في غضون ساعات أو أسابيع بعد النوبة الأولى.

إذا كنت تعاني من ألم غير مستقر، يجب أن تعامله كحالة طارئة. يجب نقل المريض إلى المستشفى على وجه السرعة ويجب أن يكون تحت إشراف طبي. إذا كان الشخص يعاني من ألم غير مستقر، فسيؤدي ذلك إلى مزيد من المضاعفات مثل قصور القلب أو النوبة القلبية أو عدم انتظام ضربات القلب. عدم انتظام ضربات القلب يجب السيطرة عليه لأن هذه الحالة تهدد الحياة. في بعض الحالات، يحدث تضيق أو ارتخاء غير طبيعي للأوعية الدموية مما يقلل من تدفق الدم إلى القلب يمكن التغلب عليه بالأدوية.

أسباب الذبحة الصدرية

  • إذا كان هناك تكوين للوحة حول جدران الشرايين، فسوف يؤدي ذلك إلى الذبحة الصدرية.
  • يؤدي تضيق الشرايين إلى الإصابة بأمراض القلب التاجية.
  • سيصبح الشريان متصلبا وسيتم إعاقة مرور الدم.
  • مع انخفاض تدفق الدم إلى القلب، سيكون هناك أيضا انخفاض في إمداد الأكسجين ويشعرك ذلك بألم في الصدر.
  • سيزداد خطر الإصابة بالذبحة الصدرية لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية مختلفة مثل السكر والسمنة والتاريخ العائلي لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار وانخفاض مستوى الكوليسترول الحميد والتدخين ونمط الحياة المستقرة.

أعراض الذبحة الصدرية الشائعة

أعراض الذبحة الصدرية

يجب أن تكون على دراية بأعراض الذبحة الصدرية الصامتة والكاذبة والعادية حتى تحصل على عناية طبية عاجلة. العرض الرئيسي للذبحة الصدرية هو الألم أو عدم الراحة في الصدر وتختلف شدة الألم أو الإحساس من شخص لآخر. تظهر الأعراض التالية بشكل واضح في الشخص المصاب بالذبحة الصدرية:

  • ألم في الصدر يشبه الإحساس بالضغط على منطقة الصدر
  • ألم حاد أو متوسط في الصدر
  • غثيان
  • الهزال
  • القلق
  • دوخة
  • التعب المفاجئ
  • ضيق في التنفس

يمكن أن تؤدي الذبحة الصدرية الصامتة أيضا إلى الذبحة الصدرية غير المستقرة. إذا كان الشخص يعاني من ذبحة صدرية مستقرة، فسيتم الشعور بألم في الصدر أثناء وضع الراحة أيضا. النتروجليسرين هو دواء يعزز تدفق الدم وسيكون هناك راحة كبيرة بعد تناول الدواء. إذا كنت تعاني من ذبحة صدرية غير مستقرة، فلن يكون هناك راحة بعد تناول دواء النتروجليسرين أيضا. تشمل عوامل الخطر مستويات الكوليسترول غير الصحية والتدخين وارتفاع ضغط الدم والتاريخ العائلي لأمراض القلب.

تشخيص الذبحة الصدرية

بالإضافة إلى الفحص البدني، سيجري الطبيب أنواعا أخرى من الاختبارات لتأكيد الذبحة الصدرية غير المستقرة. سيقوم الطبيب بفحص ضغط الدم لديك وسيلعب التشخيص دورا مهما في تقديم النوع المناسب من العلاج وفقا لحالة المريض. يتم إجراء الاختبارات التالية لمعرفة الذبحة الصدرية غير المستقرة:

  • تحاليل الدم: من خلال إجراء فحص الدم، من الممكن معرفة المؤشرات الحيوية للقلب والكرياتين الذي قد يتسرب من عضلة القلب بسبب تلف العضلات. سيساعد فحص الدم في تحديد مستويات الكوليسترول والدهون والسكر والبروتين.
  • مخطط كهربية القلب: تشير الأنماط في ضربات قلبك إلى انخفاض تدفق الدم.
  • تخطيط كهربية القلب: من خلال إنتاج صور للقلب، من الممكن اكتشاف أدلة على مشاكل تدفق الدم.
  • اختبار الإجهاد: يمكن اكتشاف الذبحة الصدرية بسهولة شديدة عن طريق السماح للقلب بالعمل بجهد أكبر من المعتاد.
  • الصدر بالأشعة السينية: من خلال إجراء الأشعة السينية للصدر، من الممكن دراسة الهياكل الموجودة في الصدر.
  • التصوير المقطعي المحوسب للقلب: سيستلقي المريض في آلة على شكل دائري وسوف يدور أنبوب الأشعة السينية في الجهاز حول قلب المريض وصدره ويتم ملاحظة تضخم القلب أو تضيق الشرايين من خلال الصور.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب: سيتم إنتاج مجموعة مفصلة من الصور بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب وسيساعد التصوير بالرنين المغناطيسي في قراءة بنية القلب والأوعية الدموية.
  • سيتم الكشف عن صحة الشرايين وحالتها عن طريق إجراء أنواع مختلفة من الاختبارات مثل تصوير الأوعية التاجية وقسطرة القلب.
  • من خلال إجراء تصوير الأوعية التاجية، سيكون الطبيب قادرا على تصور تضيق الشرايين أو انسداد الشرايين وسيتم الكشف عن الذبحة الصدرية غير المستقرة في هذه العملية.
  • يمكنك أن تشعر بتحسن من خلال الحصول على دعم الآخرين الذين يعيشون مع هذه الحالة. يجب أن يحصل المريض على دعم أفراد الأسرة أيضا للتغلب على الحالة.

علاج الذبحة الصدرية

علاج الذبحة الصدرية

يعتمد علاج الذبحة الصدرية غير المستقرة على أعراض الحالة وشدتها. سيتم إعطاء مسيلات الدم مثل الأسبرين أو الهيبارين أو كلوبيدوجريل كخط أول للإدارة وإذا أصبح الدم رقيقا للغاية، يمكن أن يتدفق عبر الشرايين بسهولة بالغة. لتقليل أعراض الذبحة الصدرية، سيصف الطبيب أدوية أخرى. تشمل الأدوية أدوية للتحكم في ضغط الدم ومستوى الكوليسترول والقلق وأعراض عدم انتظام ضربات القلب.

إذا كان هناك انسداد شديد أو تضيق في الشريان، فسيقوم الأطباء بإجراء الجراحة. تشمل الإجراءات الغازية التي يفكر فيها الطبيب جراحة رأب الأوعية وجراحة المجازة. مع رأب الوعاء، سيتم فتح الشريان المسدود وسيحدث تدفق الدم دون أي مشاكل. سيتم تقليل القضاء على الذبحة الصدرية من خلال الدعامة، وتستغرق عملية الرأب الوعائي أو الدعامة أقل من ساعتين وقد ترغب في البقاء بين لليلة في المستشفى.

سيتم إجراء جراحة المجازة في الحالات الشديدة ومن خلال جراحة المجازة، سيتم تغيير مسار تدفق الدم. بغض النظر عن شدة الحالة، يجب أن يكون المريض مستعدا لإجراء تغييرات في نمط الحياة على المدى الطويل. بعض التغييرات التي سيكون لها تأثير إيجابي على صحتك تشمل اتباع نظام غذائي صحي، وخفض التوتر، والتمارين البدنية، وإدارة الوزن، والإقلاع عن التدخين.

إذا تم حظر تدفق الدم عبر الشريان من خلال تراكم الكوليسترول، فسيتم إدخال دعامة بالبالون في الشريان المسدود. النتروجليسرين هو الدواء الأكثر شيوعا للذبحة الصدرية. الأدوية الأخرى التي ستساعدك في التغلب على المرض تشمل حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم والأدوية المضادة للصفائح الدموية الفموية ومضادات التخثر وحاصرات قنوات الكالسيوم وحاصرات بيتا.

في بعض الحالات، يتم اتباع الإجراءات الجراحية للتغلب على الذبحة الصدرية غير المستقرة. من خلال إجراء تطعيم الشريان التاجي، سيتم تجاوز الشرايين الضيقة في القلب باستخدام وريد صحي تم الحصول عليه من جزء آخر من الجسم.

من خلال تغيير نمط حياتك وخضوعك للدواء حسب الوصفة الطبية، من الممكن تقليل نوبة الذبحة الصدرية. يمكن تقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بطريقة فعالة للغاية وسترغب في اتباع نظام غذائي صحي صديق للقلب والنوم الكافي بشكل يومي.

الوقاية من الذبحة الصدرية

  • سيلعب نمط الحياة الصحي دورا مهما في التغلب على نوبة الذبحة الصدرية أو تجنبها.
  • يجب أن تتخذ خطوات للحفاظ على وزنك وفقا لطولك وعمرك حتى يمكن تقليل مخاطر الإصابة بنوبة قلبية.
  • بالإقلاع عن التدخين سيكون هناك تأثير إيجابي على صحتك وسوف يتحسن تدفق الدم إلى القلب من خلال حياة صحية خالية من الإجهاد.
  • سيكون للتأمل تأثير عميق على صحتك ويمكنك بالتأكيد الاستفادة القصوى من وقتك وجهدك وأموالك.
  • من خلال ممارسة الرياضة بشكل يومي، تتحسن الدورة الدموية ويمكنك تجنب الإصابة بالذبحة الصدرة.
  • عن طريق أخذ قسط من الراحة أو تناول الدواء، يمكنك التغلب على الألم والأعراض الأخرى.
  • يهدف علاج الذبحة الصدرية إلى تقليل الألم ومنع الأعراض وسيقل خطر الإصابة بنوبة قلبية بعد العلاج.
  • يجب أن تتعلم طرق التعامل مع التوتر لأنه سيكون له تأثير كبير على صحة القلب.
  • يجب عليك فحص مستويات الكوليسترول بشكل منتظم.
  • من خلال تناول الخضار والفواكه واللحوم الخالية من الدهون والأسماك ومنتجات الألبان قليلة الدسم والحبوب الكاملة، سيكون هناك تأثير كبير على صحتك.
  • إذا تم تشخيص إصابتك بالذبحة الصدرية، فيجب عليك اختيار تمارين معتدلة. سيعمل القلب بجهد أكبر عند ممارسة الرياضة أو صعود السلالم. وبالتالي، يجب تجنب أنواع معينة من الأنشطة التي قد تزيد من الضغط على القلب.
  • يجب أن تتعلم وتنفذ تقنيات الحد من التوتر وسيساعدك الطبيب في اتباع تقنيات الحد من التوتر.
  • يجب أن تخضع لفحص طبي منتظم وأدوية حسب توجيهات الطبيب.

الأسئلة الشائعة

هل يمكن الشفاء من الذبحة الصدرية؟

الذبحة الصدرية ليست مرضا ولكنها أحد أعراض مرض الشريان التاجي. من خلال نوبة الذبحة الصدرية، سيكون هناك انخفاض حاد في تدفق الأكسجين في الدم إلى القلب. يعاني المرضى من ضيق في الصدر أو صعوبة في التنفس. هناك العديد من الخيارات للتغلب على هذه الحالة ويجب على المرضى إجراء تغييرات في أنماط حياتهم على المدى الطويل. يجب استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب بشكل منتظم. إذا كنت تعاني من الذبحة الصدرية، فإن خطر الإصابة بنوبة قلبية سيزداد. ولكن بشكل عام، ربما تكون الذبحة الصدرية مهددة للحياة إذا لم يتم علاجها بالشكل المناسب وإذا كانت غير مستقرة. ولكن سيكون الشفاء طبيعي وعاجل إذا اتبع المريض جميع التعليمات التي يقدمها له الطبيب على حسب حالته.

هل الذبحة الصدرية تسبب الوفاة؟

غالبا ما تحدث الذبحة الصدرية عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاما والنساء اللائي تزيد أعمارهن عن 55 عاما. إذا كان الشخص مصابا بالذبحة الصدرية، فيجب أن تفهم أن القلب يعمل بشكل يفوق طاقته. هناك بعض المحفزات التي ستؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى القلب وتشمل المحفزات المجهود البدني والضغط العاطفي والوجبات الثقيلة والتعرض لظروف مناخية قاسية. إذا كان هناك انسداد أكبر في الشريان، فسيؤدي ذلك إلى نوبة قلبية وقد تتشكل جلطات الدم وتذوب وتتشكل بسرعة كبيرة. إذا كان الشخص معرضا لخطر الإصابة بمرض الشريان التاجي، فسوف يزداد أيضا خطر الإصابة بالذبحة الصدرية. بشكل عام، من الممكن أن تكون الذبحة الصدرية مهددة للحياة إذا لم يتم علاجها بشكل فعال، وكذلك في حالة أنها ذبحة صدرية غير مستقرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *