أعراض سرطان الرئة وأسباب الأصابة والمضاعفات وطرق العلاج

سرطان الرئة

تحدث هذه الحالة بسبب تكوين أورام في الرئتين والتدخين المفرط هو السبب الرئيسي لهذا السرطان ويؤثر على الملايين من الناس حول العالم. لا تظهر أي أعراض في المراحل المبكرة ومعظم الناس يخطئون في اعتباره مرضا عاديا ولا يشير إلى أورام خبيثة. ومع ذلك، فإن المراحل المتقدمة من سرطان الرئة يمكن أن تكون خطيرة للغاية وقد تؤدي إلى الوفاة في كثير من الحالات. ليس من السهل علاج سرطان الرئة ويجب أن يعاني المرضى كثيرا عندما يصل إلى المرحلة المتقدمة. أعراض سرطان الرئة تكون متفاوتة بشكل كبير، حيث تكون أعراض سرطان الرئة المتقدمة أخطر بكثير من الأعراض المبكرة.

أنواع سرطان الرئة

أعراض سرطان الرئة

من المهم جدا معرفة الأنواع المختلفة لسرطان الرئة حيث يختلف العلاج بالنسبة لها وسيقوم الأطباء بفحص نوع الخلايا السرطانية بعناية أثناء عملية التشخيص.

  1. سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة: من المحتمل أن يصيب هذا النوع من السرطان الأشخاص الذين يدخنون منذ سنوات عديدة بكميات كبيرة. يجب أن تكون حريصا بشأن الأعراض وأن تقوم بفحص نفسك من قبل متخصص لمراقبة حالتك الصحية.
  2. سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة: مصطلح شائع يستخدم لمعالجة أنواع مختلفة من السرطانات التي تصيب الرئتين. سيكون سلوكهم متشابها وغالبا ما يظهرون أعراضا متشابهة في معظم الحالات وسيحدد طبيبك نوع السرطان بعناية وسيقدم العلاج وفقا لنتائج التشخيص.

أهم أعراض سرطان الرئة

يعاني المرضى المصابون من سعال مستمر يستمر لفترة طويلة. يمكن أن يحدث فجأة وقد تضطر إلى المعاناة لعدة أشهر في كل مرة. عندما تلاحظ مثل هذه الأعراض وإذا كنت تدخن لفترة طويلة، فقد حان الوقت لرؤية طبيبك وإجراء فحص شامل لأن هذا قد يكون عرضا واضحا لسرطان الرئة.

عندما يصاب الأشخاص بسرطان الرئة في مرحلة متقدمة، فقد يبدئوا في ملاحظة خروج الدم من خلال الكحة الشديدة. يجب ألا تهمل مثل هذه الأعراض مطلقا، لأن كمية صغيرة من الدم في السعال تشير إلى أعراض سرطان الرئة المتأخر.

في أغلب الأحيان، يعاني هؤلاء الأشخاص من صعوبة في التنفس وألم في الصدر لفترة طويلة.

حتى الصوت سيتغير قليلا مع الإفراط في التدخين ويصبح أجش بعد سنوات عديدة من التدخين. يجب أن تأخذ هذه العلامات على محمل الجد وتتواصل مع طبيبك فورا للحصول على تشخيص مفصل لأن هذا قد يكون مؤشرا على الإصابة بالمرض.

حتى أن بعض الناس يفقدون الوزن فجأة وهذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات الأخرى. عندما تلاحظ نزول حاد في الوزن دون تغيير كبير في نظامك الغذائي، يجب عليك مراجعة طبيبك لإجراء فحص مفصل.

بعض أعراض سرطان الرئة المتقدمة تشمل الصداع ويزداد هذا عندما لا تدخن لبضع ساعات. إلى جانب ذلك، من الطبيعي أيضا ملاحظة آلام العظام في مناطق مختلفة.

أسباب الإصابة بسرطان الرئة

اسباب سرطان الرئة
  • التدخين: يحدث هذا ليكون أكبر سبب لسرطان الرئة في جميع أنحاء العالم حيث يكون أكثر من 90% من المصابين بسرطان الرئة يتأثرون بسبب التدخين المفرط لسنوات عديدة. تذكر أنه عندما تبدأ في التدخين، فأنت في الواقع تستنشق العديد من المواد الكيميائية الضارة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إتلاف خلايا الرئتين بسهولة. عندما تزداد الكمية بمرور الوقت، يزداد الضرر أيضًا ويؤدي في النهاية إلى سرطان الرئة. يجب أن تفهم أنه حتى التدخين السلبي ضار لأنك ستستمر في استنشاق نفس المواد الكيميائية الضارة مثل المدخنين وهذا يعرضك لخطر الإصابة بالمرض على المدى الطويل.
  • التعرض للرادون: يمكن أن يوجد هذا الغاز المشع بشكل طبيعي في أي مكان ويجب أن تكون على دراية بمثل هذه الأشياء في محيطك. بعض المناطق أكثر عرضة لمثل هذه المخاطر ويجب عليك دائما فحص مكانك إذا كنت موجودا في مثل هذه المناطق حيث يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بسرطان الرئة حتى إذا كنت لا تدخن.
  • التعرض للمواد الكيميائية: يعمل الكثير من الناس في المصانع التي تستخدم مواد كيميائية مثل الزرنيخ والكادميوم والنيكل واليورانيوم ومنتجات بترولية أخرى. قد يؤدي التعرض الطويل الأمد لمثل هذه المواد إلى الإصابة بسرطان الرئة ويجب عليك دائما ارتداء قناع وقائي لحماية صحتك.

تشخيص الإصابة

  • فحوصات التصوير: يتم إرسال المرضى لعمل الأشعة السينية والأشعة المقطعية مع التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لتحديد الخلايا السرطانية في الجسم. يمكن لهذه الإجراءات التشخيصية بسهولة اكتشاف الآفات الصغيرة وتقديم مزيد من الأفكار حول الحالة.
  • فحص البلغم: اختبار مجهري للبلغم يساعد في تحديد وجود الخلايا السرطانية حيث ينتج بعض الناس البلغم أثناء السعال ويستخدم هذا للتحقق من أعراض سرطان الرئة.
  • منظار القصبة الهوائية: يتم إدخال أنبوب في الرئتين لفحص المنطقة المصابة ويعطي هذا وضوحا حول وجود سرطان الرئة في الجسم.
  • تنظير العقد الليمفاوية: يتم أخذ عينة من العقد الليمفاوية باستخدام الأدوات الجراحية التي يتم إدخالها بعد عمل ثقب في منطقة الرقبة. يتم إعطاء المريض تخديرا لإجراء الخزعة ويتم اختبار العينات التي يتم جمعها بحثا عن الخلايا السرطانية.

بمجرد الحصول على العينات، يتم فحصها بحثا عن الخلايا السرطانية وعندما تكون النتائج إيجابية، يتم إجراء مزيد من الاختبارات للكشف عن الخلايا السرطانية في العظام. يساعد هذا في تحديد مدى انتشار السرطان في الجسم ويسمح للأطباء باختيار الطريقة المناسبة لعلاج هذه الحالة.

الوقاية من سرطان الرئة

أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالمرض هي عدم التعود على التدخين. هذا هو السبب الرئيسي لسرطان الرئة ويقتل الملايين من الناس حول العالم. يمكن أن يصبح التدخين إدمانا لكثير من الناس ولا يمكنهم بسهولة الإقلاع عن التدخين بمجرد أن يصبح عادة. لهذا السبب، يجب أن تبتعد دائما عن التدخين السلبي عندما يكون لديك أصدقاء وأفراد من العائلة يدخنون بانتظام في محيطك. تذكر أنه حتى التدخين السلبي يمكن أن يسبب لك سرطان الرئة وهو ضار مثل التدخين المباشر.

إذا كنت تدخن لسنوات عديدة، يجب عليك الإقلاع عن هذه العادة على الفور لأن هذا يمكن أن يقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بسرطان الرئة في المستقبل. يزداد الضرر الذي يلحق برئتيك مع زيادة عدد السجائر التي تدخنها كل يوم، ويجب عليك تقليل عادة التدخين لمنع الإصابة بالمرض في المستقبل.

بصرف النظر عن هذه الأشياء الضارة، فحتى المواد الكيميائية الأخرى مثل الرادون يمكن أن تصيبك بسرطان الرئة ويجب عليك الابتعاد عن هذه المواد. تذكر أنه يمكن أن يكون في منزلك ويجب عليك فحص المكان من قبل محترفين للكشف عن أي مواد ضارة قد تؤدي إلى حدوث سرطان الرئة. بالطريقة نفسها، يجب أيضا تجنب التعرض للمواد الكيميائية الضارة في مكان العمل واستخدام المعدات الاحترازية دائما مثل أقنعة الحماية عندما يتعين عليك العمل عليها. تأكد من قيام طبيبك بفحصك بانتظام عندما تعمل في مثل هذه البيئة.

إلى جانب هذه الأشياء، يجب أيضا الحفاظ على نمط حياة صحي واتباع نظام غذائي غني يحتوي على الفواكه والخضروات الطازجة. يمكن أن يمنحك هذا التغذية في أفضل صورة ويجب تجنب استخدام المكملات الغذائية لأن جسمك قد لا يستخدم التغذية الكاملة بهذه الطريقة. بصرف النظر عن ذلك، يجب عليك أيضا ممارسة الرياضة بانتظام حتى تزيد سعة رئتيك وستكون قادرة على محاربة الأمراض المختلفة في المستقبل.

علاج سرطان الرئة

في معظم الحالات، يجب أن يخضع المرضى لعملية جراحية لعلاج سرطان الرئة ويتم إزالة جزء صغير من الرئة باستخدام طريقة القطع الإسفيني. بهذه الطريقة يتم إزالة المنطقة المصابة مع بعض الأنسجة السليمة في المنطقة المحيطة لعلاج السرطان.

عندما تكون المنطقة المصابة كبيرة، يتم إجراء الاستئصال الجزئي لإزالة الجزء المصاب من الرئة. في هذه الطريقة، لا يتم إزالة الفص بأكمله بأي شكل من الأشكال ولكن يتم إزالة جزء معين ومخصص من قبل طبيب الأورام.

عندما تتطلب الحالة إزالة الفص بأكمله، يتم استخدام إجراءات استئصال الفص واستئصال الرئة لعلاج المرضى.

إلى جانب الجراحة، قد تضطر أيضا إلى الخضوع للعلاج الإشعاعي لتقليل حجم السرطان. عادة ما يتم دمجه مع علاجات أخرى مثل العلاج الكيميائي وهذا سيقلل الألم إلى حد ما. سيستهدف المنطقة المصابة ويقتل الخلايا السرطانية في الرئتين. سيساعد العلاج الكيميائي على قتل الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم وهذا سيساعد المرضى على التعافي بوتيرة أسرع.

هل يشفى مريض سرطان الرئة؟

في حين أن المراحل المتقدمة من السرطان يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، يجب أن تفهم أنه يمكن أيضا علاج سرطان الرئة في كثير من الحالات. ومع ذلك، يجب اكتشافه في المراحل المبكرة ويجب على الشخص الإقلاع عن التدخين تماما بعد تشخيص إصابته بالمرض. إذا كان المريض قادرا على الحفاظ على نمط حياة صحي وتلقي العلاج المناسب في الوقت الصحيح، يصبح علاج سرطان الرئة ممكنا ويمكن للمرضى أن يعيشوا حياة طبيعية في المستقبل.

بهذه الطريقة، لا داعي للذعر عند تشخيص إصابتك بسرطان الرئة حيث يمكن علاجه باستخدام الإجراءات الحديثة ولا يزال بإمكانك عيش حياة طبيعية. الشيء الوحيد الذي يجب أن تنتبه له هو الإقلاع عن التدخين أو على الأقل تقليل الكمية حتى يمكنك الابتعاد عن السرطان وزيادة نسبة الشفاء من سرطان الرئة. إلى جانب ذلك، سيساعدك التشخيص المناسب على أساس منتظم على اكتشاف السرطان مبكرا ويمكنك تلقي العلاج في المراحل الأولية لتجنب العواقب المميتة في المستقبل.

مضاعفات سرطان الرئة

يعتبر تراكم السوائل في منطقة الصدر من المضاعفات الرئيسية لسرطان الرئة ويمكن أن يكون خطيرا على المدى الطويل. يمكن أن يؤدي إلى ضيق في التنفس ويتعب المريض دون سبب. الطريقة الوحيدة للتعامل مع الموقف هي تصريف السوائل لتقليل فرص حدوث مضاعفات أخرى.

المشكلة الرئيسية هي أنه يمكن أن ينتشر إلى مناطق أخرى ويؤثر عليها على المدى الطويل. عندما تصيب أي عظم، يمكن أن تتأذى بشدة وستضطر إلى تناول دواء للسيطرة على الألم.

هناك خطر كبير لانتشار سرطان الرئة إلى الدماغ ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات مختلفة بما في ذلك الصداع والغثيان. يمكن أن يؤثر حتى على وظائف الدماغ المختلفة ويصبح من الصعب جدا علاج السرطان عندما يصل إلى هذه المرحلة. وبنفس الطريقة، يمكن أن يؤثر على العظام ويصبح مؤلما جدا في المستقبل.

يعاني معظم المرضى من ضيق في التنفس وهذا يحدث بسبب انسداد الشعب الهوائية بسبب السرطان. إلى جانب ذلك، فإن تراكم السوائل الزائدة حول الرئتين في منطقة الصدر لن يسمح للرئتين بالتمدد بشكل كامل أثناء الاستنشاق. يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث مضاعفات مختلفة ويجب إزالة السوائل على فترات منتظمة لتجنب المشاكل المستقبلية.

يسعل الكثير من الناس مع وجود دم عند إصابتهم وقد يكون ذلك بكميات صغيرة أو كبيرة حسب عوامل أخرى والحالة الصحية العامة للمريض. ومع ذلك، يمكن لبعض الأدوية علاج هذه المشكلة والتحكم في مستوى النزيف في مثل هذه الحالات.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *