تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الأمراض والوقاية » أعراض نقص فيتامين د | الجرعة المناسبة وطرق العلاج

أعراض نقص فيتامين د | الجرعة المناسبة وطرق العلاج

أعراض نقص فيتامين د

يحتاج جسم الإنسان إلى فيتامينات ومعادن مختلفة بكميات كافية ليعمل بشكل صحيح. يحتاج الجسم إلى الفيتامينات للنمو والتطور، ويعتبر فيتامين د من أهم العناصر الغذائية للجسم. فيتامين د المعروف أيضا باسم كولي كالسيفيرول هو الفيتامين الوحيد الذي ينتجه جسم الإنسان نفسه عند التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، وهذا هو سبب تسميته أيضا بفيتامين أشعة الشمس. يلعب الفيتامين دورا حيويا وهاما للغاية في الصحة العامة لجسم الإنسان وستكون أعراض نقص فيتامين د للرجال والنساء متشابهة إلى حد كبير، على الرغم من أنها تختلف من شخص لأخر بدرجات متفاوتة.

ما هو فيتامين د؟

كوليكالسيفيرول هو نوع من فيتامين د يصنعه الجلد ويوجد أيضا في العديد من المواد الغذائية ويتم تناوله أيضا كمكمل غذائي. هذا الفيتامين مفيد في علاج وإدارة نقص فيتامين د للوقاية من أمراض مثل الكساح وما إلى ذلك. ويمكن استخدامه أيضا في حالات أخرى مثل نقص فوسفات الدم العائلي وقصور الغدة الدرقية التي تؤدي إلى انخفاض الكالسيوم في الدم ومتلازمة فانكوني. تؤخذ المكملات عن طريق الفم وإذا تم تناول المكملات بجرعات زائدة، فقد يؤدي ذلك إلى الإمساك والارتباك والقيء والضعف. قد تتطور أيضا حصوات الكلى وقد يكون المدخول غير آمن للأشخاص الذين يعانون من مشاكل حادة في الكلى.

تم وصف فيتامين د في البداية في عام 1936 وقد تم تحديده في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية كواحد من أكثر الأدوية فعالية وأمان والتي يحتاجها النظام الصحي لجسم الإنسان. وهي متوفرة كدواء بدون وصفة طبية وكدواء عام وينتج هذا الفيتامين في جسم الإنسان بعد التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية ويتم تحويل هذا في الكبد إلى الكالسيفيديول الذي يتم تحويله إلى الكالسيتريول في الكلى.

يلعب الفيتامين دورا مهما في جسم الإنسان ويساعد الجسم في امتصاص الكالسيوم المهم لصحة العظام والأسنان. يساعد في زيادة امتصاص الكالسيوم في الأمعاء ويساعد في منع كتلة العظام وتجنب الاضطرابات الأخرى المتعلقة بالعظام مثل التهاب المفاصل. يتم تحويله إلى هرمون من قبل جسم الإنسان حيث يتحكم في مستويات الكالسيوم والفوسفور والوظيفة العصبية والعضلية وأيض العظام. يوجد فيتامين د في أطعمة مثل الأسماك التي تشمل السلمون والتونة والسردين وزيت كبد سمك القد. يمكن العثور عليها أيضا بكميات صغيرة في الحبوب والبيض والخبز والجبن والحليب المدعم وما إلى ذلك.

أسباب نقص فيتامين د

الأشخاص الذين يتعرضون قليلا لأشعة الشمس هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د وتشمل بعض الأسباب الرئيسية ما يلي:

  • العمر: يكون كبار السن أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د بسبب عدة عوامل مثل قلة سماكة الجلد مما يؤدي إلى امتصاص أقل لفيتامين د من أشعة الشمس، وانخفاض كمية فيتامين د في النظام الغذائي وقلة التعرض لضوء الشمس. مع تقدم العمر، لا يستطيع الجسم إنتاج كميات كافية من فيتامين د ويحتاج كبار السن أيضا إلى كميات أكبر من هذا الفيتامين بسبب المشاكل المرتبطة بالعمر المتعلقة بتدهور وظائف الكلى.
  • السمنة: الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن وفقا لقياسات مؤشر كتلة الجسم لديهم خطر أكبر للإصابة بنقص فيتامين د، وتظهر لديهم أعراض نقص فيتامين د عند الرجال. العلاقة بين هذه الأسباب ليست مفهومة تماما ولكن يمكن أن تعزى إلى عوامل أخرى مثل النظام الغذائي والتعرض لأشعة الشمس.
  • لون البشرة أغمق: يتمتع الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة بمستويات أعلى من فيتامين د بسبب انخفاض الصبغة، بينما يوجد لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة مستوى أعلى من الميلانين الذي يعمل مثل حاجب الشمس وبالتالي قد يحتاجون إلى مستويات أعلى من فيتامين د. يعاني هؤلاء الأشخاص من أعراض نقص فيتامين د على الجلد بشكل واضح مما يجعلهم يحتاجون إلى مكملات فيتامين د.
  • سوء الامتصاص: هناك حالات معينة تؤدي إلى مشاكل سوء الامتصاص مثل مرض الاضطرابات الهضمية، متلازمة الأمعاء القصيرة، قصور البنكرياس الخارجي الناتج عن التليف الكيسي ومرض التهاب الأمعاء. وبالتالي، فإن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د.
  • التعرض لأشعة الشمس: يرتبط ارتداء الملابس التي تغطي أجزاء كبيرة من الجلد بانخفاض مستويات فيتامين د لدى بعض الأشخاص. عوامل نمط الحياة المختلفة مثل العمل في الداخل، وقلة الوقت الذي يقضيه في القيام بالأنشطة الخارجية تساهم أيضا في ظهور أعراض نقص فيتامين د النفسية والبدنية. وقد تم ربط هذا أيضا بالتوسع الحضري بسبب تلوث الهواء الذي يحجب الأشعة فوق البنفسجية للشمس وزيادة الوظائف الداخلية.
  • الأمراض الحرجة: تنخفض مستويات فيتامين د في الجسم أثناء فترات العناية المركزة والأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين د قبل دخولهم في وحدات العناية المركزة هم أقل عرضة للوفاة. غالبا ما يتم إعطاء مكملات فيتامين د لتقليل معدل الوفيات دون أي آثار جانبية خطيرة.
  • عدم كفاية المدخول من مصادر الغذاء: إن أعلى مصدر لهذا الفيتامين هي منتجات الأسماك وتتوفر خيارات نباتية قليلة جدا، حيث يحتوي الخبز والحليب المدعم والحبوب على فيتامين د بكميات قليلة جدا، وبالتالي، فإن النباتيين أكثر عرضة لنقص فيتامين د.
  • استخدام الكريمات الواقية من الشمس: يستخدم الناس كريمات الوقاية من الشمس بسبب الخوف من تسمير الجلد وسرطان الجلد. تمنع الكريمات الوقاية من الشمس التي تحتوي على عامل حماية عالي من الشمس الجسم من امتصاص كميات كافية من فيتامين د، وبالتالي فإن هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة لنقص فيتامين د.

علامات وأعراض نقص فيتامين د

لا يمكن التعرف بسهولة على علامات وأعراض نقص فيتامين د ويمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة ويتم تصنيف الأعراض كما يلي:

  • الألم

في كثير من الأحيان لا يلاحظ النقص حتى يصبح شديدا. ألم في العظام والعضلات، وصعوبة في الوقوف، والكسور، وآلام الورك هي بعض العلامات التي يجب البحث عنها. الأشخاص الذين يعانون من سرطان الثدي والذين يتناولون عقارا يعرف باسم مثبطات الأروماتاز ​​يعانون أيضا من آلام في العضلات والمفاصل وفقدان العظام. يمكن أن يساعد تناول مكملات فيتامين د في تخفيف الأعراض.

  • صحة الفم

الأسنان القوية واللثة السليمة تعتمد على فيتامين د وهذا النقص يمكن أن يؤدي إلى مشاكل الأسنان المختلفة ويلعب فيتامين د أيضا دورا مهما في التئام الجروح.

  • أمراض القلب

العديد من أعراض أمراض القلب مثل التهاب الأوعية الدموية والنوبات القلبية وزيادة البروتين الدهني منخفض الكثافة، ويمكن أن يشير الشكل السيئ للكوليسترول إلى نقص فيتامين د. يمكن أن يقلل مستوى فيتامين د الذي يزيد عن 30 نانو جرام لكل مل من خطر الإصابة بنوبة قلبية بمقدار النصف.

  • الكساح وهشاشة العظام

فيتامين د يساعد في الحفاظ على صحة العظام من خلال تسهيل امتصاص الكالسيوم. الكساح هو أبرز علامة على نقص فيتامين د ويحدث عندما يكون الجسم غير قادر على الارتباط وامتصاص الكالسيوم والفوسفات ويحدث هذا غالبا بسبب انخفاض مستويات فيتامين د في الجسم.

  • الجلد الجاف

الجلد الجاف هو أحد أكثر علامات نقص فيتامين د شيوعا والذي ينتج عن نقص مضادات الأكسدة. كما يمنع فيتامين د الشيخوخة المبكرة ويجعل البشرة نضرة وما إلى ذلك. تستخدم كريمات فيتامين د مرات عديدة لعلاج الصدفية وأمراض الجلد الأخرى.

  • خلل الغدة الدرقية

يلعب فيتامين د دورا هاما في عمل الغدة الدرقية. تحتاج علاجات الأداء السليم للغدة الشبيهة باستخدام الأعشاب أو البروجسترون أو رفع مستويات T3 إلى وجود الكمية الصحيحة من فيتامين د.

  • التشنج وانقباض الأوعية الدموية

أعراض نقص فيتامين د النفسية والعصبية: فيتامين د يساعد في إرخاء العضلات الهيكلية واللاإرادية. تشمل أعراض نقص فيتامين د التشنج وانقباض الأوعية الدموية، وهذا يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالصداع النصفي والصداع. يمكن أن يؤدي هذا أيضا إلى الأرق والاكتئاب واليأس والفصام في الحالات القصوى.

  • الصعوبات المعرفية

لوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د يعانون من ضعف في الوظائف العقلية وهذا هو السبب الذي يجعل كبار السن بحاجة إلى المزيد من فيتامين د من خلال المكملات.

أعراض نقص فيتامين د الحاد

يمكن أن يحدث نقص فيتامين د الحاد في أي شخص، ولكن بعض الناس أكثر عرضة للخطر من غيرهم. قد يكون هذا هو السبب لأنهم يحتاجون إلى فيتامين د أكثر من غيرهم. قد يشمل الأشخاص النساء الحوامل والمرضعات، والشابات والمراهقات على وجه الخصوص، والرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، وكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، والأشخاص ذوي البشرة الداكنة خاصة من جنوب آسيا وأفريقيا وأفريقيا من أصل كاريبي والأشخاص الذين يقيمون في المنزل أو يرتدون ملابس مغطاة بالكامل لأسباب ثقافية.

علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء والرجال

قد يتسبب نقص فيتامين د في حدوث مشاكل طويلة الأمد إذا ترك دون علاج لفترة طويلة من الزمن. هناك طرق مختلفة لعلاج هذه الحالة، والتي تشمل:

التعرض لأشعة الشمس علاج لنقص فيتامين د
  1. التعرض لأشعة الشمس

إن تعريض الشخص لأشعة الشمس الكافية هو الطريقة الأكثر فعالية للتغلب على نقص فيتامين د. ليست هناك حاجة للتعرق في الحرارة ويعتبر قضاء 10 إلى 15 دقيقة فقط في اليوم في ضوء الشمس المباشر مع تعرض الذراعين أو الساقين أو الظهر أو الوجه مكشوفا للعناية بفيتامين د الذي يحتاجه الجسم. يحتاج الأشخاص ذوو البشرة الداكنة إلى مزيد من الوقت لامتصاص أشعة الشمس أكثر من الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة. يتم تخزين فيتامين د الزائد في الخلايا الدهنية والكبد والذي يستخدم خلال أشهر الشتاء.

  • الأطعمة والنظام الغذائي  

هناك مصادر طبيعية أقل لفيتامين د وبعض هذه الأطعمة عبارة عن الجبن والبيض وكبد البقر والأسماك الدهنية التي تحتوي على كميات قليلة من فيتامين د. يعتبر زيت كبد الحوت مصدرا جيدا لفيتامين د. بصرف النظر عن ذلك، يحتوي الحليب المدعم وعصير البرتقال أيضا على مستوى معين من فيتامين د. يمكن أن تساعد زيادة استهلاك هذه الأطعمة أيضا في علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء والرجال.

  • المكملات الغذائية

هناك العديد من المكملات الغذائية المتاحة بوصفة طبية مثل نقط فيدروب للأطفال والتي يمكن أن تساعد في مكافحة هذه الحالة. يجب تناول هذه المكملات بعد استشارة الطبيب لأنها قد تسبب آثارا جانبية وفي بعض الحالات يمكن أن تؤدي إلى بعض ردود الفعل التحسسية. أثناء تناول مكملات فيتامين د، يجب التوقف عن تناول المكملات الأخرى باستثناء الموصوفة من قبل الطبيب. يجب تجنب استخدام مضادات الحموضة، حيث تحتوي مضادات الحموضة على معادن معينة يمكن أن تسبب آثارا جانبية إذا تم تناولها مع المكملات. الجرعة الموصي بها يوميا من مكملات فيتامين د لمجموعات مختلفة هي كما يلي:

الرضع والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 5 سنوات7 – 8.5 ميكروجرام
النساء والحوامل والمرضعات10 ميكروجرام
من هم فوق 65 عام10 ميكروجرام
الأشخاص الذين يعانون من القليل من التعرض للشمس أو لا يتعرضون10 ميكروجرام

اقرا ايضا : أفضل منتجات فيتامين د أي هيرب

جرعات وأنواع فيتامين د

يوجد نوعان من فيتامين د وهما فيتامين د 2 وفيتامين د 3.

يوجد فيتامين د 2 بشكل شائع في الأطعمة بينما يصنع الجسم فيتامين د 3 عند التعرض لأشعة الشمس. على الرغم من الجدل، إلا أنه يعتقد عموما أن فيتامين د 3 هو أفضل شكل من أشكال مكملات فيتامين د حيث يعتقد أنه يسهل على الجسم امتصاصه. سبب آخر هو أن جسم الإنسان عادة لا يسمح بتداول كمية كبيرة من فيتامين د 3 في مجرى الدم بينما يحدث العكس بالنسبة لفيتامين د 2، لذلك يعتبر تناول مكملات فيتامين د 3 أكثر أمانا.

الحد الأعلى الآمن لتناول فيتامين د 3 هو 10000 وحدة دولية، ونظرا لندرة وجود الفيتامين في المواد الغذائية، يفشل العديد من الأشخاص في الحصول على كميات كافية من فيتامين د 3 في نظامهم الغذائي. الأشخاص الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس الكافية معرضون أيضا لأخطر اعراض نقص فيتامين د. الجرعات الموصي بها من فيتامين د حسب العمر هي:

العمرجرعة فيتامين د
أقل من 50 عام200 وحدة دولية
من 50 – 71 عام400 وحدة دولية
أكبر من 71 عام600 وحدة دولية
جرعة فيتامين د

الآثار الجانبية لتناول مكملات فيتامين د

بشكل عام، نادرا ما توجد أي آثار جانبية من تناول منتجات فيتامين د وبعض الآثار الجانبية في حالة حدوثها قد تشمل:

  • تورم الوجه واللسان والحلق
  • صعوبة التنفس ردود الفعل التحسسية مثل الطفح الجلدي والحكة
  • الدوخة الشديدة
  • التغيرات في نظم القلب وما إلى ذلك
  • سرعة ضربات القلب
  • التعرق الزائد
  • الصداع

تشمل بعض الآثار الجانبية النادرة جدا جفاف الفم والتعب والقيء والصداع وقد يتفاعل فيتامين د مع بعض الأدوية مثل زينيكال المستخدم في التخسيس والزيوت المعدنية وهيدروكسيد المغنيسيوم والديجوكسين وما إلى ذلك. كما يجب أن يكون استهلاك الكحول محدودا لأنه يمكن أن يقلل من امتصاص فيتامين د في الجسم.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.