الرئيسية » الأمراض والوقاية » ألم الجزء العلوي من الظهر: الأعراض والتشخيص والعلاج

ألم الجزء العلوي من الظهر: الأعراض والتشخيص والعلاج

ألم الجزء العلوي من الظهر

يعاني معظم الناس من آلام الظهر في مرحلة أو أخرى من حياتهم ويكون شائع جدا وعادة ما يختفي من تلقاء نفسه في غضون يومين. ومع ذلك، في بعض الحالات يمكن أن يسبب هذا ألما خطيرا ويؤثر على الأنشطة اليومية. في هذه المرحلة، تحتاج إلى زيارة الطبيب والحصول على العلاج المناسب.

يؤثر ألم الجزء العلوي من الظهر على المنطقة التي تلتقي فيها شفرات الكتف بالقفص الصدري ومنطقة الصدر. قد تواجه تيبسا في المنطقة في المراحل الأولية ويمكن أن يسبب أيضا تقلصات عضلية عندما يكون الألم شديدا في مراحل لاحقة. على المدى الطويل، يمكن أن يؤدي إلى ضعف وتنميل في المنطقة وحتى يؤثر على وضع جسمك. ومع ذلك، يمكنك اتخاذ تدابير وقائية لتجنب هذه الحالة على المدى الطويل. لا يتطلب الأمر حتى الأدوية أو أي علاج آخر في معظم الحالات، وسيكون العلاج الطبيعي أكثر من كاف للتعامل مع المشكلة. ومع ذلك، في حالات نادرة قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج المشكلة على المدى الطويل.

أعراض آلام الجزء العلوي من الظهر

أكثر أعراض هذه الحالة وضوحا هو الألم في عضلات الظهر ويمكن أن يمتد هذا أحيانا إلى منطقة الكتف والرقبة. يمكن أن يكون الألم في جميع أنحاء منطقة الظهر العلوية أو يمكن أن يتركز في نقطة واحدة حيث تكون الأعراض مشابهة لألم الحرقان.

في حالات أخرى، يمكن أن يمتد الألم نحو منطقة الصدر وهذا يحدث عادة عندما يكون الألم بسبب تشنج عضلي في منطقة الظهر العليا. يمكن أن يؤثر ذلك على حركتك الطبيعية ويجعل من الصعب عليك الانحناء أو الالتواء الجانبي.

في الحالات الخفيفة، قد تعاني من تيبس في منطقة الظهر العلوية وهذا يجعل من الصعب عليك تمديد جسمك في أي اتجاه. يجب ألا تتجاهل المشكلة أبدا في هذه المرحلة حيث يمكن أن تتفاقم بسرعة وتؤدي إلى ألم شديد في منطقة الظهر العلوية. يمكن أن يمتد الألم أحيانا إلى منطقة أسفل الظهر عندما يكون بسبب التشنجات وإذا كان الألم شديدا جدا، فقد يتسبب في ظهور أعراض الحمى في كثير من الحالات.

أسباب ألم الجزء العلوي من الظهر

هناك العديد من الأسباب لهذه الحالة ويمكن أن تنتج عادة عن إجهاد في عضلات الظهر العلوية. من الشائع أن تتهيج العضلات عند التمدد المفرط ويمكن أن يتسبب ذلك في تلف العضلات في تلك المنطقة. يمكن أن يؤثر أيضا على التدفق الطبيعي للدم في المنطقة بسبب التورم وإصابة أخرى بالمنطقة. السبب الأكثر شيوعا لهذه المشكلة هو ممارسة التمارين الرياضية الشاقة دون إحماء مناسب أو صدمة بسبب حادث.

  • في بعض الحالات، يمكن أن تتأذى الأقراص الفقرية بسبب مشاكل مختلفة وهذا يمكن أن يسبب ألما كبيرا في منطقة الظهر العلوية. عندما تتحرك الأقراص قليلا من مكانها وتضغط على الأنسجة الموجودة في المنطقة المحيطة، يمكن أن تسبب الكثير من الألم.
  • نظرا لأن عضلات الظهر العلوية متصلة بالكتف والرقبة، فإن أي إصابة في منطقة الرقبة يمكن أن تسبب أيضا ألما شديدا في الظهر. تعتبر الفقرات المكسورة سببا شائعا لهذه الحالة في كثير من الحالات ويمكن أن تؤثر على الحركة الطبيعية للعضلات في هذه المنطقة.
  • يجب أن تكون حذرا بشأن التهاب السحايا وهو عدوى بكتيرية حيث يمكن أن يسبب الكثير من الألم في منطقة الظهر العلوية. بصرف النظر عن ذلك، من المحتمل أيضا أن تعاني من هذه الحالة عندما لا تحصل على تغذية مناسبة. بنفس الطريقة، حتى التغيرات الهرمونية في الجسم يمكن أن تؤثر على عظام العمود الفقري وهذا يمكن أن يسبب آلام الظهر لدى بعض الناس.
  • من الشائع أن تعاني من آلام الظهر بسبب التقدم في السن وتميل العضلات التي تدعم العمود الفقري إلى الضعف مع تقدم العمر. ومع ذلك، يمكنك تجنب هذه الحالة عن طريق فقدان الوزن الزائد واتباع نظام تمرين مناسب لتقوية عضلات الظهر.

تشخيص ألم الجزء العلوي من الظهر

  • تبدأ الخطوة الأولى في التشخيص بالفحص البدني للمنطقة المصابة وقد يطلب منك تمديد جسمك في اتجاهات مختلفة لملاحظة أيهما يسبب أقصى قدر من الألم وسيحدد الأطباء شدة الحالة بهذه الطريقة.
  • في الحالات العامة، سيكون هذا أكثر من كاف لتشخيص الحالة، وسيصف الأطباء الأدوية المناسبة في هذه المرحلة لتخفيف الألم. ومع ذلك، عندما تكون الحالة متكررة وتستمر لفترة أطول، قد ينصح بإجراء مزيد من الاختبارات لتحديد سبب الحالة.
  • سوف يتم إجراء الأشعة السينية البسيطة للمنطقة المصابة نظرة ثاقبة على المشاكل في تلك المنطقة. في بعض الحالات، يمكن أن تكون المشكلة بسبب كسر العظام أو ضعف العظام في تلك المنطقة. سيكون هذا مفيدا في ملاحظة مثل هذه المشكلات ويمكن البدء في مزيد من العلاج لعلاج هذه الحالة.
  • تعد اختبارات التصوير طريقة جيدة للحصول على رؤية تفصيلية لمشاكل الظهر. يمكن أن يعطي هذا مزيدا من الأفكار حول عضلات وأعصاب العمود الفقري ويمكن للأطباء تحديد أي مشكلة في هذه المنطقة بسهولة. في بعض الحالات، يمكن أن تكون المشكلة أيضا بسبب تجلط الدم في منطقة الظهر العلوية وستعطي اختبارات التصوير صورة واضحة عن هذه الحالات.
  • سيساعد إجراء فحص الدم الأطباء على استبعاد فرص حدوث أي إصابة في الجسم يمكن أن تسبب هذا الألم في منطقة الظهر العلوية. في هذا الصدد، عندما تكون المشكلة ناتجة عن مثل هذه الالتهابات، سيتم إعطاء مسكنات للألم للسيطرة على آلام الجزء العلوي من الظهر وبعد ذلك سيتم إعطاء مزيد من العلاج لتقليل العدوى في الجسم.
  • في حالات نادرة، قد يلزم إجراء تحليل مفصل للأعصاب والعظام عندما لا تقدم جميع الاختبارات المذكورة أعلاه نتائج مناسبة. في مثل هذه الحالات، قد يكون السبب المشتبه به ورما في منطقة العمود الفقري أو بعض المشكلات الخطيرة في الأعصاب في هذه المنطقة.

علاج ألم الجزء العلوي من الظهر

  • في معظم الحالات، يكون علاج ألم الجزء العلوي من الظهر أمرا سهلا عند استخدام المسكنات. يتوفر هذا أيضا بدون وصفة طبية واستخدامه لبضعة أيام سيعطي راحة جيدة. ومع ذلك، عندما لا يوفر هذا الراحة ويبدأ في التأثير على نمط حياتك النشط، فأنت بحاجة إلى استشارة الطبيب للحصول على علاج مفصل.
  • في المراحل المبكرة، يتم إعطاء الدواء للسيطرة على الألم بالجرعة الصحيحة ويمكن لأدوية مسكنة مثل إيبوبروفين، أولفين، بروفين، نابروكسين وغيرها من المسكنات ومضادات الالتهاب. سيساعد هذا على تقليل الالتهاب في تلك المنطقة ويمكن أن يقلل بشكل كبير من الألم في منطقة الظهر العلوية. ومع ذلك، يمكن أن يأتي مع بعض الآثار الجانبية الخطيرة على المدى الطويل ولا يتم استخدامه إلا في المراحل المبكرة لبضعة أيام.
  • الخيار التالي هو استخدام مرخيات العضلات التي تساعد على تقليل الألم في منطقة الظهر العلوية. يمكن إعطاؤه على شكل أقراص أو حقنة في المنطقة المصابة. التأثير الجانبي الأكثر شيوعا لهذا الدواء هو الشعور بالنعاس ويجب تجنبه خلال النهار.
  • بصرف النظر عن ذلك، يمكنك أيضا استخدام بعض الكريمات أو المستحضرات التي يمكن أن تخفف الآلام في المنطقة المصابة. يمكنك تدليك المنطقة المصابة بلطف بهذه الأدوية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين الدورة الدموية في المنطقة المصابة.
  • قد توفر بعض مضادات الاكتئاب أيضا راحة جيدة من الألم عندما تكون مصابا بألم مزمن في الجزء العلوي من الظهر. ومع ذلك، لا يمكن استخدام هذا على المدى الطويل حيث يمكن أن يصبح عادة ولن يستجيب جسمك بشكل صحيح لمثل هذا الدواء في المستقبل.
  • إلى جانب كل هذه الطرق، فإن استخدام العلاج الطبيعي سيعطي قوة مناسبة لعضلات الظهر ويقلل أيضا من الأعراض بهامش كبير. يمكنك التوجه إلى مدرب لهذا العلاج والحصول على العلاج المناسب. يعد هذا خيارا جيدا للأشخاص غير القادرين على ممارسة الرياضة بمفردهم بسبب عامل العمر أو الظروف الصحية الأخرى.
  • في الحالات القصوى، قد تكون الجراحة مطلوبة لعلاج الحالة وعادة ما يكون هذا مطلوبا عندما تكون المشكلة في العمود الفقري، وسيوفر إصلاحها راحة طويلة الأمد من هذا الألم.

الوقاية من ألم الجزء العلوي من الظهر

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للوقاية من آلام الجزء العلوي من الظهر على المدى الطويل. أول شيء عليك التركيز عليه هو وزنك. إذا كنت تعاني من السمنة، فأنت أكثر عرضة للإصابة بمشاكل المفاصل وهذا يمكن أن يؤدي بسهولة إلى مشاكل في الظهر في المستقبل.

لهذا السبب، من المنطقي أن تفقد الوزن الزائد وهذا سيقلل الضغط على العمود الفقري. بهذه الطريقة، ستكون عضلات منطقة الظهر قادرة على دعم العمود الفقري ويمكن أن يقلل ذلك بسهولة من أعراض هذه الحالة.

يجب أن تفهم أيضا أن ممارسة الرياضة بانتظام بطريقة أو بأخرى مهم للحفاظ على قوة العضلات على المدى الطويل. يجب على كل شخص ممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة يوميا لأن هذا سيضمن أن العضلات ستكون متناسقة بشكل صحيح وستكون هناك فرص أقل للتأثر بآلام الظهر في المستقبل.

عندما تريد أن تبدأ نظام التمرين، تأكد من استشارة أخصائي مدرب ومناقشة أي مشكلات صحية حالية معه. سيساعدهم ذلك على رسم أفضل خطة مناسبة لقوتك البدنية ولن تجهد عضلاتك بما يتجاوز قدرتك. هذا أمر بالغ الأهمية لمنع الإصابات أثناء التمرين ويمكنه بسهولة تجنب آلام الظهر على المدى الطويل.

يعد تحسين قوتك الأساسية طريقة جيدة لتجنب مشكلة الجزء العلوي من الظهر لاحقا في الحياة. يمكنك القيام بذلك بسهولة عن طريق اللوح الخشبي لبضع دقائق على أساس يومي وتذكر أن هناك العديد من تمارين اللوح الخشبي ويمكنك اختيار أفضل ما يناسب قوتك والاستمرار في التمرين لبضعة أشهر. سيعطي هذا قوة جيدة لعضلات الظهر وستقل أعراض آلام الظهر بشكل كبير.

يجب عليك أيضا أن تحرص على الحصول على دعم جيد للظهر عندما تجلس لساعات طويلة في العمل. هذا مهم لتجنب تلف العمود الفقري على المدى الطويل وسيتجنب بوضوح مشاكل الظهر في المستقبل. كلما أردت الانخراط في الأنشطة الرياضية أو جلسات التمرين الشاق، اجعلها نقطة لاستخدام نوع من دعم الظهر لتجنب الإصابات. سيمنع هذا العديد من المشاكل المصاحبة لآلام الظهر وستتمكن من رفع الأثقال والقيام بالتمارين الرياضية بطريقة فعالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *