الرئيسية » الأمراض والوقاية » ارتفاع ضغط الدم | الأسباب والعلاج والمخاطر وطرق الوقاية

ارتفاع ضغط الدم | الأسباب والعلاج والمخاطر وطرق الوقاية

ارتفاع ضغط الدم

جميعنا تقريبا يعاني من مشاكل ترتبط بضغط دم بين الحين والآخر، ويشير ضغط الدم ببساطة إلى الطريقة التي يدفع بها الدم تجاه جدران الشرايين أثناء ضخ القلب. ومع ذلك علاج ارتفاع ضغط الدم والسيطرة عليه ليس بالأمر البالغ الخطورة، يعاني واحد من كل ثلاثة بالغين من حالة خطيرة محتملة تعرف باسم ارتفاع ضغط الدم ( High blood pressure ). بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، يتحرك الدم عبر الشرايين بقوة أكبر مما ينبغي مما يسبب مشاكل مختلفة.

من الطبيعي أن يرتفع ضغط الدم عند ممارسة الرياضة أو عندما تكون تحت الضغط بشكل عام، ولكن عندما يكون الضغط مرتفع جدا حتى عندما تكون في حالة راحة، ويظل مرتفعا جدا لفترة طويلة، يمكن أن يتمدد ويتلف الشرايين مما يكون له أثر بالغ على الصحة العامة. يمكن أن تشمل المشاكل الصحية الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم أمراض القلب وفشل القلب والسكتة الدماغية وتلف الكلى وفقدان البصر وفقدان الذاكرة والتدهور المعرفي.

ارتفاع ضغط الدم هو أحد عوامل الخطر الأساسي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك السكتة الدماغية، النوبة القلبية، قصور القلب، وتمدد الأوعية الدموية. يعد الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة أمرا حيويا للحفاظ على الصحة وتقليل مخاطر هذه الحالات الخطرة. سوف نناقش في هذا المقال طرق علاج ارتفاع ضغط الدم وكيفية ملاحظة هذا الارتفاع بشكل طبيعي قبل الذهاب للطبيب.

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

ضغط الدم هو قوة ضغط الدم على جدران الشرايين أثناء انقباض القلب واسترخائه. في كل مرة ينبض فيها القلب، يضخ الدم في الشرايين، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم مع انقباض القلب وعندما يرتاح القلب، ينخفض ​​ضغط الدم. يتم تسجيل رقمين عند قياس ضغط الدم. يشير الرقم الأعلى، أو الضغط الانقباضي، إلى الضغط داخل الشريان عندما ينقبض القلب ويضخ الدم عبر الجسم. يشير الرقم الأقل، أو الضغط الانبساطي، إلى الضغط داخل الشريان عندما يكون القلب في حالة راحة ويمتلئ بالدم.

يتم تسجيل كل من الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي بواسطة مقياس ملليمتر من الزئبق. يمثل هذا التسجيل مدى ارتفاع عمود الزئبق في جهاز ضغط الدم اليدوي القديم ويسمى مقياس ضغط الدم الزئبقي أو مقياس ضغط الدم الذي يرتفع بسبب ضغط الدم.

يزيد بشكل مباشر من خطر الإصابة بالنوبات القلبية وفشل القلب والسكتة الدماغية. مع هذا الأرتفاع قد تزداد مقاومة الشرايين لتدفق الدم، مما يجعل القلب يضخ بقوة أكبر لتدوير الدم. يصنف ضغط الدم على أنه ضغط دم طبيعي أو مرتفع أو المرحلة الأولى أو الثانية من ارتفاع ضغط الدم:

  • ضغط الدم الطبيعي : هو ضغط الدم الانقباضي أقل من 120 والانبساطي أقل من 80 (120/80)
  • ارتفاع ضغط الدم هو الدم الانقباضي : من 120-129 و الانبساطي أقل من 80
  • المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم : هي ضغط الدم الانقباضي من 130 إلى 139 أو الانبساطي بين 80 إلى 89
  • المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم : هي عندما يكون ضغط الدم الانقباضي 140 أو أعلى أو عندما يكون الانبساطي 90 أو أعلى

يجب استخدام هذه الأرقام كدليل فقط، ولا يعتبر قياس ضغط الدم الفردي الأعلى من المعتاد بالضرورة مؤشرا على وجود مشكلة. سيرغب طبيبك في رؤية عدة قياسات لضغط الدم على مدار عدة أيام أو أسابيع قبل إجراء تشخيص المرض وبدء العلاج.

علامات ارتفاع ضغط الدم

يعتبر حالة صامتة ويمكن أن تعاني من ارتفاع ضغط الدم لسنوات مع ظهور أي أعراض. ومع ذلك، حتى بدون ظهور أعراض، يستمر الضرر الذي يلحق بالقلب والأوعية الدموية. أكثر من 95٪ من الناس لا تظهر عليهم أي أعراض حتى مع ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير.

أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أم لا هي فحص ضغط الدم بانتظام. قد يظهر بعض الأشخاص بعض العلامات أو الأعراض مع ارتفاع ضغط الدم، بما في ذلك الصداع ونزيف الأنف والغثيان والدوخة وضيق التنفس. ومع ذلك، فإن هذه الأعراض ليست محددة جدا وتحدث عادة عندما يرتفع ضغط الدم بشكل خطير.

أسباب ارتفاع ضغط الدم

يوجد نوعان رئيسيان من ارتفاع ضغط الدم:

ارتفاع ضغط الدم الأساسي

في الحالة الأساسي، فإن الأسباب غير معروفة بشكل عام وتميل الحالة إلى التطور ببطء على مدى عدة سنوات. على الرغم من عدم وجود أسباب محددة، إلا أن العديد من عوامل الخطر يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. يمكن تقسيم عوامل الخطر هذه إلى مخاطر يمكن السيطرة عليها ولا يمكن السيطرة عليها.

تشمل عوامل الخطر التي لا يمكن السيطرة عليها ما يلي:

  • الوراثة
  • العمر
  • الأصل العرقي
  • تاريخ العائلة

تشمل عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها ما يلي:

  • وجود كمية كبيرة من الملح في الطعام أو العادات الغذائية السيئة
  • عدم ممارسة الرياضة
  • زيادة الوزن
  • التدخين
  • الاستهلاك المنتظم للكحول
  • تقلبات النوم طويل الأمد

الأرتفاع الثانوي

عندما يظهر ارتفاع ضغط الدم بسبب حالة أساسية معينة، يطلق عليه ارتفاع ثانوي. يمكن أن يتسبب هذا النوع من ضغط الدم في ارتفاع ضغط الدم بشكل نختلف. هناك مجموعة متنوعة من الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى الأرتفاع الثانوي، بما في ذلك:

  • مشاكل الكلى
  • مشاكل الغدة الدرقية
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • أورام الغدة الكظرية
  • بعض العيوب الخلقية
  • استخدام بعض الأدوية، مثل المسكنات التي تصرف دون وصفة طبية، وحبوب منع الحمل، وعلاجات البرد، وبعض الأدوية الموصوفة
  • العقاقير المحظورة مثل الكوكايين والأمفيتامينات

ارتفاع ضغط الدم المقاوم

ارتفاع ضغط الدم المقاوم هو حالة يصعب فيها السيطرة على الحالة حتى مع العديد من الأدوية. إذا لم يتم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم على الرغم من وصفة طبية من ثلاثة أدوية أو أكثر، فإنه يعتبر ارتفاع ضغط الدم المقاوم. نظرا لصعوبة التحكم في ضغط الدم، فهناك خطر أكبر للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية. البحث جار لتطوير علاج لارتفاع ضغط الدم المقاوم.

عوامل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم له العديد من عوامل الخطر، بما في ذلك:

  • العمر

مع تقدمنا ​​في العمر، تفقد الأوعية الدموية بعض جودتها المرنة التي يمكن أن تساهم في الأرتفاع. لذلك، تزداد مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم عندما تكون أكبر سنا فوق 60 عام تقريبا. ومع ذلك، تجدر الإشارة أيضا إلى أنه في بعض الحالات يمكن أن يصاب الأطفال أيضا بارتفاع ضغط الدم.

  • العرق

العرق هو عامل مهم آخر عندما يتعلق الأمر بارتفاع ضغط الدم. يتعرض بعض الأشخاص من تراث عرقي معين للخطر بشكل أكبر عندما يتعلق الأمر بارتفاع ضغط الدم. الأمريكيون من أصل إفريقي لديهم عوامل خطر أعلى مقارنة بالمجموعات العرقية الأخرى مثل الآسيويين أو البيض أو ذوي الأصول الاسبانية.

  • الجنس

حسب البحث، قبل سن 55 يميل الرجال إلى أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم. على العكس من ذلك، بعد سن 55، تكون النساء أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم.

  • تاريخ العائلة

يلعب تاريخ العائلة دورا مهما في هذا المرض، حيث يميل ارتفاع ضغط الدم إلى الانتشار في العائلات لأسباب وراثية.

  • نمط الحياة 

يميل الأشخاص الذين لديهم نمط حياة غير نشط إلى ارتفاع معدلات ضربات القلب. مع ارتفاع معدل ضربات القلب، يجب أن يعمل القلب بجهد أكبر أيضا وهناك قوة أقوى على الشرايين مما يؤد إلى ارتفاع ضغط الدم.

  • السمنة

كلما زاد الوزن، زادت الحاجة إلى المزيد من الدم لتزويد الأنسجة بالأكسجين والمواد المغذية. مع زيادة حجم الدم المنتشر عبر الأوعية الدموية، يزداد الضغط على جدران الشرايين أيضا.

  • التدخين

المواد الكيميائية الموجودة في التبغ يمكن أن تؤذي بطانة جدران الشرايين مما يؤدي إلى تضييق الشرايين وبالتالي زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. يميل التدخين ومضغ التبغ أيضا إلى زيادة ضغط الدم بشكل مؤقت.

  • تناول الكثير من الملح في النظام الغذائي

يؤدي تناول الكثير من الملح المحمل بالصوديوم إلى جعل الجسم يحتفظ بالسوائل التي يمكن أن تزيد من ضغط الدم.

  • قلة البوتاسيوم في نظامك الغذائي

البوتاسيوم مهم للجسم لأنه يمكن أن يساعد في تنظيم الصوديوم في الخلايا. إذا كان البوتاسيوم أقل، فإن جسمك يميل إلى تراكم الصوديوم. بعض الأطعمة التي يمكن أن تكملك بالبوتاسيوم هي السبانخ والبطاطا الحلوة وماء جوز الهند والأفوكادو والسلمون والزبادي.

  • الإفراط في شرب الكحوليات

الإفراط في شرب الكحول ليس مفيدا للقلب ويمكن أن يؤثر على ضغط الدم بشكل حاد.

  • الحالات المزمنة

قد تؤثر بعض الحالات المزمنة أيضا على القلب، مما يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مثل أمراض الكلى والسكر وتوقف التنفس أثناء النوم وما شابه.

  • الإجهاد

الإجهاد هو أحد العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

  • الحمل

على الرغم من أنه ليس في كل حالة، ولكن في عدد كبير من الحالات، يمكن أن يساهم الحمل في الأرتفاع.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في حدوث ضغط هائل على جدران الشرايين يمكن أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية وكذلك التأثير على أعضاء الجسم الأخرى. ارتفاع ضغط الدم يعني ببساطة تلفا أكبر. فيما يلي بعض المضاعفات التي يسببها المرض.

  • السكتة الدماغية أو النوبة القلبية

بسبب ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن تتصلب الشرايين وتزداد سمكا وهو ما يسمى تصلب الشرايين. يمكن أن يؤدي هذا التكاثف إلى السكتة الدماغية أو النوبات القلبية أو أي مضاعفات قلبية أخرى.

  • فشل القلب

بسبب ارتفاع ضغط الدم، يتعين على القلب أن يعمل بجهد أكبر لضخ الدم مما قد يؤدي إلى زيادة سماكة حجرة ضخ القلب وتضخم البطين الأيسر، وبالتالي تصبح العضلة المتضخمة غير قادرة على ضخ ما يكفي من الدم الذي يلبي احتياجات الجسم، مما يؤدي إلى فشل القلب.

  • تمدد الأوعية الدموية

يشير تمدد الأوعية الدموية إلى ضعف الأوعية الدموية التي تضعف أو تنتفخ. في الغالب لا يظهر تمدد الأوعية الدموية أي أعراض، ولكن إذا تمزقت هذه الأوعية، فقد يؤدي إلى نزيف داخلي يهدد الحياة.

  • متلازمة التمثيل الغذائي

إنها مجموعة من حالات الخطر المرتبطة بالأيض التي تتحد ويمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب والسكر.

  • الأوعية الدموية الضعيفة في الكلى

من أجل حسن سير الكلى، من المهم أن يكون تدفق الدم سليما. يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إضعاف الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، وقد يؤدي هذا الانخفاض أو الانقطاع في تدفق الدم إلى حدوث مشاكل في الكلى.

  • تمزق الأوعية الدموية في العين

بسبب ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يكون هناك فقدان للرؤية بسبب تمزق الأوعية الدموية في العين.

  • مشكلة الذاكرة ومعالجة المعلومات

يمكن أن يؤثر ارتفاع ضغط الدم على قدرة الشخص على التذكر والتفكير.

  • الخرف

الشرايين الضعيفة يمكن أن تقيد تدفق الدم إلى الدماغ، مما قد يؤدي إلى الخرف الوعائي.

طرق علاج ارتفاع ضغط الدم

  • ممارسة الرياضة البدنية بانتظام

توصي الإرشادات الحالية بأن يمارس جميع الأشخاص، بمن فيهم المصابون بارتفاع ضغط الدم، 150 دقيقة على الأقل من التمارين المعتدلة الشدة، أو تمارين الأيروبيك أسبوعيا، أو 75 دقيقة أسبوعيا من التمارين عالية الكثافة. ويجب على الناس ممارسة الرياضة في 5 أيام على الأقل من الأسبوع. من أمثلة الأنشطة المناسبة المشي أو الركض أو ركوب الدراجات أو السباحة.

  • الحد من التوتر

يمكن أن يساعد تجنب أو تعلم كيفية التعامل مع الإجهاد الشخص على التحكم في ضغط الدم. يعد التأمل والحمامات الدافئة واليوجا والمشي لمسافات طويلة من تقنيات الاسترخاء التي يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر. يجب على الناس تجنب تناول الكحول والعقاقير الترويحية والتبغ والوجبات السريعة للتعامل مع الإجهاد، حيث يمكن أن تسهم هذه في ذلك ومضاعفات ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يؤدي التدخين إلى ذلك أيضاً ويقلل تجنب التدخين أو الإقلاع عنه من مخاطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الخطيرة وغيرها من المشكلات الصحية.

  • الأدوية

يمكن للناس استخدام أدوية معينة لعلاج ارتفاع ضغط الدم. غالبا ما يوصي الأطباء بجرعة منخفضة في البداية وعادة ما يكون للأدوية الخافضة للضغط آثار جانبية طفيفة. في النهاية، سيحتاج الأشخاص المصابون إلى الجمع بين عقارين أو أكثر للتحكم في ضغط الدم. تشمل أدوية ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  1. مدرات البول، بما في ذلك الثيازيدات والكلورثاليدون والإنداباميد
  2. حاصرات بيتا وحاصرات ألفا
  3. حاصرات قنوات الكالسيوم
  4. مثبط الأدرينالين المحيطي
  5. موسعات الأوعية
  6. مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين
  7. حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين

يعتمد اختيار الدواء على الفرد وأي حالات طبية أساسية قد يواجه. يجب على أي شخص يتناول الأدوية الخافضة للضغط قراءة الملصقات الخاصة بأية أدوية لا تحتاج إلى وصفة طبية قد يتناولها أيضا، مثل مزيلات الاحتقان. قد تتفاعل هذه الأدوية بدون وصفة طبية مع الأدوية التي يتناولونها لخفض ضغط الدم.

  • الحمية الغذائية

يمكن للناس منع ارتفاع ضغط الدم باتباع نظام غذائي صحي للقلب ويفضل أن يكون هذا النظام الغذائي مع أخصائي تغذية أو طبيب متخصص لتدوين كافة الملاحظات التي قد تقابلها أثناء نظامك الغذائي.

  • التقليل من تناول الملح

يتراوح متوسط ​​تناول الملح للناس بين 9 جرامات و12 جرام يوميا في معظم البلدان حول العالم. توصي منظمة الصحة العالمية بتقليل المدخول إلى أقل من 5 جرام يوميا للمساعدة في تقليل مخاطر ارتفاع ضغط الدم والمشاكل الصحية ذات الصلة. يمكن أن يفيد خفض تناول الملح الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم وغير المصابين به.

  • الاعتدال في استهلاك الكحول

يمكن أن يؤدي الاستهلاك المعتدل إلى المفرط للكحول إلى زيادة ضغط الدم. توصي جمعية القلب الأمريكية بحد أقصى مشروبين كحوليين يوميا للرجال وواحد للنساء.

  • تناول المزيد من الفاكهة والخضروات وتقليل الدهون

من الممكن العلاج بالأكل، حيث يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم تناول أقل قدر ممكن من الدهون المشبعة وإجمالي الدهون. بدلا من ذلك، يوصي الخبراء بتناول ما يلي:

  1. الحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالألياف
  2. مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات
  3. الفول والبقول والمكسرات
  4. أسماك غنية بأوميجا 3 مرتين في الأسبوع
  5. الزيوت النباتية غير الاستوائية، على سبيل المثال، زيت الزيتون
  6. الدواجن والأسماك منزوعة الجلد
  7. منتجات الألبان قليلة الدسم

من المهم تجنب الدهون المتحولة، والزيت النباتي المهدرج، والدهون الحيوانية، بالإضافة إلى أحجام الأجزاء الكبيرة من الألياف الدهنية. بعض الدهون، مثل تلك الموجودة في الأسماك الزيتية وزيت الزيتون، لها آثار وقائية على القلب. ومع ذلك، لا تزال هذه الدهون بها بعض الضرر البسيط. على الرغم من أنها صحية عادة، إلا أنه يجب على الأشخاص المعرضين لخطر ارتفاع ضغط الدم تضمينها في إجمالي كمية الدهون التي يتناولونها.

  • إدارة وزن الجسم

يمكن أن يساهم وزن الجسم الزائد في ارتفاع ضغط الدم. عادة ما يتبع انخفاض ضغط الدم فقدان الوزن، حيث لا يضطر القلب إلى العمل بجد لضخ الدم في جميع أنحاء الجسم. سيساعدك اتباع نظام غذائي متوازن مع السعرات الحرارية التي تتناسب مع حجم الفرد وجنسه ومستوى نشاطه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *