الرئيسية » الأمراض والوقاية » ما هو الالتهاب السحائي؟ | الأعراض والأسباب والعلاج

ما هو الالتهاب السحائي؟ | الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب السحايا

التهاب السحايا هو عدوى والتهاب يصيب الأغشية أو السحايا المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي. يمكن أن يكون سببه رد فعل لبعض الأدوية أو العلاجات الطبية، أو مرض التهابي مثل الذئبة، أو بعض أنواع السرطان، أو إصابة في الرأس أو العمود الفقري. ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعا هو الإصابة بفيروس أو بكتيريا أو طفيلي أو فطري.

يبدأ التهاب السحايا الناجم عن العدوى عادة عندما تنتقل العدوى من موقعها الأصلي على سبيل المثال، الجهاز التنفسي العلوي إلى مجرى الدم ثم إلى السائل النخاعي الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي. ومن هناك ينتقل إلى المخ أو الأغشية المحيطة به، والتي تسمى السحايا، وأحيانا تصيب البكتيريا أو الفيروسات السحايا مباشرة.

تعتمد خطورة العدوى وأفضل علاج على السبب. مع التهاب السحايا الجرثومي، فإن تأخير العلاج يزيد من خطر تلف الدماغ الدائم أو الوفاة. التهاب السحايا الفيروسي، المعروف أيضا باسم التهاب السحايا العقيم، هو الشكل الأكثر شيوعا لالتهاب السحايا في العالم ونادرا ما يكون قاتل وقد يشمل التهاب السحايا الفيروسي أيضا التهاب المخ نفسه.

ما هي أسباب الالتهاب السحائي؟

الأسباب الأكثر شيوعا لالتهاب السحايا الجرثومي هي المكورات العقدية من المجموعة ب الموجودة في الأطفال حديثي الولادة. المستدمية النزلية، التي يتم منعها الآن بلقاح والعقدية الرئوية، التي تسبب التهاب السحايا بالمكورات الرئوية، وهي الشكل الأكثر شيوعا وخطورة لهذا المرض، و السحائية النيسرية، والذي يسبب التهاب السحايا بالمكورات السحائية، وهو شكل شديد العدوى التي من المرجح أن تؤثر على الأطفال والشباب. الأسباب البكتيرية الأقل شيوعا هي الليستريا المستوحدة والإشريكية القولونية، وهي أكثر شيوعا عند كبار السن وحديثي الولادة والسل المتفطر والمكورات العنقودية الذهبية.

الالتهاب السحائي

يحدث التهاب السحايا الفيروسي عادة بسبب الفيروسات المعوية. هذه الفيروسات شائعة وتدخل الجسم عن طريق الفم وتنتقل إلى المخ والأنسجة المحيطة حيث تتكاثر. توجد الفيروسات المعوية في المخاط واللعاب والبراز ويمكن أن تنتقل من خلال الاتصال المباشر مع شخص مصاب أو جسم أو سطح مصاب.

تشمل الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهاب السحايا الحماق النطاقي، وهو الفيروس الذي يسبب جدري الماء والهربس النطاقي. فيروسات الأنفلونزا، وفيروس النكاف، وفيروس نقص المناعة البشرية، والفيروسات التي تسبب أمراضا مثل التهاب المخ في غرب النيل والتهاب الدماغ الشرقي، وفيروس الهربس البسيط. يمكن أن تسبب الفطريات والطفيليات أيضا التهاب السحايا.

تشمل أربعة أنواع من البكتيريا المسببة لالتهاب السحايا الأكثر شيوعا ما يلي:

  1. النيسرية السحائية، وهي نوع معين من البكتيريا توجد عادة في أنوف المرضى وحلقهم. في حالات نادرة، يمكن لهذه البكتيريا أن تدخل مجرى الدم وتنتقل إلى السائل المحيط بالمخ والحبل الشوكي، مسببة مرضا يعرف باسم مرض المكورات السحائية. هذا النوع شديد العدوى ويمكن أن ينتشر بسرعة في أماكن مجموعة كبيرة، مثل المدارس والجامعات.
  2. يمكن أن تسبب البكتيريا العقدية الرئوية التهاب السحايا بالمكورات الرئوية، وهو أخطر أشكال التهاب السحايا الجرثومي.
  3. المستدمية النزلية من النوع ب ويؤثر بشكل أساسي على الأطفال تحت سن الخامسة وكان في السابق السبب الرئيسي لالتهاب السحايا عند الأطفال الصغار، ولكن تقريبا تم القضاء عليه حيث أوصى بتطعيم الرضع ضد المستدمية النزلية في عام 1989.
  4. الليستيرية المستوحدة هي نوع من البكتيريا التي أصبحت سببا أكثر شيوعا لالتهاب السحايا عند الأطفال حديثي الولادة والنساء الحوامل والبالغين فوق سن الستين والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة في العقود القليلة الماضية.

السبب الأكثر شيوعا لالتهاب السحايا الفيروسي هو الفيروسات المعوية، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض. يمكن للفيروسات الأخرى، مثل تلك التي تسبب النكاف والهربس والجدري والحصبة والإنفلونزا والفيروسات المنقولة بالبعوض مثل فيروس غرب النيل أن تسبب العدوى أيضا.

أعراض التهاب السحايا

تقول الرابطة الوطنية لالتهاب السحايا إن العلامات والأعراض المبكرة لالتهاب السحايا يسهل الخلط بينها وبين الأنفلونزا. قد تتطور على مدار يوم أو يومين، لكن بعض أنواع التهاب السحايا يمكن أن تكون قاتلة في غضون 24 ساعة بعد ظهور الأعراض. اطلب الرعاية الطبية فورا إذا كان لدى شخص ما أي من العلامات أو الأعراض التالية:

  • حمى شديدة مفاجئة
  • صداع شديد مفاجئ
  • تصلب الرقبة المرتبط بالصداع
  • الارتباك أو النوبات
  • النعاس أو صعوبة الاستيقاظ
  • الحساسية للضوء
  • قد يظهر طفح جلدي أحمر أو أرجواني مع التهاب السحايا بالمكورات السحائية مع تقدم المرض

علامات التهاب السحايا الجرثومي عند الأطفال

  • حمى
  • البكاء المستمر
  • النعاس المفرط أو التهيج
  • التغذية السيئة
  • الخمول أو الكسل
  • انتفاخ في البقعة اللينة على رأس الطفل
  • تصلب في جسم أو رقبة الطفل

قد يكون الأطفال عرضة بشكل خاص للإصابة بالتهاب السحايا بسبب نقص المناعة المسبقة ضد العامل المعدي. الأطفال الذين فاتتهم التطعيمات الموصي بها هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا وقد تكون هناك أيضا قابلية وراثية أساسية. قد تكون هناك أيضا قدرة متزايدة للأطفال على إظهار علامات وأعراض التهاب السحايا.

نظرا لوجود أنواع مختلفة من العدوى التي يمكن أن تسبب التهاب السحايا، يلزم اتباع نهج متعدد الجوانب لحماية طفلك من الإصابة بالمرض. قد يتضمن هذا النهج تطعيم طفلك ضد التهاب السحايا واعتماد عادات صحية لحماية طفلك من التقاط العدوى.

يمكن الوقاية من التهاب السحايا الجرثومي التقليدي وبعض أنواع التهاب السحايا الفيروسي عن طريق اللقاحات، ويجب على المرء أن يدرك أن فعالية اللقاحات ليست بنسبة 100%، على الرغم من أنه إذا تم تطعيم عدد كاف من الأطفال ضدها، فيمكن تقليل خطر الإصابة بالعدوى بشكل كبير، ومن المهم أيضا أن يكون لديك مستوى عالي من النظافة الشخصية لمنع العدوى بشكل عام.

التشخيص والعلاج

إن الاختبار التشخيصي الرئيسي لتقييم التهاب السحايا هو البزل الشوكي والبزل القطني. يستخرج هذا الاختبار عينة من السائل المحيط بالحبل الشوكي لتحليل ما إذا كان سبب التهاب السحايا جرثوميا أو فيروسيا أو فطريا. وقال إن الاختبارات التشخيصية قد تحسنت بشكل كبير على مر السنين، فهي أفضل في اكتشاف سبب التهاب السحايا ويمكن أن تقدم نتائج في غضون ساعات قليلة.

قد تساعد اختبارات تصوير الدماغ، مثل الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي، الأطباء أيضا في اكتشاف ما إذا كان هناك التهاب في الدماغ. يعد التهاب السحايا الجرثومي مرضا خطيرا يتطلب العلاج في المستشفى، ويمكن أن تصبح أعراضه مهددة للحياة بسرعة دون علاج سريع بالمضادات الحيوية.

هناك مضادات حيوية فعالة للغاية ضد التهاب السحايا الجرثومي، وعندما يشتبه في إصابة شخص ما بالتهاب السحايا، يبدأ هذا الشخص في تناول مضاد حيوي واسع الطيف، يمكن أن يستهدف العديد من أنواع البكتيريا، وعندما يتم تحديد السبب الدقيق للعدوى، يتم تغيير العلاج إلى مضاد حيوي أضيق وأكثر تحديدا.

يتعافى معظم الأشخاص من التهاب السحايا الجرثومي، ولكن قد يصاب بعض الأفراد بمضاعفات دائمة مثل:

  • تلف الدماغ
  • فقدان السمع
  • صعوبات التعلم
  • مشاكل الذاكرة نتيجة للعدوى

لا يوجد علاج محدد لالتهاب السحايا الفيروسي بخلاف الراحة والسوائل ومسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية. وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، يتعافى معظم الأشخاص الذين يعانون من الشكل الخفيف من العدوى الفيروسية في غضون سبعة إلى 10 أيام. يعالج التهاب السحايا الفطري بجرعات عالية من الأدوية المضادة للفطريات التي تعطى غالبا عن طريق الوريد.

الوقاية من التهاب السحايا

يوجد لقاحات جيدة جدا يمكنها منع بعض الأسباب الأكثر شيوعا لالتهاب السحايا الجرثومي وأحد التطورات العظيمة في طب الأطفال هو تطوير لقاح إنفلونزا من النوع ب، والذي قضى بشكل شبه كامل على هذا النوع من التهاب السحايا الجرثومي لدى الأطفال. يمكن أن تساعد اللقاحات التالية في منع التهاب السحايا الجرثومي:

  • لقاح المستدمية النزلية، والذي عادة ما يعطى على شكل سلسلة من ثلاثة أو أربعة أجزاء من التطعيمات في مرحلة الطفولة الروتينية ابتداء من الساعة 2 أشهر من العمر.
  • لقاح المكورات الرئوية المتقارن، الذي يوصى به لجميع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين ويعطى للرضع على شكل سلسلة من أربعة أجزاء من التطعيمات.
  • لقاح المكورات السحائية المتقارن، والذي يعطى عادة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 12 عاما للوقاية من التهاب السحايا بالمكورات السحائية، وهو شكل شديد العدوى من هذه العدوى البكتيرية. ينصح بجرعة ثانية في سن 16 عاما. ينصح أيضا الطلاب الجدد الذين يعيشون في مساكن الطلبة والمجندين العسكريين الذين لم يتم تطعيمهم مسبقا بالحصول على هذا اللقاح.
  • لقاح المكورات السحائية من المجموعة المصلية ب ولقاح المكورات السحائية 23 والتكافؤ للمكورات الرئوية، قد يوصى به للأطفال أو البالغين المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب السحايا.

لا يمكن الوقاية من معظم الفيروسات التي تسبب التهاب السحايا الفيروسي عن طريق اللقاح. أفضل الطرق للوقاية من التهاب السحايا الفيروسي هي الحفاظ على الصحة وممارسة النظافة الجيدة.

التعافي بعد الالتهاب السحائي

إذا تم تشخيص إصابتك بالتهاب السحايا الفيروسي، فستجد عادة أن الأعراض تتحسن في غضون أيام قليلة وتتعافى تماما بعد أسبوع إلى أربعة أسابيع ومن الشائع أن تشعر بالتعب لفترة أطول بعد ذلك.

إذا تم علاج التهاب السحايا الجرثومي مبكرا، فعادة ما يحدث تحسن تدريجي في الأعراض خلال أول يومين إلى ثلاثة أيام. على الرغم من أن الأعراض مثل الصداع والحمى قد تتحسن بسرعة مع الشكل المناسب من العلاج، إلا أن التهاب السحايا يمكن أن يسبب مشاكل طويلة الأمد خاصة في الحالات التي تكون فيها درجة العدوى والالتهاب أكثر حدة.

يمكن أن تشمل هذه المشكلات طويلة المدى مشاكل السمع بسبب تلف الأعصاب الصوتية، والنوبات أو الصرع، واستسقاء الرأس وهو تراكم السائل النخاعي داخل الدماغ وحوله، ومشاكل الذاكرة، والتغيرات في الشخصية والسلوك، ومشاكل الكلام، وضعف في جانب واحد من الجسم.

إذا دخلت البكتيريا إلى مجرى الدم وتسببت في تسمم الدم، يمكن أن تتلف أنسجة الجسم الأخرى. إذا كان الضرر شديدا، فقد تصاب بالغرغرينا حيث يبدأ النسيج في الموت في المنطقة المصابة. في الحالات الخطيرة جدا، قد يلزم بتر أصابع اليدين أو القدمين أو الأطراف.

إذا كان هناك تراكم للسوائل حول الدماغ وتطور استسقاء الرأس، فقد تحتاج إلى علاج جراحي لزرع أنبوب صغير لتصريف السائل النخاعي الزائد من دماغك ويسمى التحويلة. إذا كنت تعاني من نوبات، فقد تحتاج إلى أدوية مضادة للصرع للمساعدة في السيطرة عليها.

اعتمادا على حالتك الفردية، قد تستفيد من العلاج الطبيعي للمساعدة في مشاكل الحركة الجسدية أو علاج النطق واللغة للمساعدة في مشاكل النطق. يمكن أن يساعد أخصائي علم النفس العصبي أو أخصائي علم النفس السريري في حل مشكلات الذاكرة وتغييرات الشخصية. يجد الكثير من الناس أن هذه الخدمات جزء مهم من التعافي وإعادة التأهيل على المدى الطويل من التهاب السحايا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *