الرئيسية » الأمراض والوقاية » اعراض التهاب العصب السابع واسبابه وكيفيه علاجه

اعراض التهاب العصب السابع واسبابه وكيفيه علاجه

التهاب العصب السابع

التهاب العصب السابع هو شكل من أشكال شلل الوجه المؤقت أو الضعف في جانب واحد من الوجه وينتج عن خلل في العصب القحفي السابع الذي يوجه العضلات على جانب واحد من الوجه، بما في ذلك تلك التي تتحكم في رمش العين وإغلاقها وتعبيرات الوجه مثل الابتسام. يوجد 12 زوجا من الأعصاب القحفية ويتم تحديدها بالأرقام، كما يحمل العصب الوجهي السابع النبضات العصبية إلى الغدد الدمعية، والغدد اللعابية، وعضلات عظم صغير في منتصف الأذن. ينقل العصب الوجهي أيضا أحاسيس التذوق من اللسان، ويعد التهاب العصب السابع من الحالات التي تسبب مشاكل نفسية وجسدية كبيرة.

يعد التهاب العصب السابع السبب الأكثر شيوعا لشلل الوجه، على الرغم من أن السبب الدقيق له غير معروف. بشكل عام، يؤثر التهاب العصب السابع على جانب واحد فقط من الوجه. ومع ذلك، في حالات نادرة يمكن أن يؤثر على كلا الجانبين. تظهر الأعراض فجأة على مدى 48 – 72 ساعة وتبدأ بشكل عام في التحسن مع أو بدون علاج بعد بضعة أسابيع، مع استعادة بعض أو كل وظائف الوجه في غضون ستة أشهر. في بعض الحالات، يستمر ضعف العضلات المتبقي لفترة أطول أو قد يكون دائما.

اين يوجد العصب السابع؟

يتحكم العصب السابع في العضلات الموجودة على جانبي الوجه، مما يسمح لنا بالابتسام والغمز والبكاء والتجهم والتعبير عن العديد من تعابير الوجه الأخرى. يساعدنا العصب الوجهي أيضا على التحكم في حركات الوجه عند الأكل والشرب والتحدث. هناك نوعان من أعصاب الوجه، واحد على كل جانب من الوجه والذي ينتقل حول الأذن الوسطى، ويخرج من قاعدة الجمجمة ويتفرع من الغدة النكفية. تسمح هذه الفروع بوظيفة الحركة لجميع عضلات الوجه المختلفة.

أعراض التهاب العصب السابع

أعراض التهاب العصب السابع

قد تشمل الأعراض المبكرة المرتبطة بالتهاب العصب السابع حمى طفيفة وألم خلف الأذن وتيبس الرقبة وضعف أو تصلب في جانب واحد من الوجه. قد تبدأ الأعراض فجأة وتتطور بسرعة على مدار عدة ساعات، وأحيانا تتبع التعرض للبرد وقد يتأثر جزء من الوجه أو كله.

في معظم حالات التهاب العصب السابع، يحدث ضعف عضلات الوجه فقط ويكون شلل الوجه مؤقتا. يتم حل معظم الحالات في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. يتم حل ما يقرب من 80% من الحالات في غضون ثلاثة أشهر. ومع ذلك، لا تزال بعض الحالات قائمة وفي بعض الأحيان يتأثر النصف العلوي أو السفلي من الوجه فقط.

في الحالات الشديدة من التهاب العصب السابع، تكون عضلات الوجه على الجانب المصاب مشلولة تماما، مما يتسبب في أن يصبح هذا الجانب من الوجه أملسا وخاليا من التعبيرات وغير متحرك. غالبا ما تتضخم الفتحة بين الجفن العلوي والسفلي والتي تسمى الشق الجفني وتبقى مفتوحة أثناء النوم. قد يؤدي هذا إلى عدم القدرة على إغلاق العين على الجانب المصاب. قد لا يعاني الأشخاص المصابون بشلل الوجه النصفي من انعكاس القرنية ولا تغلق العين الموجودة في الجانب المصاب عند لمس القرنية.

إذا كانت المنطقة المضغوطة من العصب الوجهي بجوار تفرع الأعصاب الأخرى، فقد يكون هناك انخفاض في إنتاج اللعاب والدموع. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالتهاب العصب السابع من فقدان حاسة التذوق في جانب واحد من الفم وسيلان اللعاب وزيادة الحساسية للصوت واحتداد السمع في الجانب المصاب من الرأس. في بعض الحالات، تقل أيضا استجابة الفرد المصاب لوخز الدبوس خلف الأذن أو فقدان الإحساس التام في هذه المنطقة.

يعتمد التعافي من التهاب العصب السابع على مدى وشدة الضرر الذي يصيب العصب القحفي السابع. إذا كان شلل الوجه جزئيا فقط، فيمكن توقع الشفاء التام وعادة ما تستعيد العضلات المصابة وظيفتها الأصلية في غضون شهر إلى شهرين. إذا استمرت الألياف العصبية في النمو إلى عضلات أخرى غير تلك التي كانت تعصبها في الأصل، فقد تكون هناك حركات عضلية إرادية في الوجه مصحوبة بانقباضات لا إرادية لعضلات الوجه الأخرى. تتطور أحيانا تمزقات التماسيح وهي الدموع غير الناتجة عن المشاعر المرتبطة بانقباضات عضلات الوجه في أعقاب التهاب العصب السابع.

أسباب التهاب العصب السابع

التهاب العصب السابع مجهول السبب ولم يتم تحديد سبب محدد له حتى وقتنا هذا. سبب شلل الوجه غير واضح ويعتقد أن معظم الحالات ناتجة عن فيروس الهربس الذي يسبب تقرحات البرد. في معظم حالات التهاب العصب السابع، يتضرر العصب الذي يتحكم في عضلات جانب واحد من الوجه بسبب الالتهاب. يمكن أن تسبب العديد من المشاكل الصحية ضعف أو شلل الوجه وإذا تعذر العثور على سبب محدد للضعف، فإن الحالة تسمى شلل الوجه.

ومع ذلك، فقد أظهرت الأبحاث أنه غالبا ما يكون ناتجا عن عدوى فيروسية مثل الهربس البسيط. يعد التهاب العصب السابع أكثر شيوعا عند مرضى السكر والنساء الحوامل. غالبا ما يعطي المرضى المصابون بالتهاب العصب السابع تاريخا من التعرض للبرد قبل ظهور الأعراض مثل التعرض المباشر لرياح مكيف الهواء، أو الخروج ليلا أو في الصباح الباكر، أو رحلة طويلة على الطريق بنوافذ مفتوحة، ولكن دورهم في التسبب في هذه الحالة لم يتم إثباته.

قد تشمل الأسباب الأخرى لالتهاب العصب السابع السكتة الدماغية أو انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ، والأورام، والالتهابات الأخرى والصدمات والالتهابات في الأذن، وما إلى ذلك. على الرغم من أن السبب الأكثر شيوعا لشلل الوجه هو التهاب العصب السابع، إلا أن هناك بالفعل العديد من الأسباب شلل الوجه والعلاج والتشخيص يختلفان تبعا للسبب. بعض الأسباب الرئيسية لالتهاب العصب السابع هي:

  • الالتهابات الفيروسية مثل شلل الوجه النصفي ومتلازمة رامزي هانت.
  • الأسباب الجراحية: على سبيل المثال أثناء إزالة ورم العصب السمعي أو ورم العصب الوجهي، أو عند إجراء الجراحة على الغدة النكفية.
  • أسباب بكتيرية مثل مرض لايم أو بعد التهاب الأذن الوسطى.
  • إصابات رضحية مثل كسور الدماغ أو الجمجمة أو الوجه.
  • صدمة الولادة: على سبيل المثال بسبب الملقط أو إصابة الوجه.
  • الحالات الخلقية مثل التطور غير الطبيعي للعصب الوجهي أو العضلات في الرحم.
  • متلازمات وراثية نادرة مثل متلازمة موبيوس أو متلازمة تشارج.
  • السكتة الدماغية: على الرغم من أن السكتة الدماغية يمكن أن تسبب شللا في الوجه، إلا أنها تختلف قليلا من حيث أن المشاكل لا تنتج عن تلف مباشر في العصب الوجهي. يحدث الشلل في هذه الحالة بسبب تلف الدماغ وعدم نقل الرسائل بشكل صحيح إلى العصب الوجهي.

علاج التهاب العصب السابع

يتعافى معظم الأشخاص الذين يعانون من التهاب العصب السابع تماما مع العلاج أو بدونه. ومع ذلك، من المهم استشارة طبيبك للتعافي بشكل أسرع حيث قد يقترح الأدوية أو العلاج الطبيعي.

أدوية علاج التهاب العصب السابع

تشمل أدوية علاج التهاب العصب السابع  الكورتيزون  مثل بريدنيزولون والأدوية المضادة للفيروسات . ومع ذلك، يتم إعطاء فالاسيكلوفير أو فالتريكس أحيانا بالاشتراك مع بريدنيزون في الأشخاص المصابين بالتهاب العصب السابع الحاد.

الستيرويدات القشرية، مثل بريدنيزون هي عامل قوي مضاد للالتهابات يقلل من تورم العصب الوجهي، وسوف يتلاءم بشكل أكثر راحة داخل الممر العظمي المحيط به. تعمل الكورتيكوستيرويدات بشكل أفضل إذا بدأت في غضون أيام قليلة من بدء الأعراض.

الأدوية المضادة للفيروسات: لا يزال دور الأدوية المضادة للفيروسات غير كبير ولم تظهر مضادات الفيروسات وحدها أي ميزة مقارنة بالأدوية الأخرى. قد تكون الأدوية المضادة للفيروسات المضافة إلى المنشطات مفيدة لبعض الأفراد المصابين بالتهاب العصب السابع ، ومع ذلك لا يزال هذا غير مثبت.

علاج العصب السابع بالتدليك

قد تتقلص العضلات المتضررة وتتقلص مما قد يؤدي إلى تقلصات دائمة ويمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يوضح لك كيفية تدليك وتمرين عضلات وجهك للمساعدة في منع حدوث ذلك.

علاج العصب السابع بالجراحة

في السابق كانت جراحة تخفيف الضغط تستخدم لتخفيف الضغط على العصب الوجهي عن طريق فتح الممر العظمي الذي يمر به العصب. لا يقترح إجراء جراحات تخفيف الضغط هذه الأيام. يعد تلف عصب الوجه وفقدان السمع الدائم من المخاطر المحتملة المرتبطة بهذه الجراحة. في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجة لإجراء جراحة تجميلية لتصحيح مشاكل عصب الوجه الدائمة.

كيف يتم تشخيص التهاب العصب السابع؟

يتم تشخيص التهاب العصب السابع بناء على العرض السريري من ضعف حاد في العصب الوجهي أو شلل في أحد جانبي الوجه يبدأ في أقل من 72 ساعة واستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لهذه المشكلة. لا يوجد اختبار معملي محدد لتأكيد تشخيص التهاب العصب السابع.

بشكل عام، سيقوم الطبيب بفحص الفرد لضعف الوجه العلوي والسفلي. يحدث هذا الضعف في معظم الحالات في عضلات الوجه العلوية والسفلية، بما في ذلك الجبهة والجفن والفم. لا تعد الدراسات المعملية أو التصويرية الروتينية ضرورية لمعظم الحالات، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تساعد في تأكيد التشخيص أو استبعاد الأمراض الأخرى التي يمكن أن تسبب ضعف عصب الوجه.

يمكن أن يؤكد اختبار يسمى تخطيط كهربية العضلات والذي يستخدم أقطابا سلكية رفيعة جدا يتم إدخالها في العضلات لتقييم التغيرات في النشاط الكهربائي التي تحدث أثناء الحركة وعندما تكون العضلة في حالة راحة، من وجود تلف في الأعصاب وتحديد شدته وخطورة ومدى تورط الأعصاب. يمكن أن تساعد اختبارات الدم أحيانا في تشخيص مشاكل متزامنة أخرى مثل مرض السكر وبعض أنواع العدوى.

هل العصب السابع خطير؟

يجب أن يتطلع مرضى التهاب العصب السابع إلى الشفاء التام وإذا كان الضعف غير مكتمل وكانت بعض الحركة موجودة، فإن التكهن بالشفاء بنسبة 100 ٪ جيد للغاية. في هذه الحالة، سيستعيد 95٪ من المرضى وظائفهم الطبيعية تماما وسيشعرون بعلامات تحسن العصب السابع. قد يعاني عدد قليل من المرضى من أعراض خفيفة مستمرة مثل ضعف الابتسامة الخفيف أو الارتعاش.

أكثر من 80٪ من مرضى التهاب العصب السابع التام سيتماثلون للشفاء بصورة جيدة. ستتعافى الغالبية العظمى من المرضى إلى وظائفهم الطبيعية تماما وحوالي 17٪ من المرضى يعانون من خلل وظيفي خفيف أو ما يسمى التهاب العصب السابع البسيط. قد يشمل ذلك ضعفا طفيفا في الوجه أو نفضا عرضيا في الشفة أو العين، وكل ذلك بالكاد يمكن إدراكه لأي شخص باستثناء المريض نفسه. قد تعاني نسبة صغيرة من المرضى بنحو 4٪ من خلل وظيفي أكثر خطورة، مثل الضعف أو التشنجات المستمرة.

يبدأ الشفاء لمعظم المرضى في غضون 3 أسابيع. كلما بدأ التعافي مبكرا، كانت النتيجة النهائية أفضل. إذا استمر الالتهاب دون تعافي لأكثر من 3 أشهر، فمن المرجح أن تستمر المشاكل وإذا لم يكن هناك تعافي في غضون 6 أشهر، فمن الضروري إعادة التقييم من قبل الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *