الصداع العنقودي: الأعراض والأسباب وطرق العلاج

الصداع العنقودي

الصداع العنقودي هو نوع من الاضطرابات العصبية على هيئة صداع شديد يصيب جانبا واحدا من الرأس، غالبا المنطقة المحيطة بالعينين. إنه صداع قصير نسبيا ولكنه مؤلم بشدة ويمكن أن يؤثر على الفرد كل يوم ويستمر من أسابيع إلى شهور. يحدث بشكل عام في نفس الوقت من كل عام وهذا هو السبب في كثير من الأحيان لأعراض الحساسية أو الإجهاد لأسباب أخرى. الصداع العنقودي مؤلم للغاية لدرجة أنه قد يوقظ الشخص المصاب في منتصف الليل بألم شديد حول العينين على جانب واحد من الرأس.

يمكن أن تتراوح الفترات التي يحدث فيها الصداع العنقودي التي تشير إلى نوبات الصداع المتكررة من أسابيع إلى شهور. عادة ما تنجح هذه النوبات بفترات راحة أو فترات استرخاء عندما يهدأ الصداع. قد تستمر هذه الفترة لأشهر أو لسنوات وتستمر فترة النوبات غالبا من ستة أسابيع إلى اثني عشر أسبوعا. في حالة الفترات العنقودية المزمنة، قد يستمر الألم لأكثر من عام وقد تكون الفترات الخالية من الألم قصيرة مثل شهر أو أقل في بعض الأحيان. خلال فترة الصداع العنقودي المستمر، يحدث الصداع بشكل عام كل يوم، وقد يحدث أحيانًا عدة مرات في اليوم. قد تتراوح النوبة من خمسة عشر دقيقة إلى ثلاث ساعات وتحدث النوبات عادة في نفس الوقت كل يوم وبشكل عام، قد تبدأ النوبات في الليل لإيقاظ الفرد من النوم.

لماذا يحدث الصداع العنقودي؟

ما هو الصداع العنقودي

يحدث الصداع العنقودي بسبب تنشيط مسار عصبي معين يقع في قاعدة الدماغ ويرسل الإشارات التي تسبب الصداع. العصب المصاب المعروف باسم العصب ثلاثي التوائم هو العصب المسؤول عن الشعور بأحاسيس مثل سخونة أو برودة الوجه. يقع هذا العصب بالقرب من العين ويمتد إلى الجبهة والخد وأسفل خط الفك وفوق الأذن على نفس الجانب من الوجه والشرط الأساسي مثل الورم ليس سبب هذا الصداع.

من أجل أن يطلق على الصداع اسم صداع عنقودي، يجب أن تكون هناك بعض العلامات الأخرى والتي تشمل دموع العين، وانسداد ممر الأنف، وتدلي الجفون، وتغيرات في حجم مقلة العين، واحمرار الملتحمة والتعرق على جانب واحد من الوجه. السبب غير معروف وتشمل بعض عوامل الخطر المرتبطة بالاضطراب تاريخ تدخين التبغ، وتاريخ المرض في الأسرة، وشرب الكحول.

هذا النوع من الصداع هو أقل أنواع الصداع شيوعا ويصيب الصداع العنقودي أقل من واحد من كل ألف شخص. يصيب هذا الصداع الرجال بشكل عام أكثر من النساء وتبدأ هذه الأعراض بشكل عام قبل سن الثلاثين. قد تختفي لفترة طويلة ولكن يمكن أيضا أن تبدأ في التكرار دون أي تحذير وتعرف أيضا باسم الصداع الانتحاري.

يبدأ الألم المصاحب للصداع العنقودي فجأة دون أي تحذيرات واضحة، لكن يمكن رصد بعض الأدلة حول بداية الصداع. وتشمل احمرار أو دموع العينين، ودفء أو احمرار الوجه، وانزعاج طفيف أو إحساس بالحرقان، وصغر حجم بؤبؤ العين، وسيلان أو احتقان الأنف، وتورم الجفن. قد يبدأ الفرد في التعرق فجأة وقد يصبح حساسا للضوء. خلال فترة الصداع، تزداد الحساسية للكحول والنيكوتين، على الرغم من أنه قد لا يؤدي إلى أي شيء خلال فترة الهدوء.

هل الصداع العنقودي خطير؟

هناك العديد من عوامل الخطر التي يمكن أن ترتبط بالصداع العنقودي. بالنسبة للعديد من الأفراد، فإن بداية هذا الصداع تحدث أثناء نومهم وقد يتأثر الأشخاص الذين يعانون من نوبات ويكونون في منتصف الدورة بتناول الكحول. من المعروف أيضا أن الهستامين والنيتروجليسرين يسببان هذا الصداع لدى بعض الأشخاص. يمكن أيضا أن تكون التغيرات البيئية والضغط والتغير في مستويات النشاط سببا في ظهور الصداع لدى بعض المرضى. يعد التدخين وتاريخ المرض في الأسرة أيضا بعض العوامل المحفزة. يمكن أن يكون التباين الموسمي أيضا محفزا للصداع العنقودي.

عوامل خطر الإصابة بالصداع العنقودي ما يلي:

  • الجنس: يتأثر الرجال أكثر من النساء فحوالي 60٪ من الأشخاص الذين يعانون من الصداع العنقودي يكونوا من الذكور.
  • العمر: يبدأ هذا الصداع بشكل عام بعد سن العشرين ويقع معظم الأشخاص الذين يصابون بهذه الحالة بين الفئات العمرية من 20 إلى 50 عاما.
  • التدخين: عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من الصداع العنقودي من المدخنين، لكن وجد أن الإقلاع عن التدخين ليس له تأثير خطير على الصداع.
  • استهلاك الكحول: استهلاك الكحول هو عامل خطر رئيسي خلال نوبات الصداع العنقودي ولكن ليس له أي تأثير خلال فترة الهدوء.
  • عوامل الوراثة: إذا كان هناك تاريخ للحالة في الأسرة، فإن الفرد يكون أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

أعراض الصداع العنقودي

تكون بداية نوبة الصداع العنقودي مفاجئة ولا تظهر عليها أي أعراض مثل الصداع النصفي. قد يتم الشعور بألم بعيد قبل ظهوره في منطقة الهجوم والتي تعرف بالظلال وفي بعض الأحيان قد تظهر هذه الأعراض بين النوبات أو يمكن الشعور بها حتى بعد أن تهدأ النوبات. غالبا ما يكون الحدوث من جانب واحد، ولكن لوحظ أيضا حدوث حالات لتغيير جانب الألم بين النوبات وأحيانا الصداع الثنائي.

غالبا ما يكون الألم أحادي الجانب، ويحدث في جانب واحد من الرأس، في المنطقة المحيطة بالعينين في الغالب فوق العين، أو قد يحدث في أي مجموعة أخرى. يكون الألم أكثر حدة مقارنة بأي نوع آخر من الصداع، بما في ذلك الصداع النصفي.

يشعرك الألم وكأنه نوع من الألم الحارق أو مثل الطعن والعديد من المرضى يكون لديهم أفكار انتحارية أثناء النوبات وهذا هو السبب في أن الحالة تعرف أيضا باسم الصداع الانتحاري. يصل الصداع إلى ذروته بكامل قوته بسرعة كبيرة، في غضون 5 أو 10 دقائق. يحدث الصداع في الغالب في مجموعات أو عناقيد وقد يكون الصداع قصيرا ولكن يمكن أن يتكرر عدة مرات في يوم واحد.

تشمل بعض العلامات والأعراض الأخرى للصداع العنقودي:

  • دموع العين
  • احمرار ملتحمة العين
  • تدلي أو تورم الجفن
  • سيلان الأنف
  • الأرق
  • التعرق على الجبهة أو على الوجه بالكامل
  • ظهور الجلد الشاحب أو احمرار الوجه
  • صغر حجم حدقة العين

قد يجد الأشخاص الذين يعانون من الصداع العنقودي بعض الراحة في الجلوس والمشي الخفيف. يمكن أن تحدث بعض أعراض الصداع النصفي مثل الحساسية للضوء والصوت على جانب واحد من الرأس. لا يجعل الصداع العنقودي الشخص يشعر بالغثيان أو الرغبة في التقيؤ، ولكن قد يصاب الأشخاص المصابون بالصداع العنقودي بالصداع النصفي، والذي قد يكون له هذه العلامات. إذا شعرت بأي من هذه الأعراض، فمن المستحسن أن تطلب من طبيبك المساعدة الفورية.

أسباب الصداع العنقودي

من غير المعروف ما الذي يسبب الصداع العنقودي وفي وقت سابق، عرف هذا الصداع أيضا باسم صداع الأوعية الدموية، حيث كان يعتقد أن تمدد الأوعية الدموية يسبب ألما شديدا ويخلق ضغطا على العصب الثلاثي التوائم وهذا أقل مصداقية الآن ويتم فحص عوامل أخرى.

نادرا ما تكون هذه الحالة موجودة في العائلات ذات نمط وراثي جسمي سائد لهذه الحالة. الأفراد الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى يعانون من هذه الحالة هم أكثر عرضة للإصابة بها. حوالي 65٪ من المصابين بالصداع العنقودي هم من المدخنين الحاليين أو كانوا مدخنين في الماضي ولكن لوحظ أن الإقلاع عن التدخين لا يساعد في تحسين الوضع.

وفقا للأبحاث الحالية، هناك نشاط متزايد في منطقة ما تحت المهاد التي تتحكم في درجة حرارة الجسم والجوع والعطش. تشير الطبيعة الدورية لهذه الحالة أيضا إلى حقيقة أنها قد تكون مرتبطة بالساعة البيولوجية التي يتحكم فيها ما تحت المهاد.

تشخيص الصداع العنقودي

يحدث هذا الصداع مع ألم مميز وله نمط نموذجي من النوبات ويتم التشخيص بناء على مكان وشدة الألم والنوبات. لا توجد اختبارات تأكيدية للصداع العنقودي، لذا يجب على الطبيب الاعتماد على المعلومات التي يشاركها المريض ويمكن للمرضى الاحتفاظ بمذكرات الصداع التي توثق توقيت وموقع الألم وشدة الألم والمدة التي يستمر فيها.

يمكن إجراء فحص عصبي حيث يمكن للطبيب اكتشاف العلامات الجسدية المقابلة للصداع العنقودي ويتم استخدام العديد من الإجراءات لتقييم وظائف الدماغ والتي تشمل اختبار الحواس وردود الفعل والأعصاب. في حالة الفحص العصبي غير الطبيعي أو المعاناة من صداع معقد، يجب إجراء بعض الاختبارات لاستبعاد خطر الإصابة بحالة أساسية خطيرة. يتم استخدام التصوير المقطعي المحوسب الذي يستخدم الأشعة السينية لإنشاء صور مقطعية للدماغ والتصوير بالرنين المغناطيسي الذي يستخدم لإنتاج صور مفصلة للدماغ والأوعية الدموية.

الفرق بين الصداع العنقودي والعصب الخامس

يعاني معظم الأفراد من تأخير في التشخيص بشكل عام ويحدث التشخيص الخاطئ بسبب الإبلاغ عن أعراض العنق والأنف والأسنان والتي بسببها تتم إحالة هؤلاء الأشخاص إلى عيادة الأنف والأذن والحنجرة للتحقيق في الأعراض. يبلغ متوسط ​​وقت التشخيص حوالي سبع سنوات ولا يتلقى معظم طلاب الطب أي تدريب مناسب في تشخيص وإدارة الصداع من هذا النوع. بعض أنواع الصداع التي يمكن الخلط بينها وبين الصداع العنقودي هي الصداع النصفي المزمن، والصداع العصبي أحادي الشكل قصير الأمد مع حقن الملتحمة والتمزق وألم العصب ثلاثي التوائم. الفرق بين الصداع العنقودي العصب الخامس يكون في نوبات الصداع التي تستمر لفترات طويلة وتستمر لفترات تدوم أكثر من عام وتتكرر في كل توقيت مماثل كل عام.

علاج الصداع العنقودي

علاج الصداع العنقودي

لا يوجد علاج مؤكد للصداع العنقودي ويمكن أن يساعد العلاج في تقليل شدة الألم، ويساعد في تقصير فترة النوبات ويمنع حدوث الصداع. بعض العلاجات سريعة المفعول للصداع العنقودي تشمل:

  • الأكسجين: إن استنشاق الأكسجين بنسبة 100٪ من خلال قناع بمعدل 12 لترا في الدقيقة يوفر الراحة للمرضى الذين يستخدمونه. إنه علاج سريع وغير مكلف ويمكن الشعور بآثاره في غضون 15 دقيقة وهذه الطريقة آمنة وليس لها أي آثار جانبية.
  • علاج الصداع العنقودي بالكورتيزون: من الممكن الاستعانة ببعض الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون لعلاج الصداع النصفي أو استعمال مسكنات خفيفة مثل ايبوبروفين وكيتوفان مع استعمال دلتازون حتى يتم علاج الالتهابات الناتجة عن الصداع العنقودي. 
  • أدوية التريبتان: سوماتريبتان الموجود في ايميجران وميجرانيل، الذي يشيع استخدامه لعلاج الصداع النصفي، فعال أيضا في علاج الصداع العنقودي. يتم إعطاء الحقنة الأولى تحت إشراف طبي. لا ينصح به للأشخاص الذين يعانون من مشاكل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب. نوع آخر من أدوية التريبتان، يمكن تناول زولميتريبتان في رذاذ الأنف أو على هيئة قرص للتخفيف من الصداع العنقودي.
  • أوكتريوتيد: هو نسخة صناعية من هرمون السوماتوستاتين، وهو هرمون يفرز في المخ ويتم إعطاؤه كحقنة لبعض الأشخاص للتخلص من الصداع.
  • التخدير الموضعي: يمكن أن يكون التأثير المخدر للمخدرات الموضعية عند إعطائه في شكل الأنف مفيدا لبعض الأشخاص للتخلص من الصداع العنقودي.
  • ثنائي هيدروإرجوتامين: عند إعطائه كحقنة، يمكن أن يكون شكلا فعالا من مسكنات الآلام لبعض الأشخاص. في حالة عدم نجاح العلاج من الأدوية، يمكن إجراء الجراحة. يمكن إجراء الجراحة مرة واحدة فقط وهي مناسبة للأشخاص الذين يعانون من ألم في جانب واحد من الرأس.

يتم أيضا التحقيق في بعض طرق العلاج الجديدة هذه الأيام وتشمل هذه محاكاة العصب القذالي حيث يتم زرع جهاز صغير في العصب القذالي ويرسل نبضات عبر الأقطاب الكهربائية وهي محاكاة دماغية عميقة يتم فيها زرع جهاز محاكاة في منطقة ما تحت المهاد والتي قد تكون مرتبطة بتوقيت نوبات الصداع.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *