الرئيسية » الأمراض والوقاية » أعراض القولون العصبي وأسباب الأصابة بالمتلازمة والعلاج

أعراض القولون العصبي وأسباب الأصابة بالمتلازمة والعلاج

القولون العصبي

تصيب متلازمة القولون العصبي الأمعاء الغليظة وتسبب تغيرات في حركة الأمعاء. قد لا تظهر أعراض كثيرة في كثير من الناس ما لم تكن شديدة ويحتاج عدد قليل فقط من الناس إلى العلاج ويمكن للآخرين التعامل بسهولة مع نظام غذائي منتظم ونمط حياة صحي.

تشمل بعض العلامات القولون العصبي المتهيج ألما في منطقة البطن وانتفاخا في المعدة. ومع ذلك، قد تستمر هذه الأعراض لفترة قصيرة فقط وستصبح طبيعية من تلقاء نفسها عندما يتم تنظيف الأمعاء. فقط في الحالات القصوى، يمكن أن تكون الأعراض مؤلمة بشدة وهذا يحتاج إلى علاج مناسب. من السهل علاج هذه الحالة بالأدوية المناسبة وستشعر بالراحة على المدى الطويل. ومع ذلك، لا يمكن علاجه تماما وتحتاج إلى الاهتمام بنمط حياتك ونظامك الغذائي.

بشكل عام، من المرجح أن يعاني الأشخاص من هذه الحالة الصحية في أواخر سن المراهقة إلى حوالي 40 عاما. على الرغم من أنها ليست مشكلة طويلة الأمد، إلا أنه إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب، فقد تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة. تزيد متلازمة القولون العصبي أيضا من فرص حدوث تلف في الأمعاء في بعض الحالات إذا لم يتم علاجها بالشكل المطلوب.

أعراض القولون العصبي عند النساء لا تختلف كثيرا عن الأعراض الشائعة لهذه المشكلة والتي تنحصر بين الاسهال والإمساك وغيرها من تقلصات الجهاز الهضمي. ولكن في بعض الأحيان قد تتشابه هذه الأعراض مع المشاكل التي تحدث بسبب الدورة الشهرية نظرا لتشابه الأعراض. أما أعراض القولون العصبي للرجال فيشيع فيها تفاقم الغضب والتوتر والقلق النفسي عند الوقوع تحت ضغط كبير بسبب بعض المشاكل وظروف العمل المختلفة.

أنواع القولون العصبي

  • القولون العصبي مع الإمساك: عندما تعاني من هذه الحالة يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالألم وعدم الراحة في منطقة البطن. ستصبح حركات الأمعاء غير منتظمة للغاية ويصبح من الصعب جدا إخراج البراز لأنها عادة ما تكون صعبة. يمكن أن يؤدي أيضا إلى انتفاخ المعدة لفترة طويلة.
  • القولون العصبي مع الإسهال: ستكون هناك حاجة ملحة فيما يتعلق بإخراج البراز وستلاحظ أن هذا يحدث عدة مرات خلال اليوم. ستكون الحركات مائية وقد تشعر أيضا بألم شديد في المعدة ويمكن أن يستمر الانزعاج لفترة طويلة حتى بعد إخراج البراز.
  • القولون العصبي مع كل من الإمساك والإسهال: قد يكون من الصعب التعامل مع الأعراض لأن الأعراض ستكون مربكة للغاية. قد لا تكون متأكدا مما يجب أن تأكله لأن لا شيء سيعطيك راحة سريعة في هذه الحالة. إنه شائع عندما تكون مصابا بمتلازمة القولون العصبي وقد تعاني من حالات مختلفة من الإسهال والإمساك لعدة أيام.

أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية

القولون العصبي المتهيج

يعانى معظمنا من بعض أعراض القولون العصبي المتهيج في مرحلة ما من حياتنا. إنه شائع جدا وسيزول من تلقاء نفسه بعد بضعة أيام أو حتى ساعات.

يشتكي معظم الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي من تقلصات في منطقة البطن وهذا يمكن أن يسبب الكثير من الألم. يسبب قدرا كبيرا من الانزعاج الذي سيجبرهم على إجراء تغييرات على نمط حياتهم لأنهم لا يستطيعون العمل في الظروف العادية وقد يحتاجون إلى دخول الحمام عدة مرات في اليوم.

تشمل الأعراض الشائعة الأخرى لمتلازمة القولون العصبي الانتفاخ وتكوين الغازات في منطقة البطن، وعادة ما يتم تخفيف ذلك بعد إخراج البراز وقد تعاني من الانتفاخ مرة أخرى في غضون ساعات قليلة.

يعاني بعض الأشخاص من الإمساك وقد يصبح من الصعب جدا إخراج البراز عند الإصابة بهذه الحالة. من ناحية أخرى، يعاني بعض الأشخاص أيضا من الإسهال لفترة طويلة عندما يعانون من القولون العصبي ويمكن أن تنتج عرضين مختلفين اعتمادا على عوامل مختلفة.

حتى حركات الأمعاء لن تكون منتظمة وسلسة، وفي أغلب الأحيان يواجه الناس صعوبة في إخراج البراز ويشعرون بأنهم غير مرتاحين حتى بعد إفراغ الأمعاء. بصرف النظر عن ذلك، سيكون هناك دافع مفاجئ لحركات الأمعاء وهذا يمكن أن يشير إلى حالة القولون العصبي.

في حين أن هذه المشكلات يمكن أن تكون أيضا بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي الشائعة، إلا أنه يتم تصنيفها على أنها متلازمة القولون العصبي فقط عندما تستمر الأعراض لفترة طويلة وتستمر في العودة بانتظام.

ومع ذلك، عندما تلاحظ أي نزيف في البراز أو تعاني من فقدان الوزن بشكل مفاجئ وأعراض فقر الدم ، تذكر أن تتواصل مع طبيبك على الفور لأنها ليست الأعراض المعتادة لمتلازمة القولون العصبي وتحتاج إلى عناية طبية فورية لعلاج هذه الحالة. .

أعراض القولون العصبي النفسي

يبلغ بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي عن أعراض نفسية مثل المزاج المكتئب أو القلق العام. يحدث هذا بشكل رئيسي في الأشخاص الذين يعانون من أعراض أكثر حدة وفي المرضى الذين يتم فحصهم في مراكز إحالة الرعاية الطبية عالية التخصصية.

ليس كل الأشخاص الذين يعانون من أعراض القولون العصبي لديهم أعراض الاضطراب النفسي.

العوامل النفسية ليست السبب الرئيسي للقولون العصبي وقد تؤثر على كيفية سعي الشخص لإدارة والتعامل مع القولون العصبي.

قد تترافق المشكلة النفسية مع تفاقم أعراض القولون العصبي وليس من الغريب أن يصاب الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي بأعراض أثناء تناول الطعام في المطاعم والتجمعات الاجتماعية.

قد تحفز الأعراض قلقا مسبقا مناسبا ولكن غير مرغوب فيه نظرا لشدة حدوث ضيق وعدم القدرة على التنبؤ به وما يرتبط به من عواقب سلبية متصورة. قد يؤدي هذا إلى استمرار حدوث الأعراض وإنشاء حلقة مفرغة بين الضيق العاطفي والأعراض واستراتيجيات الإدارة الشخصية.

أسباب الإصابة بمتلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي
IBD – اختصار لمتلازمة القولون العصبي
  • عدوى المعدة: أي عدوى في المعدة بسبب فيروس أو بكتيريا يمكن أن تؤدي إلى حالة متلازمة القولون العصبي. تحتاج إلى مراقبة الأعراض بعناية والتواصل مع طبيبك عندما تكون لديك مثل هذه الأعراض لفترة طويلة.
  • الحالات النفسية: يمكن أن يؤثر القلق الشديد أو الاكتئاب على طريقة هضم الجسم للطعام وقد يؤدي ذلك إلى متلازمة القولون العصبي على المدى الطويل. يلاحظ الكثير من الناس زيادة إنتاج الأحماض في الجسم عندما يتعرضون للتوتر وهذا يؤثر على الأداء الطبيعي للجهاز الهضمي.
  • مشاكل الأمعاء: في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التهاب الأمعاء إلى متلازمة القولون العصبي. وهذا يؤدي إلى ألم شديد ويعاني المرضى أيضا من الإسهال لفترة طويلة. في حالات أخرى، قد لا تنثني عضلات الجهاز الهضمي بشكل صحيح مما يؤدي إلى حدوث تقلصات. هذا يمكن أن يسبب الألم والطعام لا يمر بحرية عبر الأمعاء مما يؤدي إلى متلازمة القولون العصبي. عندما تكون انقباضات هذه العضلات قوية جدا بدلا من الحركات اللينة، فإنها تؤدي إلى تراكم الغازات ويعاني المرضى من انتفاخ البطن يليه ألم في منطقة المعدة.
  • نقص بكتيريا الأمعاء: يحتوي جسمنا على عدد جيد من بكتيريا الأمعاء التي تكسر المواد الغذائية في الأمعاء. يمكن أن يؤدي نقص بكتيريا الأمعاء إلى مشاكل في الجهاز الهضمي وهذا غالبا ما يؤدي إلى متلازمة القولون العصبي لدى كثير من الناس.
  • الجهاز العصبي: عندما يطلق البطن الغازات أو يخرج البراز، فإنه يتمدد وفقا لذلك لإفساح المجال للتخلص من الفضلات من الجسم. هذا التغيير طبيعي تماما ولن تتأثر الأعصاب في الجهاز الهضمي بهذه الحالة. ومع ذلك، وبسبب نقص التنسيق في الجهاز العصبي، يبالغ الجسم في رد فعله تجاه هذه العملية، وغالبا ما يؤدي ذلك إلى الإسهال أو الإمساك وقد تكون تجربة هذه الحالة مؤلمة للغاية.

تشخيص القولون العصبي

لا يوجد اختبار محدد لتحديد حالة القولون العصبي المتهيج في الجسم. توصل بحث جديد إلى عدد قليل من اختبارات الدم التي تدعي تحديد أنواع معينة من حالات متلازمة القولون العصبي بشكل فعال. ومع ذلك، لم تتم الموافقة عليها بعد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ويلجأ معظم الأطباء إلى نمط التشخيص المنتظم التقليدي.

  • الفحص البدني: يتم إجراؤه لاستبعاد الحالات الأخرى حيث يمكن أن تكون أعراض القولون العصبي مشابهة لمضاعفات أخرى في الجهاز الهضمي. عندما تعاني من المشكلة لعدة أشهر، قد يقترح طبيبك إجراء فحوصات الدم لتحديد العدوى في الأمعاء لتشخيص المشكلة. تذكر أيضا أن هذا يمكن أن يحدث بسبب مرض الاضطرابات الهضمية عندما يصبح الجسم غير متسامح مع الغلوتين ويفكر الأطباء أيضا في هذه المشكلة أثناء إجراء تشخيص متلازمة القولون العصبي.
  • اختبارات التصوير: يتم إجراء تنظير القولون بانتظام لتحديد أي مشاكل في منطقة القولون وهذا يمكن أن يمنحهم فكرة صحيحة عن الحالة الصحية العامة. وبالمثل، قد تكشف الأشعة السينية جنبا إلى جنب مع الأشعة المقطعية لمنطقة البطن عن سبب الألم في هذه المنطقة وفي بعض الحالات، يتم إجراء اختبار الباريوم لتحديد مشاكل الأمعاء.
  • التحاليل المعملية: تذكر أن عدم تحمل اللاكتوز يمكن أن يؤدي أيضا إلى هذه الحالة وأن العديد من الأشخاص يعانون من القولون العصبي المتهيج بعد تناول منتجات الألبان. يساعد هذا الاختبار الأطباء في تحديد حالة القولون العصبي بطريقة واضحة وسيتم اقتراح العلاج المناسب بناء على النتائج.
  • اختبار التنفس: يتم إجراء اختبار التنفس أيضا بحيث يمكن تحديد نمو البكتيريا في الأمعاء بسهولة. يمكن أن يؤدي فرط نمو البكتيريا إلى إبطاء عملية الهضم ويمكن أن يؤدي ذلك أيضا إلى ظهور بعض أعراض القولون العصبي.
  • في بعض الحالات، يتم إجراء اختبار التنظير للكشف عن وجود البكتيريا في الجهاز الهضمي ويمكن أيضا إجراء الخزعة بهذه الطريقة.
  • يتم إجراء تحليل البراز لتشخيص وجود البكتيريا ولتحليل أداء الأمعاء فيما يتعلق بامتصاص التغذية من الطعام.

الوقاية من القولون العصبي

  • يجب أن يفهم المرضى أن الوقاية من القولون العصبي تبدأ دائما بتناول النوع الصحيح من الأطعمة وتجنب الأطعمة التي قد تؤدي إلى ظهور الأعراض.
  • حاول دائما تجنب الأطعمة عالية الغازات لأنها يمكن أن تزيد من فرص الانتفاخ في منطقة المعدة. هذا يمكن أن يسبب عدم الراحة ويؤدي إلى مضاعفات أخرى وحاول دائما الحد من استهلاك الكحول والكافيين.
  • بعض الناس لديهم حساسية من الغلوتين وهذا يمكن أن يؤدي إلى حالة القولون العصبي. عند التعرض لأعراض مماثلة، يجب على المرضى تجنب الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين تماما والبحث عن بدائل أخرى.
  • تناول دائما الأطعمة الغنية بالألياف لأنها ستحسن الهضم وتحافظ على حركات الأمعاء سلسة. هذه هي أفضل طريقة لتجنب متلازمة القولون العصبي وتحقق من خطط الفحص الصحي الكاملة للحفاظ على لياقتك وصحتك.

علاج القولون العصبي

تهدف عملية العلاج الكاملة لهذه الحالة إلى تقليل الأعراض في أقرب وقت ممكن واتخاذ التدابير الوقائية المناسبة لتجنبها في المستقبل. أول شيء يجب القيام به هو تحديد الأطعمة التي تسبب الأعراض في جسمك وتحتاج إلى الابتعاد عنها لفترة طويلة لأن هذا يعتبر من أفضل طرق علاج القولون العصبي نهائيا.

إلى جانب ذلك، فإن إجراء تغييرات مناسبة على النظام الغذائي وفقا لتعليمات الطبيب سيساعد على تجنب الأعراض. من الجيد تناول الأطعمة الغنية بالألياف حيث يسهل هضمها من قبل الجسم ولا تضغط كثيرا على الأمعاء والجهاز الهضمي. وبالمثل، فإن شرب كمية كافية من السوائل سيساعد أيضا في عملية الهضم وسيتم تخفيف الأعراض الشائعة للإسهال والإمساك بسهولة من خلال هذه الطريقة.

مطلوب أيضا ممارسة الرياضة بانتظام لأن هذا يحافظ على قوة الجهاز الهضمي حتى في سن الشيخوخة ولن تواجه هذه الأعراض بانتظام. سيحصل الجهاز المناعي العام على دفعة جيدة من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وهذه أيضا طريقة جيدة لتقليل مستويات التوتر في الجسم.

تذكر أن قلة النوم يمكن أن تؤثر على عملية الهضم لأنها تزيد من إنتاج الأحماض في الجسم وعليك توخي الحذر بشأن هذه المشكلة. يجب أن تحرص دائما على تناول الطعام قبل ساعات قليلة من النوم لأن هذا سيمنح جسمك وقتا كافيا لهضم الطعام.

في بعض الحالات، يمكن إعطاء أدوية مثل مكملات الألياف والملينات للمرضى حسب شدة الأعراض. إذا كان الإسهال شديدا، يتم إعطاء الأدوية المضادة للإسهال بالجرعة المناسبة للسيطرة على الحالة.

النظام الغذائي لمتلازمة القولون العصبي

القولون العصبي هي نوع من الاضطرابات غير المريحة التي تحدث بسبب التغيرات المتكررة في حركات الأمعاء. بعض الأشياء الرئيسية التي تواجه الناس في المرحلة الأولية هي الإمساك وآلام البطن والتشنجات والإسهال الذي يصبح مشكلة صحية كبيرة أثناء القيام بالعمل في الحياة اليومية.

ينصح بالذهاب لاستشارة الطبيب للعلاج، ومع ذلك أثناء تناول الدواء يمكن للمرء أيضا تحسين أعراض القولون العصبي من خلال الاهتمام بالنظام الغذائي وإضافة أشياء معينة في الوجبة. فيما يلي قائمة بالأشياء الشائعة التي يمكن إضافتها لتقليل الأعراض في البداية ولعيش حياة صحية أيضا.

 نظام غذائي عالي الألياف

الألياف مفيدة للصحة لأنها تساعد على زيادة حجم البراز وتساعد على الحركة ببطء. متوسط ​​كمية الألياف التي يجب تناولها بشكل منتظم هو 20 إلى 35 جراما في اليوم. في حين يعتقد معظم الناس أنه ليس من المهم إضافة هذه الكمية من الألياف إلى نظام غذائي، وفقا لبحث أجراه المعهد الوطني للسكر وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، فقد وجد أن معظم الناس يأكلون حوالي 5 إلى 14 جراما من الألياف يوميا.

تساعد الأطعمة مثل الخضار أو الفاكهة أو الحبوب الكاملة الغنية بالألياف على منع الإمساك. ومع ذلك، في حالة تعرض المرء للانتفاخ بسبب الإفراط في تناول الألياف، ينصح بتناول الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الخضار والفواكه فقط بدلا من تناول الحبوب.

نظام غذائي خال من الغلوتين

الغلوتين هو بروتين مغذي يوجد في منتجات الحبوب مثل المكرونة والخبز. فهو لا يقلل من أعراض القولون العصبي فحسب، بل يساعد أيضا في جعل الشخص لائقا بدنيا. تتوفر المنتجات الخالية من الغلوتين بسهولة في السوبر ماركت أو متاجر الأطعمة الصحية. يساعد البروتين الموجود في الغلوتين على جعل الشخص يتمتع بصحة جيدة كما أنه يساعد على تحسين حركات الأمعاء. ينصح بتجنب تناول القمح والشعير حيث سيساعد ذلك على التحقق مما إذا كانت حالة الجهاز الهضمي قد تحسنت.

الحمية المناسبة

أحد الأسباب الرئيسية لمتلازمة القولون العصبي هو في المقام الأول بسبب نمط الحياة غير الصحي. على الرغم من أن الأدوية يمكن أن تحسن الحالة الصحية إذا استمر نمط الحياة غير الصحي، فهناك احتمالية أن يواجه الشخص أعراض القولون العصبي الجسدية والنفسية. فيما يلي قائمة بالمواد الغذائية التي يجب على المرء تجنبها لتقليل أعراض القولون العصبي:

  • تجنب شرب القهوة أو الشاي ويمكن أن يكون الشاي الأخضر بديلا لمحاربة هذه الرغبة
  • لا تأكل الشوكولاتة الداكنة وإلا فقد تزداد الأعراض
  • يجب أيضا تجنب الألياف غير القابلة للذوبان إذا كان الشخص يعاني من القولون العصبي
  • لا تأكل المكسرات لأنها تسبب صعوبة في الهضم على المدى الطويل
  • يجب التخلص من هذه المواد الغذائية تماما من النظام الغذائي لمدة 12 أسبوعا على الأقل لرؤية التحسن أو تقليل الأعراض الرئيسية للقولون العصبي.
  • نظام غذائي قليل الدسم

الأشخاص الذين عادة ما يأكلون الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون هم في الغالب من يواجهون حالة صحية خطيرة مثل السمنة. يجب على الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي المتهيج تجنب الأطعمة الدهنية لأنها تؤدي إلى أعراض كبيرة مثل الإسهال والإمساك. ينصح بتناول الأطعمة قليلة الدسم لأنها تساعد على تحسين أعراض توتر الأمعاء كما أنها مفيدة للقلب.

إن مضاعفات القولون العصبي ليست شديدة ويمكن علاج معظمها بسهولة. لا توجد مضاعفات قاتلة لهذه الحالة ويمكن للمرضى الحصول على الراحة بسهولة من خلال الحفاظ على نمط حياة صحي. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الجفاف بسبب الإسهال وتحتاج إلى شرب الكثير من السوائل للتغلب على هذه الحالة.

في حالات أخرى، يمكن أن يؤدي أيضا إلى سوء التغذية حيث يمكن أن تتأثر صحة الأمعاء ولن يتمكن الجسم من امتصاص العناصر الغذائية بأفضل طريقة ممكنة.

المشاكل الأكثر شيوعا التي تنشأ عن هذه الحالة هي أن الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي سيجدون صعوبة في عيش حياة اجتماعية طبيعية لأنهم سيصبحون قلقين من تناول الطعام في الخارج ويمكن أن تؤدي العديد من الأطعمة إلى ظهور أعراض هذه الحالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *