تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الصحة النفسية » الوسواس القهري : الأعراض والتشخيص وطرق العلاج

الوسواس القهري : الأعراض والتشخيص وطرق العلاج

الوسواس القهري

اضطراب الوسواس القهري هو اضطراب يعاني فيه الأشخاص من أفكار أو أحاسيس وهواجس متكررة وغير مرغوب فيها تجعلهم يشعرون بأنهم مدفوعون لفعل شيء ما بشكل متكرر أو ما يسمى بالإكراهات. يمكن أن تتداخل السلوكيات المتكررة، مثل غسل اليدين أو فحص الأشياء أو التنظيف، بشكل كبير مع الأنشطة اليومية للشخص والتفاعلات الاجتماعية.

كثير من الناس لديهم أفكار مركزة أو سلوكيات متكررة، لكن هذه لا تعطل الحياة اليومية وقد تضيف هيكلا أو تجعل المهام أسهل. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري، فإن الأفكار مستمرة والروتين غير المرغوب فيه والسلوكيات صارمة، وعدم القيام بها يسبب ضائقة كبيرة. كثير من المصابين بالوسواس القهري يعرفون أو يشكون في أن هواجسهم غير صحيحة، وقد يعتقد الآخرون أن هذه الأفعال يمكن أن تكون حقيقية. حتى لو كانوا يعرفون أن هواجسهم غير صحيحة، فإن الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري يواجهون صعوبة في إبقاء تركيزهم بعيدا عن الوساوس أو إيقاف الأفعال القهرية.

يتطلب تشخيص المرض وجود الوسواس أو الإكراهات التي تستغرق وقتا طويلا لأكثر من ساعة واحدة في اليوم، وتسبب ضائقة كبيرة وتضعف العمل أو الوظيفة الاجتماعية أو وظيفة مهمة أخرى. حوالي 1.2% من الأمريكيين يعانون من الوسواس القهري وكذلك يشعر البالغين بوجود هذه المشكلة بصورة أكبر. غالبا ما يبدأ الوسواس القهري في مرحلة الطفولة أو المراهقة أو البلوغ المبكر ويبلغ متوسط ​​أعراض العمر 19 عاما من بين المصابين بالوسواس القهري.

هواجس الوسواس القهري

الوساوس هي أفكار أو دوافع أو صور متكررة ومستمرة تسبب مشاعر مؤلمة مثل القلق أو الاشمئزاز. يدرك العديد من الأشخاص المصابين بالمرض أن الأفكار أو الدوافع أو الصور هي نتاج عقولهم وأنها مفرطة أو غير معقولة. ومع ذلك، فإن هذه الأفكار المتطفلة لا يمكن تسويتها بالمنطق أو التفكير. يحاول معظم الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري تجاهل أو قمع مثل هذه الهواجس أو تعويضها ببعض الأفكار أو الإجراءات الأخرى. تشمل الهواجس النموذجية المخاوف المفرطة بشأن التلوث أو الأذى، أو الحاجة إلى التناظر أو الدقة، أو الأفكار الجنسية أو الدينية المحظورة.

اسباب الوسواس القهري

الإكراهات في الوسواس القهري

الدوافع هي سلوكيات متكررة أو أفعال عقلية يشعر الشخص بالدافع لأدائها استجابة لهوس معين. تهدف السلوكيات إلى منع أو تقليل الضيق أو الموقف المخيف وفي الحالات الشديدة، قد يؤدي التكرار المستمر للطقوس إلى ملء اليوم، مما يجعل الروتين العادي مستحيلا. ومما يضاعف الألم الذي تسببه هذه الإكراهات هو معرفة أن الدوافع غير عقلانية. على الرغم من أن الإكراه قد يجلب بعض الراحة للقلق، إلا أن الهوس يعود وتتكرر الدورة مرارا وتكرارا. بعض الأمثلة على القهر والإكراهات:

التنظيف لتقليل الخوف من أن التلوث بالجراثيم أو الأوساخ أو المواد الكيميائية، يقضي البعض ساعات عديدة في غسل أنفسهم أو تنظيف محيطهم. يقضي بعض الناس ساعات طويلة في غسل أنفسهم أو تنظيف ما يحيط بهم.

  • التكرار لتبديد القلق: ينطق بعض الأشخاص اسما أو عبارة أو يكررون سلوكا عدة مرات. إنهم يعرفون أن هذه التكرارات لن تحمي فعليا من الإصابة ولكنهم يخشون حدوث ضرر إذا لم يتم التكرار.
  • التحقق لتقليل الخوف من إيذاء النفس أو الآخرين، على سبيل المثال نسيان قفل الباب أو إيقاف تشغيل موقد الغاز، يقوم بعض الأشخاص بتطوير أفعال لفحص هذه الأشياء. يتتبع بعض الأشخاص طرق القيادة بشكل متكرر للتأكد من أنها لم تصطدم بأي شخص.
  • الطلب والترتيب لتقليل الانزعاج، يحب بعض الأشخاص وضع الأشياء مثل الكتب بترتيب معين، أو ترتيب الأدوات المنزلية تماما أو بطريقة متماثلة.

الأسباب المحتملة للوسواس القهري

في حين أن الباحثين لم يتعرفوا بعد على أي جين يسبب المرض، هناك بعض الأدلة على أن الجينات قد تؤثر على من يصاب بهذا الاضطراب. الأطفال الذين لديهم أفراد من العائلة مصابين بالوسواس القهري لديهم فرصة أكبر لتطوير الوسواس القهري في وقت مبكر من الحياة. ومع ذلك، لا يرث أفراد الأسرة أعراضا محددة من بعضهم البعض.

تبدأ الأعراض أحيانا في مرحلة الطفولة بعد إصابة الطفل بالتهاب الحلق. يعتقد الباحثون الطبيون أن آلية المناعة الذاتية هي المسؤولة في هذه الحالة. في هذه الحالات، قد يكون العلاج بالمضادات الحيوية فعالا في مكافحة أعراض الوسواس القهري.

يعرف الباحثون أن اضطراب الوسواس القهري ينجم عن مشاكل الاتصال بين الهياكل العميقة للدماغ والجزء الأمامي من الدماغ. تستخدم هذه الأجزاء من الدماغ بشكل أساسي السيروتونين للتواصل. هذا هو السبب في أن زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض الوسواس القهري. ومع ذلك، على الرغم من أن الباحثين يعرفون أن المستويات المنخفضة من السيروتونين يمكن أن تسبب أعراض المرض، فلا يوجد اختبار معملي لتشخيص المرض.

أعراض الوسواس القهري

يعاني الأشخاص المصابون بأعراض الوسواس القهري من دوافع أو وساوس لا يمكن السيطرة عليها دون مساعدة. المعاناة من بعض الإكراهات أو الوساوس في الوسواس القهري لا يعني أن شخصا ما يعاني من الاضطراب. لكي يتمكن المحترفون من إجراء تشخيص المرض، يجب أن تؤثر الهواجس القهرية بشكل كبير على حياة المريض.

اعراض الوسواس القهري
الوسواس القهري

في حين أن معظم المرضى لديهم كل من الإكراهات والوساوس، قد يكون لدى البعض واحد فقط من هذه الأعراض. يحدث الوساوس بانتظام دون سابق إنذار، ويشعر الأشخاص المصابون بالوسواس القهري بأنهم لا يستطيعون السيطرة عليه. تثير الهواجس أيضا مشاعر الاشمئزاز أو الخوف أو الشك وتشمل الوساوس الشائعة للوسواس القهري:

  • الخوف من التلوث بالأوساخ أو الجراثيم
  • الأفكار المحرمة
  • الشكوك المفرطة في الدين
  • الإكراه على الاعتراف أو الإجابة أو طرح الأسئلة
  • الأفكار الجنسية التي تتطفل على الحياة اليومية
  • الحاجة إلى تنظيم الأشياء بطريقة معينة
  • تخيل إيذاء النفس أو فقدان السيطرة على العدوانية

يستخدم المرضى الإكراه لتخفيف الانزعاج الناجم عن الوساوس، وتشمل دوافع الوسواس القهري الشائعة:

  • ترتيب الأشياء
  • عد الأغراض
  • التدقيق
  • الغسيل
  • تكرار الإجراءات

علاج الوسواس القهري

عندما يتم تشخيص المرض لأول مرة بالوسواس القهري، يدخل المريض مرحلة العلاج الحاد. خلال هذا الوقت، يركز العلاج على إيقاف نوبة الوسواس القهري الحالية. بمجرد نجاح العلاج، ينتقل المريض إلى علاج الصيانة. يركز علاج الصيانة على منع المزيد من نوبات الوسواس القهري. كل مرحلة من مراحل علاج لها نفس المكونات الرئيسية الثلاثة وهي العلاج والأدوية والتعليم.

العلاج النفسي

يستخدم المحترفون العلاج النفسي السلوكي المعرفي لعلاج المرضى المصابين بالمرض. يوفر هذا النوع من العلاج للمرضى الأدوات النفسية لمساعدتهم على مقاومة آثار الوسواس القهري. يعتمد العلاج السلوكي المعرفي على ثلاث تقنيات للمساعدة في علاج الوسواس القهري.

  1. تتطلب التقنية الأولى أن يتعرض المرضى لأشياء أو مواقف تؤدي إلى اضطراب الوسواس القهري. على سبيل المثال، يتم تشجيع المرضى الذين يتجنبون التعامل مع النقود أو مقابض الأبواب بسبب التعرض المحتمل للجراثيم على استخدام هذه الأشياء بانتظام.
  2. الأسلوب الثاني يطلب من المرضى تجنب بدء طقوس أو استجابة أخرى بعد التعرض للشيء المحفز. يجب على المرضى الذين يلمسون أشياء يعتبرونها ملوثة على سبيل المثال، تجنب غسل أيديهم بشكل طقوسي أو أي سلوكيات ضارة أخرى.
  3. تتطلب التقنية الثالثة من المرضى فحص الافتراضات الخاطئة منطقيا. قد يعتقد المرضى الذين يعانون من المرض أن فشلهم في إكمال الطقوس له تأثير سلبي على أنفسهم أو الأشخاص الذين يحبونهم. يساعدهم المعالجون في فحص هذا المنطق الخاطئ وعندما يكون المرضى قادرين على تحديد مغالطة منطقية، فمن المرجح أن يكونوا قادرين على مقاومة استكمال استجابتهم الطقسية لإثارة المواقف.

العلاج بالدواء

لا يحتاج كل مريض إلى دواء، ومع ذلك يجد العديد من الأشخاص المصابين بالوسواس القهري أن تناول مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية يمكن أن يساعد في الحد من الأعراض. حاليا، هناك أربع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية المستخدمة لعلاج الوسواس القهري، بما في ذلك:

فلوكستين أو بروزاك

فلوفوكسامين أو لوفوكس

سيرترالين أو زولوفت

باروكستين أو باكسيل

انافرانيل أو كلوميبرامين

يجب أن يتوقع المريض تناول الدواء لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع قبل أن يواجهوا أي فوائد. مع الجرعة المناسبة، يمكن للشخص المصاب بالوسواس القهري أن يتوقع الحصول على أقصى فائدة من الدواء في غضون 10 إلى 12 أسبوعا.

في بعض الحالات التي يكون فيها الدواء غير فعال، قد يصف المعالج مثبطات امتصاص السيروتونين غير الانتقائية مثل أنافرانيل. يؤثر عقار كلوميبرامين على السيروتونين، لكنه يؤثر أيضا على النواقل العصبية الأخرى في الدماغ. لهذا السبب، من المرجح أن يسبب عقار كلوميبرامين ردود فعل سلبية في مرضى الوسواس القهري أكثر من الأدوية الأخرى.

تعليم المرضى

المرضى المصابين يجب عليهم التعلم بقدر ما يستطيعوا عن هذا الاضطراب. يمكنهم الجمع بين التعلم عن الاضطراب من خلال القراءة والتحدث مع الآخرين المصابين بالوسواس القهري مع اجتماعات منتظمة مع الطبيب. خلال الاجتماع الأول مع الطبيب، يجب عليهم وضع خطة علاجية. من المرجح أن يرى مرضى الوسواس القهري الذين هم في المرحلة الحادة من العلاج طبيبهم مرة واحدة في الأسبوع لمناقشة استجابتهم لأدويتهم وعلاجهم.

دعم الأسرة للمريض

يمكن لأفراد الأسرة مساعدة المريض في إدارة اضطرابهم من خلال الدعم والهدوء والتعرف على الاضطراب. يجب أن يقدموا مجاملات عندما يتجنب مريض الوسواس القهري الاستجابة لإكراهاته. في بعض الحالات، قد يكون من المفيد لأفراد الأسرة تقديم ملاحظاتهم إلى طبيب المريض.

لا ينبغي تحت أي ظرف من الظروف أن ينتقد أحد أفراد الأسرة أو يقدم تعليقات سلبية حول اضطراب المريض. هذه الملاحظات ليست مفيدة وغالبا ما تكون ضارة للمريض. إذا كان أفراد الأسرة قد شاركوا سابقا في طقوس الوسواس القهري مع المريض، فلا ينبغي لهم التوقف على الفور. بدلا من ذلك، يجب على أفراد الأسرة مناقشة هذه المشكلة مع معالج المريض.

التعايش مع الوسواس القهري

يمكن للمرضى الذين أتموا علاج الوسواس القهري بنجاح أن يتوقعوا إجراء فحوصات شهرية مع طبيبهم لمدة ستة أشهر على الأقل. من المحتمل أن يكملوا ما لا يقل عن عام من العلاج السلوكي المعرفي، وإذا لزم الأمر الأدوية، قبل التوقف عن هذه الأنواع من العلاج.

بمجرد توقف المرضى عن العلاج السلوكي المعرفي أو الأدوية، تكون الانتكاسات شائعة. لهذا السبب، يوصي بعض المتخصصين بأن يستمر المرضى في استخدام الأدوية إذا لم يرغبوا في مواصلة العلاج. قد تشير مرتين إلى أربع حالات انتكاسة إلى أن المريض يحتاج إلى تناول الدواء بشكل دائم. يجب أن يناقش المريض حتى الانتكاس البسيط مع الطبيب لتجنب المزيد من الانتكاسات في المستقبل.

المصادر

rethink.org

iocdf.org

sane.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.