انتفاخ البطن : أسباب الأنتفاخ الدائم والمفاجيء والعلاج

انتفاخ البطن

انتفاخ البطن هو اسم آخر للغازات الهضمية وقد لا يعرف الكثيرون أن الغازات هي جزء طبيعي وصحي من عملية الهضم حيث ينتقل الطعام عبر الأمعاء ويتم استقلابه بواسطة البكتيريا الموجودة في أمعائنا. انتفاخ البطن هو عملية طرد الغازات من القناة الهضمية عبر المستقيم ويوميا، ينتج الشخص العادي من واحد إلى أربعة مكاييل من الغاز ويطرده خلال 14 مرة. على الرغم من أن انتفاخ البطن يمكن أن يسبب الإحراج لبعض الأشخاص إلا أنه أمر طبيعي وتتنوع أسباب انتفاخ البطن ويمكن أن تتراوح من أسباب طبيعية أو أسباب مرضية بسيطة إلى معقدة.

يمكن أن يؤدي تناول أطعمة معينة أو شرب المشروبات الغازية إلى إدخال الهواء إلى المعدة وزيادة انتفاخ البطن. يمكنك أيضا ابتلاع الهواء عند تناول الطعام بسرعة كبيرة أو عند مضغ العلكة. نظرا لأن الرضع كثيرا ما يبتلعون الهواء عند الرضاعة، فقد يصابون بانتفاخ بعد الرضاعة ويساعد تجشؤ الرضيع على تخفيف الانزعاج الناجم عن ابتلاع الهواء.

يحدث انتفاخ البطن أيضا بسبب مرور الطعام غير المهضوم من الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليظة فتقوم البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة بمعالجة الطعام وتنتج غازات غير ضارة، مثل ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين والميثان، والتي يتم إطلاقها كغازات عبر المستقيم. بعض الأطعمة، بما في ذلك الكربوهيدرات والألياف والسكريات، أكثر عرضة من الأطعمة الأخرى لإنتاج الغازات. سوف نشرح في مقالنا هذا أسباب انتفاخ البطن بالتفصيل وكيفية العلاج إلى جانب توضيح الحالات التي تكون فيها هذه المشكلة ذات خطر كبير.

مكونات الغازات البطنية

تتكون غازات البطن بشكل أساسي من النيتروجين والهيدروجين وثاني أكسيد الكربون. يكون محتوى ثاني أكسيد الكربون أعلى بين الأشخاص الذين يشربون المشروبات الغازية بانتظام وعادة ما يكون انتفاخ البطن ذا رائحة كريهة فقط عندما يحتوي على غازات لها رائحة مثل الكبريت، على الرغم من أنه من الطبيعي أن تشم رائحة لغازات البطن قليلا.

يمكن للنهايات العصبية الحسية الموجودة في المستقيم والقناة الشرجية اكتشاف الضغط الذي يمارسه الجزء الأكبر من البراز. مع تصاعد هذا الضغط، يشعر الشخص بالحاجة الملحة لتمرير البراز. كما أن الأرياح التي تتجمع في الأمعاء السفلية والقولون تضغط أيضا وتؤدي إلى الحاجة إلى تمرير الغازات.

غالبا ما يصدر انتفاخ البطن صوتا، حيث يمر الغاز عبر العضلة العاصرة الشرجية الضيقة. تحدد سرعة تمرير الغاز، وضيق العضلة العاصرة وعوامل أخرى مثل محتوى الماء والدهون في الجسم، نوع الصوت ودرجة الصوت.

يمكن أن يحدث انتفاخ البطن المفاجيء بشكل عرضي عندما يرتفع الضغط داخل البطن فجأة بسبب السعال أو العطس أو الجماع أو الضحك على سبيل المثال.

أسباب انتفاخ البطن الشائعة

اسباب انتفاخ البطن

الغازات المعوية جزء طبيعي من عملية الهضم ويتم إنتاج هذه الغازات التي تسبب انتاف البطن بوسائل مختلفة منها:

  • الهواء المبتلع: الفم ليس محكم الإغلاق، لذلك يتم ابتلاع كميات صغيرة من الهواء مع الطعام والسوائل. يتم امتصاص الأكسجين والنيتروجين من الهواء المبتلع إلى مجرى الدم من الأمعاء الدقيقة، ويسمح لأي فائض بمواصلة رحلته عبر الأمعاء للطرد وغالبا ما يحدث ابتلاع الهواء للأشخاص الذين يشعرون بالقلق والتوتر.
  • الهضم الطبيعي: يتم تحييد حمض المعدة عن طريق إفرازات البنكرياس، ويؤدي التفاعل الناتج إلى تكوين غاز ثاني أكسيد الكربون كمنتج ثانوي.
  • البكتيريا المعوية: تحتوي الأمعاء على مجموعة من البكتيريا التي تساعد على الهضم عن طريق تخمير بعض مكونات الطعام. تنتج عملية التخمير الغاز كمنتج ثانوي ويتم امتصاص بعض الغازات في مجرى الدم وتنفسها عن طريق الرئتين ويتم دفع الباقي على طول الأمعاء.
  • الأطعمة الغنية بالألياف: الألياف ضرورية لصحة الجهاز الهضمي، لكنها يمكن أن تفرز غازات زائدة. لا تستطيع الأمعاء الدقيقة تكسير بعض المركبات، مما يعني بذل جهد إضافي للبكتيريا المعوية المنتجة للغازات والريح المصاحب. يجب إدخال نظام غذائي غني بالألياف ببطء للسماح للأمعاء بوقت كاف للتكيف مع هضمه.
  • عدم تحمل اللاكتوز: تؤدي عدم قدرة الجسم على هضم السكريات المعينة الموجودة في حليب الأبقار إلى إنتاج كميات زائدة من غازات الأمعاء. وذلك لأن بكتيريا الأمعاء تهضم السكريات عن طريق التخمير، وهي عملية إنتاج الغازات.
  • عدم تحمل الكربوهيدرات قصيرة السلسلة بخلاف اللاكتوز: قد يكون بعض الأشخاص عرضة لإنتاج الغازات من تخمر الكربوهيدرات الأخرى مثل الفركتوز الموجود في العديد من الأطعمة بما في ذلك العسل وشراب الذرة وبعض الفواكه.

عوامل الخطر من انتفاخ البطن الدائم

كما ذكرنا سابقا، فإن البلع المفرط للهواء وبعض الأطعمة والمشروبات الغازية تساهم بشكل كبير في التجشؤ وانتفاخ البطن. يبدو أن بعض المرضى الذين يعانون من القولون العصبي المتهيج حساسون بشكل فريد للأحجام الطبيعية أو المتزايدة قليلا فقط من الغازات المعوية وقد يصابون بتشنجات في البطن نتيجة لذلك.

المرضى الذين يعانون من تغير في التشريح بسبب الجراحة أو أولئك الذين يعانون من بعض أمراض الروماتيزم قد يكونون أكثر عرضة لخطر نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة مما قد يؤدي إلى التجشؤ أو الانتفاخ العادي أو انتفاخ البطن الذي يظهر في صورة حجم البطن الأكبر.

يعاني بعض المرضى وخاصة النساء اللائي تعرضن لحمل واحد أو أكثر، من انتفاخ في البطن عند الوقوف بشكل منتصب. غالبا ما يفترض أن هذا هو تراكم الغازات الطبيعي، ومع ذلك إذا لم يكن الانتفاخ موجودا عندما يكون المريض مستلقيا، فإن التفسير المحتمل هو عضلات البطن الضعيفة التي تمتد من القفص الصدري السفلي إلى الحوض على جانبي السرة بسبب التمدد وفقدان توتر العضلات الذي يحدث أثناء الحمل.

تشخيص انتفاخ البطن

سيقوم طبيبك أولا بتقييم جميع الأعراض الأخرى والتاريخ الطبي وعوامل الخطر للحالات الأخرى وإجراء فحص بدني قبل اللجوء إلى أي تشخيص طبي أو معملي مفصل. وستكون اختبارات تشخيص الغازات وانتفاخ البطن هي الخطوة التالية أثناء عملية التشخيص الدقيقة.

إذا لم تنجح التغييرات أو العلاجات الغذائية، فإن الخطوة التالية هي أن يطلب طبيبك بعض الاختبارات لتحديد تشخيص انتفاخ البطن والسبب الذي تنتج عنه. يمكن أن تساعد الاختبارات في تحديد أسباب مثل متلازمة القولون العصبي، أو فرط نمو البكتيريا في الأمعاء، أو انسداد في مكان ما في الجهاز الهضمي.

بمجرد أن يقوم طبيبك بتضييق نطاق أسباب انتفاخ البطن المحتملة من خلال مراجعة الأعراض والتاريخ الطبي، فقد يقوم بإجراء أي من هذه الاختبارات أو العديد منها لإلقاء نظرة على ما يحدث في جهازك الهضمي:

  • اختبارات التصوير بالأشعة: إن سلسلة من اختبارات التصوير، بما في ذلك التصوير المقطعي المحوسب لبطنك، هي من بين الإجراءات الأولى التي سيجريها الأطباء لتشخيص أسباب انتفاخ البطن. يمكن أيضا استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية لاكتشاف المشكلات في الجهاز الهضمي.
  • تباين الأشعة السينية: يمكن استخدام الباريوم الذي يتم ابتلاعه أو إدخاله في المستقيم للمساعدة في ظهور أي تشوهات في الجهاز الهضمي بشكل أفضل في صور الأشعة السينية.
  • المنظار: يمكن أن يشمل ذلك تنظير القولون أو التنظير السيني أو التنظير العلوي. تستخدم كل هذه الاختبارات أنبوبا به كاميرا في نهايته للبحث عن التشوهات. المنظار الذي يدخل المستقيم يفحص القولون ولعرض الجزء العلوي من الجهاز الهضمي يتم إدخاله عبر فمك وصولا إلى معدتك من المريء.
  • تحاليل الدم: سيقوم طبيبك بسحب عينة دم وإجراء عدد من الاختبارات للبحث عن أي عدوى أو مؤشر على مشكلة صحية أخرى لمعرفة ما إذا كان هذا هو سبب الغازات لديك.
  • اختبار التنفس: قد يتم إجراء اختبار التنفس إذا اشتبه طبيبك في أنك قد تكون مصابا بحساسية اللاكتوز. بعد شرب محلول يحتوي على الجلوكوز، سيتم قياس كمية الهيدروجين في أنفاسك ويشير الكثير جدا من هذا المحتوى إلى عدم تحمل اللاكتوز.

علاج انتفاخ البطن

الهدف من علاج انتفاخ البطن هو تقليل الغازات والرائحة الكريهة ويشمل هذا التدخل الطبي العلاج بالمضادات الحيوية في حالة الاشتباه في نمو جرثومي مفرط في الجهاز الهضمي أو ظهور دليل على وجود عدوى طفيلية. قامت بعض الدراسات الواعدة بالتحقيق في تغذية سلالات البكتيريا غير الهجومية باستخدام البروبيوتيك لطرد البكتيريا الضارة، على الرغم من عدم توفر علاجات ثابتة في هذا الوقت.

تنظيم وظيفة الأمعاء أمر ضروري ويجب معالجة الإمساك بزيادة الألياف الغذائية أو بعض الملينات. في الحالات التي يتسبب فيها القلق في ابتلاع الشخص للهواء، قد يقترح الطبيب على الشخص طلب مشورة الصحة العقلية لتغيير أنماط هذه العادة.

هناك العديد من العلاجات المتاحة دون وصفة طبية والتي يمكن أن تساعد في علاج أعراض وأسباب انتفاخ البطن:

  • أقراص الفحم
حبوب-الفحم

أقراص الفحم هي نوع من الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية من الصيادلة، حيث يمتص الفحم الغازات في الجهاز الهضمي مما يساعد في تقليل الأعراض. قد لا تكون أقراص الفحم مناسبة لك إذا كنت تتناول حاليا أدوية أخرى وذلك لأن الفحم قد يمتص الدواء ويجعله أقل فعالية. إذا كنت تتناول أدوية أخرى، فاسأل طبيبك أو الصيدلي للحصول على المشورة قبل تناول أقراص الفحم. من أشهر أدوية انتفاخ البطن أوكاربون، ديسفلاتيل، فلاتيديل، جاسيوفلاتيكس. سيميثيكون شراب هو دواء آخر بدون وصفة طبية يمكن أن يساعد في بعض الأحيان في مشاكل الغازات ويوفر راحة طويلة أثناء اليوم.

  • المكملات الغذائية

ألفا جالاكتوسيداز هو إنزيم مكمل غذائي قد يساعد في تحسين هضم الكربوهيدرات وتقليل أعراض انتفاخ البطن. تم العثور عليه في منتج يسمى بيانو، والذي ثبت أن له بعض التأثير في تقليل أسباب انتفاخ البطن ومتوفر من بعض الصيدليات.

قد تكون البروبيوتيك مفيدة أيضا في علاج انتفاخ البطن. البروبيوتيك هو مكمل غذائي، يباع عادة في شكل سائل أو كبسولة، مما يشجع على نمو البكتيريا الصديقة في الجهاز الهضمي التي تحسن من أداء الهضم وتقليل أي أسباب قد تؤدي إلى انتفاخ البطن.

يجب أن تساعد البكتيريا النافعة على الهضم وتقليل أعراض انتفاخ البطن، خاصة عند الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي. قد يساعد الزبادي الغني بالبروبايوتيك أيضا، ولكن تجنب تلك التي تحتوي على المحليات الصناعية أو الألياف المضافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *