الرئيسية » الأمراض والوقاية » تحليل وظائف الكلى : الأنواع والنتائج وما الذي يتم اختباره

تحليل وظائف الكلى : الأنواع والنتائج وما الذي يتم اختباره

في كثير من الأحيان، سيطلب الأطباء أكثر من اختبار واحد في كل مرة للحصول على صورة أوسع لوظيفة الكلى الكلية. تلعب الكلى دورا أساسيا في الحفاظ على صحة الجسم ومهمتهم الرئيسية هي تصفية النفايات من الدم وإرسالها إلى خارج الجسم في البول. يمكن أن يمنع تلف الكلى الشامل من تصفية الفضلات بشكل صحيح، مما يتركها في الجسم ويسبب أعراضا خطيرة. قد يساعد الاختبار المنتظم في تحديد مشكلات مثل أمراض الكلى في مراحل مبكرة جدا، مما يجعل من الممكن وقف تقدم المرض. قد يطلب الأطباء أيضا اختبارات أخرى للحصول على مزيد من المعلومات حول الكلى، مثل اختبارات التصوير أو الخزعة. لمعرفة كل شيء عن تحليل وظائف الكلى والأشياء التي يتم تحليلها في هذا الاختبار وكيفية معرفة مقاييسه، تابع القراءة في هذا المقال الشامل عن تحليل وظائف الكلى.

ما الذي يتم اختباره في تحليل وظائف الكلى؟

تحليل وظائف الكلى هي مجموعة من الاختبارات التي يمكن إجراؤها معا لتقييم وظيفة الكلى. تقيس الاختبارات مستويات المواد المختلفة، بما في ذلك العديد من المعادن والإلكتروليتات والبروتينات والجلوكوز، في الدم لتحديد الحالة الصحية الحالية لكليتيك.

الكلى عبارة عن زوج من الأعضاء على شكل حبة الفول تقع في الجزء السفلي من القفص الصدري على يمين ويسار العمود الفقري. إنها جزء من المسالك البولية وتؤدي بعض الأدوار والوظائف الأساسية داخل الجسم. يوجد داخل الكلى حوالي مليون وحدة صغيرة لتصفية الدم تسمى النيفرون. في كل نفرون، يتم ترشيح الدم باستمرار من خلال مجموعة من الأوعية الدموية الملتفة، تسمى الكبيبة، والتي تسمح بمرور الماء والجزيئات الصغيرة ولكنها تحافظ على خلايا الدم والبروتينات مثل الألبومين والجزيئات الأكبر.

ترتبط بكل كبيبة أنابيب تحتوي على عدد من الأقسام التي تجمع السوائل والجزيئات التي تمر عبر الكبيبة، وتعيد امتصاص ما يمكن أن يستخدمه الجسم من جديد، ثم تضيف جزيئات أخرى من خلال عملية تسمى الإفراز، وأخيرا ضبط كمية الماء التي يتم التخلص منها في النهاية مع الفضلات مثل البول.

إلى جانب التخلص من الفضلات والمساعدة في تنظيم كمية الماء في الجسم، تسمح هذه الأنشطة للكلى بالحفاظ على التوازن الكيميائي الطبيعي في الجسم. من بين المواد المهمة التي تساعد الكلى على تنظيمها الصوديوم والبوتاسيوم والكلوريد والبيكربونات والكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم. التوازن الصحيح لهذه المواد أمر بالغ الأهمية وعندما لا تعمل الكلى بشكل صحيح، قد تكون تركيزات هذه المواد في الدم غير طبيعية وقد تتراكم الفضلات والسوائل إلى مستويات خطيرة في الدم، مما يؤدي إلى وضع يهدد الحياة.

للكلى أيضا عدد من الأدوار المتنوعة الأخرى في الحفاظ على صحة الجسم، بما في ذلك إنتاج هرمون يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء يسمى إرثروبويتين، وإنتاج هرمون يساعد في الحفاظ على معدل ضغط الدم الطبيعي يسمى الرينين، والتحول شكل واحد من فيتامين د في شكل أكثر نشاطا مما يعزز امتصاص الكالسيوم.

إذا كانت الكلى لا تعمل بشكل صحيح، يمكن أن تتراكم الفضلات في الدم ويمكن أن تزداد مستويات السوائل إلى أحجام خطيرة، مما يتسبب في تلف الجسم أو وضع يهدد الحياة. يمكن أن تؤدي العديد من الحالات والأمراض إلى تلف الكلى. الأسباب الأكثر شيوعا وعوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض الكلى والسكر وارتفاع ضغط الدم.

الاختبارات الفردية المدرجة في تحليل وظائف الكلى

يمكن أن تختلف من مختبر لأخر، وإنما تشمل الاختبارات التالية:

  1. المنحلات بالكهرباء: المواد الكيميائية المشحونة كهربائيا والحيوية لعمليات الجسم الطبيعية، مثل وظيفة الأعصاب والعضلات من بين أمور أخرى، فهي تساعد على تنظيم كمية السوائل في الجسم والحفاظ على  التوازن الحمضي القاعدي وتشمل الإلكتروليتات:
  2. الصوديوم
  3. البوتاسيوم
  4. الكلوريد
  5. البيكربونات
  6. المعادن
  7. الفوسفور: معدن حيوي لإنتاج الطاقة ووظيفة العضلات والأعصاب ونمو العظام كما أنه يلعب دوًا مهما باعتباره عازل، مما يساعد في الحفاظ على توازن الجسم الحمضي القاعدي.
  8. الكالسيوم: أحد أهم المعادن في الجسم وهو ضروري لحسن سير العضلات والأعصاب والقلب ومطلوب في تخثر الدم وفي تكوين العظام.
  9. بروتين الألبومين: بروتين يشكل حوالي 60٪ من البروتين في الدم وله العديد من الأدوار مثل منع تسرب السوائل من الأوعية الدموية ونقل الهرمونات والفيتامينات والأدوية والأيونات مثل الكالسيوم في جميع أنحاء الجسم.
  10. اليوريا: اليوريا عبارة عن نفايات تحتوي على النيتروجين وتتشكل من استقلاب البروتين ويفرزه الكبد في الدم وينقل إلى الكلى، حيث يتم تصفيته من الدم وطرحه في البول.
  11. الكرياتينين: نفايات أخرى تنتجها عضلات الجسم ويتم التخلص من الكرياتينين تقريبا عن طريق الكلى.
  12. الجلوكوز: يمد الجسم بالطاقة ويجب توفير كمية ثابتة للاستخدام، ويجب الحفاظ على مستوى ثابت نسبيا من الجلوكوز في الدم.
  13. معدل الترشيح الكبيبي المقدر: وهو تقدير محسوب لمعدل الترشيح الكبيبي الفعلي، كمية الدم التي تمت تصفيتها بواسطة  الكبيبات  في الكلى في الدقيقة المشتقة من مستويات الكرياتينين في الدم وتأخذ الصيغة بعين الاعتبار عمر الشخص وجنسه وعرقه وأحيانا طوله ووزنه.

ما هي الاختبارات التي يشملها تحليل وظائف الكلى؟

تحاليل البول

تحليل وظائف الكلى عن طريق البول

قد تتطلب اختبارات البول إما عينة بول صغيرة أو كل البول الذي ينتجه الشخص في فترة 24 ساعة. تحليل البول هو اختبار بول واسع يساعد الأطباء على تحديد المشكلات الأساسية أو تحديد الاختبار الذي يجب استخدامه بعد ذلك. قد يساعد تحليل البول في تحديد العديد من الجزيئات غير المرغوب فيها في البول، مثل: الدم – الصديد – البكتيريا – السكر – البروتين. إذا جاء الاختبار إيجابيا لواحد أو أكثر من هذه الجسيمات، فقد يشير ذلك إلى مشكلة أساسية، مثل:

  • التهابات الكلى أو المثانة
  • مرض كلوي
  • حصى الكلى
  • مرض السكر
  1. اختبارات البول الزلالي الدقيق أو نسبة الألبومين إلى الكرياتين: يتطلب هذان الاختباران عينة بول صغيرة وكلاهما يساعد في تحديد مستويات الألبومين في البول. الألبومين هو بروتين مهم في الدم وإذا قامت الكلى بترشيح الكثير من الألبومين في البول، فقد يكون ذلك علامة على أنهم لا يقومون بعملهم بشكل صحيح. تعتبر نتيجة الزلال في البول 30 مللي جرام لكل جرام أو أقل طبيعية وأي شيء أعلى من هذا قد يكون علامة على مرض الكلى.
  2. البيلة الألبومينية الزهيدة: هي اختبار أكثر حساسية، حيث يمكنها الكشف عن كميات ضئيلة من البروتين في البول. قد يحتاج الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بأمراض الكلى إلى إجراء اختبار البيلة الألبومينية الزهيدة حتى إذا كانت اختبارات بروتين البول الأخرى سلبية.
  3. اختبار تصفية الكرياتين: اختبار تصفية الكرياتين هو اختبار للدم والبول. يتضمن جمع كل البول الذي ينتجه الشخص في غضون 24 ساعة، وكذلك أخذ عينة دم صغيرة. الكرياتين هو منتج نفايات في الجسم يحدث بشكل طبيعي من الاستخدام اليومي للعضلات. يقارن الأطباء كمية الكرياتين في عينة البول بمستويات الكرياتين في الدم. توضح هذه المقارنة مقدار النفايات التي تقوم الكلى بترشيحها، مما قد يكون مؤشرا على الصحة العامة.

تحاليل الدم

من أجل فحوصات الدم يقوم الطبيب أو الممرضة بإدخال إبرة في ذراع الشخص لسحب عينة صغيرة من الدم. قد يحتاج الشخص إلى الصيام مسبقا أو إجراء الاختبار أول شيء في الصباح.

  1. اختبار مصل الكرياتين: قد تكون مستويات الكرياتين في الدم المرتفعة جدا علامة على أن الكلى تواجه مشكلة في أداء وظيفتها. سيطلب الأطباء أيضا اختبار كرياتين المصل كجزء من اختبار تصفية الكرياتين علما بأن مستويات الكرياتين في المصل فوق 1.2 للنساء أو للرجال 1.4 قد يكون علامة مبكرة على أن الكلى لا تعمل كما يجب وقد ترتفع هذه الأرقام أكثر مع تقدم مرض الكلى.
  2. يمكن للأطباء أيضا حساب معدل الترشيح الكبيبي للشخص باستخدام هذا الاختبار لتأكيد تشخيصهم أو طلب المزيد من الاختبارات للتحقق من نتائجهم. يأخذ اختبار الترشيح نتائج اختبار كرياتين المصل ويضبطها لعدد من العوامل الأخرى، مثل العمر والجنس والعرق. قيمة الترشيح النموذجية هي 60 أو أعلى ويعتبر معدل الترشيح الكبيبي حوالي 60 أو أقل علامة على وجود مشاكل في الكلى.
  3. اختبار نيتروجين اليوريا في الدم: يتحقق اختبار نيتروجين اليوريا في الدم من فضلات الدم الأخرى، مثل نيتروجين اليوريا. يحدث نيتروجين اليوريا عندما تتحلل البروتينات من الطعام، وقد تكون المستويات المرتفعة علامة على أن الكلى لا ترشح هذه النفايات بشكل فعال. ينخفض ​​مستوى نيتروجين اليوريا النموذجي بين 7 و 20 مللي جرام لكل ديسيلتر وقد تكون القيم الأعلى علامة على وجود حالة كامنة تؤثر على الكلى. مع ذلك، يمكن أن تؤثر العديد من الأشياء الأخرى على مستويات نيتروجين اليوريا، مثل الأدوية أو المضادات الحيوية وقد يؤثر النظام الغذائي الغني جدا بالبروتين على المستويات. سيقارن الأطباء عادة هذه النتائج بنتائج اختبار الكرياتين للحصول على فهم أفضل لمدى كفاءة الكلى في ترشيح هذه النفايات.

اختبارات التصوير

تحليل وظائف الكلى بالأشعة

قد تساعد اختبارات التصوير الأطباء في تحديد أي تغيرات جسدية في الكلى، مثل الإصابات أو حصوات الكلى.

  • الموجات فوق الصوتية

تستخدم اختبارات الموجات فوق الصوتية موجات صوتية غير ضارة لالتقاط الصور. قد يطلب الأطباء إجراء الموجات فوق الصوتية للبحث عن التغييرات في شكل أو وضع الكلى. قد يطلبون أيضا إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق من وجود أورام أو انسداد، على سبيل المثال حصوات الكلى.

  • الأشعة المقطعية

استخدامات هذه الأشعة سلسلة من صور الأشعة السينية لعمل صور ثلاثية الأبعاد من الكليتين وقد يساعد في تحديد أي تغييرات هيكلية أو تشوهات في الكلى. يتطلب الفحص أحيانا حقن الشخص بصبغة، مما قد يمثل مشكلة للأشخاص الذين قد يعانون من أمراض الكلى.

الخزعات

في بعض الحالات، قد يرغب الأطباء في إجراء خزعة الكلى وتتضمن هذه العملية إدخال إبرة صغيرة في الكلى لإزالة أنسجة الكلى وسيرسل الطبيب الأنسجة إلى المختبر لفحصها. قد يطلب الأطباء أخذ خزعة عندما يحتاجون إلى تحديد مرض معين ومعرفة مدى استجابته للعلاج وقد يستخدمون أيضا خزعة لتحديد تطور مرض الكلى.

نتائج تحليل وظائف الكلى

نتائج تحليل وظائف الكلى ليست تشخيصية ولكنها تشير إلى احتمال وجود مشكلة في الكلى وأن هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لإجراء التشخيص وتحديد السبب. عادة ما يتم النظر في نتائج التحاليل معا، وليس بشكل منفصل. يمكن أن تكون نتيجة الاختبار الفردي غير طبيعية لأسباب أخرى غير  أمراض الكلى، ولكن عند أخذها مع المخاطر أو العلامات والأعراض، فإنها قد تشير إلى وجود مرض الكلى. يلخص الجدول التالي ما قد تعنيه النتائج فيما يتعلق بنتائج تحليل وظائف الكلى:

التحليلمدى الارتباط بأمراض الكلى
المنحلات بالكهرباء: بيكربونات كلوريد البوتاسيوم الصوديوميمكن أن تتأثر تراكيز الكهارل في الدم بأمراض الكلى بطرق مختلفة حسب السبب، مع انخفاض بعض التركيزات بينما تزيد أخرى. بشكل عام، يمكن أن يسبب الخلل الوظيفي الكلوي أو المرض خللا بين الشوارد. عندما تكون هذه الأيونات الموجبة والسالبة غير متوازنة، يمكن أن تؤثر على توازن السوائل أو درجة الحموضة في الدم. مع تفاقم ضعف الكلى، قد تحدث مضاعفات مثل الحماض الأيضي.
الفوسفورترتبط تركيزات الدم المرتفعة بأمراض الكلى.
الكالسيوميمكن ملاحظة انخفاض تركيزات الدم في حالة الفشل الكلوي.
الزلالقد يشير انخفاض تركيزات الدم إلى أن الكلى لا تستطيع منع الألبومين من التسرب إلى البول وفقدانه.
اليورياالنتائج العالية تشير ضعف وظائف الكلى التي تسببها حادة أو أمراض الكلى المزمنة، والضرر، أو الفشل، أو بسبب حالة أخرى مما تسبب في انخفاض تدفق الدم إلى الكلى، مثل الجفاف أو التسبب في عرقلة تدفق البول، مثل أمراض البروستاتا أو حصى الكلى.
الكرياتينينتشير التركيزات المرتفعة في الدم إلى ضعف وظائف الكلى بسبب مشاكل اليوريا.
الجلوكوزتشير التركيزات المرتفعة في الدم إلى مرض السكر، وهو سبب شائع لأمراض الكلى.
سيستاتين سيتشير نتيجة مصل سيستاتين سي إلى انخفاض معدل الترشيح الكبيبي.
معدل الترشيح الكبيبيمحسوب من نتيجة اختبار الكرياتينين في الدم ويشير معدل الترشيح الذي يقل عن 60 مل في الدقيقة إلى حدوث بعض التلف في الكلى ويشير المعدل الأقل من 15 إلى الفشل الكلوي.
نتائج تحليل وظائف الكلى

النتائج الإيجابية في تحليل وظائف الكلى المتعدد هي علامات على وجود مشكلة أساسية في الكلى. تساعد نتائج كل من هذه الاختبارات الأطباء في الحصول على صورة أفضل لصحة الكلى العامة للشخص ويمكن للاختبارات أيضا تحديد علامات مرض الكلى وتبرير طلب المزيد من الاختبارات. بمجرد تحديد وجود مشكلة في الكلى، سيعمل الأطباء على تشخيص المشكلة بدقة ووضع خطة علاجية. يمكن أن تؤدي العديد من الحالات الأساسية المحتملة إلى فقدان وظائف الكلى والتشخيص الدقيق هو المفتاح لإيجاد العلاج الصحيح في كل حالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *