الرئيسية » زرع الشعر » زراعة اللحية والذقن والشارب : كيف تختلف عن زراعة الشعر للرأس؟

زراعة اللحية والذقن والشارب : كيف تختلف عن زراعة الشعر للرأس؟

زراعة اللحية والذقن والشارب

موضة اللحية والشارب التي أصبحت منتشرة بين الرجال والتوجهات المتنامية باستمرار عززت رغبات الكثير من الرجال الطبيعية في الحصول على شعر وجه مكتمل. لسوء الحظ، ليس كل رجل يستطيع أن ينمي شعر اللحية والشارب بشكل طبيعي دون الحصول على مساعدة. بينما يكون لدى بعض الرجال العوامل الوراثية لشعر الجسم الكثيف، يميل البعض الآخر نحو مظهر غير مكتمل أو به بعض الفجوات الملحوظة. الذين يريدون لحية مكتملة وشارب واضح ولكن لا يمكنهم إنجاز هذا العمل الفذ من تلقاء أنفسهم، أصبحت عمليات زراعة اللحية والشارب متوفرة على نطاق واسع وبصورة آمنة للغاية. يمكن لهذا الإجراء المفيد أن يفعل لك ما لا يستطيع جسمك فعله.

لماذا لا تظهر اللحية بشكل كامل؟

إذا كانت لحيتك تفتقر إلى الكثافة أو كنت تعبت من رؤية بقع ضعيفة من الشعر في لحيتك، فقد تكون مرشحا جيدا لعملية زراعة اللحية. على الرغم من قلق العديد من الرجال بهذه البقع، إلا أنها ليست حاجزا لا يمكن التغلب عليه. قد لا يكون وضع اللحية أمرا طبيعيا بالنسبة لك، ولكن الابتكارات في عالم الطب وعلم الجمال جعلت هذا ممكنا بمساعدة عمليات زراعة اللحية. إذا كنت تتعامل مع لحية رقيقة أو غير مكتملة، فربما ترغب في معرفة السبب. قد يكون من الصعب تحديد ذلك لسبب واحد فقط، ولكن هناك عددا من الأسباب الشائعة التي قد يعاني منها الرجل في هذه المشكلة:

الهرمونات

الهرمونات في كثير من الأحيان تعتبر العوامل الرئيسية في مشكلة اكتمال اللحية. بعض الرجال لديهم تدفق دموي غير صحيح أو ضعيف على الخدين. في حين أن هذا قد لا يبدو مرتبطا بشكل فوري بالهرمونات. مع تدفق دم أقل في المنطقة، هناك عدد أقل من المواد الغذائية والهرمونات، وقد تكون بعض هذه الهرمونات تسير في اللحية، ولكن بما أنها لا تصل إلى منطقة شعر الوجه بشكل صحيح، فلن ترى النتائج. التستوستيرون والهرمون المشتق داي هيدرو تستوستيرون هما المسؤولان عن نمو شعر الوجه بكل عام.

التستوستيرون هو الهرمون الرئيسي الذي يصيب الرجال بالبلوغ، وهو أيضا عنصر رئيسي في نمو اللحية، وانخفاض مستوى هرمون تستوستيرون قد يجعل الأمر أكثر صعوبة. يتم إنشاء داي هيدرو تستوستيرون بواسطة بصيلات اللحية من هرمون تستوستيرون منتظم، ولكن إذا لم يكن هناك الكثير من هرمون تستوستيرون للعمل، فإن نمو عر اللحية لا يمكن أن يكتمل.

عوامل الوراثة

هناك عامل كبير لنمو اللحية يأتي من الوالدين، وتماما مثل باقي الصفات الأخرى مثل طول القامة وشعر فروة الرأس، ستكون اللحية خاضعة لبعض عوامل الوراثة. علم الوراثة هو شيء لا يمكننا التحكم فيه كثيرا، فنحن نحصل على ما نحصل عليه دون تدخل.

تساقط الشعر الوراثي

تساقط الشعر الوراثي هي حالة لا يعاني منها معظم الرجال، ولكن إذا كنت تحاول تحديد سبب اللحية غير المنتظمة، فهذا شيء يجب مراعاته. إذا كنت تواجه الصلع الموضعي في مناطق أخرى مثل فروة رأسك، فقد تكون هذه علامة على هذه المشكلة. لحسن الحظ، هذه الحالة قابلة للعلاج تماما وقد ترى أنها تختفي تماما.

أسلوب الحياة

في حين أنها ليست أكبر في المشكلة، فإن عوامل نمط الحياة يمكن أن تؤثر أيضا على نمو وازدهار جسمك، بما في ذلك اللحية. يمكن ربط جميع الأشياء، مثل عدم الحصول على قسط كاف من النوم وتحمل كميات مفرطة من التوتر وعدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كاف، بلحية غير مكتملة. ويمكن السيطرة على كافة هذه التغيرات مع المكملات والفيتامينات، واتباع نظام غذائي صحي ونظام التمارين، ويمكنك منح لحيتك على الأقل فرصة بقاء ضد الاحتمالات الأخرى.

ما هي زراعة اللحية تحديدا؟

تتم إزالة الشعر الصحي الكثيف الذي نمى بقوة في مكان آخر من جسمك وزرعه في منطقة اللحية، مما يسمح له بالنمو على الوجه والاستمرار في النمو مثل الشعر الطبيعي. عادة ما يأتي الشعر من منطقة مخفية على رأس المريض من منطقة مانحة تقاوم عوامل تساقط الشعر الوراثية. بمجرد أن يزيل الجراح بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، ويزرعها مرة أخرى في جلد منطقة اللحية حتى يتمكنوا من خلق نمو جديد. يجب أن يكون الطبيب حريصا على زرعها في زوايا طبيعية من الشعر، بحيث يعكس النمط الأصلي لنمو الشعر. في عملية زراعة اللحية المتوسطة، يمكنك الحصول على حوالي 1000 – 4000 بصيلة باللحية والشارب والذقن. في كثير من الأحيان، تحتاج اللحية إلى حوالي 2500 بصيلة ضرورية للحصول على لحية كاملة. أحيانا من أجل تقليد سماكة اللحية الطبيعية وملؤها، يستخدم الجراحون بصيلات الشعر المزدوجة بدلا من تلك الفردية.

ما هي تكلفة زراعة شعر اللحية؟

عندما تقارن هذا العلاج بالإجراءات التجميلية الأخرى التي نتشارك فيها كبشر من أجل تحسين مظهرنا وشعرنا بأنفسنا، فستجد اختلاف كبير. حيث تقدم عملية زراعة اللحية الحل الدائم الوحيد لمشاكل تساقط شعر الوجه وعدم اكتمال الحية. إذا كان وجود لحية كثيفة وصحية أمرا مهما بالنسبة لك، فلا يجب أن تشعر بالسوء أبدا بشأن قرار إجراء عملية زراعة اللحية. على الرغم من أن التكلفة ليست هي الشيء الأكثر أهمية، إلا أنه سيكون من الجيد الاستثمار في عملية زراعة اللحية لأنها عملية دائمة ومستقرة.

اعتمادا على العيادة والطبيب الذي تختاره في النهاية، يجب أن تكون مستعدا للدفع في أي مكان من 5000 دولار إلى 15000 دولار لإجراء عملية زراعة لحية عالية الجودة. ولكن هذه التكلفة تكون أقل في بعض الدول المتطورة في هذه المجال مثل تركيا، والتي تقدم خدمات زراعة اللحية بأسعار أقل من ذلك بكثير. تتراوح تكلفة زراعة اللحية والشارب في تركيا من 1500 – 3000 دولار على حسب العيادة أو المركز الطبي الذي تقوم بإجراء العملية به. من الممكن بالتأكيد العثور على خيارات أرخص في أي مكان آخر، ولكن بالنسبة لعملية يتم إجراؤها بواسطة عيادة ذات سمعة طيبة سوف تسفر عن نتائج ناجحة.

سوف تختلف الرسوم في كل عيادة على حسب العديد من العوامل، وقد تتأثر الأسعار بالطعوم اللازمة، والجلسات المطلوبة ورسوم الاستشارات من بين أمور أخرى. سوف تتقاضى بعض العيادات رسوما على عدد طعوم الوجه التي تحتاجها وعادة ما يكون النموذج الأكثر فعالية للسعر، في حين أن بعضها سوف يتحمل تكاليف عدد الجلسات اللازمة لاستكمال عملية الزراعة. قد يتقاضى الآخرون رسوم استشارة ضخمة، والتي يمكن تجنبها عن طريق إجراء البحث في وقت مبكر. قد تتحمل أيضا تكاليف إضافية من زيارة طبيب أمراض جلدية محتملة لتحديد سبب التساقط.

زراعة شعر اللحية قبل وبعد

قبل إجراء

قبل عملية زراعة اللحية، هناك بعض الاحتياطات التي سيحتاج المريض إلى اتخاذها. ويشمل ذلك تجنب الأسبرين والأدوية المضادة للالتهابات والكحول لمدة 10 أيام على الأقل قبل عملية الزراعة. هناك أيضا بعض الأشياء التي يجب إضافتها إلى الروتين اليومي قبل إجراء عملية زراعة اللحية. إن تناول قرص فيتامين سي كل يوم على سبيل المثال سيساعد في عملية الشفاء. قبل اثني عشر ساعة من الجراحة، يجب على المريض تجنب الكافيين في الشاي أو القهوة لأنه قد يزيد من نزيف أو حساسية الدواء بعد العلاج.

أثناء الإجراء

حسب نوع الإجراء الذي اخترته، ستكون التجربة مختلفة. خلال زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف، سيتم تخدير كل من المنطقة المانحة ومنطقة الزراعة بمخدر موضعي طويل المفعول. سيؤدي ذلك إلى تقليل أي إزعاج إلى الحد الأدنى، ولكن قد لا يزال المريض يشعر بوخز طفيف أثناء إدارة عملية الزراعة. بمجرد تخدير المريض، يبدأ الطبيب في إجراء عملية استخراج البصيلات من المنطقة المانحة. سوف يقطع بصيلات الشعر الفردية ويزرعها في منطقة الوجه حيث ترغب في نمو الشعر.

بعد الاجراء

بعد التخدير مباشرة، قد يشعر المريض بضيق بسبب زوال التخدير وربما يكون هناك بعض الألم البسيط. قد يكون هناك احمرار بسيط أو تهيج أو إزعاج في الليلة الأولى بعد العملية. يمكنك أن تسأل طبيبك عن دواء الألم أو ببساطة استخدام الأدوية المضادة للالتهابات دون وصفة طبية. في صباح اليوم التالي، يجب أن يشعر المريض بالراحة مع القليل من الخدر في كلا المجالين. قد يعاني المريض حتى من خدر بسيط لبضعة أشهر بعد العملية، لكنه لن يكون مؤلما.

رجل قام بعملية زراعة اللحية أو الذقن

الاختلاف بين زراعة الشعر واللحية

كثير من الناس يعتقدون بأن زراعة الشعر وزراعة اللحية هي نفس الأشياء. في حين أن لديهم خصائص متشابهة، إلا أن الاختلافات الرئيسية هي نوع الشعر والجلد المستخدم في العملية. عوامل نمو الشعر هي عنصر هام في نمو اللحية الذي تسيطر عليه قوى مختلفة. عندما يتعلق الأمر بنمو اللحية، يتم تحفيزه بواسطة هرمون الأندروجين منذ فترة البلوغ فصاعدا لنحو 20 عاما، ويزداد كثافته طوال الوقت. من ناحية أخرى، قد يبدأ تساقط شعر فروة الرأس في الصلع عند الذكور عندما يكون هناك الكثير من الأندروجين. تعد بصيلات فروة الرأس أكثر حساسية لبعض الهرمونات، مما قد يؤدي إلى تساقطها. يتأثر نمو اللحية وكثافتها أيضا بالعرق في بعض الحالات. على سبيل المثال، أولئك الذين لديهم خلفيات شرق أوسطية وهندية أكثر عرضة لشعر الوجه الكثيف واللحية، الرجال البيض والسود لديهم شعر وجه معتدل ويميل الرجال الآسيويون إلى الحصول على شعر الوجه الأقل.

التخطيط للإجراء في كل عملية يشبه إلى حد كبير كلا الإجراءين. لإجراء عملية زراعة الشعر، يجب على الطبيب فحص فروة الرأس لتقدير عدد الطعوم التي ستكون مطلوبة. بالنسبة لزراعة شعر اللحية أو الوجه، سيحتاج الطبيب إلى فحص كامل الوجه والعنق لتقدير الطعوم اللازمة. سيقدم لك طبيبك أي معلومات تحضيرية أخرى عند الاستشارة أو موعد ما قبل العملية.

المنطقة المانحة عادة ما تكون مختلفة بعض الشيء في زراعة الشعر واللحية. بالنسبة لزراعة اللحية، تكون المنطقة المانحة عادة في الجزء الخلفي من الرأس، في منطقة منخفضة مخفية. بالنسبة لزرع شعر فروة الرأس، قد يأتي الشعر من الجزء الخلفي من الرأس إذا كان هناك ما يكفي من البصيلات. إذا لم يكن هناك ما يكفي من البصيلات، فقد يتم نقله من مكان آخر على الجسم مثل الصدر أو الساقين وكل هذا يتوقف على مدى حدة الصلع. الشقوق الموجودة على وجهك في عملية زراعة لحية ستكون أصغر بكثير وأقل وضوحا لأن وجهك هو المنطقة التي يتم عرضها بشكل متكرر أكثر بكثير من الجزء العلوي من رأسك.

هل زراعة شعر اللحية تعطي نتائج دائمة؟

مثلما تقوم عملية زراعة الشعر بإنشاء حلول شعر دائمة لتساقط الشعر، يمكن أن تساعد عملية زراعة اللحية أيضا على إيجاد حل دائم للمشاكل المماثلة. عندما يسقط الشعر الجديد في البداية، فإن هذا يعني أن الجريب قد تم زرعه بنجاح. من تلك النقطة فصاعدا، سيستمر نمو الشعر الجديد من هذه البصيلة ويمكن علاجه تماما مثل أي شعر آخر. الفرق الوحيد الذي يجب الإشارة إليه هنا هو أن خصائص الشعر المانح ستبقى موجودة حتى عند نموها من مكان الزراعة الجديد. وهذا يعني أن الملمس ونمط النمو والكثافة سيظلان كما كان قبل الحصاد. سوف يستمر الشعر في النمو مثل شعر الجسم الرقيق وكذلك لا يمكن أن تتغير صفات الشعر المزروع بسبب البيئة الجديدة له.

مع وضع ذلك في الاعتبار، فإن استخدام الشعر الذي يحتوي على أقرب مجموعة من الخصائص إلى شعر اللحية سيخلق مظهرا سلسا في النهاية. قد يعمل استخدام شعر الصدر الكثيف لشخص له لحية مجعدة أو قد يكون قادرا على مزج الملمس مع شعر الوجه الطبيعي. ولكن تعتبر خواص شعر فروة الرأس هي الأفضل في استعادة شعر اللحية لأنه يكون قوي وكثيف بما فيه الكفاية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *