زراعة مقدمة الرأس | الأسعار والتقنيات وتصميم خط الشعر

زراعة مقدمة الرأس

إذا كنت قد ولدت بخط شعر مرتفع، فإن شعرك يكون رقيقا ويكشف عن جبهتك، أو انحسار شعرك في مقدمة الرأس، أو كنت تعاني من ثعلبة الجر، فأنت لست وحدك. العديد من الرجال والنساء يعانون من تراجع خط الشعر الأمامي والذي يتطلب بعض العناية حتى يكون شكل الوجه متناسب مع الجبهة. طرق علاج هذه المشكلة من الممكن أن تكون فعالة من خلال زراعة مقدمة الرأس أو ما يسمى زراعة الشعر لتصغير الجبهة. تميل أسباب تساقط الشعر لدى النساء والرجال إلى أن تكون وراثية في المقام الأول، ولكن يمكن أن تشمل التغيرات الهرمونية أو الحالات الطبية الأخرى. سيقوم أخصائي زراعة الشعر بتقييم أسباب تساقط شعرك وتحديد ما إذا كان زراعة الشعر مناسبة لك.

لماذا نحتاج زراعة مقدمة الرأس؟

بالنسبة لشخص لديه شعر جيد جدا، يعد تساقط الشعر انتقالا صادما ويصعب قبوله في معظم الأحيان. يجعل خط الشعر المتراجع فرقا كبيرا في مظهر الشخص، حيث يجعل الشخص أكبر سنا. في نهاية المطاف، يجرب الناس جميع أنواع العلاجات لوقف تساقط الشعر مثل الأدوية العشبية، والأقراص، والتغيير في التغذية، وأجهزة الليزر وغيرها. بعض العلاجات ناجحة في وقف المزيد من تساقط الشعر، ولكن لا يمكن استعادة الحجم المفقود مرة أخرى كما كان مسبقا. الطريقة الوحيدة لاستعادة حجم الجبهة الطبيعية هي عن طريق زراعة مقدمة الرأس.

تخضع العديد من النساء لعملية زراعة مقدمة الرأس لاستعادة شعرهن. تميل أسباب تساقط الشعر لدى النساء إلى أن تكون وراثية في المقام الأول، ولكن يمكن أن تشمل التغيرات الهرمونية أو الحالات الطبية الأخرى. سيقوم الطبيب بتقييم أسباب تساقط شعرك وتحديد ما إذا كانت العملية مناسبة لحالتك. لتحقيق النتائج الأكثر واقعية عند إجراء عملية زراعة مقدمة الرأس، يقوم أخصائي زراعة الشعر أولا بتقييم ظرفك الشخصية، حيث يزن عدة عوامل أثناء استشارتك الأولية. تتضمن هذه العوامل التي يجب تحديدها قبل إجراء العملية ما يلي:

  • العمر
  • شكل شعرك الحالي
  • كثافة شعرك
  • نمط تساقط الشعر
  • توافر الشعر في المنطقة المانحة
  • جودة شعرك
  • خصائص شعرك
  • هيكل الوجه ومقاييسه
  • أهدافك طويلة المدى

تقنيات زراعة مقدمة الرأس

تعتبر تقنية زراعة مقدمة الرأس حاسمة أيضا حتى يحصل المريض على شكل طبيعي. في الآونة الأخيرة فقط أصبحت تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف، هي الخيار الأكثر وفرة في جراحة زراعة الشعر. هذه التقنية الحديثة، لها العديد من المزايا أكثر مما تقدمه التقنيات القديمة التي كانت تعتمد على الشريحة ويمكن أن يبدو الفرق بين الاثنين بسيطا، بدءا من تكلفة زراعة الشعر، ولكن الفرق في النتائج كبير للغاية.

العديد من المرضى يقرروا من تلقاء أنفسهم الاستعانة بتقنية معينة من تقنيات زراعة الشعر دون استشارة طبيب متخصص في هذا المجال. هذه الطريقة لن تكون نافعة دوما، ولا يمكننا الاعتماد على ضربات الحظ عند اختيار تقنية سوف تغير الكثير من مظهرنا في المستقبل.

من أفضل التقنيات التي يتم الاعتماد عليها هذه الأيام في تصميم خط الشعر الأمامي في عملية زراعة مقدمة الرأس هي التقنيات المتطورة أو المستحدثة من تقنية الاقتطاف. هذه التقنيات تساعد بشكل كبير على تعزيز المظهر الطبيعي وتقليل ظهور مشاكل في تصميم الجبهة.

يتم الاعتماد في هذه التقنيات على استعمال أدوات ذات حجم صغير للغاية في زراعة البصيلات الفردية في منطقة مقدمة الرأس حتى لا تبدو النتائج مشوهة أو غير طبيعية. تقوم أقلام تشوي باستخراج بصيلات الشعر الفدية من المنطقة المانحة وزرعها في منطقة خط الشعر الأمامي في الجبهة مع الحصول على أفضل فرص للتوزيع المتميز للبصيلات في مساحات كبيرة وظهورها في مساحات متقاربة للغاية مما يؤدي إلى ظهور طبيعي. أما تقنية السفير فتعتمد على فتح القنوات الحاضنة للبصيلات بشكل رائع وسريع الشفاء مما يقلل من فترة التعافي وكذلك يجعل تنسيب هذه البصيلات بشكل متجاور بسهولة.

معايير زراعة مقدمة الرأس

خط الشعر الأمامي

يمكن اعتبار خط الشعر أنه الشيء الذي يحدد بشكل كبير من حجم الجبهة. بشكل أساسي، فإنه يحد من المناطق التي يكون فيها الشعر قادرا على النمو. كل شخص لديه خط شعر فريد ويتناسب تماما مع الرأس والجبهة لأنه يولد به. ولكن عندما يتعلق الأمر بزراعة الشعر، يمكن أن يفقد خط الشعر بسهولة الكمال حيث سيتم رسمه مرة أخرى من قبل شخص آخر.

يركز معظم المرضى ومرشحي زراعة الشعر على عدد الطعوم وطريقة زراعة الشعر ونوع التخدير. في الواقع، العامل الأول والأكثر أهمية هو تصميم خط الشعر في زراعة مقدمة الرأس. لا يتعلق الأمر بتكنولوجيا أو قدرات العيادة، فهي مجرد أدوات للعمل معها، ولكن الأهم من ذلك هو مهارة الطبيب الذي سيقوم بإجراء العملية.

لا يرتبط تصميم خط الشعر بالأشياء التقنية فقط، ولكن كل شيء يتعلق بالعين الفنية والخبرة التي يمكن أن تخلق انسجاما هندسيا. أفضل خط شعر هو الذي لا يمكن اكتشافه. ليس لأنك بحاجة إلى إخفاء أن لديك عملية زراعة شعر، ولكن لأن شعرك سيبدو غير طبيعي تماما مثل شعر الدمية.

خط الشعر الأصلي

يجب على جراح زراعة الشعر اتباع نمط شعرك الأصلي. لا استثناءات على هذا، لا أحد يستطيع تصميم خط شعر أفضل من شعرك الأصلي. لأن خط الشعر الذي ولدت به لم يتم تصميمه من قبل أي شخص. إنها نتيجة علم وظائف الأعضاء الخاصة بك. تساقط الشعر لدى الذكور، أو الثعلبة الذكرية لديك تسير وفق نمط معين. يسير هذا النمط في نفس المسار بالنسبة للجميع ولحسن الحظ، فإن تساقط الشعر يتبع اتجاه شعرك.

بداية نمو الشعر

بصرف النظر عن شكل خط الشعر، فإن نقطة البداية مهمة أيضا. نقطة البداية تعني النقطة التي سيبدأ فيها نمو شعرك على جبهتك العلوية. لدينا العديد من العضلات على جبهتنا ومن المستحيل زرع شعر على العضلات. وبالتالي، يجب أن يخبرك جراح زراعة الشعر برفع حاجبيك. سيجعل ذلك عضلات جبهتك مطوية، وينتهي الجزء العضلي عند توقف الطي. ومع ذلك، هذا لا يعني أن الشعر يجب أن يبدأ في النمو في هذه المرحلة، ولكن هذا يختلف من شخص لآخر. لا تنس أن الشعر يحيط وجهك أيضا. لذلك، إذا كان الشعر تم زراعته منخفضا جدا أو مرتفعا جدا، فقد يتغير تعبير وجهك بشكل كبير. يجب أن يجد جراح زراعة الشعر النقطة الأصلية على جبهتك حيث كان ينمو شعرك الأصلي قبل تساقط الشعر.

تصميم خط الشعر

إذا نظرت عن كثب في ملامح وجهك، يمكنك أن ترى أن خط الشعر لا يحتوي على خطوط مستقيمة. تقع كل شعرة في وضع فريد مقارنة بالشعر الآخر. إذا تم رسم خط الشعر الجديد بخطوط مستقيمة، فستبدو النتيجة مثل شعر الدمية مرة أخرى، ويمكن اكتشافها بسهولة. يعرف جراح زراعة الشعر المتمرس كيفية منع هذا المظهر. سيستخدم نمط التعرج أثناء تصميم خط الشعر. إذا تم تصميمه بشكل صحيح، سينمو الشعر بشكل طبيعي وستكون الكثافة أعلى بكثير من الخط المستقيم.

زوايا نمو الشعر

كما أن اتجاه وزاوية كل بصيلة شعر مهمان جدا أثناء تحديد خط الشعر والتخطيط لعملية زراعة مقدمة الرأس. يميل كل جزء من شعرنا إلى النمو في زاوية معينة. على سبيل المثال، يمكن أن تنمو الجوانب لأسفل بينما قد تنمو الجبهة إلى اليمين أو اليسار. أثناء التخطيط لخط الشعر، يجب على جراح زراعة الشعر أيضا أن يقرر ويخطط اتجاه وزاوية كل جزء أصلع على فروة رأسك. إذا لم يتم ذلك بشكل صحيح، فلن يدخل الشعر في الشكل المطلوب وسيبدو غير طبيعي للغاية.

خصائص المريض الفردية

هذا العامل هو كل شيء عن فسيولوجيا المريض. يجب على جراح زراعة الشعر أن يأخذ في الاعتبار تحليل عمر المريض ونوعه ونمط فقدان الشعر. إذا كان المريض شابا ولديه احتمال تساقط الشعر بعد الزرع، يجب أن يأخذ جراح زراعة الشعر هذا في الاعتبار ويخطط وفقا لذلك. إذا كان المريض آسيويا أو أفريقيا، سيكون الشعر رقيقا جدا أو سميكا جدا أو مستقيما أو مجعدا. يتطلب كل نوع من الشعر مقاربة مختلفة لخط الشعر للحصول على النتيجة الأكثر طبيعية.

زراعة مقدمة الرأس بشكل طبيعي

يعد تصميم خط الشعر في زراعة مقدمة الرأس عملية معقدة تميز على أساس التقنية التي يتم اتباعها والعديد من الميزات الشخصية لدى المريض. ومع ذلك، هناك بعض الجوانب الشائعة التي تتشارك في جميع المرضى عنج تصميم خط الشعر الأمامي. لتحقيق خط الشعر المناسب في زراعة مقدمة الرأس، يجب على المرء اختيار الحجم المناسب للبصيلات وإنشاء الزاوية المناسبة حتى يحصل على نتيجة طبيعية جدا.

تعتمد أحجام البصيلات التي يمكن الاستعانة بها في زراعة مقدمة الرأس على التقنية والجراح. يجب أن يكون حجم التطعيم صغيرا بما يكفي لإضفاء مظهر دقيق للشعر الذي يتم زراعته. لم يكن هذا هو الحال دائما، ولكن مع ظهور التقنيات الحديثة، يجب على المرضى أن يتوقعوا على الأقل تطعيما جيدا في الجزء الأمامي من خط الشعر حتى لو تلقوا تطعيمات أكبر في الجزء العلوي من الرأس. في هذه الأثناء، تعد الزاوية حتمية لنمو المظهر الطبيعي. يحذر أخصائي زراعة الشعر في مركز تركي ويز من أن الفشل في اتباع هذه المبادئ الأساسية لبناء خط شعر طبيعي سيؤدي إلى ظهور خط شعر غير طبيعي. منذ سنوات عديدة تم اكتشاف أن طريقة إنشاء خط شعر طبيعي هي اتباع قواعد شكل المريض الذي ولد بها بشكل أساسي، وهذه القواعد هي أن خط الشعر سيبدأ بتطعيم شعر واحد فردي.

ولكن ليس هذا هو الحال دائما بجميع المرضى. يحذر الأطباء بأنهم يشاهدوا الكثير من الشعرات التي تظهر بعد زراعة مقدمة الرأس مما يدل على أن الطبيب قد قام بزراعة عدد كبير من البصيلات التي تحتوي على عدد شعر ثنائي أو ثلاثي مما يضر بشكل حط الشعر مع مرور الوقت. هناك مخاطر أخرى أيضا لعملية تخفيض خط الشعر وتصميم خط الشعر في زراعة خط الشعر الأمامي.

أفضل شيء يمكنك القيام به هو إدراك أن خط الشعر هو ما يفصل الرجال عن الشباب في مقتبل عمرهم. هكذا تختار الجراح الذي يمكنه إجراء عملية دقيقة ومناسبة لاحتياجاتك. الجودة الشاملة للتغطية مهمة ولكن يجب إيلاء اهتمام خاص لخطوط الشعر.

سيعتمد خط الشعر دائما على تفاصيل كل مريض وسيظهر بعض المرضى بشكل جيد مع خط شعر منخفض ومسطح، ولكن فقط إذا كان تساقط الشعر طفيفا ولديهم تاريخ من مقدمة الرأس المكتملة. يمكن أن يبدو خط الشعر هذا غير طبيعي على الإطلاق إذا كان المريض أكبر سنا أو سيتطلب كمية غير مستدامة من زراعة الشعر. ضع في اعتبارك أن خط الشعر الثابت يبقى على الرغم من أن الترقق سيستمر ببطء. لهذا السبب، من الضروري أن تكون خطوط الشعر مصممة لتبدو طبيعية وقادرة على الحفاظ عليها في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *