الرئيسية » الأمراض والوقاية » عرق النسا : الأعراض والأسباب وطرق العلاج بالأعشاب والأدوية والجراحة

عرق النسا : الأعراض والأسباب وطرق العلاج بالأعشاب والأدوية والجراحة

عرق النسا

عرق النسا ليس اضطرابا في حد ذاته ولكنه مصطلح عام يستخدم لوصف الألم الذي يحدث عندما تصبح جذور الأعصاب في العمود الفقري القطني العجزي أسفل الظهر مضغوطة أو متهيجة أو ملتهبة، وغالبا بسبب انزلاق غضروفي أو تضيق آخر في القناة الشوكية وقد يصاحب عرق النسا تنميل أو وخز وضعف في العضلات. علاج عرق النسا يكون بطرق مختلفة مثل الأدوية والعلاج الطبيعي والجراحة وهو ما سوف نناقشه في هذا المقال بالتفصيل. 

ما هو عرق النسا؟

ما هو عرق النسا؟

يعني أن هناك تهيجا أو مشكلة في العصب الوركي الذي ينبع عادة من أسفل الظهر، من جذور الأعصاب في العمود الفقري وهذا التهيج أو ضغط العصب ينشط العصب الوركي ويسبب الألم وأعراضا أخرى أسفل الساق على مسار العصب المصاب.

ليست كل الآلام المنتشرة في منطقة المؤخرة أو أسفل الساق هي بسبب عرق النسا. في معظم الحالات يمتد الألم إلى أسفل الركبة وعرق النسا الحقيقي يحدث بسبب الاصطدام أو الضغط أو التهاب العصب الوركي، في حين أن الأعراض الشبيهة بعرق النسا يمكن أن تنجم عن مشاكل في المفاصل أو العضلات. من المهم أن تعمل مع طبيبك لتحديد سبب الحالة المرضية لإيجاد أفضل علاج لتخفيف الألم.

ما هي أعراض عرق النسا الشائعة؟

هو أكثر أعراض اعتلال الجذور القطنية شيوعا، وهي حالة توصف بالألم وأحاسيس مثل التنميل أو الوخز أو ضعف العضلات أو ردود الفعل السيئة الموجودة على طول مسار العصب. اعتلال الجذور يعني تهيج أو إصابة جذر العصب الذي يسبب الألم والأعراض الأخرى التي تشع بعيدا عن جذر العصب المصاب. في حالة عرق النسا، عادة ما يكون الألم هو ألم أسفل الظهر ينتشر أسفل الساق.

الألم هو السمة المميزة لأعراض عرق النسا، وعلى الرغم من أن أعراض عرق النسا يمكن الشعور بها في أي مكان على طول العصب الوركي، إلا أن عرق النسا التقليدي يشع من أسفل الظهر إلى المؤخرة، ومن أسفل الساق إلى أسفل الركبة. في الواقع، سيتحقق طبيبك عادة من عرق النسا إذا كنت تعاني من آلام أسفل الظهر. قد يبدأ الشعور بألم عرق النسا في منطقة الأرداف أو الورك وينتشر أسفل الساق.

غالبا ما يوصف ألم عرق النسا بأنه كهربائي أو حارق أو حاد ويمكن أن يختلف ألم الأعصاب من خفيف إلى مؤلم ويمكن أن يتفاقم عند الانحناء أو التواء العمود الفقري أو السعال. على الرغم من أن لديك اثنين من العصب الوركي واحد على كل جانب من جسمك، إلا أن أعراض عرق النسا عادة ما تحدث فقط في جانب واحد من الجسم. إذا كنت تعاني من ألم شديد أسفل ساقيك، فمن غير المرجح أن يكون سبب الألم هو العصب الوركي المضغوط.

بالإضافة إلى الألم، إذا تم ضغط العصب الوركي، فقد تصبح العضلات التي يصل إليها ضعيفة. قد يكون من الصعب ثني ركبتك، وضم فخذيك معا، وتوجيه قدمك أو أصابع قدمك لأعلى أو لأسفل.

ما الذي يسبب عرق النسا؟

باختصار أي شيء يضغط أو يقرص على العصب الوركي خاصة حيث يخرج من العمود الفقري يمكن أن يكون سبب في حدوث المرض وتشمل بعض أكثرها شيوعا ما يلي:

  • الأقراص المنفتقة: القرص المطاطي الموجود بين الفقرات في أسفل الظهر قد ينتفخ أو ينفتق، مما يسبب تهيج أو ضغط على جذور العصب الوركي. القرص المنفتق أو المنتفخ هو السبب الأكثر شيوعا للمرض.
  • مرض القرص التنكسي: مع تقدم العمر، قد تبدأ الأقراص الفقرية في التآكل. إذا أصبحت الأقراص رفيعة جدا، تصبح المسافة بين كل فقرة مضغوطة، مما يضغط على جذر العصب الوركي. إذا تآكل الغطاء الخارجي للأقراص، فقد يتسرب السائل من القرص ويهيج العصب الوركي.
  • النتوءات العظمية: يمكن للنمو المفرط للعظام أو النتوءات العظمية على الفقرات أن تضغط على جذور العصب الوركي. غالبا ما تتشكل هذه النتوءات العظمية بالقرب من الفقرة المصابة بهشاشة العظام .
  • تضيق العمود الفقري: تضيق القناة الشوكية هو تضيق في الفراغ الذي ينتقل عبره الحبل الشوكي وجذور العصب الوركي، مما يسبب الضغط وقد يحدث هذا التضيق بسبب التهاب المفاصل أو الشيخوخة.
  • الانزلاق الفقاري: تم تصميم الفقرات بحيث يتم تكديسها فوق الأخرى لتحقيق الاستقرار. إذا انزلقت إحدى فقرات أسفل الظهر للأمام فوق الفقرة الموجودة تحتها أو الانزلاق الفقاري فيمكنها الضغط لأسفل على العصب الوركي.
  • كسر العمود الفقري: يمكن ضغط العصب الوركي إذا كان جزء الفقرة الذي يشكل مفصلا شقوقا أو كسورا، والتي تعرف باسم انحلال الفقار .
  • متلازمة الكمثري: تعمل عضلة الكمثري عادة أعلى العصب الوركي في الأرداف ويمكن أن تضغط على العصب الوركي إذا أصبحت العضلات ضيقة جدا. قد تسوء الأعراض بعد الجلوس لفترة طويلة أو صعود الدرج أو المشي أو الجري. عضلة الكمثري هي عضلة مسطحة تشبه الشريط تمتد من عظم العجز وه العظم المثلث أسفل العمود الفقري إلى الجزء العلوي من عظم الفخذ في مفصل الورك.

الحالات الأخرى يمكن أن تحاكي أعراض عرق النسا، ولكنها ليست ناجمة حقا عن اصطدام العصب الوركي. على سبيل المثال، يعد ضعف المفصل العجزي الحرقفي مشكلة مفصلية في الحوض تسبب ألما في الأرداف قد يمتد إلى أسفل الساق العليا.

يمكن للشريط الحرقفي الضيق أو الوتر الذي يمتد بطول الفخذ الخارجي أو عضلة المأبض أن تحاكي الأعراض الشائعة لعرق النسا. بالإضافة إلى ذلك، الضغط على العمود الفقري من الحمل يمكن أن يسبب آلام الظهر المنتشرة، وهذا ليس عرق النسا بالمعنى العام.

كيف يتم تشخيص عرق النسا؟

عند البحث عن السبب ، عادة ما يبدأ اختصاصي العمود الفقري بفحص العمود الفقري لمجرد أن السبب الأكثر شيوعا لعرق النسا هو الضغط على جذور العصب الوركي في العمود الفقري، والأكثر شيوعا من القرص المنفتق.

سيأخذ طبيبك تاريخا طبيا ويطرح أسئلة مثل ما الذي يجعل الأعراض تتحسن أو تزداد سوءا ومكان الشعور بالأعراض. بعد ذلك، أثناء الفحص البدني سيرى طبيبك الحركات التي تجعل أعراضك أسوأ وسيختبر قوة العضلات، وانخفاض الإحساس وردود الفعل.

إذا كان هناك عجز وكانت الأعراض متوافقة مع نفس جذر العصب، فإن الطبيب يبدأ في الاعتقاد بأن السبب ربما يكون عصبا مضغوطا ويمكنه تحديد السبب إلى جذر عصبي معين.

يطلق على أحد الاختبارات اختبار رفع الساق المستقيمة، حيث تستلقي على طاولة ووجهك لأعلى ويرفع طبيبك إحدى رجليك ببطء ليرى ما إذا كان يؤدي إلى تفاقم الأعراض وفي أي نقطة تبدأ الأعراض. هذا الاختبار يمد العصب الوركي، لذلك إذا كان هناك أي قرص، فإن الاختبار سوف يسبب أعراض عرق النسا. أيضا، إذا زادت الأعراض عند الانحناء بطريقة معينة أو تغيير موضع العمود الفقري، فهذه علامة على أن أعراض عرق النسا قد تكون قادمة من عمودك الفقري.

لتأكيد التشخيص، من المرجح أن يطلب طبيبك دراسة تصوير وستكون الأشعة السينية طريقة لكشف مشاكل العظام وسيحدد التصوير بالرنين المغناطيسي مكان انضغاط العصب.

طرق علاج عرق النسا

ينصح بمعالجة الحالة في أقرب وقت ممكن لتجنب تطور الأعراض. قد يشمل علاج عرق النسا طرقا غير جراحية وجراحية وعادة يتم تجربة الطرق غير الجراحية أولا. يمكن الإشارة إلى الجراحة عندما يكون السبب الأساسي شديدا أو يحدث عجز عصبي تدريجي مثل ضعف الساق.

تشمل علاجات الخط الأول لعرق النسا عادة مزيجا من العلاج الطبيعي والأدوية والحقن العلاجية والعلاجات البديلة. عادة ما يتحسن عرق النسا الحاد مع 4 إلى 6 أسابيع من العلاج غير الجراحي. بالنسبة لعرق النسا المزمن المصحوب بألم يستمر لأكثر من 8 أسابيع، قد يستغرق العلاج وقتا أطول وقد يعتمد على السبب الأساسي للمشكلة.

العلاج الطبيعي لعرق النسا

يشتمل العلاج الطبيعي المستخدم في العلاج في الرجل اليسرى على مزيج من التقوية والتمدد والتكييف الهوائي وهو عنصر أساسي في أي خطة علاج لعرق النسا تقريبا. يمكن أيضا إضافة التمارين العلاجية إلى برنامج العلاج الطبيعي. تشمل أهداف العلاج الطبيعي وتمارين عرق النسا ما يلي:

  • تقوية العمود الفقري وعضلات أسفل الظهر والبطن والأرداف والورك.
  • زيادة القوة الأساسية للجسم والهيكل العظمي.
  • إطالة العضلات المشدودة وغير المرنة مثل أوتار الركبة.
  • تشجيع تبادل السوائل والعناصر الغذائية في الجسم عن طريق التمارين الهوائية الخفيفة مثل المشي أو السباحة.

في حين أن بعض الراحة أو تعديل النشاط قد يكون ضروريا، فمن المهم الحفاظ على أكبر قدر ممكن من النشاط وتجنب فترات طويلة من الخمول البدني أو الراحة في الفراش.

التمارين العلاجية

قد تكون بعض التمارين لعلاج عرق النسا نهائيا خاصة بالسبب الأساسي للمشكلة. يمكن للمهنيين الصحيين المدربين، مثل الأطباء الفيزيائيين والمعالجين الفيزيائيين وتقويم العمود الفقري أو المدربين الرياضيين المؤهلين المساعدة في صياغة خطة علاج فعالة لتخفيف ألم عرق النسا من خلال التمارين والعلاج الطبيعي.

علاج عرق النسا بالأدوية

يمكن استخدام كل من الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة لتخفيف ألم عرق النسا وتتضمن بعض الأمثلة على الأدوية المستخدمة لعلاج عرق النسا نهائيا ما يلي:

  • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين أو النابروكسين
  • المنشطات عن طريق الفم، مثل بريدنيزون
  • الأدوية المضادة للاختلاج، مثل جابابنتين وجابتن
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل أميتريبتيلين
  • المسكنات الأفيونية مثل ترامادول أو أوكسيكودون

عادة ما يتم تناول هذه الأدوية من أجل تخفيف الآلام والسماح للمريض بالمشاركة في العلاج الطبيعي وعادة ما توصف الأدوية مثل المسكنات الأفيونية لفترات قصيرة لتجنب الإدمان.

العلاج بتقويم العمود الفقري

تهدف المعالجة اليدوية التي يتم إجراؤها عادة بواسطة مقوم العظام، إلى تحسين محاذاة العمود الفقري. قد تساعد هذه التقنية في معالجة الحالات الأساسية التي يمكن أن تسبب ألم العصب الوركي، مثل الانزلاق الغضروفي أو تضيق العمود الفقري. يمكن أن يؤدي التلاعب اليدوي أيضا إلى إنشاء بيئة علاجية أفضل ويجب ألا يكون مؤلما.

العلاج بالتدليك

قد يكون لبعض أشكال العلاج بالتدليك مثل تدليك الأنسجة العميقة، فوائد في تخفيف الآلام وتشمل فوائد العلاج بالتدليك ما يلي:

  • تحسين الدورة الدموية، والذي بدوره يوفر استجابة شفاء أفضل في الجسم
  • إرخاء العضلات المشدودة مما قد يساهم في تقليل الألم
  • إفراز الإندورفين، وهي هرمونات في الجسم تعمل كمسكنات طبيعية للألم

الحقن العلاجية القطنية

قد تساعد الحقن العلاجية القطنية في علاج الألم الناجم عن الحالات التي تؤثر على العصب الوركي. يتم استخدام الحقن بهدف توفير ما يكفي من تخفيف الآلام للسماح للمريض بالمشاركة الكاملة والاستفادة من برنامج العلاج الطبيعي. تؤدي الحقن أيضا وظيفة في تشخيص مصدر الألم ويمكن استخدامها لتحديد الأعصاب المستهدفة. تشمل أكثر أنواع الحقن شيوعا لتسكين الآلام الناتجة عن عرق النسا ما يلي:

حقن الستيرويد فوق الجافية: قد تساعد حقن الستيرويد فوق الجافية في تخفيف الألم الوركي الناجم عن حالات مثل تضيق العمود الفقري أو فتق القرص أو مرض القرص التنكسي.

كتل جذر العصب الانتقائي: يتم إعطاء هذا النوع من الحقن بالقرب من العصب الفقري حيث يخرج من الثقبة الفقرية وهي الفتحة العظمية بين الفقرات المجاورة. يقلل الدواء من الالتهاب ويخدر الألم الذي ينتقل عن طريق العصب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *