الرئيسية » الأمراض والوقاية » علاج التهابات المهبل والأسباب والأنواع والوقاية

علاج التهابات المهبل والأسباب والأنواع والوقاية

علاج التهابات المهبل

التهاب المهبل هو حالة شائعة ويؤدي إلى الشعور بعدم الراحة في الفرج. يمكن أن يحدث التهاب المهبل بسبب عدوى أو لأسباب غير معدية وفي كثير من الحالات، يمكن علاج التهاب المهبل بنجاح إذا تم تشخيصه مبكرا ويختلف العلاج حسب السبب الأساسي. علاجات الالتهابات المهبلية تكون في الأساس بواسطة الأدوية الموصوفة والموضعية التي في غالبية الحالات تحقق نتائج جيدة للغاية.

يمكن أن تؤدي بعض الأسباب الكامنة وراء التهاب المهبل ، مثل السيلان والكلاميديا والهربس التناسلي، إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها. تشمل المضاعفات العقم ومرض التهاب الحوض والمضاعفات الخطيرة للحمل وحديثي الولادة. يمكن أن يساعد استخدام ممارسات جنسية أكثر أمانا، والبحث عن رعاية طبية منتظمة، والبحث عن رعاية ما قبل الولادة المبكرة والمنتظمة، في تقليل مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة للأسباب الكامنة وراء الالتهابات المهبلية.

ما هي الالتهابات المهبلية؟

واحدة من أكثر الشكاوى النسائية شيوعًا من النساء هي التهاب المهبل ، والذي يعني حرفيًا “التهاب المهبل”. في حين أن هذا قد يبدو مخيفًا إلى حد ما ، فإن ما يصل إلى 75 ٪ من النساء سيعانين من عدوى مهبلية واحدة على الأقل في حياتهن. 40-50٪ من النساء سيعانين من عدوى أو أكثر في حياتهن. على الرغم من أنه غالبًا ما يرتبط بالنساء في سن الإنجاب ، إلا أنه يمكن أن يحدث عند الشابات غير الناشطات جنسيًا وفي النساء الأكبر سنًا في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.

بالمعنى الدقيق للكلمة ، التهاب المهبل هو عملية التهابية في منطقة المهبل. بالنسبة للمريضة المتوسطة ، يمكن أن تعني الأعراض المهبلية مثل الإفرازات أو الجفاف أو الرائحة أو الحرق. يمكن أن يسبب ألمًا أثناء الجماع (يسمى عسر الجماع) ، والحكة ، وأعراض الجهاز البولي ، وآلام الحوض. لم يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان أو العقم أو الضرر طويل الأمد ؛ ومع ذلك ، فإن الإصابة بالتهاب المهبل يمكن أن تزيد من خطر إصابة النساء بأمراض منقولة جنسياً أخرى مثل فيروس نقص المناعة البشرية والكلاميديا ​​والسيلان عند التعرض لها. التهاب المهبل له تأثير كبير على نوعية الحياة اليومية للمرأة. يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير عميق على العلاقات الحميمة والجنسية.

أسباب وأنواع التهاب المهبل

هناك عدة أنواع من الالتهابات المهبلية والتي يمكن وصفها في الخطوات التالية:

  • عدوى الخميرة أو داء المبيضات الفرجي المهبلي: وهي عدوى مألوفة لمعظم النساء وهناك العديد من الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية لعلاج هذه العدوى. عندما تكون غير معقدة، قد يكون علاج واحد من الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية هو كل ما يمكن فعله للمرأة للعودة إلى حياتها الطبيعية دون أي إزعاج. اطلب الرعاية الطبية إذا لم يؤد علاج واحد إلى حل المشكلة أو إذا كان من المعروف أنك مصاب بعدوى متكررة.
  • التهاب المهبل البكتيري: هو خلل في النمو البكتيري في المهبل مما يؤدي إلى زيادة عدد البكتيريا الموجودة التي يمكن أن تسبب الرائحة والإفرازات والتهيج والألم. لا توجد أدوية بدون وصفة طبية يمكن للمرأة شراؤها لعلاج هذه العدوى. قبل سنوات، تم علاج المريضة والزوج حيث كان يعتقد أنها عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. لقد بدد البحث هذه الأسطورة وأظهر لنا أن علاج الزوج لا يؤدي إلى تحسن معدل الشفاء لدى المرأة. ارتبط التهاب المهبل البكتيري بمضاعفات ما قبل الولادة مثل المخاض المبكر ويتم علاجه أثناء الحمل عند اكتشافه.
  • داء المشعرات: هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويمكن أن تسبب إفرازات والتهاب ورائحة وألم. يمكن أن يبقى في المهبل لشهور أو سنوات ويمكن أن يستمر دون أن يكتشف. عند علاج المرأة المصابة، تتضمن الخطة دائما علاج الزوج والامتناع عن ممارسة الجنس حتى يتم إثبات القضاء على العدوى.
  • التهاب المهبل الضموري: هو التهاب في المهبل يمكن أن يرتبط بالإفرازات والتهيج والألم. وهو ناتج عن جفاف المهبل ويظهر في النساء بعد سن اليأس. لا يتطلب علاجا للعدوى، بل يتطلب استبدال الأستروجين لحل الأعراض.

عوامل الخطر في الالتهابات المهبلية

يمكن أن تحدث التغييرات في بيئة الجهاز الهضمي والمهبل نتيجة لمجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك:

  • المضادات الحيوية: تعمل المضادات الحيوية عادة عن طريق قتل البكتيريا، بما في ذلك البكتيريا الموجودة في المهبل. هذا يمكن أن يخل بتوازن البكتيريا في المهبل ويسبب فرط نمو المبيضات.
  • موانع الحمل: يمكن أن يؤدي استخدام موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على الإستروجين، بما في ذلك حبوب منع الحمل، إلى زيادة احتمالية الإصابة بالتهاب الفرج والمهبل المبيضات. وينطبق هذا أيضا على وسائل منع الحمل، مثل الإسفنج المهبلي والأغشية واللولب الرحمي، على الرغم من عدم استخدام مبيدات النطاف عادة.
  • الحمل: يمكن للحمل أن يزيد من احتمالية الإصابة بالالتهابات المهبلية الفرج وعدوى المبيضات. يتطلب علاج الحالة عند الحوامل مقاربة مختلفة عما هو معتاد، لكنه لا يشكل خطورة كبيرة على الطفل.
  • ضعف جهاز المناعة: الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة هم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات المهبلية. يمكن أن يحدث ضعف الجهاز المناعي نتيجة لظروف مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وكذلك استخدام الأدوية، بما في ذلك تلك المرتبطة بالعلاج الكيميائي والمنشطات وتلك التي يتم وصفها غالبا بعد زراعة الأعضاء.
  • مرض السكر: يعاني الأشخاص المصابون بمرض السكر من فرصة أكبر للإصابة بالالتهابات المهبلية، خاصة إذا تمت إدارتها بشكل سيئ.
  • النشاط الجنسي: من المرجح أن يكون التهاب الفرج والمبيضات لدى النساء الناشطات جنسيا. الحالة ليست عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تنتقل إلى شركاء جنسيين من كلا الجنسين.
  • العمر: من المرجح أن يكون التهاب الفرج والمبيضات في النساء بعد البلوغ وقبل انقطاع الطمث.

تشخيص التهاب الفرج والمبيضات

يجب على النساء اللواتي يعانين من أي أعراض محتملة لمرض القلاع المهبلي أو الالتهابات المهبلية استشارة الطبيب للتقييم. تتشابه العديد من الأعراض الخاصة بالالتهابات المهبلية، بما في ذلك التهاب المهبل البكتيري، التهاب الجلد و المشعرة التهاب الفرج و المهبل، مما يجعل التشخيص السليم خطوة هامة نحو تلقي العلاج الفعال.

  • يمكن تأكيد التشخيص عادة بعد فحص من قبل الطبيب وقد يسأل الشخص المصاب أيضا عن تاريخه الطبي وما إذا كان قد أصيب بهذه الحالة من قبل.
  • يتكرر مرض الالتهابات المهبلية إذا حدث أربع مرات أو أكثر كل عام وما يقرب من 5 – 8% من النساء سيطورن الشكل المتكرر للحالة.
  • كما هو الحال مع النساء اللواتي يعانين من الأعراض لأول مرة، عند ظهور الأعراض يجب على النساء المصابات بالفعل بهذه الحالة استشارة الطبيب عند ظهور الأعراض، بدلا من محاولة التشخيص الذاتي. وفقا لإحدى الدراسات، فإن 11% فقط من الأشخاص الذين يشخصون بأنفسهم التهاب الفرج والمبيضات يفعلون ذلك بدقة.
  • بالإضافة إلى الفحص ومناقشة التاريخ الطبي للشخص المصاب، من المرجح أن يتم أخذ عينة مسحة من المهبل لأولئك الذين يعانون من نوبات متكررة من التهاب الفرج والمهبل.
  • قد تكون النوبات المتكررة ناتجة عن وجود نوع أقل شيوعا من فطر المبيضات، وهو نوع مقاوم لأنواع الأدوية التي يتم وصفها عادة. من خلال فحص الإفرازات المهبلية في المختبر، سيتمكن الأطباء من تحديد ما إذا كان هذا هو الحال أم لا.

طرق علاج الالتهابات المهبلية

سيشمل العلاج عادة استخدام الأدوية المضادة للفطريات، والتي عادة ما تأخذ شكل قرص عن طريق الفم أو كريم موضعي للبشرة. بعد العلاج، يتم حل معظم حالات مرض الالتهابات المهبلية في غضون أيام قليلة. إذا لم تختف الأعراض في هذا الإطار الزمني، يجب استشارة الطبيب.

أدوية عن طريق الفم

أكثر الأقراص المضادة للفطريات شيوعا هي:

  • فلوكونازول
  • يتراكونازول

يتوفر الفلوكونازول عادة بدون وصفة طبية والآثار الجانبية غير شائعة ولكنها يمكن أن تشمل الصداع والإسهال والطفح الجلدي. عادة ما يتم استخدام إيتراكونازول للحالات الشديدة ولا يتوفر بشكل عام إلا بوصفة طبية من الطبيب. على الرغم من أن الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم يمكن أن تكون أكثر ملاءمة، إلا أن النساء المصابات بالألم أو الحكة حول المهبل قد يجدن أن كريمات الجلد المضادة للفطريات توفر راحة فورية أكثر.

العلاج الموضعي

تتوفر أنواع مختلفة من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية والتي تتطلب وصفة طبية، ومعظمها يتطلب جرعة واحدة فقط لتخفيف الأعراض. يتم تنفيذ ذلك عادةً باستخدام قضيب للسماح للكريم بالوصول إلى داخل المهبل ، على الرغم من أن البعض قد يرغب أيضًا في وضع كمية صغيرة على الجلد المحيط بالمهبل.

من المفيد أن تعرف أنه يمكن أن تضعف كريمات البشرة المضادة للفطريات الواقي الذكري والأغشية. لمدة خمسة أيام بعد استخدامها، يجب الامتناع عن النشاط الجنسي أو إيجاد وسيلة بديلة لمنع الحمل. من أشهر أنواع العلاج الموضعي الكريم:

  • ميترونيدازول
  • تاينيدازول
  • كليندامايسين

علاج الالتهابات المهبلية المتكررة

عادة ما يتم علاج الالتهابات المهبلية المتكررة بنفس الطرق المستخدمة في الحالات التي تحدث لمرة واحدة، ولكن لفترات أطول من الوقت. بالنسبة لكريمات البشرة، عادة ما يكون هذا حوالي أسبوعين، على الرغم من أن الطبيب سينصحك بالوقت المحدد لمواصلة الاستخدام.

بعد هذه الفترة، يمكن استخدام طريقة تعرف باسم علاج الصيانة. يتضمن ذلك تناول جرعة واحدة من الاقراص أو كريم البشرة كل أسبوع، لمدة ستة أشهر عادة. بالنسبة لمعظم النساء، يكون العلاج الوقائي فعالا في منع تكرار التهاب الفرج والمهبل.

علاج الالتهابات المهبلية أثناء الدورة الشهرية والحمل

يجب على المرأة الحامل أو التي تكون في فترة الدورة الشهرية دائما استشارة الطبيب قبل البدء في علاج مرض القلاع المهبلي أثناء الحمل. الأدوية الشائعة المستخدمة لعلاج الحالة، بما في ذلك الفلوكونازول، ليست مناسبة للاستخدام أثناء الحمل. بدلا من ذلك، سيصف الطبيب دواء مضاد للفطريات مناسبا للحمل والدورة الشهرية.

يعتبر مرض القلاع المهبلي شائعا عند النساء الحوامل بسبب التغيرات الجسدية التي تسبب الحمل ولا ينبغي اعتباره سببا للقلق الشديد. ومن المفضل أن يكون علاج الالتهابات المهبلية أثناء الدورة الشهرية مؤجلا حتى نهاية الدورة حتى لا يكون هناك أي مشاكل مختلطة مع الدم.  

على الرغم من وجود فرصة ضئيلة لتمرير التهاب الفرج والمهبل الفطري والميكروبي إلى الشريك الجنسي، إلا أن الحالة ليست عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ولا تتطلب عادة من الزوج طلب العلاج.

الوقاية من الالتهابات المهبلية

هناك عدد من الممارسات والعادات التي يعتقد أنها تساعد في منع الالتهابات المهبلية. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه الممارسات لم تثبت فعاليتها طبيا وقد تكون مفيدة فقط في بعض الحالات. تشمل الطرق الوقائية:

  • الحفاظ على نظافة جيدة: قد يساعد غسل المهبل بالصابون المعطر ومبيدات النطاف وغيرها من المنتجات المماثلة على تغيير الظروف البيئية للمهبل، مما يساعد بدوره على نمو الفطريات والميكروبات. قد تجد بعض النساء أنه من المفيد، بالتالي، الغسل باستخدام الماء فقط والصابون غير المعطر سيكون له تأثير أفضل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة: قد تجد بعض النساء أن ارتداء ملابس فضفاضة ومتجددة الهواء حول الجزء السفلي من الجسم مفيد في المساعدة على منع التهاب المهل. يعتقد أن الظروف الدافئة والرطبة الناتجة عن الملابس الضيقة يمكن أن تساعد في تكاثر الالتهابات المهبلية.
  • تجنب الاحتكاك أثناء النشاط الجنسي: في حين أن التهاب الفرج والمهبل ليس عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، فمن المعتقد أن الاحتكاك أثناء الجماع يمكن أن يزيد من احتمالية حدوثه. وبالتالي، فإن التأكد من تليين المهبل جيدا قد يساعد في منع هذه الحالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *