الرئيسية » الوجه » عملية تجميل الأذن البارزة لتناسق أفضل للوجه

عملية تجميل الأذن البارزة لتناسق أفضل للوجه

  • بواسطة
عملية تجميل الأذن البارزة

كثيرون منا يستخفون بدرجة تأثير الأذنين على تناسق وتماثل الوجه. لتحسين ملامح الوجه لدينا، يمكن للأذن إما إبراز أفضل جوانبنا أو تنتقص منها بشكل كبير. حتى التعديلات الطفيفة على الأذنين يمكن أن يكون لها تأثير كبير، مما يجعل الوجه أكثر جمالا وتناسبا. تعتبر عملية تجميل الأذن البارزة، الذي يشار إليه أيضا باسم تصغير الأذن أو تجميل الأذن، عملية فعالة لأولئك الذين يرغبون في معالجة العيوب الخلقية أو التجميلية. إنها واحدة من أقدم العمليات الجراحية التجميلية في العالم مع أصول يرجع تاريخها إلى عام 600 قبل الميلاد، وكذلك واحدة من أكثر العمليات أمانا وفعالية.

العملية الجراحية واضحة ومباشرة وعادة ما تستغرق ما بين 45 دقيقة وساعة لكل أذن. يتم إجراء شق على طول التجعد الطبيعي للجلد حيث ترتبط الأذن بالرأس. في بعض الحالات، على سبيل المثال، إذا كان الفرد مصابا بماكروتيا، حيث تكون الأذن أكبر من المعتاد، فإن الغضروف يتم قطعه للحصول على الشكل المرغوب.

يتم تنفيذ معظم عمليات تجميل الأذن البارزة بقصد تصحيح آذان بارزة بشكل مفرط، والتي تؤثر على حوالي 5% من السكان. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أذن صغيرة للغاية أو بدون أذن على الاطلاق، يتم إعادة بناء الأذن مرة أخرى. بالنسبة للأفراد الذين يخضعون لإعادة تشكيل الأذن، يتم قطع الغضاريف بشكل مرغوب أكثر ويتم تثبيتها في مكانها بخيط دائم. مع تثبيت الأذن، لا تتم إزالة أي غضروف على الإطلاق ولكن يتم تثبيت الأذن مرة أخرى لعقد الغضروف في موضعه الجديد. يستغرق الانتعاش عادة ما بين أسبوع وعدة أسابيع، مع خطر ضئيل بحدوث مضاعفات خطيرة.

عملية تجميل الأذن للأطفال والبالغين

يتم إجراء عملية تجميل الأذن بشكل شائع على الأطفال في سن الخامسة والذين نمت آذانهم تماما، لمساعدتهم على التكيف بشكل أفضل في المدرسة والشعور بأنهم أقل وعيا بحالتهم. أحد الأشياء المربكة التي يخوضها الأهل هي الفكرة الخاطئة بأن هذا النوع من الجراحة يتعلق بالتجميل فقط وليس به أي جانب صحي.

بدلا من ذلك، يجب اعتبار عملية تجميل الأذن البارزة إجراء إعادة بناء يعيد الميزة إلى مظهر طبيعي، بدلا من تعزيزها. ودراسة 2014 أظهرت أن الأطفال الذين خضعوا لعملية تصغير الأذن تظهر انخفاض كبير في القلق والاكتئاب والمشاكل السلوكية والعدوان ويجدون صعوبة أقل في المعاملات الإنسانية الأخرى.

كما أن عملية تجميل الأذن شائعة بشكل متزايد بين البالغين الذين شعروا منذ فترة طويلة بعدم الارتياح حيال آذانهم البارزة، والتي غالبا ما تحمل سنوات من الإحراج بسببها. يمكن أن تؤدي التحسينات الجمالية التي تم إجراؤها على الأذنين أيضا إلى تعزيز تناسق الوجه، وفي إجراء العمليات الجراحية البسيطة نسبيا مع تعطل بسيط، يمكن أن تكون النتائج كبيرة.

تعمل الجراحة التجميلية بشكل عام على تعزيز ثقة الشخص في نفسه ويمكن أن يكون لها تأثير كبير على منظور الفرد في الحياة وكيفية تفاعلها مع الآخرين. تسمح عملية تجميل الأذن البارزة للمرضى بالاستمتاع بالأشياء التي ينظر إليها غالبا على أنها من المسلمات، مثل ربط الشعر عن الوجه. لاحظت إحدى الدراسات التي أجرتها الجمعية الأمريكية للجراحة التجميلية أن 96% من المرضى أبدوا رضاهم عن الإجراء، وكان معظمهم راضين للغاية وتكون النتائج عموما مستمرة مدى الحياة.

المرشح الجيد لعملية تجميل الأذن البارزة

أفضل المرشحين لعملية تجميل الأذن هم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و14 عاما. الأطفال لديهم غضروف الأذن المرن للغاية، والذي يمكن إعادة تشكيله بسهولة. ينصح عموما بالمرشحين لإجراء عملية جراحية في سن مبكرة قدر الإمكان من أجل تجنب تدني احترام الذات والوعي الذاتي الذي يمكن أن ينتج عن الإزعاج في المدرسة.

بينما يمكن للبالغين أيضا الاستمتاع بفوائد تثبيت الأذن أو إعادة تشكيلها، إلا أن غضروف الأذن بالغ الصعوبة وقد لا يتكرر بهذه السهولة. ومع ذلك، لا يزال بإمكان البالغين الاستمتاع بنتائج ممتازة كنتيجة للجراحة. إذا كان لديك أي من المخاوف التالية حول أذنيك، فبإمكانك الاستفادة من خضوعك لعملية تجميل الأذن البارزة:

  • جحوظ الأذن الكبير للغاية أو الماكروتيا
  • شحمة الأذن الممدودة أو الطويلة
  • الآذان المشوهة نتيجة للإصابة
  • الأذن المطوية
  • تشوه أو تهتك الأذنين
  • الآذان الصغيرة جدا
  • آذان غير متناسبة مع بقية الوجه
  • آذان مشوهة أو تالفة نتيجة للإصابة

يعد حجز استشارة أحد الجراحين هو أفضل طريقة لتحديد ما إذا كنت مرشحا جيدا لعملية تجميل الأذن البارزة وكيف يمكن للجراحة مساعدتك. يجب أن يكون لدى المريض موقف إيجابي ونظرة واقعية فيما يتعلق بما يمكن أن تحققه الجراحة. وكذلك يجب أن يكون في حالة صحية جيدة. يتم إجراء تجميل الأذن تحت التخدير العام أو الموضعي. تساعد الصحة القوية على تحمل آثار التخدير، كما تسهل الشفاء السريع.

تكلفة عملية تجميل الأذن البارزة

جراحة الأنف والأذن والحنجرة هي إجراء جراحي يستدعي غالبا خطة علاج فردية تناسب احتياجات المريض. نتيجة لذلك، تختلف التكاليف اعتمادا على نوع عملية تجميل الأذن التي يتم إجراؤها سواء كانت بهدف التصغير أو إعادة التشكيل أو التثبيت. أفضل طريقة لاكتساب فكرة عما يمكنك دفعه هي حجز استشارة مع جراح معتمد.

في عام 2018، بلغ متوسط ​​تكلفة عملية تجميل الأذن التي أبلغت عنها الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل 2965 دولارا في المتوسط. ومع ذلك، فإن هذه الرسوم لا تعكس سوى رسوم الجراح. بشكل عام، قد ينتهي بك الأمر إلى دفع حوالي 5000 دولار عندما يتم تضمين جميع النفقات الإضافية. أيضا يكون البحث عن عملية تجميل الأذن البارزة بتكلفة أقل من بين الإجراءات التي يجب عملها قبل التوصل للإجراء النهائي. في بعض الأحيان قد تجد أماكن تفرض رسوم أقل وبتكاليف مناسبة للغاية، مثل تركيا، التي تعتبر دولة رائدة في مجال عمليات تجميل الأذن.

هناك عوامل أخرى يجب مراعاتها تؤثر على التكلفة مثل تجربة الجراح ومكان إجراء العملية ومدى قوة الجراحة. غالبا ما يطلب جراحو النخبة الذين يتمتعون بأوراق اعتماد ممتازة وخبرة واسعة وسمعة طيبة في المجتمع الجراحي التجميلي أسعارا أعلى لخدماتهم. يشعر الكثير من المرضى براحة أكبر في أيدي خبير معترف به في هذا المجال. للحصول على راحة البال المطلوبة، يمكنك أن تتوقع أن تدفع أكثر. ومع ذلك، لا تفترض أن الجراحين المكلفين أفضل بالضرورة. اختر جراحك بناء على تدريبه وخبراته.

تكلفة إجراءات تجميل الأذن تختلف باختلاف الموقع الجغرافي. قد تتقاضى العيادات في المدن المزدحمة أكثر من تلك الموجودة في المدن أو البلدات الأصغر. يتطلع بعض المرضى إلى العيادات الخارجية التي تقدم أسعارا تنافسية، ولكن هناك تكاليف أخرى يجب أخذها في الاعتبار مثل السفر والإقامة وعدم اليقين بشأن مؤهلات الجراحين أو معاييرهم.

تجميل الأذن هو مصطلح يغطي مجموعة من الإجراءات المتعلقة بجراحة الأذن. هناك فرق كبير بين تثبيت الأذنين البارزة وتصحيح الأذن المشوهة. كل إجراء يتطلب مجموعة مختلفة من المهارات ويستغرق فترة زمنية مختلفة. العلاجات الأكثر تدخلا تعني ارتفاع التكاليف.

قبل عملية تجميل الأذن البارزة

مثل كل العمليات الجراحية، يتطلب إجراء عملية تجميل الأذن بعض التحضير قبل الجراحة لضمان أفضل نتيجة ممكنة. سوف يزودك جراحك بقائمة مرجعية لتعليمات وتوصيات ما قبل الجراحة في الأسابيع التي تسبق إجراء العملية. هذه بعض النقاط التي من المحتمل أن تتم تغطيتها قبل عملية تجميل الأذن.

في بعض الحالات، قد يطلب منك الجراح إجراء اختبارات طبية قبل الجراحة. إذا كان هذا ينطبق عليك، فتأكد من جدولة اختبار ما قبل الجراحة قبل إجراء العملية بوقت طويل. إذا كنت مدخنا، توقف عن التدخين قبل الجراحة بستة أسابيع على الأقل. يمكن أن يمنع التدخين بشكل خطير قدرة الجسم على الشفاء، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى موت الجلد في موقع الجراحة، مما قد يؤدي إلى فترة نقاهة طويلة الأمد وتندب مستمر. التوقف عن التدخين قبل الجراحة أمر حتمي تماما. هناك العديد من البرامج وخدمات الدعم المتاحة لمساعدتك على الاستشفاء السريع.

الأسبرين وبعض الأدوية المضادة للالتهابات والمكملات العشبية يمكن أن تزيد من احتمال حدوث نزيف حاد. يجب تجنب تناول هذه الأدوية أو المكملات الغذائية في الأسابيع التي تسبق الجراحة. إذا كنت غير متأكد من أي شيء تتناوله، فمن المفيد التحقق من جراحك لمعرفة ما إذا كان آمنا أم لا، أو ما إذا كانت هناك بدائل متاحة.

تناول طعاما صحيا ومغذيا يؤدي إلى نجاح الجراحة، وشرب الكثير من الماء، وممارسة الرياضة بانتظام وتقليل التعرض للإجهاد. إن الحفاظ على صحة عامة قوية قبل إجراء عملية تجميل الأذن يعني أن جسمك مهيأ للخضوع للجراحة والتخدير مع تقليل خطر حدوث مضاعفات وفترة نقاهة أقصر.

بناء على توقع جراحك لطول فترة الاستشفاء المتوقعة، تأكد من أنك طلبت إجازة كافية من العمل. في بعض الأحيان، منح نفسك وقتا أطول بقليل مما تعتقد أنك بحاجة إليه سيكون مفيدا. تأكد من حصولك على كل ما تحتاجه وأنت في المنزل أثناء التعافى وكذلك تناول وجبات خفيفة صحية ومضادات حيوية ومنظف فوم لطيف للاستحمام في موقع الجراحة.

يوم عملية تجميل الأذن

من منتصف الليل في الليلة السابقة للجراحة، سيتم إرشادك بعدم استهلاك أي شيء من السوائل أو المواد الصلبة. يجب أن تكون الوجبة الأخيرة التي تتناولها قبل الجراحة خفيفة للغاية. عندما تغسل أسنانك، تجنب شرب الماء عند الغسل. حتى رشفة ماء غير مقصودة يمكن أن تؤدي إلى إلغاء الجراحة. وذلك لأن أي شيء غير مهضوم في المعدة يمكن أن يمثل الخطر الحقيقي للغاية من الاختناق عند التخدير.

في صباح العملية الجراحية، اغتسل جيدا وتأكد من أن بشرتك نظيفة وخالية من أي مستحضرات أو عطور أو كريمات. ارتداء ملابس مريحة، وتأكد من وصولك إلى المستشفى أو الجناح الجراحي مع متسع من الوقت لتجنيب وصولك للاسترخاء.

يتم إجراء معظم عمليات تجميل الأذن في عيادة خارجية أو عيادة جراح. بمجرد تسجيلك واستعدادك للجراحة، سيتم إعطاؤك شكلا من أشكال التخدير المناسبة للإجراء الذي تجريه. يعد التخدير العام أمرا قياسيا في عمليات تجميل الأذن الترميمية الكبيرة وللأطفال لضمان عدم تحريكهم أثناء الجراحة. قد تحدث إجراءات أقل تعقيدا مثل تثبيت الأذن تحت التخدير الموضعي أو التخدير الوريدي. أثناء التخدير، سيتحقق المراقبون من انتظام ضربات القلب وضغط الدم والنبض وتشبع الأكسجين في دمك.

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأذن

يمكن أن تكون عملية تجميل الأذن تصحيحية أو ترميمية أو تجميلية في التطبيق. يمكن معالجة العيوب الخلقية مثل الأجزاء المشوهة من الأذن الخارجية من خلال الجراحة التصحيحية، بينما تعيد جراحة تجميل الأذن الترميمية تشكيل أجزاء من الأذن التي فقدت منذ الولادة أو بعد الإصابة. كما يوحي الاسم، فإن جراحة تجميل الأذن تعالج وتصحح المظهر التجميلي للأذن بما في ذلك فصوص الأذن. ستستخدم جميع الإجراءات إما تقنيات تسجيل الغضروف، أو تقنيات تجنيب الغضروف، أو مزيج من الاثنين معا.

يتطلب تسجيل الغضروف إجراء شقوق في الغضروف لإضافة أو إزالة أو إعادة ترتيب الأنسجة. يستخدم تجويف الغضروف غرز أو خيوط لتغيير موقف أو شكل الأذن. في بعض الحالات، قد يكون هذا الإجراء غير كبير ولا يترك ندبات. تدوم معظم عمليات جراحة تجميل الأذن بين ساعتين وثلاث ساعات. إذا كنت تمر بعملية إعادة بناء للأذن، فبإمكانك أن تتوقع قضاء فترة أطول قليلا على طاولة العمليات.

هذا الاختلاف في جراحة الأذن، والذي يشار إليه أيضا باسم تكبير الأذن، يتم إجراؤه على المرضى الذين لديهم عناصر صغيرة أو مفقودة في أذنهم الخارجية. هذا هو الشكل الأكثر تعقيدا من تجميل الأذن. جراحة الأذن الترميمية هي إجراء يعالج التشوه أو الإصابة المؤلمة في الأذن. نظرا لأن الأذن تتطلب إعادة البناء لزيادة الهيكل الحالي، غالبا ما يتم أخذ الجلد والغضاريف من موقع مانح في مكان آخر من الجسم وغالبا ما يتم أخذ الغضاريف من الضلوع. في بعض الحالات، يكون الأمر أكثر ملاءمة أو يفضل المرضى الحصول على أذن اصطناعية تم إنشاؤها بواسطة فنان متخصص.

تتطلب شروط هذا الإجراء إجراء أطول يتم تنفيذه تحت التخدير العام، وفترة نقاهة طويلة والمزيد من الرعاية بعد العملية الجراحية. في إعادة بناء الأذن أو تكبيرها، يجب على الجراح أو الأخصائي أيضا التأكد من أن هيكل الأذن الجديد يسهل سماع المريض.

مخاطر ومضاعفات تجميل الأذن

على الرغم من أن جراحة تجميل الأذن هي من بين أكثر إجراءات الجراحة التجميلية أمانا، إلا أنها تعد عملية جراحية، مما يعني أن هناك دائما احتمال حدوث مضاعفات. ابق على اتصال مع عيادة الجراح الخاص بك خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة للتحقق من أن شفاءك يسير كما هو متوقع والاكتشاف المبكر لأي شيء غير عادي. تشمل المضاعفات المحتملة:

ورم دموي أو مصلي

يشير الورم الدموي والمصلي إلى تراكم الدم أو السائل على التوالي تحت الجلد في مكان الجرح الذي قد يتطلب إزالة. في حالة حدوث أي من الحالات النادرة، يكون ذلك عادة بعد فترة وجيزة من الجراحة. وهي ناتجة عن طرق جراحية مرتبطة بالق الجراحي، مثل تقنيات الشق أو التهديف، والتي تضعف الغضروف. تصريف الموقع ضروري للعلاج.

التهاب الغضروف

التهاب الغضروف هو التهاب وعدوى الأنسجة التي تغطي غضروف الأذن الخارجية أو الصيوان. وينتج عن ذلك في بعض الأحيان حدوث خراج بين الغضروف والعقد التي توفر الدم للغضاريف.

تشمل الأعراض احمرار والألم وتورم الأذن، والتي غالبا ما تكون مصحوبة بحمى. قد يتراكم القيح أيضا بين الغضروف والأنسجة. من الأهمية طلب المشورة الطبية إذا أظهرت أي أعراض على أنها تركت دون علاج، يمكن أن يكون التهاب الغضروف مدمرا ومتكررا، مما يؤدي في النهاية إلى تشوه الأذن.

التغييرات في الإحساس

التنميل داخل وحول موقع شق طبيعي في الأيام والأسابيع بعد الجراحة، وعادة ما يكون مضاعفات مؤقتة. ومع ذلك، قد تستمر مشاعر الخدر لعدة أشهر حيث تشفى الأعصاب. من ناحية أخرى، قد تواجه أيضا فرط الحساسية مما يؤدي إلى زيادة مشاعر الإحساس حول الأذنين.

الحساسية

على غرار العديد من إجراءات الجراحة التجميلية، فإن ردود الفعل التحسسية تجاه الشريط الجراحي أو مواد الخياطة أو غيرها من المواد المستخدمة أثناء الجراحة ممكنة. التخدير، سواء كان عاما أو محليا، يحمل دائما خطرا يمكن تخفيفه في بعض الأحيان بسبب سوء الحالة الصحية. قبل جراحة تجميل الأذن، سيقوم جراحك بتقييم أي نوع من التخدير مناسب لك.

موت الأنسجة

يمثل النخر أو موت الأنسجة أحد أكثر المضاعفات خطورة التي يمكن أن تنشأ نتيجة للجراحة. قد يحدث نخر الغضاريف نتيجة لعدوى خطيرة مثل التهاب الغضروف، أو لأن الضمادات الجراحية أو الضمادات تعرقل الدورة الدموية على الجرح. هذا أمر نادر الحدوث حيث أن الأذن لديها مصدر دم ممتاز. الإقلاع عن التدخين قبل الجراحة أمر حتمي للغاية لتقليل احتمالية حدوث نخر الأنسجة.

الحفاظ على جميع مواعيد المتابعة المجدولة الخاصة بك مع جراحك سوف يساعد في تخفيف خطر حدوث أي مما سبق. نظرا لأن المضاعفات مثل الجيوب الأنفية قد تحدث بعد أشهر من جراحة تجميل الأذن، يوصى أيضا بإجراء فحوصات متابعة على فترات زمنية أطول.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *