تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » عملية جراحية » عملية ربط المعدة : فوائد ومخاطر الجراحة

عملية ربط المعدة : فوائد ومخاطر الجراحة

  • بواسطة
صورة توضح عملية ربط المعدة

تعرف عملية ربط المعدة بأنها جراحة تقييد الوزن لأنها تحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها في وقت واحد. بعد الجراحة، يشعر المريض بالشبع التام ويبقى راضيا لفترة أطول، مما يقلل بدوره من تناول الطعام والسعرات الحرارية. في الغالب، تستهدف هذه العملية جميع أنواع المرضى الذين يعانون من الوزن الزائد ومشاكل السمنة والبدانة حيث يمكنها تقليل كميات الطعام التي تحتويها المعدة وبالتالي تقليل كميات السعرات الحرارية التي تساعد بشكل كبير في زيادة الوزن. وبالتالي، مع مرور الوقت سوف يجد المرضى أن خسارة الوزن تحدث بشكل طبيعي دون الحاجة إلى تقييد أنفسهم بنظام غذائي وحمية عالية. ولكن يفضل أن يلتزم المريض بممارسة التمارين الرياضية واتباع إرشادات الطبيب الغذائية حتى يحدث فقدان الوزن المطلوب في أسرع وقت ممكن.

ما هي عملية ربط المعدة؟

شريط المعدة القابل للتعديل أو كما يطلق عليه عملية ربط المعدة هو شريط سيليكون ناعم وقابل للتعديل يتم وضعه حول الجزء العلوي من معدتك لإنشاء غرفتين، وهما معدة عليا صغيرة مع فتحة ضيقة في أسفل المعدة وهذا يسبب تقييد مرور الطعام. في داخل الجزء العلوي، يتم توصيل البالون بواسطة أنبوب رفيع بنقطة وصول تحت الجلد على جدار البطن يسمى موقع المنفذ. من خلال هذا المنفذ، يمكن للطبيب إجراء تعديلات دورية على شريط المعدة، استنادا إلى فقدان الوزن لديك، والرغبة الشديدة في تناول الطعام وغيرها من ردود الفعل الجسدية للجراحة، من خلال نفخ البالون الداخلي أو تفريغه بمحلول ملحي. الشريط هو تضخم يحدث في منفذ المعدة العلوي الخاص بك ليصبح أصغر وهذا يساعد على تقليل كمية الطعام الذي تتناوله ويبطئ إفراغ الطعام إلى أسفل المعدة.

فوائد عملية ربط المعدة

عملية ربط المعدة هي أداة لمساعدتك على فقدان الوزن. إذا قررت أنت وجراحك أن الجراحة مناسبة لك، فستظل هناك حاجة إلى اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. سيقوم فريق من خبراء التغذية والجراحة متعددة التخصصات بالمشاركة معك لدعم جهود إنقاص الوزن من خلال الجراحة وخارجها. تشتمل عملية ربط المعدة القابلة للتعديل على العديد من الفوائد، من بينها:

  • الحد الأدنى من الإجهاد لجسمك، لأن الجهاز الهضمي لا يتم قطعه أو إعادة توجيه
  • وقت الانتعاش قصير ويمكن لمعظم المرضى العودة إلى العمل في غضون أسبوع
  • الرباط يمكن تعديله وفقا لأهدافك الخاصة بفقدان الوزن

إذا لزم الأمر، يمكن عكس الإجراء أو تحويله إلى جراحة لعلاج البدانة عن طريق إزالة الرباط.

طريقة عمل عملية ربط المعدة

يعتبر العديد من جراحي عملية ربط المعدة القابل للتعديل أنها عملية جراحية أقل تدخلا من أجل الحصول على فقدان الوزن. يتضمن الإجراء وضع غرس، حلقة سيليكون ناعمة مع بالون قابل للتوسيع في الوسط، حول الجزء العلوي من المعدة. إنه يخلق بفعالية معدة مكونة من حجرة، مع الجزء العلوي أصغر بكثير فوق الرباط. الشخص يأكل ما يكفي من الطعام فقط لملء الجزء العلوي من المعدة. بمرور الوقت، بعد الوجبة يمر الطعام من خلال فتح الشريط إلى ما تبقى من المعدة، ويحدث الهضم بشكل طبيعي.

يتم توصيل الشريط بمنفذ الحقن أسفل الجلد عن طريق أنابيب ناعمة، مما يسمح بتعديل ضيق النطاق عن طريق نفخ البالون في الشريط أو تفريغه. يتم إجراء التعديلات على الرباط بسهولة في العيادة ولا تتطلب أي إعداد خاص. إن إضافة محلول ملحي للرباط يجعل الفتحة بين جزأين من المعدة أصغر، مما يجعل مرور الطعام من أعلى المعدة إلى بقية المعدة أبطأ. تسمح إزالة المحلول من الشريط بالمرور بسرعة أكبر لجزيئات الطعام الكبيرة.

وافقت إدارة الأغذية والعقاقير لأول مرة على إجراء عملية ضبط نطاق المعدة القابلة للتعديل أو عملية ربط المعدة عام 2001. تمت الموافقة عليه حاليا للأشخاص الذين يعانون من مؤشر كتلة الجسم أكثر من 35 أو 30 – 35 والذين يعانون من أمراض مصاحبة أو حالات طبية متعلقة بالسمنة مثل السكر من النوع الثاني، ارتفاع ضغط الدم، توقف التنفس أثناء النوم وما إلى ذلك، الذين فشلوا في تحقيق فقدان الوزن المستمر مع الأساليب غير الجراحية. في كثير من الحالات، يمكن إجراء العملية كجراحة خارجية، حيث يذهب المريض إلى المنزل في نفس يوم العملية.

من أجل النجاح يجب أن يكون المرضى على استعداد لإجراء تغييرات كبيرة في عاداتهم الغذائية وأسلوب حياتهم. الأكل المدروس والمخطط له مع خيارات الطعام الصحي والمضغ الدقيق وعدم خلط الطعام الصلب والسائل في الوجبة أمران مهمان لتحقيق النجاح. عدم القدرة على الامتثال لهذه السلوكيات سيؤدي إلى ظهور أعراض ضارة مثل القيء أو الارتجاع أو الألم. بالإضافة إلى ذلك، فإن برنامج المتابعة الشامل الذي يتضمن الاستشارات الغذائية والزيارات الشهرية في كثير من الأحيان للوزن الإضافي والتعديلات المحتملة يزيد من فرص النجاح الدائم. يقترح ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لنمط حياة صحي.

تم الإبلاغ عن متوسط ​​فقدان الوزن الزائد في نطاق 40 إلى 60%، على الرغم من وجود تباين كبير في فقدان الوزن اعتمادًا على تحفيز المريض والامتثال للعملية. في دراسة أمريكية للمرضى الذين يعانون من مؤشر كتلة الجسم بين 30 و40، فقد 80% من المرضى ما لا يقل عن 30% من وزنهم الزائد وأبقوا عليه لمدة عام. كان هناك بعض المرضى الذين لم يفقدوا الوزن والبعض الآخر الذين فقدوا أكثر من 80% من وزنهم الزائد. تحسنت بشكل ملحوظ نوعية الحياة للمرضى المسجلين في الدراسة.

على الرغم من أن المضاعفات قصيرة الأجل للجراحة نادرة جدا، إلا أن الأدلة الحديثة تشير إلى وجود معدل مضاعفات طويل الأجل. يحتاج ما يتراوح بين 15 و60% من المرضى إلى إعادة التشغيل من أجل سوء التعرض أو التعرية أو القيء المتكرر أو فشل فقدان الوزن.

في الآونة الأخيرة، انخفض عدد المرضى الذين يختارون عملية ربط المعدة القابل للتعديل انخفاضا حادا، ويرجع ذلك على الأرجح إلى زيادة المعرفة بالمضاعفات الأعلى على المدى الطويل، والعديد من المرضى الذين كان لديهم شريط يختارون إجراءات أخرى. من المهم أن ندرك أن إجراء عملية مختلفة لفقدان الوزن مثل عملية تكميم المعدة أو تحويل مسار المعدة هو أكثر صعوبة وأكثر خطورة في المريض الذي كان لديه عملية ربط في الماضي.

لا ينبغي استخدام ربط المعدة القابل للتعديل لشخص مرشح ضعيف لإجراء العملية الجراحية أو يعاني من اضطرابات معوية أو يضطر إلى تناول الأسبرين بشكل متكرر أو مدمن على الكحول أو المخدرات. لا ينبغي أن تستخدم هذه العملية إذا كان شخص ما غير قادر أو راغب في اتباع التوصيات الغذائية وغيرها.

مخاطر عملية ربط المعدة

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، يمكن أن تحدث مخاطر ومضاعفات محتملة. على الرغم من أن هذه المشكلات نادرا ما تحدث، فمن المهم أن تكون على دراية بها. إجمالا، تشير الدراسات الدولية إلى أن شخصا واحدا من بين كل 10 أشخاص لديه ربط معدة سيحتاج إلى عملية أخرى في وقت ما في المستقبل. تشمل المضاعفات المحتملة لعملية ربط المعدة:

  • انزلاق: هناك دائما خطر أن تتحول معدتك بمرور الوقت إلى أعلى عبر الشريط وسيصبح حجم الحقيبة العلوي متضخما. في حالة حدوث ذلك، يمكن إعادة تثبيت الرباط في الموضع الصحيح.
  • التآكل ببطء شديد: وخاصة إذا تم نفخ البالون بإحكام، يمكن للرباط أن يشق طريقه إلى أو عبر جدار المعدة ويتوقف عن أن يكون فعال. في هذه الحالة، سيتم إزالة الرباط واستبدالها إن أمكن.
  • التسرب: قد يتفكك اثنان من مكونات الشريط بسبب تلف الخزان أو الأنابيب وهذا سيحتاج إلى استبدال الجزء التالف.
  • اصابة الخزان والمنفذ أو الأنابيب: قد يلزم إعادة تحديد مكان الرباط أو استبداله إذا استمرت الإصابة. مع الالتهابات الشديدة المقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية، قد يلزم إزالة الشريط.
  • قد تعاني من الارتجاع المعدي المريئي عندما ترتفع محتويات معدتك إلى المريء.

الاستعداد لعملية ربط المعدة

  • عند التحضير لأي جراحة لفقدان الوزن، يجب عليك أن تلتزم مدى الحياة بالتغييرات الغذائية ونمط الحياة الضرورية للنجاح.
  • أخبر جراحك عن أي أدوية تتناولها أو تخطط لتناولها طوال فترة الشفاء. تتفاعل الفيتامينات والمعادن والأعشاب مع الأدوية، لذلك لا تترك أي شيء للصدفة.
  • سوف تحتاج إلى اتباع نظام غذائي قبل العملية لإعداد جسمك لعملية جراحية.
  • ممارسة الأكل ببطء، والذي يتضمن مضغ كل لقمة من الطعام 15 مرة.
  • ستحتاج إلى الإقلاع عن التدخين لمدة 30 يوما على الأقل قبل وبعد عملية جراحية لفقدان الوزن. التدخين يمكن أن يزيد من خطر حدوث مضاعفات، بما في ذلك الجلطات الدموية القاتلة. يمكن أن يؤثر أيضا على شفاء الشقوق ويزيد من خطر الإصابة.
  • لا تشرب الكحول لمدة 48 ساعة على الأقل قبل جراحة فقدان الوزن.

بعد عملية ربط المعدة

تحتاج عملية ربط المعدة إلى تعديل بمعدل يتراوح بين أربع وست مرات في السنة الأولى بعد الجراحة. تتم هذه التعبئة للتأكد من أن الرباط ليس ضيق جدا أو فضفاض جدا أو لتشجيع استمرار فقدان الوزن. تحتاج معدتك للشفاء من الجراحة قبل التعبئة الأولى، لذا لن يستمر ذلك إلا بعد حوالي ستة أسابيع من الجراحة.

يجب أن تضع في اعتبارك ما تأكله، وكيف تأكله، ومتى تأكله بعد ربط المعدة إذا تم تركيبها. يتضمن ذلك تناول وجبات صغيرة، لأن معدتك الجديدة يمكن أن تحمل حوالي ربع كوب إلى كوب كامل من الطعام في المرة الواحدة. من المهم الاستماع إلى الرباط وما تشعر به عند تناول أطعمة مختلفة في أوقات مختلفة. سوف يقوم جراحك أو أخصائي التغذية المسجل بدعمك من خلال أي مشاكل تواجهها وتقديم نصائح حول كيفية تغيير نظامك الغذائي وعادات الأكل.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.