الرئيسية » الأمراض والوقاية » غيبوبة السكر: الأنواع وطرق العلاج والوقاية

غيبوبة السكر: الأنواع وطرق العلاج والوقاية

غيبوبة السكر هي شكل من الغيبوبة الخاصة التي توجد لدى مرضى السكري وتعتبر حالة طبية طارئة ويجب متابعتها بسرعة حتى لا تهدد حياة المريض. تم تحديد ثلاثة أنواع مختلفة من غيبوبة السكر وهي نقص السكر الشديد في الدم، والغيبوبة الكيتونية المتقدمة بدرجة كافية لينتج عنها فقدان الوعي من مزيج من فرط سكر الدم الشديد والجفاف والصدمة والإرهاق، وغيبوبة غير كيتونية مفرطة حيث يكون ارتفاع السكر في الدم الشديد والجفاف وحدهما كافيين للتسبب في فقدان الوعي.

في معظم السياقات الطبية، يشير مصطلح غيبوبة السكر إلى المعضلة التشخيصية التي تحدث عندما يواجه الطبيب مريضا فاقدا للوعي لا يعرف عنه شيء سوى أنه مصاب بمرض السكر. على سبيل المثال، قد يكون طبيبا يعمل في قسم الطوارئ يستقبل مريضا فاقدا للوعي يرتدي بطاقة تعريف طبية تشير إلى إصابته بمرض السكر. قد يتم استدعاء المسعفين لإنقاذ شخص فاقد للوعي من قبل الأصدقاء الذين يعتبرونه مصابا بالسكر. ما يقدر بنحو 2 إلى 15% من مرضى السكر سيعانون من نوبة واحدة على الأقل من غيبوبة السكر في حياتهم نتيجة نقص السكر الحاد في الدم.

ما هو مرض السكر؟

مرض السكري هو مجموعة من الأمراض الأيضية التي يعاني فيها الشخص من ارتفاع نسبة السكر في الدم، إما لأن البنكرياس لا ينتج كمية كافية من الأنسولين، أو لأن الخلايا لا تستجيب للأنسولين الذي يتم إنتاجه، وينتج ارتفاع السكر في الدم. الأعراض الكلاسيكية لهذا المرض هي كثرة التبول وزيادة العطش وزيادة الجوع.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من مرض السكر:

  • ينتج النوع الأول من مرض السكر عن فشل الجسم في إنتاج الأنسولين، ويتطلب من الشخص حقن الأنسولين أو ارتداء مضخة الأنسولين. كان يشار إلى هذا النموذج سابقا باسم مرض السكر المعتمد على الأنسولين.
  • ينتج النوع الثاني من السكر عن مقاومة الأنسولين، وهي حالة تفشل فيها الخلايا في استخدام الأنسولين بشكل صحيح، وفي بعض الأحيان يقترن بنقص الأنسولين المطلق. كان يشار إلى هذا النموذج سابقا على أنه مرض السكري غير المعتمد على الأنسولين أو السكر الذي يصيب البالغين.
  • الشكل الرئيسي الثالث هو سكر الحمل ويحدث عندما تصاب المرأة الحامل دون تشخيص سابق بمرض السكر بارتفاع مستوى السكر في الدم.

يمكن علاج جميع أشكال مرض السكر منذ أن أصبح الأنسولين متاحا في عام 1921، ويمكن السيطرة على مرض السكر من النوع 2 بالأدوية. يمكن أن يسبب الأنسولين وبعض الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم نقص السكر في الدم، والتي يمكن أن تكون خطيرة إذا كانت شديدة. كلا النوعين 1 و 2 من الأمراض المزمنة التي لا يمكن علاجها وتمت تجربة زراعة البنكرياس بنجاح محدود في النوع الأول ونجحت جراحة تكميم المعدة في العديد من المصابين بالسمنة المفرطة والنوع الثاني من السكر في تحقيق شفاء بنسب عالية.

أنواع غيبوبة السكر

أنواع غيبوبة السكر

غيبوبة السكر الكيتونية 

يعد الحماض الكيتوني السكري من المضاعفات التي قد تهدد الحياة لدى مرضى السكر. يحدث في الغالب عند المصابين بمرض السكر من النوع الأول، ولكن يمكن أن يحدث في مرضى السكر من النوع 2 في ظل ظروف معينة. ينتج هذا الحماض عن نقص الأنسولين واستجابة لذلك يتحول الجسم إلى حرق الأحماض الدهنية وإنتاج أجسام كيتونية حمضية تسبب معظم الأعراض والمضاعفات.

قد يكون الحماض الكيتوني السكري هو العرض الأول لمرض السكر الذي لم يتم تشخيصه سابقا، ولكنه قد يحدث أيضا لدى الأشخاص المعروفين بمرض السكر نتيجة لمجموعة متنوعة من الأسباب، مثل المرض المتداخل أو ضعف الامتثال للعلاج بالأنسولين. ومن الأعراض النمطية العطش والقيء وكثرة التبول والجفاف والتنفس المضطرب العميق والارتباك وأحيانا الغيبوبة.

يتم تشخيص غيبوبة السكر الكيتونية باختبارات الدم والبول ويتميز عن غيره من أشكال الحماض الكيتوني النادرة بوجود مستويات عالية من السكر في الدم. يشمل العلاج حقن السوائل في الوريد لمعالجة الجفاف، والأنسولين لقمع إنتاج أجسام الكيتون، وعلاج أي أسباب كامنة مثل العدوى، والمراقبة الدقيقة للوقاية من المضاعفات وتحديدها.

غيبوبة السكر غير الكيتونية

تعتبر الغيبوبة غير الكيتونية الناتجة عن فرط سكر الدم من المضاعفات الخطيرة للغاية لمرض السكر من النوع 2، وغالبا ما تحدث في الأشخاص الذين لا يعتمدون على الأنسولين. تشبه حالة الطوارئ الخاصة بمرض السكر حالة الحماض الكيتوني السكري، إلا أن هناك بعض الاختلافات الملحوظة.

تحدث هذه الغيبوبة بسبب الارتفاع الشديد في مستويات الجلوكوز في الدم، وعادة ما يزيد عن 600 مجم / ديسيلتر. يمكن أن تشمل الأعراض الضعف، وزيادة العطش، والجفاف، وكثرة التبول، والغثيان، والخمول، والارتباك، والتشنجات، والغيبوبة. يمكن أن تكون بداية هذه الأعراض بطيئة وتتراكم على مدى أيام أو أسابيع.

تحدث هذه المشكلة بشكل متكرر عند كبار السن وعادة ما تكون سببا لمرض آخر، مثل العدوى أو الأنفلونزا، أو في بعض الأحيان حالة مزمنة مثل قصور القلب الاحتقاني أو الفشل الكلوي وهي حالة طارئة تتطلب رعاية طبية فورية ويتم التعامل مع هذه الحالة مثل الغيبوبة الكيتونية وسيحتاج المرضى إلى الأنسولين وكميات كبيرة من السوائل.

غيبوبة نقص السكر في الدم

غيبوبة نقص السكر في الدم يجب عدم الخلط بينها وبين ارتفاع السكر في الدم وهي انخفاض غير طبيعي في محتوى الجلوكوز في الدم، ويعني المصطلح حرفيا انخفاض السكر في الدم. يمكن أن تنتج مجموعة متنوعة من الأعراض والتأثيرات ولكن المشاكل الرئيسية تنشأ من عدم كفاية إمدادات الجلوكوز إلى الدماغ، مما يؤدي إلى ضعف الوظيفة. يمكن أن تتراوح التأثيرات من خلل النطق الخفيف إلى مشاكل أكثر خطورة مثل النوبات، وفقدان الوعي، وتلف الدماغ الدائم أو الموت.

سيصبح المريض فاقدا للوعي بسرعة كبيرة ويحتاج إلى مصدر للجلوكوز بشكل عاجل. يجب أن يكون لدى جميع مرضى السكر خطة طوارئ في حالة حدوث ذلك وهذا يشمل عادة الاحتفاظ بمصدر للجلوكوز السريع في متناول اليد في حالة حدوث الأعراض. عادة ما يكون علاج غيبوبة السكر في الدم عبارة عن جرعة من الجلوكوز المركز ويتعافى معظم المرضى في غضون دقائق ولن يكون القبول في وحدة العناية المركزة مطلوبا ما لم تكن هناك مشاكل أخرى.

تحدث أكثر أشكال نقص السكر في الدم كمضاعفات لعلاج مرض السكر بالأنسولين أو الأدوية الفموية. يعتبر نقص السكر في الدم أقل شيوعا لدى الأشخاص غير المصابين بالسكر، ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر. من بين الأسباب زيادة الأنسولين المنتج في الجسم أو فرط أنسولين الدم، والخطأ في التمثيل الغذائي، والأدوية والسموم، والكحول، ونقص الهرمونات، والجوع لفترات طويلة، وتغيرات التمثيل الغذائي المرتبطة بالعدوى وفشل الأعضاء.

يتم علاج نقص السكر في الدم عن طريق إعادة مستوى الجلوكوز في الدم إلى المستوى الطبيعي عن طريق تناول أو تناول الأطعمة التي تحتوي على الدكستروز أو الكربوهيدرات. في الحالات الأكثر شدة يتم علاجه عن طريق الحقن أو التسريب من الجلوكاجون.

يمكن الوقاية من نقص السكر في الدم المتكرر عن طريق عكس السبب الأساسي أو إزالته، عن طريق زيادة وتيرة الوجبات، باستخدام أدوية مثل الديازوكسيد، أو أوكتريوتيد، أو القشريات السكرية، أو عن طريق الإزالة الجراحية لجزء من البنكرياس.

قد يختلف مستوى الجلوكوز في الدم بدرجة كافية لتحديد نقص السكر في الدم باختلاف الأشخاص، وفي ظروف مختلفة ولأغراض مختلفة، وقد يكون أحيانا موضع جدل. يحافظ معظم البالغين الأصحاء على مستويات جلوكوز صائم أعلى من 4.0 ملي مول / لتر أو ما يعادل 72 مجم / ديسيلتر، وتظهر عليهم أعراض نقص السكر في الدم عندما ينخفض ​​مستوى الجلوكوز إلى أقل من 4 ملي مول / لتر.

أعراض غيبوبة السكر

تتطابق علامات غيبوبة السكر مع أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم، وهي:

  1. ارتفاع السكر في الدم
  2. إعياء
  3. جفاف الفم
  4. نفس برائحة الفاكهة
  5. آلام في المعدة
  6. زيادة العطش
  7. ضربات قلب سريعة
  8. صعوبة في التنفس
  9. كثرة التبول
  10. استفراغ و غثيان

علامات نقص السكر في الدم

  • غثيان
  • شلل مؤقت
  • ارتباك
  • هلوسة
  • الجوع الشديد
  • مشاكل بصرية
  • التعرق الغزير
  • خفقان القلب
  • صعوبة الكلام
  • التعب أو الضعف
  • الاهتزاز أو القلق
  • الدوخة أو الدوار

عوامل الخطر مع غيبوبة السكر

تزداد احتمالية حدوث غيبوبة السكر في حالة:

  • عطل مضخة الأنسولين: قد يتم أحيانا إعاقة توصيل الأنسولين من خلال المضخات الأنبوبية أو الخالية من الأنابيب، خاصة في مرض السكر من النوع 1، بسبب الأعطال في المضخة أو أنبوب التوصيل دون وعي المريض، مما يؤدي إلى الإصابة بالحماض الكيتوني والغيبوبة.
  • جرعة أعلى من الأنسولين: بالنسبة لمرضى السكر من النوع 2 الذين يحقنون الأنسولين عدة مرات في اليوم، قد يحدث نقص السكر في الدم إذا قام المريض بحقن الكثير من الأنسولين أو حقن الجرعة المعتادة ولكنه لا يأكل كمية منتظمة من الطعام. في مثل هذه الحالات، قد يحدث نقص السكر في الدم في غضون ساعتين مما يؤدي إلى غيبوبة السكر بعد بضع ساعات.
  • المرض أو الصدمة: يؤدي عدم ضبط جرعات الأنسولين وفقا للحالات الطبية الأخرى أو الإصابات المصاحبة لمرض السكر من النوع الأول أو قصور القلب الاحتقاني وأمراض الكلى والحالات الطبية الأخرى إلى جانب مرض السكر من النوع 2 إلى زيادة خطر الإصابة بغيبوبة السكر بشكل كبير .
  • تخطي جرعة الأنسولين: أولئك الذين يعانون من اضطرابات الأكل، وخاصة فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي، غالبا ما يتخطون جرعات الأنسولين اليومية من أجل إنقاص الوزن المكتسب بسبب مرض السكر.

 التعافي من غيبوبة السكر

التعافي من غيبوبة السكر

يمكن علاج غيبوبة السكر بسرعة كبيرة إذا تم اتخاذ خطوات فورية ومع ذلك، هذا يعتمد على نوع الغيبوبة. يمكن للطبيب علاج غيبوبة ارتفاع السكر في الدم عن طريق إعطاء الأنسولين المائي ويمكن التخلص من غيبوبة السكر الناتجة عن نقص السكر في الدم عن طريق حقن الجلوكاجون وإعطاء الجلوكوز.

سيكون من المتوقع أن يتعافى المريض بعد اتخاذ هذه التدابير الأولية والشفاء التام هو الحال عادة. ولكن إذا لم يحصل المريض على العلاج المطلوب في الوقت المناسب ، فإن هذه الغيبوبة يمكن أن تسبب مشاكل دائمة مثل تلف الدماغ. يمكن أن تؤدي الغيبوبة إلى الموت أيضًا ، كما ذكرنا سابقًا.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *