فوائد المورينجا والقيمة الغذائية والأضرار للرجال والنساء

المورينجا

بدأ نبات المورينجا يكتسب المزيد من الشعبية باعتباره طعاما فائقا جديدا بسبب خصائصه الغذائية العالية وخصائصه القوية المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والوقاية من الأنسجة من بين العديد من الفوائد الصحية الأخرى. المورينجا هي شجرة صغيرة من الهند وباكستان ونيبال تم استخدامها لأجيال في البلدان الشرقية لعلاج الأمراض والوقاية منها مثل مرض السكر وأمراض القلب وفقر الدم، التهاب المفاصل وأمراض الكبد واضطرابات الجهاز التنفسي والجلد والجهاز الهضمي. أصبحت المورينجا شائعة كمكمل من مسحوق أوراق طبيعي، على الرغم من أن جميع أجزاء النبات صالح للأكل حيث توفر استفادة متكاملة من خصائص هذا النبات. سوف نناقش فوائد المورينجا للشعر والجسم والصدر والمناعة وغيرها من الفوائد الأخرى وكذلك الأضرار التي يمكن أن تحدث بسبب الإفراط في تناولها.

فوائد المورينجا بشكل عام

تعرف المورينجا بأكثر من 100 اسم بلغات مختلفة حول العالم وهذه الأنواع النباتية الاستوائية سهلة النمو، التي تعيش في جبال الهيمالايا وأجزاء من الهند وإفريقيا، مليئة بأكثر من 90 مركبا وقائيا، بما في ذلك الإيزوثيوسيانات والفلافونويد والأحماض الفينولية. يعتقد أن هناك فعلا أن يكون لا يقل عن عشرة أصناف مختلفة من شجرة المورينجا، والتي تنتمي إلى عائلة نبات شهيرة وهذه نباتات طويلة القامة سريعة النمو وتنتج أزهارا أو قرونا.

شجرة المورينجا

يتم استعمال المورينجا في كثير من التقاليد الطبية الشعبية القديمة، حيث أن لهذا النبات فوائد تخص مكافحة الشيخوخة وكذلك طريقة فعالة لتعزيز التغذية السليمة. في بعض الحالات التي تستلزم تدخل المكملات الغذائية، قد يتم إدراج المورينجا في كثير من المكملات الغذائية التي توجد في الصيدليات. فوائد المورينجا عديدة ومتنوعة وهي ما تجده في كل من:

تشمل فوائد المورينجا المساعدة في علاج مجموعة متنوعة من الحالات مثل:

  • الأمراض المرتبطة بالالتهابات
  • سرطان
  • مرض السكر
  • فقر الدم
  • انخفاض الطاقة والتعب
  • التهاب المفاصل وآلام المفاصل الأخرى مثل الروماتيزم
  • الحساسية والربو
  • إمساك وآلام في المعدة وإسهال
  • الصرع
  • تقرحات أو تشنجات في المعدة والأمعاء
  • الصداع المزمن
  • مشاكل القلب بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم
  • حصى الكلى
  • احتباس السوائل
  • اضطرابات الغدة الدرقية
  • انخفاض الدافع الجنسي
  • الالتهابات البكتيرية والفطرية والفيروسية والطفيلية

فوائد شاي المورينجا

يبدو أن المورينجا أوليفيرا تتمتع بقدرات مماثلة لبعض الأدوية التقليدية، إلا أنها لا تشكل نفس المستوى من خطر التعرض للآثار الجانبية. فوائد شاي المورينجا كثيرة ومتعددة لأنها تعتبر أيضا مشروب جيد وله طعم رائع في نفس الوقت.

فوائد المورينجا

مركبات الكاروتين التي توجد في نبات المورينجا وكذلك الأحماض الأمينية الأساسية ومضادات الأكسدة وغيرها من المركبات الرائعة التي تجعل هذا العشب مضاد قوي للأكسدة.

وقد أظهرت الدراسات أن هذه المركبات تحمي القلب، ومنشطات الدورة الدموية الطبيعية، ولها تأثيرات مضادة للأورام، ومضادة للصرع، ومضادة للقرحة، ومضادة للتشنج، وخافضة للضغط، ومضادة لمرض السكر.

شاي المورينجا غني بالعديد من المركبات القوية المضادة للشيخوخة التي تقلل من آثار الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي والالتهابات. ترتبط هذه مع انخفاض مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل سرطان المعدة أو الرئة أو القولون ومرض السكر وارتفاع ضغط الدم واضطرابات العين المرتبطة بالعمر.

فوائد المورينجا للمناعة

اختبرت دراسة نشرت عام 2014 في  مجلة علوم وتكنولوجيا الغذاء تأثيرات المورينجا جنبا إلى جنب مع أوراق القطيفة على مستويات الالتهاب والإجهاد التأكسدي لدى النساء البالغات بعد انقطاع الطمث. أراد الباحثون معرفة ما إذا كانت هذه الأطعمة الفائقة يمكن أن تساعد في إبطاء آثار الشيخوخة عن طريق موازنة الهرمونات بشكل طبيعي.

تم تحليل مستويات حالة مضادات الأكسدة، بما في ذلك الريتينول في الدم وحمض الأسكوربيك في الدم والجلوتاثيون بيروكسيديز وفوق أكسيد ديسموتاز ومالونديالديهايد، قبل وبعد تناول المكملات، إلى جانب مستويات الجلوكوز والهيموجلوبين في الدم أثناء الصيام.

فوائد المورينجا للجنس

هناك بعض الأدلة على أن المورينجا قد تعزز الرغبة الجنسية ويعمل كمركب طبيعي لتحديد النسل، وفقا لبعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات. على الرغم من أنه تم استخدامه تاريخيا كمنشط جنسي طبيعي، إلا أنه في الواقع يبدو أنه يساعد في تقليل معدلات الحمل. ومع ذلك، يمكن أن يعزز جهاز المناعة أثناء الحمل ويزيد أيضا من إنتاج اللبن أثناء الرضاعة الطبيعية وفقا لبعض الدراسات.

الفوائد للجهاز الهضمي

يستخدم نبات المورينجا في علاج كثير من مشاكل الجهاز الهضمي والتي تشمل قرحة المعدة، وهي أيضا طريقة للاستخدام في حالات مثل الفشل الكلوي وبعض مشاكل التهاب الكبد الدهني ولعلاج مسببات العدوى مثل البكتيريا والفطريات. يقوم نبات المورينجا أيضا بتنقية الكبد من السموم التي تتراكم فيه بسبب استعمال الأدوية التي تعمل على كسل الكبد وتقليل كفاءة عمله.

فوائد المورينجا للسكر

يحتوي المورينجا على نوع من الأحماض يسمى حمض الكلوروجينيك، والذي ثبت أنه يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم والسماح للخلايا بامتصاص أو إطلاق الجلوكوز حسب الحاجة. هذا يعطيها خصائص طبيعية مضادة لمرض السكر وتوازن الهرمونات. بصرف النظر عن حمض الكلوريجنيك، فإن المركبات التي تسمى إيزوثيوسيانات الموجودة في أوراق المورينجا تم ربطها أيضا بالحماية الطبيعية ضد مرض السكر.

وجدت دراسة ظهرت في  المجلة الدولية لتكنولوجيا علوم الأغذية أن هذا النبات كان له آثار إيجابية على التحكم في نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين لدى مرضى السكر عند تناوله كجزء من وجبة عالية الكربوهيدرات. دراسات منفصلة بينت أن الأنشطة المضادة لمرض السكر من الجرعات المنخفضة من مسحوق بذور المورينجا من 50 – 100 مللي جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم المساعدة على زيادة الوضع مضادات الأكسدة والأنزيمات إنتاج داخل الكبد والبنكرياس والكلى ومنع الضرر بالمقارنة مع مجموعة السيطرة.

كما تم العثور على مستويات عالية من الغلوبولين المناعي وسكر الدم الصائم والهيموجلوبين الغليكوزيلاتي ثلاث علامات تظهر في مرضى السكر في الانخفاض نتيجة المورينجا التي تعطى للأشخاص المصابة بمرض السكر.

فوائد المورينجا للبشرة

العديد من الاستخدامات الشائعة لزيت المورينجا هي المساعدة في الحفاظ على رطوبة البشرة، وتسريع التئام الجروح، وتهدئة الجلد الجاف أو المحروق. تحتوي المورينجا على مركبات طبيعية مضادة للبكتيريا والفطريات والفيروسات تحمي الجلد من أشكال مختلفة من الالتهابات.

بعض الطرق الشائعة لاستخدامه على الجلد تشمل تقليل قدم الرياضي، والقضاء على الروائح، وتقليل الالتهاب المرتبط بحب الشباب، وعلاج جيوب العدوى أو الخراجات، والتخلص من قشرة الرأس، ومكافحة أمراض اللثة والتهاب اللثة، والمساعدة في التئام اللدغات، والحروق والثآليل الفيروسية والجروح.

يوضع الزيت مباشرة على الجلد كعامل قابض للتجفيف يستخدم لقتل البكتيريا، ولكن في نفس الوقت عند استخدامه بانتظام، من المعروف أنه يعمل كمزلق ويرطب البشرة من خلال استعادة حاجز الرطوبة الطبيعي. إنه عنصر شائع يستخدم في تصنيع الأغذية والعطور لأنه يمنع التلف عن طريق قتل البكتيريا، بالإضافة إلى أنه يتمتع برائحة لطيفة ويقلل من الروائح.

فوائد المورينجا للغدة الدرقية

المورينجا بها العديد من القيم الغذائية عالية البروتين ومصدر غني بالأحماض الأمينية، ولهذا فهي مفيدة للجهاز العصبي ووظائفه، بما في ذلك تلك التي تنتج عن هرمون السيروتونين. كما أنها غنية بمضادات الأكسدة والمركبات التي قد تحسن صحة الغدة الدرقية، مما يجعلها مفيدة في الحفاظ على مستويات عالية من الطاقة بالإضافة إلى محاربة التعب والاكتئاب وانخفاض الرغبة الجنسية وتقلبات المزاج والأرق.

فوائد المورينجا للشعر

الشعر الرائع مهم لكل من الرجال والنساء، وربما يواجه الكثيرين تساقط الشعر أو ترققه أو جفافه أو تقصفه. تطلق العلامات التجارية للعناية بالشعر باستمرار منتجات تدعي أنها قادرة على إيقاف هذه المشكلات، ولكن يمكن العثور على بعض أفضل الحلول الصحية للشعر بسهولة في الطبيعة من مصادر مثل نبات المورينجا.

على غرار الطريقة التي يمكن أن تتوقف بها الشجرة عن النمو أو تموت بسبب نقص عنصر أو اثنين من العناصر الغذائية الحيوية في التربة، يمكن لشعرك أن يفقد اللمعان والحيوية، ويبدأ في التساقط تماما إذا كان نظامك الغذائي يفتقر إلى الفيتامينات أو المعادن المهمة ضروري لنمو شعر كثيف وصحي. المورينجا يوفر مزيج من العناصر الغذائية بما في ذلك:

  • أحماض أمينية
  • مضادات الأكسدة
  • فيتامين أ
  • فيتامين ب 1
  • ب 2
  • ب 3
  • ب 6
  • حمض الفوليك
  • حمض الأسكوربيك
  • الكالسيوم
  • البوتاسيوم
  • الحديد
  • المغنيسيوم
  • الفوسفور
  • الزنك

القيم الغذائية للمورينجا

مشروب المورينجا

يستخدم المورينجا في كثير من التركيبات العشبية الغذائية والصحية والتي تشمل كل جزء من هذا النبات الرائع، وقد يقدم هذا النبات مزيج من الفوائد بما في ذلك جرعات متوازنة من القيم الغذائية مستخرجة من مسحوق النبات وأي مستخرجات أخرى في هذا العشب الرائع.

كشفت الدراسات أن مسحوق المورينجا مليء بالمواد الكيميائية النباتية والبروتين والكالسيوم والبيتا كاروتين وفيتامين سي والبوتاسيوم. نظرا لأنه يوفر مصدرا مركزا لفيتامين أ، فإنه يعطى لآلاف الأطفال في دول العالم الثالث كل عام ممن يعانون من نقص فيتامين أ الذي يهدد الحياة، والذي يرتبط بضعف وظيفة المناعة.

يمكن أن يؤدي استهلاكه أيضا إلى تحسين تناول المعادن النادرة والأحماض الأمينية والمركبات الفينولية. يحتوي النبات على مزيج نادر وفريد ​​من المغذيات النباتية الوقائية للأمراض، بما في ذلك مركبات الفلافونويد، والجلوكوزيدات، والجلوكوزينولات، والزيتين، والكيرسيتين، وبيتا سيتوستيرول، وحمض الكافويلكوينيك، والكايمبفيرول.

بصرف النظر عن الأوراق الرائعة، تحتوي قرون شجرة المورينجا أيضا على بذور تحتوي على نوع من الزيت العلاجي الرائع ويمكن استخدام زيت بذور المورينجا في الطهي أو وضعها مباشرة على سطح الجسم.

سعرات حرارية37 سعر حراري
كربوهيدرات8.3 جرام
بروتين2.1 جرام
دهون0.2 جرام
كوليسترول0
ألياف3.2 جرام
فولات44 وحدة دولية
نياسين0.6 مجم
بيريدوكسين0.12 مجم
ريبوفلافين0.07 مجم
ثيامين0.05 مجم
فيتامين أ74 وحدة دولية
فيتامين ج141 مجم
صوديوم42 مجم
بوتاسيوم461 مجم
كالسيوم30 مجم
حديد0.36 مجم
ماغنسيوم45 مجم
سيلينيوم8.2 وحدة دولية
زنك0.45 مجم

أضرار وتحذيرات حبوب المورينجا

نظرا لأن المورينجا طبيعية تماما وخالية من الإضافات الكيميائية، يبدو أنها يمكن تحملها جيدا عند تناولها عن طريق الفم أو استخدامها على الجلد، ولكن لا تزال الآثار الجانبية للمورينجا ممكنة وقد تشمل:

  • انخفاض ضغط الدم
  • تباطؤ معدل ضربات القلب
  • تقلصات الرحم
  • الطفرات الخلوية عند استهلاك كميات كبيرة من البذور
  • التدخل في الخصوبة

ربما نجد أن عشب المورينجا ومستخلصاته تدخل بشكل كبير في المكملات الغذائية وخاصة تلك التي تعمل على تنقية الكبد والكلى مثل دواء سيستون والذي تنتجه شركة هيمالايا والذي يقوم بعلاج مشاكل الكلى. ولكن بشكل عام لا يمكن استعمال مستخلصات المورينجا في علاج مشاكل الكلى والكبد في حالات النساء الحوامل والمرضعات حتى لا يكون هذا العلاج مؤثرا على صحة الجنين والرضيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *