كم تستغرق عملية أطفال الأنابيب؟ عدد الأيام والمدة الكاملة

كم تستغرق عملية أطفال الأنابيب

عند إجراء الخطوة الأولى على الطريق نحو الإنجاب بواسطة أطفال الأنابيب، قد يبدو الطريق إلى الأمام غير مؤكد للغاية. أنت تعرف هدفك، وهو إنجاب طفل يتمتع بصحة جيدة، ولكن معرفة ما يمكن توقعه في الرحلة من هنا إلى هناك سيكون أكثر صعوبة. على الرغم من أن كل حالة فريدة من نوعها، ومن المستحيل التنبؤ بدقة كيف ستسير دورة العلاج، يمكننا وضع جدول زمني أساسي وإخبارك بأهم المعالم على طول الطريق. من أجل فهم ما سوف تواجهه خلال عملية أطفال الأنابيب، من المهم أن يكون لديك فهم كامل لمدة أطفال الأنابيب وكم يوم تستغرق عملية أطفال الأنابيب، حتى تكون على دراية بكل ما يحدث خلال دورة العلاج.

مدة عملية أطفال الأنابيب باختصار

على الرغم من اختلاف حالة كل مريض عن الآخر، إلا أن مدة عملية أطفال الأنابيب تستغرق فترة ما بين 6 – 8 أسابيع بشكل قياسي. لا تبدأ العملية بمجرد نقل الجنين إلى الرحم والذي يستغرق عادةً 30 دقيقة، ولكن تكون في مراحل مبكرة عن ذلك بداية من الاستشارة مع طبيب الإنجاب.

الإخصاب في المختبر عبارة لاتينية تعني الخلط في أنبوب زجاجي. جسم الإنسان رائع لكن لا يمكن التنبؤ به حتى مع وجود أكثر تقنيات التصوير تطورا في العالم، ليس من السهل رؤية ما يحدث في الداخل. عندما تكافح المرأة من أجل الحمل، غالبا ما يكون التلقيح الصناعي هو أكثر الطرق فعالية للمساعدة، سواء كنا نعرف أو لا نعرف ما الذي يسبب العقم في هذه الحالة. يتيح لنا علاج أطفال الأنابيب تهيئة بيئة محكومة تعمل على تحسين فرصة إخصاب البويضة بشكل كبير.

في هذه العملية، يتم الجمع بين الحيوانات المنوية والبويضة في طبق المختبر وهذا هو الإناء المحتضن، ومراقبته بعناية طوال عملية الإخصاب. على مدار 3 إلى 5 أيام، تتطور البويضات المخصبة بنجاح إلى أجنة. ثم يتم فحص جودة الأجنة لنقلها أو تجميدها أو زيادة نموها وتنميتها.

بالنسبة للمرأة، فإن عملية أطفال الأنابيب تبدأ بالفعل قبل أسابيع وهذا لأن العملية ليست علاجا واحدا، لكنها سلسلة من الإجراءات. تستغرق دورة العلاج المتوسطة حوالي 6 إلى 8 أسابيع من الاستشارة إلى النقل، ولكن وفقا للظروف المحددة لكل مسار، يتشابه المرضى في الخطوط العريضة للعملية وما يختلف هو كيف يستجيب جسمك في كل مرحلة.

كم يوم تستغرق عملية أطفال الأنابيب؟

بعد تقييم المريض من قبل الطبيب، سيتم إنشاء خطة علاج شخصية بناء على ظروف كل حالة. كل مريض وكل دورة يكون لها مخطط عمل مميز. تختلف عملية العلاج، من بداية استخدام منشطات المبيض إلى آخر تأكيد للأشعة فوق الصوتية للحمل، بناء على عدة عوامل مثل توقيت دورة الطمث للمرأة، والاختبار اللازم، وجدولة العيادة وغيرها من المقاييس، ولكنها تستغرق عادة نحو شهرين.

الأسبوع الأول: الزيارة الأولى والتشخيص

في بعض الأحيان، تكون العقبة الأكبر هي مجرد الدخول إلى العيادة واتخاذ القرار ببدء العلاج. بعد كل المناقشات والقلق والتفكير والتخطيط، فأنت جاهز كما ستكون دائما. البحث عن علاج للخصوبة هو خطوة شجاعة، وعادة ما يأتي مع مئات الأسئلة. هذه المرحلة الأولى هي فرصتك للبدء في العثور على بعض الإجابات الحقيقية.

  • الاستشارة الأولية: في هذا الاجتماع الأول، ستحصل العيادة على سجل طبي مكثف منك أنت وشريكك، وستحاول الإجابة على أي أسئلة أو مخاوف قد تكون لديكم في هذه المرحلة. لا تقلق من أن تأتي هذه الاستشارة مع قائمة طويلة من الأسئلة والاستفسارات. من المهم للغاية أن تشعر أنك على دراية وراحة قبل الالتزام بالعلاج.
  • استشارة المنسق الإكلينيكي: في هذا الموعد، سنراجع تشخيصك وتفاصيل خطة العلاج التي تريدها. هذا هو المكان الذي يتم فيه الكثير من التخطيط الدقيق. سوف تتعلم كيفية الإدارة الذاتية للأدوية المستخدمة في دورة أطفال الأنابيب، وجدولة الإجراءات الرئيسية.

الاستشارات المالية للعملية: الحصول على مشورة مالية جيدة ومشورة هي إحدى الطرق للمساعدة في تقليل بعض الضغوط. في هذه المشاورة ستقوم بمراجعة خياراتك للتغطية التأمينية ومعرفة كافة تفاصيل تكلفة العلاج. إذا لم يتم تغطية العلاج بواسطة التأمين الطبي، فهناك العديد من الخيارات الأخرى المرنة التي يجب استكشافها عند استشارة أخصائي العقم والإنجاب.

الأسبوع 2-4: بداية الإعداد

هذا هو الوقت الذي يبدأ فيه كل شيء بالفعل. طرق العلاج الفعلية لا تكون قبل هذا التوقيت، حيث أن جميع الأدوية ستكون قيد التشغيل في هذه المرحلة. يقوم الطبيب بتحضير جميع الأدوية والطرق العلاجية وحبوب تنظيم الدورة الشهرية للمرأة حتى تكون الدورة الشهرية في موعد محدد معلوم للطبيب ويبدأ من عنده العلاج الفعلي.

التحضير للمعالجة المسبقة لأطفال الأنابيب: توفر الاختبارات المعملية الشاملة صورة أوضح لخصوبتك، حتى يتمكن خبراء الخصوبة من تقديم بروتوكول إخصاب أطفال متخصص ويشمل اختبار ما قبل أطفال الأنابيب الشائع:

  • صورة الدم
  • الموجات فوق الصوتية
  • فحص الأمراض المعدية
  • تقييم الرحم الشامل
  • اختبار خصوبة الذكور، بما في ذلك تحليل الحيوانات المنوية

بداية حبوب منع الحمل: الخطوة التالية هي تنظيم الدورة الشهرية وإعداد المبيضين. يمكنك أن تتوقع تناول حبوب منع الحمل لمدة تتراوح من 2 إلى 4 أسابيع بعد الاختبار والتشخيص، وهذا يتوقف على طول دورتك.

الأسبوع 5: الدواء والمراقبة

بمجرد خروجك من حبوب منع الحمل، ستبدأ عملية تعرف باسم التنشيط الكبير في العيادة، ستحصل على فحص بالموجات فوق الصوتية لتقييم الرحم والمبيض، وبمجرد حصولك على كل شيء يمكنك البدء. هناك جزءان رئيسيان لعملية التنشيط:

  • تناول أدوية الخصوبة لمدة أسبوعين تقريبا: تستخدم أدوية الخصوبة عن طريق الفم مثل هرمونات كلوميد أو هرمونات تنشيط الجريب عن طريق الحقن فوليستام وجونال لتحفيز البصيلات في المبيضين لتنضج بويضات أكثر مما تفعل عادة في دورتها الطبيعية. الهدف هو إنتاج 4 بويضات على الأقل مع استخدام أدوية الخصوبة.
  • زيارات المراقبة خلال مرحلة دواء الخصوبة: يتم استخدام الموجات فوق الصوتية واختبارات الدم خلال هذا الوقت لتراقب عن كثب تطور بصيلاتك والبويضات. هذا هو الجزء الأكثر استهلاكا للوقت من عملية أطفال الأنابيب، والتي تتطلب متوسط ​​5-7 زيارات للعيادة.

الأسبوع 7: استرجاع البويضات والتسميد

بعد حوالي 10-12 يوما من دواء الخصوبة، بمجرد أن تظهر المراقبة أن بصيلاتك قد نمت إلى الحجم المناسب، فقد حان الوقت لتحريك النضج النهائي للبويضة باستخدام المنشطات وتحديد موعد لاسترداد البويضة بالموجات فوق الصوتية بعد 36 ساعة.

  • استرجاع البويضات: هذا إجراء يومي يتم في العيادة تحت التخدير. هناك حد أدنى من المخاطر، لكنك سترغب في قضاء يوم عطلة من العمل وترتيب شخص ما لاصطحابك. إذا كنت تمر بعملية أطفال الأنابيب مع شريك يقوم بتوفير عينة من السائل المنوي، فسيتم جمعها في نفس اليوم الذي يتم فيه تجميد استرجاع البويضة أو تجميد الحيوانات المنوية.
  • دمج البويضة والحيوانات المنوية في المختبر: إذا سارت الأمور على ما يرام، يحدث الإخصاب ويتم تكوين الأجنة. هناك العديد من الخيارات التي يمكن استخدامها في هذه المرحلة لمحاولة زيادة فرص الحمل الناجح.

يعد حقن الحيوانات المنوية داخل الخلايا خيارا جيدا عندما يكون العقم عند الذكور عاملا نشطا. في هذا الإجراء، يتم حقن حيوان منوي واحد بشكل مباشر في البويضة. التفقيس المساعد هو إجراء يتم فيه إجراء ثقب صغير في الغشاء الخارجي للجنين لمحاولة زيادة معدل الزرع بعد النقل. يمكن أن يساعد الفحص الجيني قبل الزرع أو التشخيص الشامل على ضمان نقل الأجنة الصحية فقط. نظرا لأن الشذوذ الوراثي هو السبب الرئيسي للإجهاض، فإن هذا الاختبار يكون مفيدا في حالات فقدان الحمل المتكرر.

في غضون 3-6 أيام بعد الإخصاب، يتم تقييم الأجنة لنقلها: المراقبة اليومية تساعد الخبراء على تحديد الأجنة التي لديها أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة، وتقارير المختبر اليومية تبقيك على علم بالتقدم الذي تم إحرازه.

نقل الأجنة أو الكيسة الأريمية: بعد حوالي 3 أيام من الإخصاب، تكون الأجنة جاهزة للنقل، لكن بعض المرضى يفضلون الانتظار بضعة أيام حتى يصلوا إلى مرحلة الكيسة الأريمية التي تكون عادة بعد 5 أيام من الإخصاب. يتم غرس الجنين أو الكيسة الأريمية في الرحم عن طريق أنبوب بلاستيكي مرن، يتم تمريره بلطف عبر الفتحة الموجودة في عنق الرحم المؤدية إلى داخل الرحم. لن تحتاج المرأة إلى تخدير لهذا الإجراء. إنه غير مؤلم بشكل عام ولكن قد تعاني بعض النساء من تقلصات خفيفة. يمكنك مشاهدة النقل كما يحدث مع تقنية الموجات فوق الصوتية.

المرحلة الأخيرة: بعد 7 أسابيع

بعد نقل الأجنة: بعد النقل، ستأخذ مكملات هرمون البروجسترون للمساعدة في دعم بطانة الرحم وتشجيع الزرع.

اختبار الحمل رقم 1: بعد حوالي 12 يوما من نقل الجنين أو الكيسة الأريمية، ستقوم بعمل اختبار الحمل الأول في العيادة. إذا كانت إيجابية، فسنحدد لك موعد اختبار الحمل الثاني.

اختبار الحمل رقم 2: يتم هذا الاختبار المكرر في غضون أسبوع واحد من أول اختبار إيجابي. إذا كانت هذه الحالة إيجابية، فسنحدد لك موعدا لإجراء الموجات فوق الصوتية بعد 2-3 أسابيع، ومن ثم يمكنك نقل رعايتك إلى طبيب الولادة العادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *