علاج الكولاجين للشعر : هي هو فعال في تحسين حالة الشعر وتقليل تساقطه؟

العلاج بواسطة كولاجين الشعر

الكولاجين هو بروتين يمكن العثور عليه في كثير من الأطعمة ويدخل في تكوين العظام، والأنسجة الضامة لبشرتك، وعضلاتك لمنحهم القوة والمرونة. ينتج شعرك أيضا الكولاجين لجعل البصيلات الخاصة بك سلسة وقوية، ولكن شعرك يبدأ في الانخفاض في قدرته على إنتاج الكولاجين مع تقدم العمر. لهذا السبب تقدم صالونات الشعر الآن علاجات للشعر بالكولاجين وهو علاج مشابه لعلاج بوتكس الشعر بل هو أكثر تركيزا في التطهير ولتصويب وفرد الشعر. يستمر علاج الكولاجين للشعر من شهرين إلى ثلاثة أشهر كحد أقصى، وهي مفيدة بشكل لا يصدق لرعاية شعرك بطريقة دائمة.

فوائد علاج الكولاجين للشعر

كما يمكنك أن تتخيل، فإن علاج الكولاجين للشعر له الكثير من الفوائد التي قد يوفرها لك بشرط إجراء العلاج على يد متخصص في التجميل. يفقد الشعر الكولاجين مع القدم في العمر وهو أمر طبيعي بالنسبة للنساء على وجه الخصوص. ولكن إذا تم تعزيز نمو الشعر بالكولاجين الخارجي في طرق التجميل الخارجية، سوف يعود الشعر إلى حالته السابقة وربما بشكل أفضل. فيما يلي بعض الطرق التي يؤدي بها علاج الشعر بالكولاجين إلى تغيير شعرك للأفضل:

توفير الأحماض الأمينية التي تقوي الشعر

يتكون الشعر في المقام الأول من بروتين الكرياتين ويستخدم جسمك العديد من الأحماض الأمينية لبناء الكرياتين، ويمكن العثور على بعضها في الكولاجين. عندما تستهلك الكولاجين والبروتينات الأخرى، يقوم جسمك بتقسيمها إلى أحماض أمينية يتم استخدامها بعد ذلك لبناء بروتينات ومركبات جديدة.

هناك 11 من الأحماض الأمينية غير الأساسية التي يمكن أن يصنعها جسمك و9 أحماض أساسية تحتاج إلى الحصول عليها من نظامك الغذائي. يتكون الكولاجين بشكل أساسي من 3 أحماض أمينية غير أساسية وهي البرولين، الجليسين، والهيدروكسي برولين. برولين هو أيضا المكون الرئيسي للكرياتين. لذلك، يجب أن يوفر الكولاجين الغني بحمض برولين لجسمك اللبنات الأساسية التي يحتاج إليها لإنشاء الشعر. ومع ذلك، فإن الدراسات التي أجريت على البشر حول آثار الكولاجين على الشعر غير متوفرة، مما يجعل من الصعب معرفة ما إذا كان هذا البروتين يعزز نمو الشعر بالفعل.

محاربة الأضرار التي لحقت بالشعر

الكولاجين يمكن أن يكون بمثابة مضادات الأكسدة ومحاربة الضرر الناجم عن الجذور الحرة. الجذور الحرة هي مركبات تتطور في جسمك نتيجة للإجهاد، وملوثات الهواء، والتدخين، والخيارات الغذائية السيئة، والكحول وغيرها من التأثيرات البيئية. الكثير من الجذور الحرة يمكن أن تضر خلاياك والبروتينات والحمض النووي الأساسي في الجسم. تظهر الأبحاث أن الجذور الحرة قد تضر أيضا بصيلات الشعر. نظرا لأن دفاع جسمك ضد الجذور الحرة يتناقص مع تقدم العمر، فإن كبار السن يكونون عرضة بشكل خاص لتلف الشعر.

لمحاربة الجذور الحرة وتعزيز الشعر الصحي، يحتاج جسمك إلى مضادات الأكسدة. أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار أن الكولاجين خاصة المستخرج من قشور السمك قد يكون له نشاط قوي في مقاومة مضادات الأكسدة. وجدت إحدى الدراسات أن الكولاجين البحري كان قادرا على محاربة أربعة جذور حرة مختلفة، بينما لاحظت دراسة أخرى أن البروتين قد يكون أكثر فعالية من مضادات الأكسدة من مركب معروف موجود في الشاي. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن الأبحاث قد أجريت فقط في خلايا معزولة في المختبرات وبالتالي، فإن احتمال مضادات الأكسدة للكولاجين في الجسم غير واضح.

يمنع ترقق الشعر المرتبط بالشيخوخة

يشكل الكولاجين 70% من الأدمة أو بشرة الجلد، وهي الطبقة الوسطى من بشرتك التي تحتوي على جذور الشعر. على وجه الخصوص، يساهم الكولاجين في مرونة وقوة الأدمة. مع تقدم العمر، يصبح جسمك أقل كفاءة في إنتاج الكولاجين وتجديد الخلايا في الأدمة. قد يكون هذا أحد الأسباب التي تجعل الشعر أرق مع مرور الوقت. لذلك، قد يساعد توفير الكولاجين لجسمك على الحفاظ على أدمة صحية ومنع ترقق الشعر. وجدت دراسة استمرت ثمانية أسابيع على 69 امرأة تتراوح أعمارهن بين 35 و55 عاما أن تناول مكملات الكولاجين اليومية قد تحسن بشكل ملحوظ مرونة الجلد.

وجدت دراسة أخرى مدتها 12 أسبوعا على أكثر من 1000 شخص بالغ أن مكملات الكولاجين اليومية تحسن كمية هذا البروتين في الجلد وتقلل من علامات شيخوخة الجلد. نظرا لأن الشعر ينمو من جلدك، فإن إمكانات الكولاجين في مواجهة آثار شيخوخة الجلد قد تساهم في تحسين نمو الشعر وتقليل التخفيف. ومع ذلك، لا يتوفر بحث عن تأثير الكولاجين على ترقق الشعر.

إبطاء شيب الشعر

بسبب خواصه المضادة للأكسدة، قد يكون الكولاجين قادرا على محاربة تلف الخلايا وإبطاء اللون الرمادي أو شيب الشعر. يتأثر لون الشعر ذي الصلة بالعمر إلى حد كبير بالوراثة، ولكن قد يؤدي أيضا إلى تلون الشعر بسبب الجذور الحرة للخلايا التي تنتج لون الشعر. مع تقدمك في العمر، تبدأ الخلايا التي تنتج صبغة الميلانين التي تعطي شعرك اللون في الموت. ومع ذلك، يمكن للجذور الحرة التي تنتج عن سوء التغذية، والإجهاد، والملوثات البيئية أن تلحق الضرر بالخلايا التي تسبب الميلانين أيضا.

بدون استخدام مضادات الأكسدة الكافية لمكافحة أضرار الجذور الحرة، قد يبدأ شعرك باللون الرمادي، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت في المعامل أن نشاط مضادات للأكسدة لبصيلات الشعر الرمادية كان أقل بكثير من نشاط بصيلات الشعر التي لا تزال تحتوي على صبغات. بما أن الكولاجين أثبت أنه يحارب الجذور الحرة في أنابيب الاختبار، فقد يساعد من الناحية النظرية على منع تلف الخلايا التي تنتج لون الشعر. نتيجة لذلك، قد يمنع الشيب المبكر أو يبطئ الشيب المرتبط بالعمر.

ما الذي يقوم به علاج الكولاجين للشعر؟

فوائد الكولاجين للشعر لا نهاية لها، حيث يوجد هذا البروتين في جسم الإنسان، لذا فإن جميع مكملاته تعمل مع جميع أنواع الشعر. البعض منا يمكنه ببساطة استخدام الكولاجين دون قلق بسبب عوامل مختلفة. بعض أغراض استخدام الكولاجين في الشعر تساعد على نمو الشعر والحفاظ على صحته. يساعد الكولاجين على جعل الشعر أكثر سمكا وأطول، خاصة وأن الشيخوخة تحدث لأن مستويات الكولاجين تميل إلى الانخفاض مع تقدم العمر. يعد الكولاجين للشعر رائعا أيضا إذا كنت تتقدم في السن نظرا لأنه يساعد تقليل شيب الشعر وفقدان لونه الأساسي.

الشيء التالي الذي يساعد عليه علاج الكولاجين للشعر هو نهايات تقصف الشعر وانقسام نهاياته. أخذ مكملات الكولاجين للشعر يساعد على حل هذه المشكلة وكذلك ترطيب النهايات حيث يوجد عادة الكسر. يحدث تساقط الشعر وتخفيف الشعر بسبب عدم وجود كميات كافية من الكولاجين، لذلك فمن المنطقي أن المزيد من شأنه أن يعزز التأثير المعاكس. واحدة من أكبر الأسباب التي تجعل الناس يستخدمون مكملات الكولاجين أو العلاجات المضافة مباشرة على الشعر لأنه يعزز نمو الشعر. هذا المكون الطبيعي، عند استخدامه كمكمل أو علاج، يعمل بالفعل على استعادة الشعر لحالته أثناء الشباب.

هل الكولاجين جيد للشعر؟

الكولاجين رائع للشعر إذا كان يعاني من مشاكل لا يمكن حلها بالطرق التقليدية. هذا البروتين الوفير بشكل لا يصدق هو الشيء الذي يساعد على تعزيز والحفاظ على شعر قوي وصحي. علاوة على ذلك، يشكل هذا الحمض الأميني 30% من بروتين الجسم. إنتاج الكولاجين ليس جيدا للشعر فحسب، بل إنه مفيد أيضا للعديد من أجزاء الجسم الأخرى. تحتوي هذه القائمة على بشرتنا وأظافرنا وشعرنا، على سبيل المثال لا الحصر.

الكولاجين قوي للغاية ومتعدد الأغراض عندما يتعلق الأمر بمساعدة الجسم حتى أنه يمكن أن يساعد في آلام المفاصل والتهاب المفاصل. وجود ما يكفي من الكولاجين لنمو الشعر يعمل فرق كبير في صحة الشعر. السبب وراء وجود الكثير من منتجات الكولاجين في صناعة التجميل واضح وبسيط، وهو أنه من المنطقي العودة إلى الأساسيات التي تعزز قوة ونمو الشعر. المكونات الطبيعية بالفعل في أجسادنا التي تجعلنا جميعا بقوة وصحة، ولكن عند التقدم في العمر نفقد الكثير منها. وفي حالة تعويض هذه المنتجات عن طريق المكملات أو طرق العلاج الموضعية، فإن الشعر يعود إلى حالته القوية. إذا كنا بحاجة إلى تحسينات صحية، فإن المكملات تستعيد الوظائف الحيوية التي كان عليها الشعر في السابق. لذلك إذا كان شعرك يعاني، فإن تناول المكملات الغذائية أو الحصول على علاجات تتكون من مكونات طبيعية نقية مثل الكولاجين أمر جيد للغاية بالنسبة لك.

طرق علاج الكولاجين للشعر

لتعزيز مستويات الكولاجين بسرعة، قد يكون من المفيد استخدام واحد من العديد من المكملات الغذائية المتاحة في السوق. هذه المنتجات متوفرة من العديد من تجار التجزئة والمتاجر عبر الإنترنت، ولا تتطلب وصفة طبية، ويمكن أن تكون فعالة للغاية. تأكد من اختيار مكملات ذات جودة عالية التي يتم اعتمادها واختبارها بشكل مستقل.

المساحيق

مكملات البودرة تعمل بشكل كبير مثل مسحوق البروتين. قم بوضع مغرفة في الماء أو الحليب أو العصير وتناوله بعد الإفطار. حتى أنها تأتي في مجموعة متنوعة من النكهات مثل الشوكولاتة والفانيليا، ومعبأة بالبروتين والكولاجين. هذه المنتجات شعبية للأشخاص الذين يعانون من الوجبات الغذائية غير الكافية، الذين لا يستطيعون استخدام مزيج البروتين التقليدي.

الحبوب

مكملات الكولاجين على هيئة حبوب متوفرة بسهولة على هيئة أقراص أو حبوب جيلاتين. هذا يمكن أن يكون وسيلة سريعة ومريحة للحصول على المزيد من الكولاجين. كما أنها منخفضة السعرات الحرارية مقارنة بالخيارات الأخرى، لأنها لا تحتاج إلى تضمين السكر والمواد المالئة من أجل جعل المواد الغذائية مستساغة.

السوائل

تصبح الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية أكثر توفرا حيويا عند تقديمها في صورة سائلة. لا يحتاج الجسم إلى العمل بجد لهضم السائل كما يفعل في حالة صلبة، وهناك فرصة أقل في أن تمر المواد الغذائية عبر الجسم دون استخدامها. السوائل غالية الثمن وقد تحتاج إلى تبريد، لكنها فعالة للغاية.

الكريمات وماسك الشعر

يتوفر الكولاجين كعلاج موضعي أيضا، إنه عنصر شائع في مجموعة متنوعة من كريمات البشرة والمستحضرات والأمصال وعلاجات الشعر مثل الشامبو والماسك. من غير الواضح مدى نجاح هذه المنتجات، ويمكن للجسم امتصاص العناصر الغذائية من خلال الجلد، لكنه أقل كفاءة إذا تم تناولها.

هل علاج الكولاجين للشعر يعمل بالفعل؟

أظهرت دراسات متعددة أن هناك فوائد حقيقية ليست مفهومة تماما في علاج الكولاجين للشعر. في عام 2008، أظهرت دراسة في جامعة ولاية بنسلفانيا تأثيرات مكملات الكولاجين المائي على الرياضيين. بعد ستة أشهر من استخدام هذه المكملات، أبلغ الرياضيون عن ألم أقل في المفاصل وفترات استشفاء أقل. وقد تم توسيع هذه النتائج وتأكيدها من قبل المؤسسات البحثية الأخرى، بما في ذلك جامعة ميشيغان.

وجدت دراسة أجريت عام 2014 في المملكة المتحدة أن تناول مكملات الكولاجين الخاصة يقلل من علامات الشيخوخة المرئية، بما في ذلك حالة الجلد المحسنة بشكل ملحوظ وتقليل التجاعيد. في عام 2015، نشرت مجلة علوم الجلد دراسة عن الكولاجين، حيث وجدت أن مستويات عالية من الكولاجين في بصيلات الشعر، مما يشير إلى أن المغذيات مهمة لوظائفها. تشير الدراسة إلى أن إجراء المزيد من البحوث سيكون مفيدا لاستقصاء علاقتها المحددة، وأنه يمكن استخدام الكولاجين كعلاج طبي لفقدان الشعر واضطرابات الجلد. هناك المزيد من الدراسات قيد التقدم، حيث تبدأ الصناعة الطبية في فهم إمكانات هذه المغذيات. لذلك، على الرغم من عدم وجود إجابة واحدة محددة حتى الآن، فإن الأدلة قوية على أن تناول الكولاجين يساعد الشعر والبشرة والأظافر، وله العديد من الفوائد الصحية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *