مخاطر زراعة الأسنان : عوامل نجاح الجراحة وكيفية الإستعداد لها

  • بواسطة
الشعور بالألم قد ينبه الى مخاطر زراعة الأسنان

عندما يقوم طبيب أسنان من ذوي الخبرة بإجراء زراعة الأسنان فإنها تعتبر واحدة من أكثر أنواع جراحة الأسنان أمانا ويمكن التنبؤ بنتائجها. توفر عملية الزرع دعم قوي لاستبدال الأسنان وتسمح باستعادة مظهر ووظيفة الأسنان بما في ذلك تحفيز نمو العظام أسفل السن. ومع ذلك ترتبط العديد من المخاطر والمضاعفات بزراعة الأسنان وينبغي النظر فيها وتقليلها.

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على فترة الشفاء بعد زراعة الأسنان مثل جودة العظم وكثافة العظام في الموقع واستجابة الأنسجة للزرع. من أجل الحد من المخاطر خلال فترة الشفاء التالية لزراعة الأسنان فمن المستحسن تجنب استخدام القوة المفرطة مع الأسنان المزروعة لأنها تكون في مرحلة الاستشفاء.

الفشل في الاندماج

يعد استقرار الزرع الأولي والذي يشير إلى ثبات زرع الأسنان بعد العملية مباشرة عاملا هاما في تكامل واندماج الزرع في العظام. حيث أنه قد يؤدي عدم الاستقرار الأولي الكافي إلى فشل عملية زراعة الأسنان خلال الأسابيع الأولى. نظرا لأن العظم المحيط بالزرع يبدأ في النمو والانصهار مع عملية زرع الأسنان فإن ذلك يدعم عملية الزرع ويوفر الاستقرار الثانوي. حيث  يستمر هذا في التثبيت مع زيادة الاندماج بين العظام والزرع مما يؤدي في النهاية إلى الاستقرار البيولوجي في السيناريو المثالي.

عندما يتعذر وضع الزرع في العظام بما فيه الكفاية لتوفير الاستقرار الأولي للزرع هناك خطر متزايد لفشل الاندماج العظمي. عادة ما يتم إعطاء المضادات الحيوية الوقائية قبل إجراء عملية زراعة الأسنان حيث يمكن أن يساعد ذلك في تقليل خطر فشل الزرع بمقدار الثلث.

ثقب

أثناء إجراء زراعة الأسنان في الفك يتم إصابة بعض الهياكل التشريحية القريبة في بعض الأحيان. وهذا يشمل ثقب الجيوب الأنفية العلوية أو الحدود السفلية أو الصفيحة اللغوية أو الصفيحة الشفوية أو القناة السنخية السفلية أو اللثة. إذا كان ثقب الفك العلوي الجيبي مثقب بسبب زراعة الأسنان على سبيل المثال فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل الجيوب الأنفية والتهابات في المنطقة في المستقبل.

عدوى

العدوى من المضاعفات الكبيرة لزراعة الأسنان حيث يمكن أن تحدث العدوى في المنطقة المصابة وتكون بمثابة خراج أو ناسور أو قيح أو التهاب أو إشعاع. بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤثر أيضا على مناطق أوسع من الجسم لتسبب عدوى جهازية. على الرغم من إعطاء المضادات الحيوية يكون غالبا قبل إجراء عملية زراعة الأسنان للمساعدة في زيادة فرصة نجاح الاندماج فمن غير المحتمل أن تساعد في تقليل خطر الإصابة.

فقدان العظام المفرط

يمكن أن يؤدي فقدان العظام المفرط في منطقة زراعة الأسنان إلى تقليل ثبات استبدال الزرع وعادة ما يتطلب التدخل الجراحي. يمكن أن يؤدي فقدان العظام بين الزرع والأسنان الطبيعية أيضا إلى ظهور مثلثات سوداء بين الأسنان والتي لا ترضي من الشكل الجمالي وتزيد من صعوبة الحفاظ على الأسنان النظيفة.

تمزق أو كسر الزرع

يعد تمزق أو كسر مسمار دعامة زرع الأسنان من مخاطر زراعة الأسنان الخطيرة التي لا يمكن إصلاحها بسهولة. يمكن في بعض الأحيان إنقاذها عن طريق إزالة المسمار واستبدال زراعة الأسنان ولكن قد لا تكون العظام المتبقية قوية بما يكفي لدعم عملية زرع جديدة في بعض الحالات.

يمكن إصلاح كسر الدعامة عن طريق استبدال الدعامة والتاج. هذا هو أحد المضاعفات الجمالية التي ليس لها تأثير كبير على اندماج الزرع والعظام وبالتالي فهذا أسهل بكثير من التعامل مع كسر مسمار الدعامة.

المخاطر والمضاعفات الأخرى لزراعة الأسنان

هناك أيضا بعض المضاعفات والمخاطر الأخرى المرتبطة بزراعة الأسنان مثل:

  • إصابة العصب: هذا يسبب الألم أو الخدر أو تنمل في الأنسجة المحيطة مثل الأسنان واللثة والشفتين أو الذقن.
  • نخر الأنسجة: الخلايا في الجزء المتحرك من الأنسجة حول الزرع قد تموت في حوالي حالة واحدة  من 20 حالة.
  • تراجع اللثة: قد تنحسر اللثة الموجودة بجانب زراعة الأسنان لفضح الدعامة المعدنية التي تحافظ على مكان الأطراف الصناعية.
  • التفزر: وهو فشل التئام الجروح مما يتطلب زرع العظام.
  • نزيف شديد.
  • فرض التنسج.

الحالات التي يجب فيها عدم اللجوء لزراعة الأسنان

من أجل زيادة احتمالية نجاح زراعة الأسنان يجب أن يكون الفم واللثة والفكين في حالة صحية جيدة. هناك بعض الحالات التي يتم فيها منع اللجوء لزراعة الأسنان لأن خطر الفشل أعلى بكثير. وهذه الحالات إذا كان المريض يعاني من:

  • تسوس الأسنان غير المعالج
  • أمراض اللثة النشطة
  • مرض السكري غير المنضبط
  • نقض قوة وسمك عظم الفك مما يجعله غير قادر على دعم عملية زراعة الأسنان

هذا لأن الأشخاص الذين يعانون من هذه الظروف لديهم خطر متزايد للإصابة وفشل الزرع أو من المرجح  فشل زراعة الأسنان. يجب تشجيع المدخنين على الإقلاع عن التدخين قبل أن يتم خضوعهم لزراعة أسنان لأن الإقلاع عن التدخين يزيد بشكل كبير من فرص النجاح.

ما هي العوامل التي تؤثر على نجاح زراعة الأسنان؟

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على نجاح زراعة الأسنان وتشمل هذه العوامل:

أمراض اللثة

تعتبر اللثة الصحية معيار لجراحة زراعة الأسنان ولا يمكنك إجراء هذه العملية مع مرض اللثة النشط.

مرض اللثة هو عدوى يمكن أن تلحق الضرر باللثة وعظم الفك. كما  يمكن أن تتطور العدوى غير المعالجة حول عملية الزرع وتؤدي إلى الفشل. لذلك يجب عليك أن تراجع طبيب أسنان لعلاج أمراض اللثة قبل الحصول على عملية زراعة الأسنان.

التدخين

يمكن أن يسبب التدخين أيضا فشل زراعة الأسنان لأنه يقيد تدفق الدم إلى اللثة مما يؤدي إلى إبطاء عملية الشفاء. حيث تشير الدراسات البحثية المتعددة  إلى أن المدخنين يمكن أن يكون لديهم معدل فشل في زراعة الأسنان يصل إلى 20 بالمائة.

أن تكون مدخنا لا يعني أنك غير مؤهل لزراعة الأسنان. ومع ذلك قد تحصل على نتيجة أفضل إذا توقفت عن التدخين  قبل أسبوع واحد من عملية زراعة الأسنان وإذا كنت لا تدخن لمدة شهرين على الأقل بعد وضع الزرع.

عظم الفك غير كافي

يعتمد الإجراء الناجح لزراعة الأسنان أيضا على عظام كافية لدعم عملية الزرع. فإنه بدون عظام صحية كافية لا يمكن للجراح وضع عملية الزرع جراحيا في الفك.

يمكن أن يحدث فقدان العظام مع هشاشة العظام هذه الحالة تتطور عندما تنخفض كثافة العظام. حيث تصبح العظام هشة وهناك خطر متزايد لحدوث كسور. كما يمكن لمرض اللثة الحاد يمكن أن يسبب أيضا تدهور العظام في الفم.

الحالات الطبية

فشل زراعة الأسنان هو احتمال إذا كنت أنت مع تشخيص أمراض المناعة الذاتية أو أمراض مثل التهاب المفاصل الروماتزمي وداء السكري والذي يسبب شفاء الجسم بوتيرة أبطأ. حيث يمكن للشفاء البطيء أن يمنع الاندماج العظمي حيث يتم دمج أو التحام الأسنان مع عظم الفك. يمكن أن يؤدي استخدام بعض الأدوية أيضا إلى فشل زراعة الأسنان. لذلك من المهم أن تناقش أي أدوية سواء بوصفة طبية أودون وصفة طبية تتناولها مع طبيب الأسنان.

في عام 2016 وجد باحثين جامعة ماكجيل أن أدوية حرقة المعدة قد تقلل من نمو العظام الجديد مما يؤثر على كيفية اندماج الزرع مع عظم الفك. أيضا في عام 2016 أبلغ الباحثون في جامعة بوفالو عن نتائج مماثلة بين الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للاكتئاب.

العناية بالأسنان غير الكافية

القدرة على ممارسة نظافة الفم الجيدة بعد زراعة الأسنان لها تأثير على معدل النجاح. أنت لست مرشحا مناسبا لزراعة الأسنان إذا كانت لديك قيود تؤثر على مدى حركتك أو تتداخل مع القدرة على تنظيف أسنانك جيدا.

جراح عديم الخبرة

جميع الجراحين ليس لديهم خبرة متساوية وهناك فرصة لفشل زراعة الأسنان إذا كان لديك جراح عديم الخبرة. قد يحيلك طبيب الأسنان إلى جراح الفم لكن يمكنك أيضا اختيار طبيبك الخاص.

يعرف الجراح ذو الخبرة عدد عمليات الزرع التي يجب استخدامها لدعم استبدال الأسنان. هذا مهم لأن قلة عدد عمليات الزرع يمكن أن تسبب ضغطا مفرطا على الزرع وفشله. أيضا العمل مع جراح ماهر قد يمنع الصدمة علاجية المنشأ والتي تكون عبارة عن إصابة لنسيج اللثة بسبب نشاط طبيب الأسنان. يجب عليك اختيار جراح لديه العديد من سنوات الخبرة حتى يمكنك متابعة العملية معه وخطة الاستشفاء. كما يجب عليك طرح الأسئلة خلال الاستشارة الخاصة بك.

الأسئلة يمكنك طرحها على فريق طب الأسنان:

  • كم سنة من الخبرة يمتلكها الجراح؟
  • كم عدد عمليات زراعة الأسنان التي يقوم بها الجراح في السنة؟
  • ما هو معدل نجاح الجراح؟ بماذا يصفون أداؤه أيضا؟

التخطيط قبل إجراء عملية زراعة الأسنان

التخطيط السليم من قبل الجراح يستلزم من الطبيب إجراء فحص شامل لفمك لتقييم صحة اللثة وعظام الفك.

تعطي الأشعة السينية للأسنان للجراح فكرة عن صحة فمك بشكل عام وبالتالي تقدم أدلة حول ما إذا كانت زراعة الأسنان ستنجح أم لا. يتضمن التخطيط أيضا فهم تاريخك الطبي  وهذا يشمل أي حالات طبية لديك وكذلك أي أدوية تتناولها.

عندما يكون هناك نقص في الفهم أو التخطيط السليم قد يباشر الجراح عملية زراعة الأسنان حتى عندما لا يكون الشخص هو المرشح المناسب لذلك. هذا يمكن أن يسبب وضع غير مناسب للزرع والإجهاد في موقع الزرع مما يؤدي إلى نمو البكتيريا الهوائية التي يمكن أن تؤدي إلى التهابات أو خراج. التخطيط الدقيق يكون عن طريق قيام الجراح بتحديد المشاكل التي يمكن أن تتداخل مع عملية زراعة الأسنان. على سبيل المثال قد تحتاج إلى رفع الجيوب الأنفية قبل إجراء عملية زراعة الأسنان  لضمان النجاح.

عندما تبحث عن جراح ذو خبرة تحدث إلى الأصدقاء أو العائلة الذين أجريت لهم عملية زراعة الأسنان واطلب منهم إبداء رأيهم وتقديم النصائح لك.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *