مخاطر شفط الدهون 9 اضرار شائعة | الألم بعد العملية

مخاطر شفط الدهون

عملية شفط الدهون هي عملية تزيل الدهون الزائدة من الجسم وتتنوع أسباب هذه الجراحة من أسباب صحية إلى قلة الثقة واحترام الذات فيما يتعلق بمظهرنا. ومع ذلك، مثل أي إجراء جراحي آخر، فإن جراحة شفط الدهون لها أيضا آثارها الجانبية والمخاطر التي ترتبط بها، وعلى الرغم من أن اختيار الاختصاصي المناسب سيقلل من مخاطر شفط الدهون، فلا داعي للقول إن أنواع الجسم المختلفة تتفاعل مع الإجراء بشكل مختلف.

على الرغم من الشعور الجيد الذي تشعر به من جراحة شفط الدهون، إلا أن هناك ميلا إلى أنك قد تعاني من عرض جانبي واحد أو أكثر إذا لم تقم بزيارة الأخصائي أو المستشفى المناسب. ومع ذلك، فقد توصلنا إلى قائمة ببعض الآثار الجانبية الشائعة ومخاطر شفط الدهون التي تحدث عادة بعد الإجراء.

مخاطر شفط الدهون الشائعة

لا بأس في التخلص من جيوب الدهون من مكان محدد في الجسم. ومع ذلك، عندما يشمل الإجراء أكثر من منطقة واحدة في الجسم، يكون الخطر أكبر حيث يعاني المرضى من أكثر من عرض جانبي بعد العملية. بعضها طبيعي حيث يخضع المريض لعملية الشفاء بينما يستغرق البعض الآخر وقتا أطول ولكن في كلتا الحالتين ستبدو رائعا بعد إجراء عملية شفط الدهون.

الكدمات

تعتبر الكدمات من مخاطر شفط الدهون الطبيعية المرتبطة بجراحة شفط الدهون، ولكن هناك درجات مختلفة من الكدمات التي يمكن أن يؤدي بعضها إلى إصابتك بالإحباط لفترة طويلة. تحدث الكدمات الحرارية في عمق الأنسجة نتيجة للحرارة المتولدة من جهاز الموجات فوق الصوتية الذي يعمل على تسييل خلايا الدهون قبل استخلاصها. تهدأ الكدمات بعد فترة، ولكن إذا استمر الألم، يجب على المرضى مراجعة أطبائهم لإجراء فحص شامل.

نحت الجسم بشكل غير مناسب

السبب الوحيد الذي يجعل الناس يذهبون إلى هذا الإجراء هو الحصول على هذا الشكل المثالي للجسم مع خطوط في الأماكن الصحيحة. عادة ما تكون هذه هي النتيجة 90٪ من الوقت، لكن لا يمكننا توقع النتيجة خاصة في المرضى الكبار أو عند إزالة رواسب كبيرة من الدهون من الجسم. ترجع هذا في الغالب إلى ضعف مرونة الجلد والشفاء غير المتكافئ مما يجعل الجلد يبدو متموجا ومتعرجا ومتهدلا.

الانسداد الدهني

هذه حادثة نادرة ومع ذلك، مع زيادة كمية الدهون التي يتم إزالتها بالجراحة تزيد فرص الإصابة بالانسداد الدهني أيضا. في هذه العملية، تنتقل الدهون عبر الأوعية الدموية إلى الرئتين مما يؤدي إلى إعاقة الدورة الدموية مما يؤدي إلى صعوبة التنفس والعجز والوفاة في الحالات الشديدة. من المعروف أيضا أن المرضى يعانون من تلف في الدماغ وفقدان القدرة الإدراكية أو الموت.

الخدر والتنميل

يعتبر التنميل هو التأثير الجانبي الأول المرتبط بجراحة شفط الدهون، ولكن بالإضافة إلى الشعور بالخدر فقط، من المعروف أن المرضى يظلون مخدرين لفترة طويلة من الوقت، وفي حالات نادرة يعاني المرضى أيضا من انخفاض الحساسية في المنطقة التي تمت إزالة الدهون منها. علاوة على ذلك، يمكن أن ينتج التنميل أيضا بسبب التورم المفرط الذي يؤدي في النهاية إلى تندب أو تلون الجلد حول المنطقة التي تمت إزالة الدهون منها.

الجلد المترهل والمتهدل

الجلد المترهل بعد عملية شفط الدهون هو نتيجة عدم وجود الوقت الكافي للجلد للتقلص. يتقلص الجلد بسرعة بعد العملية ولكن في بعض الحالات يتم إزالة الدهون من منطقة واحدة في وقت واحد. مدى تقلص الجلد يعتمد أيضا على عمر المريض. يعاني المرضى الأكبر سنا من ترهل الجلد أكثر من الشباب. لمنع حدوث ذلك، سيناقش الطبيب الجيد إجراء شد الجلد قبل الجراحة.

تجمع السوائل

بعد كل إجراء، عادة ما يؤدي جمع السوائل إلى حدوث تورم ولكن يتم تقليله تدريجيا حيث يخرج السائل من خلال أنبوب أثناء عملية الشفاء. ومع ذلك، نظرا لصدمة الأنسجة المفرطة وشفط الدهون وعمليات شفط الدهون الشديدة، فإن منطقة شفط الدهون تجمع سائل مصلي يسبب التجويف وتلف الجهاز اللمفاوي. من المعروف أيضا أن المرضى يعانون من مشاكل في الحركة بسبب تجمع كبير من السوائل والتورم.

نخر الجلد

يحدث نخر الجلد نتيجة لذلك عندما تبدأ المنطقة أو المناطق التي خضعت لجراحة شفط الدهون في التلاشي بسبب الإزالة المفرطة للخلايا الدهنية أو تقنية شفط الدهون العدوانية التي تسبب إصابات في الجلد الأساسي أو الحد من إمداد الأكسجين للمنطقة. على الرغم من أن هذا يحدث في بعض الأحيان، يكون المدخنون بشراهة أكثر عرضة للمعاناة من هذا التأثير الجانبي.

تراجع الجلد

جراحة شفط الدهون هي شق متكرر في مكان واحد لإزالة الدهون وبسبب هذه العملية، يعاني الجلد من تراجع يؤثر على الشكل العام للجسم. على الرغم من أنه يمكن تجنب ذلك عن طريق سحب الكانيولا بعد إيقاف الشفط أو تطبيق الإجراء المتقاطع الذي يمكن أن يكون مشكلة أيضا عندما يطلب المرضى إجراءات غير قابلة للتنفيذ تسبب هذه الآثار الجانبية. يمكن أيضا أن يكون سبب تراجع الجلد هو إزالة الخلايا الدهنية من منطقة معينة من الجسم مما يعطيها مظهرا غير طبيعي ينتج عنه مظهر غير مرغوب فيه وغير جذاب.

التورم بعد شفط الدهون

التورم بعد شفط الدهون هو أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعا ومع ذلك، فإن اتباع إرشادات رعاية ما بعد الجراحة التي توفرها عيادتك سيقلل تدريجيا من مقدار التورم بعد الإجراء. بشكل عام، هناك ثلاثة أشياء موصى بها لتقليل التورم بعد الجراحة ويشمل ذلك:

  • الملابس الضاغطة
  • العلاج بالتدليك بالتصريف اللمفاوي
  • الأدوية المضادة للالتهابات الموصوفة من قبل الجراحة التجميلية

بعد فترة وجيزة من الإجراء، سيوفر لك الجراح التجميلي ملابس ضاغطة. يمكن وصف الملابس الضاغطة على أنها قطعة ضيقة من القماش يتم لفها حول منطقة المعالجة. باستخدام رباط الضغط، يمكنك حماية منطقة العلاج وتقليل التورم الناجم عن الإجراء. سيؤدي الضغط المستمر على منطقة العلاج أيضا إلى تعزيز عملية الشفاء. يجد معظم المرضى أن ارتداء الملابس الضاغطة غير مريح إلى حد ما، ولكن يجب ارتداء ملابس الضغط حتى يمنحك الجراح كل شيء. بالطبع، يعتاد معظم المرضى على ارتداء الملابس الضاغطة بعد ارتدائها لبعض الوقت.

يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات أيضا في عملية الشفاء. يمكن وصف هذه الأدوية من قبل طبيبك، ولكن أيضا من خلال الجراحة التجميلية. الخصائص المضادة للالتهابات للدواء تمنع حدوث مضاعفات مثل العدوى ولكنها قد تقلل التورم أيضا.

يجب على المرضى التفكير في زيارة معالج بالتدليك للحصول على تدليك التصريف اللمفاوي. من خلال الحصول على هذا النوع من التدليك، يمكن للمرضى تسريع إزالة السوائل اللمفاوية من الجسم بشكل أسرع، وهذا بدوره يمكن أن يقلل التورم الكلي بعد العملية.

بطبيعة الحال، فإن مراقبة مخاطر شفط الدهون لا تتعلق فقط بهذه التوصيات، لأنه يجب على المرضى أيضا الحفاظ على نظام غذائي صحي وشرب الكثير من الماء أثناء عملية الشفاء.

الألم بعد شفط الدهون

تعتبر إدارة الألم أيضا جزءا مهما من رعاية ما بعد شفط الدهون، حيث يحدث الألم وعدم الراحة أيضا بعد إجراء عملية شفط الدهون. ستجد بعض الحقائق العامة التي يجب على المرضى أخذها في الاعتبار أثناء عملية الشفاء، بالإضافة إلى بعض نصائح إدارة الألم.

عادة ما يكون الألم وعدم الراحة الذي يعاني منه المرضى بعد إجراءات شفط الدهون أكثر حدة في اليومين الأولين بعد العملية. بمجرد مرور هذه الفترة، يميل الألم إلى الانخفاض تدريجيا بمرور الوقت.

عادة ما يشمل الألم بعد شفط الدهون الألم، والذي يمكن التعامل معه باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو الأدوية الموصوفة في الجراحة التجميلية.

خلال عملية الشفاء وقبل العملية ببضعة أسابيع، يجب على المرضى تجنب بعض الأدوية التي قد تزيد من التصريف والكدمات بعد العملية. تشمل هذه الأدوية موترين وإيبوبروفين وأدفيل وأليف. عادة ما يتم رفع هذا الحظر المفروض على الأدوية عن طريق الجراح التجميلي في وقت لاحق من عملية الشفاء. عندما تشك في الأدوية التي يمكنك تناولها أثناء فترة التعافي، اتصل بطبيبك للحصول على مزيد من المعلومات.

أثناء تعافي المريض، يمكن أن يفقد المريض أيضا بعض الإحساس في منطقة العلاج. لذلك يوصى بعدم استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة لتقليل الألم أو الانزعاج، حيث قد لا يلاحظ المريض السخونة والباردة بدقة. إذا تم استخدام الكمادات الساخنة والباردة، فقد يصاب المريض بحروق حرارية أو بسبب الصقيع في المنطقة، مما قد يؤدي إلى مزيد من المضاعفات.

نصائح إضافية لتقليل مخاطر شفط الدهون

لضمان سير عملية الشفاء بسلاسة، هناك العديد من الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار:

الاستشفاء بعد شفط الدهون
  • يوصى بأخذ بعض الوقت من العمل، لأن جسمك سيحتاج إلى بعض الوقت للشفاء ويجب تجنب التمارين الشاقة حتى يعطيك الجراح كل شيء. من المهم إعطاء جسمك وقتا للتعافي، لذلك ينصح المرضى بعدم الضغط على أنفسهم بشدة.
  • خلال فترة الشفاء، يمكن للمرضى القيام ببعض النشاط البدني الخفيف. فمثلا يمكن للمريض القيام ببعض المشي الخفيف لفترة قصيرة بعد الجراحة. ومع ذلك، لا يزال من المهم عدم الضغط عليه كثيرا، لأن هذا قد يسبب مضاعفات.
  • يجب على المرضى الذين خضعوا للتخدير العام أثناء إجرائهم أن يفكروا أيضا في أنهم قد يواجهون بعض الآثار الجانبية من التخدير لبضعة أيام وهذا يشمل أعراض مثل الغثيان والقيء والقشعريرة. ومع ذلك، فإن هذه الأعراض تميل إلى التبدد بعد يومين.

أيضا، يجب أن يكون المرضى حذرين من المضاعفات المحتملة التي يمكن أن تحدث أثناء شفائهم. لذلك، من المهم الإبلاغ عن أي أعراض غير عادية بمجرد ظهورها. من خلال القيام بذلك، يمكن أن توفر لك عيادتك موعدا طارئا، حيث يمكن للجراح فحصك لتحديد ما إذا كانت هناك مضاعفات تحدث. أخيرا، يمكننا القول بأن مخاطر شفط الدهون من الممكن تفاديها بشكل كبير في حالة اتباع المريض لكافة التعليمات التي يقدمها الطبيب والحرص على تنفيذ كافة الإرشادات الطبية بدقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *