مخاطر عمليات تجميل الأنف : آثار جانبية يجب معرفتها قبل الجراحة

  • بواسطة
الإحساس بالألم أحد مخاطر عمليات تجميل الأنف

عند التفكير في الخضوع لأي نوع من العمليات الجراحية من المهم فهم المخاطر المرتبطة بالعملية الجراحية. عملية تجميل الأنف هي واحدة من العمليات الجراحية الأكثر شيوعا التي تجرى كل عام ولكنها تحمل نفس المخاطر المحتملة مثل جميع العمليات الجراحية الأخرى. في حين أن تحقيق أهدافك الجمالية يعتبر شيء مثالي إلا أن الحفاظ على صحتك العامة يجب أن يكون الأولوية القصوى لك ولجراحك. على الرغم من أن معظم عمليات تجميل الأنف خالية من المشاكل إلا أنه يجب على المرضى تثقيف أنفسهم حول الآثار الجانبية المحتملة و مخاطر عمليات تجميل الأنف . وكذلك عوامل الخطر الشخصية الخاصة بهم حيث تعتبر مناقشة هذه المخاطر مع جراح خبير معتمد أمر ضروري لضمان الحصول على نتائج صحية.

مخاطر عمليات تجميل الانف

عندما يتعلق الأمر بفهم مخاطر الجراحة التجميلية من المهم النظر في تلك المرتبطة بأي عملية جراحية وكذلك مخاطر العملية المحددة. حيث تنطبق هذه المخاطر على عملية تجميل الأنف أيضا وينبغي مناقشتها بتفصيل كامل مع الجراح قبل إجراء العملية. تشمل مخاطر عملية تجميل الأنف المرتبطة بكل العمليات الجراحية ما يلي:

  • نزيف
  • عدوى
  • ردود الفعل السلبية على التخدير
  • ورم دموي وهو عندما يتجمع الدم تحت الجلد
  • خدر
  • نزيف في الأنف
  • تندب في قاعدة الأنف
  • انفجار الأوعية الدموية الصغيرة على سطح الجلد
  • تورم
  • تلف العصب الدائم
  •  الإفراط في عملية التصحيح يستلزم مراجعة تجميل الأنف.

إن اختيار جراح تجميل مؤهل يمكن أن يقلل بدرجة كبيرة من المخاطر الصحية المرتبطة بعمليات تجميل الأنف. حيث يجب على المرضى استخدام استشارتهم كفرصة لطرح أسئلة حول العملية بما في ذلك المخاطر والفوائد والآثار الجانبية. بالإضافة إلى ذلك فإن اتباع تعليمات جراحك للرعاية قبل العملية الجراحية وبعدها سوف تساعد على تجنب المضاعفات الصحية.

مضاعفات عملية تجميل الانف والآثار الجانبية المحتملة

بالإضافة إلى مخاطر عمليات تجميل الأنف المرتبطة بإجراء الجراحة هناك عدد من الآثار الجانبية المحتملة على المدى القصير. لأن جراحة تجميل الأنف تعتبر إجراء فردي للغاية فإن الآثار الجانبية التي يتعرض لها تختلف باختلاف كل مريض. إن قضاء بعض الوقت للتعرف على هذه الآثار الجانبية سواء ما هي ومدة استمرارها ينبغي أن يساعدك على الشعور بثقة أكبر بشأن هذا القرار المهم. وأكثر راحة بشأن التوقعات الخاصة بعملية تجميل الأنف.

الألم بعد عملية تجميل الأنف

تعد عملية تجميل الأنف الجراحية إحدى أقوى الطرق لتعزيز مظهرك. ومع ذلك لأنها تتطلب تغييرات واسعة في عظم الأنف والغضاريف قد يعاني المرضى من الألم أو الشعور بعدم الراحة بعد العملية. لحسن الحظ عادة ما يكون هذا الانزعاج بسيطا ويجد معظم المرضى أن المسكنات التي يتم تناولها بدون وصفة طبية كافية للسيطرة على هذا الألم. بالنسبة للمرضى الذين لديهم حساسية خاصة للألم قد يتمكن جراح تجميل الأنف من وصف دواء أقوى لتسكين الألم.

التورم

واحدة من الآثار الجانبية الأكثر شيوعا من تجميل الأنف هو تورم حول العينين والأنف. يكون التورم ملحوظا في الأيام التالية للعملية الجراحية لكنه يتراجع إلى حد كبير بعد حوالي أسبوعين. ومع ذلك من المهم أن نلاحظ أن بعض التورمات البسيطة قد تكون موجودة لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد عملية تجميل الأنف الجراحية. فعادة ما يتم رؤية النتائج النهائية لعملية تجميل الأنف خلال عام واحد.

الكدمات

الكدمات هي أحد الآثار الجانبية الأخرى التي غالبا ما ترتبط بعملية تجميل الأنف. حيث  تختلف درجة الكدمات التي تلي الجراحة حسب حساسية المريض ومدى عمق الجراحة نفسها. عادة ما يتم احتواء هذه الكدمات في المنطقة المحيطة بالعيون ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى عشرة أيام. في حين أن الكدمات ليست علامة على أي مضاعفات تجميل الأنف التي تعتبر خطيرة لكن يجب عليك مراقبة حالتك في الأيام التالية للعملية الجراحية. إذا ظهر أي شيء غير طبيعي يمكن لطبيبك أن ينصحك إذا كانت هناك أي إجراءات إلى جانب الراحة والوقت ضرورية خلال عملية إعادة عملية تجميل الأنف الجراحية.

هناك تندب بعد عملية تجميل الأنف لكن معظم الناس لن يتمكنوا من رؤيته. حيث  تؤدي عملية تجميل الأنف المغلق إلى شق داخل الأنف حيث ستكون الندوب مخفية تماما. يؤدي إجراء عملية تجميل الأنف المفتوحة الأقل شيوعا إلى إنشاء شق صغير في الجلد يفصل بين فتحتي الأنف. عادة ما يشفي هذا الشق جيدا تاركا ندبة فقط لا يلاحظها معظم الناس. فمع أي نوع من عمليات تجميل الأنف يجب أن تكون العلامات الخارجية الدائمة في الحد الأدنى على الأكثر.

المخاطر والمضاعفات الخاصة بعملية تجميل الأنف

الاضطرابات الوظيفية

ترتبط بعض التشوهات مثل الأنف الملتوية والأنف المضغوطة بمشاكل التنفس. في هذه الحالات يتم اللجوء إلى عملية تجميل الأنف لتحسين الناحية الوظيفة. من ناحية أخرى يمكن أن تؤدي عملية تجميل الأنف إلى تقليل مساحة المقطع العرضي في الشعب الهوائية الأنفية. نتيجة لذلك 10٪ من المرضى بعد عملية تجميل الأنف الأولية يشكون من مشاكل التنفس المتبقية أو الجديدة. في 70٪ من المرضى الذين خضعوا لمراجعة عملية تجميل الأنف تعد مشاكل التنفس هي الشكوى الرئيسية وذلك بسبب انحرافات الحاجز المتبقية أو تضيق الأنف الدهليزي. غالبا ما تحدث مشكلات الصمامات عن طريق فصل الغضروف العلوي عن الحاجز ويمكن تشخيصه بالتمثيل الصوتي.يمكن للعظام التي تخضع للجراحة العميقة تضييق الشعب الهوائية عند فتحة الأنف. كما  يمكن أن تتسبب عمليات استئصال الغضروف المفرطة في ندبات نصف دائرية. في معظم الحالات لا تؤدي عملية تجميل الأنف إلى تدهور وظيفة التنفس ولكن يجب توخي الحذر.

المضاعفات الجلدية والأنسجة الرخوة

المضاعفات الحادة هي تورم غير طبيعي و ورم دموي والالتهابات الموضعية ونخر الجلد. كما يمكن أن تكون المضاعفات عبارة عن ضمور أو التهاب أو التليف أو الألم والخدر. بالإضافة إلى أن الخراجات تحت الجلد والأورام الحبيبية قد تتطور. التورم المحدود والورم الدموي المحيطي بعد عملية تجميل الأنف طبيعي ولا يمكن اعتباره خطر كبير أو مضاعفات. حيث يعتمد الامتداد بشكل أساسي على تقنية جراحة العظم وإعداد أنفاق تحت الأنف. يتم تقليل التورم مع العظم عن طريق الجلد ولكن الندوب المرئية يمكن أن تكون النتيجة في 6 ٪ من الحالات. أما الانتفاخات العملاقة تحت الجلد غير شائعة وقد تمتد إلى المنتصف. أيضا يمكن أن يحدث تشنج تحت الملتحمة في 20 ٪ في المقام الأول في المنطقة الجراحية يتم امتصاصها خلال أسبوعين. في الأشخاص ذوي البشرة الداكنة يمكن أن تظهر الأورام الدموية تحت الحجاجية كظلال تحت العينين ولا يتم إعادة امتصاصها إلا ببطء شديد خلال شهور.

الالتهابات والمضاعفات الجهازية النادرة

على الرغم من حقيقة أن عملية تجميل الأنف هي عملية غير معقمة تحدث العدوى في أقل من 1 ٪ من جميع التدخلات. حيث تكون تكوينات الخراج القريبة من بداية العين مشكوك فيها بالنسبة لفصل من العظم الجانبي ويجب إزالتها. كما أن  تأثير الاستخدام الوقائي للمضادات الحيوية الجهازية غير مؤكد. حيث تكون  المضادات الحيوية غير ضرورية في الحالات غير المعقدة. ومع ذلك يمكن الإشارة إلى ذلك في عمليات زرع الغضاريف أو جراحة مراجعة تجميل الأنف. قد يزداد خطر الإصابة بالعدوى عندما يتم دمج عملية تجميل الأنف مع عملية الجيوب الأنفية الجراحية في وجود التهاب الجيوب الأنفية القيحي. حيث  يمكن أن تغزو البكتيريا العقدية العظم وتسبب مضاعفات تهدد الحياة. لهذا السبب لا ينبغي الجمع بين جراحة الأنف وجراحة الجيوب الأنفية في حالات معينة من التهاب الجيوب الأنفية.

الجوانب النفسية

صورة تعبيرية لعدم الإرتياح لشكل الأنف

يتم إجراء عمليات تجميل الأنف في مجموعة واسعة من المؤشرات الوظيفية والجمالية. المؤشر هو العامل الرئيسي الذي يؤثر على تقييم النتيجة من قبل المريض حيث يمكن استخدام الاستبيانات لتحليل رضا المريض خاصة عندما يتم تضمين تقييم المظهر وجودة الحياة. كما هو متوقع فإن المرضى الذين يعانون من مشاكل وظيفية بشكل رئيسي سوف يقيمون عملية تجميل الأنف بنجاح عندما يتم تحسين وظيفة التنفس. كلما ازدادت المتطلبات الجمالية في مؤشر عملية تجميل الأنف كلما كان رضا المريض يعتمد على عوامل متعددة. حيث أن هناك تقارير تفيد بأن الشباب الذكور غالبا ما يكونون غير راضين عن النتيجة أكثر من النساء.

يجب أن يعتمد نجاح عملية تجميل الأنف على رضا المريض حيث أن تقييم النتيجة من قبل المريض والجراح يمكن أن يكون في بعض الأحيان مختلف. يمكن تسمية العواقب القانونية بمضاعفات نموذجية لعملية تجميل الأنف. إذا كانت الفائدة المالية مرتبطة بدافع المريض فلن تساعد حتى العلاقة الكافية بين المريض والطبيب في تجنب دعوى قضائية. ردود الفعل غير الكافية للجراح أو سوء الفهم يمكن أن تجعل الوضع أسوأ لذلك  من المفيد إبلاغ المريض عن إمكانية إجراء مراجعة محتملة بالفعل.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *