ما هي مخاطر عملية شد الوجه التي قد تواجهها؟

التورم هو أحد مخاطر عملية شد الوجه

على الرغم من أن جراحة شد الوجه تعتبر آمنة نسبيا إلا أن هناك بعض المضاعفات والمخاطر الكامنة في أي عملية جراحية. حيث يجب توقع حدوث بعض الندبات لكن يمكن لجراح التجميل ذي الخبرة تقليل ندبات شد الوجه وإخفائها. لهذا السبب من المهم اختيار جراح التجميل المؤهل وذوي الخبرة لإجراء عملية شد الوجه. في هذا المقال سوف تعرف المزيد عن مخاطر عملية شد الوجه.

عملية شد الوجه هي عملية جراحية تزيل جلد الوجه الزائد لجعل الوجه يبدو أصغر سنا. ومع ذلك لا يفقد الوجه مرونة الجلد فقط وتنتج بشرة أقل مرونة ولكنه يفقد أيضا الدهون و العضلات. تشمل العمليات الإضافية التي قد تكون ضرورية لتحقيق أفضل النتائج مثل عملية شد الرقبة وشد الجفن وشفط الدهون و حقن الدهون الذاتية إزالة و شد الجبهة و الحاجب و التقشير الكيميائي أو بالليزر.

كيف يتم إجراء عملية شد الوجه؟

يتم إجراء عملية شد الوجه التقليدية من خلال شق يبدأ في الشعر أو أعلاه وأمام الأذن أو ما يسمى بالمنطقة الصدغية. يتم تمديد شق أسفل أمام الأذن ويأتي تحت الأذن ثم إلى أعلى وراء الأذن ينتهي في الشعر أو خلف الأذن. ثم يتم رفع الجلد والأنسجة الدهنية عن العضلات والأنسجة الضامة إلى الأمام بقدر ما هو ضروري لتصحيح مشكلة الجلد الرخو. يمكن تشديد العضلات والأنسجة الضامة بالخيط إذا شعر الجراح أنه ضروري. ثم يتم سحب الجلد للخلف وللأعلى وإزالة الجلد الزائد. بعد ذلك يتم إغلاق الجرح بواسطة الغرز والدبابيس الجلدية. يترك بعض الجراحين مصرف في الجروح لإزالة الدم الزائد ثم يتم وضع الضمادات. هناك تقنيات جراحية تدخل في الأنسجة العميقة وليس تحت الجلد والدهون و النتائج متشابهة.

 الآثار الجانبية لشد الوجه

الآثار الجانبية المحتملة لعملية شد الوجه هي أكثر أو أقل كما هي في أي عملية جراحية. ومع ذلك هناك بعض المخاطر التي تنفرد بها عملية شد الوجه. كما هو الحال مع أي عملية جراحية أخرى من المهم أن تضع في اعتبارك أن هناك العديد من العوامل التي سوف تؤثر على وقت الشفاء الخاص بالمريض. على سبيل المثال تم الوصول إلى أن المدخنين يواجهون زيادة بنسبة 1500% في المضاعفات والمخاطر بعد إجراء عملية شد الوجه. تعرف على المزيد حول ما يمكن توقعه بعد جراحة شد الوجه أدناه:

الم

يبلغ معظم المرضى عن الشعور بألم بسيط جدا بعد جراحة شد الوجه على الرغم من أن جراحك قد يصف دواء مسكن للألم لتخفيف هذا الانزعاج البسيط. يجب إبلاغ طبيبك فورا إذا حدث أي ألم شديد أو مفاجئ. كما يحدث  بعض خدر في الجلد وهذا أمر طبيعي تماما ويجب أن يتلاشى في غضون عدة أيام.

تورم

قد تفاجأ بكمية التورم التي تحدث فور إجراء جراحة شد الوجه لكن لا تجعل ذلك يصيبك بالإحباط. التورم هو ببساطة رد فعل الجسم الطبيعي تجاه الإصابة وسوف يهدأ عندما يبدأ الجسم في شفاء نفسه. قد يبدأ التورم بالهدوء بعد بضعة أيام فقط على الرغم من أنك سوف تلاحظ على الأرجح بعض التورم بعد عدة أسابيع من جراحة شد الوجه.

كدمات

تماما مثل التورم فإن حدوث الكدمات طبيعية تماما بعد إجراء جراحة شد الوجه حيث يتفاعل جسمك مع التغييرات. سوف تكون الكدمات الأكثر وضوحا في الأيام القليلة الأولى من الشفاء بعد عملية شد الوجه وعادة ما تكون واضحة حول العينين. في حين أن معظم الكدمات سوف تختفي خلال أسبوعين إلا أن الشفاء الكامل قد يستغرق عدة أشهر. ومع ذلك سوف تلاحظ حدوث تحسن ملحوظ كل يوم بعد إجراء عملية شد الوجه.

تندب

ستبقى الندوب غالبا وردية لعدة أشهر قبل أن تتحول إلى لون أبيض أقل وضوحا. ومع ذلك فإن أحد فوائد إجراء عملية شد الوجه القياسية هو أن الكثير من الندوب التي تركتها جراحة شد الوجه تكون مخفية فوق خط الشعر ولن يواجه معظم الأشخاص مشاكل كبيرة مع ندبات بعد شد الوجه.

مخاطر عملية شد الوجه المحتملة

بعد جراحة شد الوجه تحدث المضاعفات في بعض الأحيان. غالبا ما يكون ذلك مؤقت وقد يشمل الاحتفاظ بالدم أو السوائل تحت الجلد و تقشر ندوب شد الوجه والتنميل. خطر حدوث تلف في الأعصاب أو العدوى بعد شد الوجه منخفض ولكنه موجود. إن عملية شد الرقبة وعملية شد الحاجب هي عمليات جراحية أقل تعقيدا وعادة ما تنطوي على ألم أقل ومخاطر أقل من شد الوجه الكامل. لذلك  يجب على جراح التجميل مناقشة جميع المضاعفات والمخاطر المحتملة لجراحة شد الوجه مع المريض قبل إجراء العملية.

مضاعفات شائعة بعد جراحة شد الوجه

على الرغم من أن جراحة شد الوجه هي واحدة من أكثر عمليات التجميل المتوفرة أمانا إلا أن أي عملية تجرى لها إمكانية حدوث مضاعفات ومخاطر. بعض مضاعفات شد الوجه الأكثر شيوعا بعد العملية الجراحية هي:

  • رد الفعل على التخدير: يعاني بعض مرضى شد الوجه من الغثيان والمرض العام بعد تلقي التخدير هذا تأثير جانبي قصير الأمد وعادة ما يتلاشى تماما بعد بضع ساعات.
  • ورم دموي: إذا حدث نزيف تحت الجلد فقد يتطور ورم دموي تاركا المنطقة منتفخة بشكل مؤلم. لذلك يتم اللجوء لإجراء عملية لوقف التدفق وإزالة الدم.
  • النزيف: على الرغم من أن بعض النزيف الخفيف بعد العملية الجراحية أمر طبيعي فإن النزيف غير المنضبط خطير ويمكن أن يؤدي إلى ورم دموي مؤلم.
  • العدوى: تحدث عادة في منطقة معينة وأعراض العدوى هي تورم وحساسية واحمرار و حرارة موضعية. ما لم تكن شديدة يمكن تخفيف العدوى بالمضادات الحيوية.

المخاطر المحددة لجراحة شد الوجه

بصرف النظر عن المخاطر الكامنة في أي عملية جراحية فإن المخاطر المحددة لجراحة شد الوجه تشمل:

  • إصابة في الأعصاب التي تتحكم في عضلات الوجه وهذا عادة ما يكون مؤقت.
  • مشاكل شفاء الجلد وهذا أمر شائع للمرضى الذين يدخنون.
  • سيكون هناك بعض التندب على الرغم من أن الجراح سوف يحاول دائما إخفاء ندوب شد الوجه.
  • قشرة على الشقوق وهذا سوف يكون مؤقت.
  • تنميل أو وخز حول مناطق الشق وهذا يجب أن يكون مؤقت.
  • تساقط الجلد أو الشعر هذا أمر نادر الحدوث.
  • تلون الجلد وهذه حالة نادرة يمكن أن تستمر لعدة أشهر.

بالإضافة إلى المخاطر المذكورة أعلاه قد يجد الرجال أنهم سوف يحتاجون إلى الحلاقة خلف الرقبة أو الأذنين في مناطق الجلد الحامل للحية حتى يتم إزالته.

مخاطر عملية شد الوجه نادرة الحدوث

قرار إجراء الجراحة التجميلية أمر شخصي للغاية ويجب عليك تقييم الفوائد المحتملة في تحقيق أهدافك مع المخاطر والمضاعفات المحتملة لجراحة تجميل الوجه. فقط يمكنك اتخاذ هذا القرار لنفسك. سوف يطلب منك التوقيع على نماذج الموافقة لضمان فهمك الكامل للعملية وأي مخاطر ومضاعفات محتملة. وتتضمن مخاطر عملية شد الوجه النادرة ما يلي:

  • مخاطر التخدير
  • نزيف
  • عدوى
  • سوء التئام الجروح وفقدان الجلد
  • إصابة العصب الوجهي بالضعف
  • تساقط الشعر المؤقت أو الدائم عند الشقوق
  • تراكم السوائل
  • خدر أو تغييرات أخرى في الإحساس بالجلد
  • ألم مستمر
  • تندب غير مناسب
  • تورم طويل
  • المخالفات الجلدية وتغير لونها
  • قد تظهر الغرز تلقائيا عبر الجلد وتصبح مرئية أو تنتج تهيجا يتطلب إزالة
  • قد تشمل النتائج غير المرضية عدم التماثل وموقع ندبة جراحية غير مرضية وتشوهات مرئية غير مقبولة في نهايات الشقو ق.قد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية إضافية لتحسين نتائجك.
  • تجلط الأوردة العميقة و المضاعفات القلبية والرئوية

سوف تتم مناقشة هذه المخاطر وغيرها بالكامل قبل موافقتك لذلك من المهم أن تعالج جميع أسئلتك مباشرة مع جراح التجميل.

ما يجب عليك فعله لتجنب مخاطر شد الوجه

مع ذلك ينبغي مناقشة النقاط التالية والنظر فيها قبل المضي قدما في اتخاذ قرار إجراء عملية شد الوجه:

  • لا ينصح بإجراء جراحة شد الوجه لأي شخص يعاني من مشاكل طبية خطيرة ويجب أن يتمتع المرشح بصحة عقلية وجسدية جيدة.
  • المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري لديهم خطر أعلى من المضاعفات.
  • يزيد تدخين السجائر وتعاطي التبغ من خطر حدوث مضاعفات بعد الجراحة حيث يمكن أن تتعارض مع التئام الجروح. لذلك يجب على الشخص الذي يفكر في عملية شد الوجه التوقف عن التدخين تماما أو استخدام منتجات النيكوتين.
  • من المهم أن يكون لديك توقعات معقولة وأن تتذكر أن عملية شد الوجه لن توقف عملية الشيخوخة الكلية.
  • مرونة الجلد جيدة وهيكل العظام تعطي أفضل النتائج.
  • يجب ألا يتناول المرضى الاسبرين أو غيرها من أدوية سيولة الدم لمدة أسبوع على الأقل قبل الجراحة.

من المهم أن يكون لديك توقعات واقعية عند خضوعك لجراحة تجميلية فالنتائج غالبا ما تكون دائمة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *