مشروبات تخفض السكر في الدم سريعاً

مشروبات تخفض السكر

يعتبر سكر الدم موضوعا شائعا ويتساءل الكثير من الأشخاص الطبيعيين والمرضى أيضا عن كافة الأطعمة والمشروبات التي تساعد في خفض السكر في الدم. تزداد مقدمات السكر في العالم، وتشير التقديرات إلى أن ما يزيد عن 1 من كل 3 اشخاص معرض للإصابة بمقدمات مرض السكر ومن هؤلاء الأشخاص لا يعرفون أنهم مصابون بالمرض.

تشمل عوامل الخطر عدم ممارسة الرياضة، وارتفاع محيط الخصر، وسكر الحمل، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكوليسترول، ومتلازمة تكيس المبايض أو أحد أفراد الأسرة الذي تم تشخيصه بمرض السكر أو مقدمات السكر. مقدمات السكر هي ارتفاع مستويات السكر في الدم ولكنها ليست عالية بما يكفي لتشخيص مرض السكر.

يتم هضم الأطعمة المصنعة والمكررة للغاية التي يتم تناولها في كثير من الأحيان بسرعة وتتحول إلى سكر وستؤدي إلى ارتفاع في نسبة السكر في الدم ويمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض. ترتبط مستويات السكر غير المنتظمة المزمنة في الدم بالعديد من الحالات الصحية الالتهابية بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2، وأمراض القلب التاجية، والكبد الدهني، والسرطان، ومشاكل الخصوبة لدى كل من الرجال والنساء، والسمنة.

من المهم لصحتك أن تستمر في إدارة الوزن التي تعمل دائما على دعم مستويات السكر في الدم الصحية من خلال اتخاذ خيارات طعام صحية ممتازة، بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ودمج عوامل نمط الحياة الصحية الأخرى. يتساءل العديد من المرضى عن أفضل مشروبات تخفض السكر في الدم، ولهذا قمنا بتجميع غالبية الأشياء التي تصلح لعمل مشروبات صحية تخفض السكر في الدم ويمكن عملها في المنزل بسهولة.

أسرع مشروبات تخفض السكر

الزنجبيل

الشاي الأخضر لخفض السكر في الدم

نشرت الجمعية البريطانية لمرضى السكر مؤخرا مقالا جاء فيه أن باحثين من جامعة سيدني بأستراليا وجدوا أن مستخلصات الزنجبيل الغني بالعشب يمكن أن يزيد من امتصاص الجلوكوز في خلايا العضلات دون استخدام الأنسولين، وبالتالي قد يساعد في إدارة ارتفاع مستويات السكر في الدم. لا يضيف الزنجبيل خصائص علاجية فحسب، بل يضيف أيضا نكهة رائعة. يمكنك شرب الزنجبيل المغلي في عدة أكواب يوميا، ومن الأفضل عدم تحليته بالسكر حتى يقوم بخفض نسبة السكر في الدم.

الماء

عندما يتعلق الأمر بالترطيب، فإن الماء هو أحد أفضل المشروبات التي يجب مراعاتها على الإفطار وطوال اليوم. البقاء رطبًا بشكل كاف أمر ضروري لصحتنا وعدم الحصول على كمية كافية من الماء يمكن أن يؤدي إلى الجفاف والصداع ونقص الطاقة. غالبا ما يخطئ جسمك في قراءة الجفاف المعتدل، وبدلا من ذلك يرسل لك إشارات الجو، حيث يكون نفس الجزء من دماغك ينظم الجوع والعطش لذا من السهل أن تتقاطع الاشارات. لذلك إذا كنت رطبا بشكل صحيح، فمن المحتمل أن تأكل أقل. أيضا، الماء هو المشروب المثالي للمساعدة في مكافحة ارتفاع مستويات السكر في الدم لأنه لا يحتوي على أي قيمة حرارية أو أي إضافات. شرب المزيد من الماء سيساعد كليتيك على التخلص من السكر الزائد في نظامك عن طريق البول.

الشاي الأخضر

مثل أنواع الشاي الأخرى، يأتي الشاي الأخضر من نفس النبات، ومع ذلك على عكس الشاي الصيني الاسود أو الشاي الأسود من أصول مختلفة، فإن الشاي الأخضر مصنوع من أوراق غير مخمرة ويحتوي على أعلى كميات من مضادات الأكسدة المعروفة باسم البوليفينول، وفقا للمركز الطبي بجامعة ماريلاند. تساعد مضادات الأكسدة على محاربة الجذور الحرة التي تتلف الخلايا والحمض النووي وتساهم في الشيخوخة والأمراض.

يستخدم الشاي الأخضر منذ فترة طويلة لتنظيم مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكر. قد يلعب أيضا دورا في الوقاية من مرض السكر من النوع الأول أو إبطاء تقدمه بمجرد إصابتك به. أفاد المركز الطبي لجامعة ميريلاند أن الدراسات السريرية أظهرت أن مكملات الشاي الأخضر في شكل مسحوق يمكن أن تقلل من مستويات الهيموجلوبين السكري لدى الأشخاص المصابين بمقدمات السكر وتشير مستويات الهيموجلوبين إلى مدى السيطرة على نسبة السكر في الدم.

القهوة

في دراسة عام 2012 وجدت أن شرب القهوة قد يساعد على خفض خطر إصابة الشخص بمرض السكر من النوع 2، ووجد الباحثون أن مستوى الخطر انخفض حتى بالنسبة للمشاركين الذين شربوا كوبين إلى ثلاثة أكواب في اليوم، وهذا ينطبق أيضا على أولئك الذين شربوا أربعة أكواب أو أكثر يوميا.

اللبن

كشفت دراسة حول فوائد اللبن في تقليل نسب السكر في الدم، أن تناول الحليب في الصباح يخفض نسبة الجلوكوز في الدم طوال اليوم. شرب اللبن قد يعمل على خفض مستويات السكر في الدم بعد الأكل مقارنة بالماء، كما أدى ارتفاع تركيز بروتين الألبان إلى خفض نسب السكر في الدم بعد الأكل مقارنة مع تركيز بروتين الألبان الطبيعي. يقلل العلاج عالي البروتين أيضا من الشهية بعد الوجبة الثانية مقارنة بالمكافئ منخفض البروتين ويمكن أن يساعد انخفاض الشهية في إنقاص الوزن، وهو عامل خطر للإصابة بمرض السكر من النوع 2.

عصير الطماطم

عصير الطماطم

يعد الالتهاب منخفض المستوى أحد العوامل المساهمة في مقاومة الأنسولين، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن. لكن مؤلفي دراسة المجلة البريطانية للتغذية في يونيو 2013 وجدوا أن النساء ذوات الوزن الزائد والسمنة قد عانين من انخفاض الالتهاب بعد شرب حوالي كوب ونصف من عصير الطماطم يوميا لمدة ثلاثة أسابيع. أشارت الدراسة أيضا إلى أن عصير الطماطم يساعد بشكل كبير في خفض مستويات السكر في الدم، ويعتبر من أفضل مشروبات تخفض السكر.

عصير الجريب فروت

يحتوي الجريب فروت على مضادات أكسدة متخصصة، والتي أظهرت أنها تحسن حساسية الأنسولين وتساعد في الحفاظ على وزن صحي. أظهرت الدراسات أن تناول نصف حبة جريب فروت طازجة قبل كل وجبة أظهر انخفاضا كبيرا في مستويات الجلوكوز لمدة ساعتين مقارنة بالعلاج الكيميائي.

عصير الليمون

البحوث قد أظهرت أن الأنسولين في الدم، والجلوكوز وهرمون الليبتين قد تحسنت بشكل كبير من البوليفينول الذي يوجد في الليمون، وبالتالي تحسين مقاومة الانسولين والسيطرة على الوزن. لهذا يحب الكثير من الناس الاستمتاع بمشروب الليمون الدافئ في الصباح أو 3 مرات يوميا عندما يكون السكر غير منضبط.

عصير الكمثرى والتوت والتفاح

هذه الأنواع من الفاكهة غنية بالألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان والألياف القابلة للذوبان لا تزال موجودة في العصير. تعتبر الألياف وخاصة الألياف القابلة للذوبان، مهمة جدا في تنظيم مستويات السكر في الدم. تناول الأطعمة الأخرى الغنية بالألياف مفيد في التحكم في نسبة السكر في الدم ومن المفضل شرب عصير الكمثرى أو التوت والتفاح أو عمل كوكتيل بينهم للسيطرة على مستويات السكر في الدم.

الكركم

في دراسة أجريت على مرضى السكر، تبين أن تأثير الكركمين يؤخر تطور مرض السكر وله تأثير وقائي. أظهر الكركم في هذه الدراسة أنه يحد بشكل كبير من زيادة مستويات السكر في الدم في الفئران المصابة بمرض السكر من النوع الثاني. يحتوي الكركم على العديد من الخصائص الصحية الرائعة ويمكن إضافته بسهولة إلى العصائر والمشروبات الساخنة والوجبات ويمكن عمل الكثير من مشروبات تخفض السكر مع إضافة الكركم لها.

الحنظل

هذا العشب يستخدم تقليديا لإدارة مرض السكر وانخفاض مستويات السكر في الدم في الثقافات الآسيوية، ويمكن عصره وإضافته إلى السلطات واستخدامها كخضروات في القلي السريع. في هذه الدراسة التي أجريت على الحيوانات، كان لدى الحيوانات المصابة بمرض السكر مستويات طبيعية من السكر في الدم أثناء تناول البطيخ المر أو الحنظل، كما أنها تستخدم بشكل شائع في المكملات العشبية لفقدان الوزن.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *