هل عملية شفط الدهون مؤلمة؟ الألم بعد شفط الدهون وطرق الشفاء السريع

الم بعد شفط الدهون

شفط الدهون هي تقنية جراحية بسيطة تستخدم لتقليل الدهون الزائدة في الجسم عن طريق امتصاصها بشكل آمن وسريع. بعد تنفيذ العملية، يكون شكل الجسم أكثر تحديدا بسبب فقد الكثير من الدهون مما يحسن من مظهر الجسم بشكل عام. بعد إجراء عملية شفط الدهون، تعتمد درجة الألم التي يشعر بها المريض على نوع التخدير المستخدم. إذا تم استخدام التخدير الموضعي، فلا يشعر المريض بألم لمدة أربع وعشرين ساعة أو أكثر. ومع ذلك، إذا تم شفط الدهون باستخدام التخدير العام، فإن المريض يعاني من الكثير من الألم بحيث يصبح تسكين الألم ضروريا لتخفيف الألم. يتساءل العديد من المرضى عن الألم بعد عملية شفط الدهون وكيفية السيطرة عليه، وكذلك هل عملية شفط الدهون مؤلمة؟ جميع هذه الأسئلة سوف نجيب عليها بشكل دقيق خلال هذا المقال، ولكن يجب أن يعلم المريض مبدئيا أن عملية شفط الدهون تعتبر من الإجراءات الجراحية البسيطة التي لا تقدم أي نوع من الألم الكبير إذ تمت على يد طبيب متخصص وبطرق التخدير المناسبة لكل حالة.

هل عملية شفط الدهون مؤلمة؟

اثناء عملية شفط الدهون

شفط الدهون هو إجراء جراحي بسيط، وبالتالي فقد يكون هناك بعض الألم، ولكن يتم إعطاء المرضى دائما المسكنات الخفيفة لإدارة الانزعاج والألم. يشير بعض الأطباء إلى أن مقدار الألم يتناسب مع كمية الدهون التي تمت إزالتها، وأن أول يومين إلى أربعة أيام من التعافي يكون الأسوأ من حيث عدم الراحة. من أجل معالجة هذا الانزعاج والألم، يتم وصف الدواء المسكن عادة بعد شفط الدهون.

إذا كنت تحت التخدير العام، فلن تشعر بأي شيء أثناء العملية. يمكن أيضا إجراء شفط الدهون باستخدام العقاقير المهدئة للحث على حالة من التخدير الواعي. بينما يشبه التخدير العام، فإن هذا التخدير النصفي يترك المريض واعيا ولكنه مريحا ولا يتذكر أي شيء من ألم العملية نفسها. إذا تم إعطاؤك التخدير الوريدي، فمن المحتمل أن تشعر ببعض الانزعاج وعادة ما يكون إحساسا طفيفا للغاية.

حقائق حول الألم بعد شفط الدهون

القنية الخاصة بشفط الدهون

إذا كنت تفكر في شفط الدهون لإزالة الدهون الزائدة من البطن والفخذين والوركين أو أي منطقة أخرى من الجسم، فيجب أن تعلم أنها عملية تحتوي على قليل من الألم وربما تستطيع السيطرة عليه بسهولة. لكنك لست متأكدا مما يجب توقعه بعد الإجراء. هل شفط الدهون مؤلم؟ هل ستحتاج إلى البقاء في المنزل من عملك لأسابيع متتالية؟ كم من الوقت سوف يستغرق قبل أن ترى نتائج ملحوظة أو تغيير مرئي؟ يمنحك الجدول الزمني التالي لاستعادة شفط الدهون فكرة جيدة عما يمكن توقعه بعد شفط الدهون ومتى يزول الألم بعد العملية. ستحصل أيضا على نصائح للمساعدة في جعل كل جزء من عملية الاستشفاء مريح قدر الإمكان.

اليوم التالي لشفط الدهون

في اليوم التالي لشفط الدهون، من المرجح أن تشعر ببعض الألم والتهاب في المنطقة المعالجة. يلاحظ الكثير من الناس التورم بعد عملية شفط الدهون أو الكدمات في تلك المنطقة أيضا. في العديد من الحالات، يمكن التعامل مع أي ألم تشعر به من خلال مسكنات الألم، والتي سيصفها لك الجراح. للمساعدة في تقليل التورم وتسريع عملية الشفاء، من الجيد أيضا ارتداء ملابس ضغط أو حزام حول المنطقة المعالجة، بدءا من ثاني يوم.

بعد أسبوع من شفط الدهون

يأخذ الكثير من الأشخاص إجازة أسبوع كامل عن العمل بعد شفط الدهون. عادة ما يكون الأسبوع الأول من الشفاء بعد الجراحة هو الأصعب. قد تشعر بعدم الارتياح على مدار الأسبوع أو تلاحظ أن التورم يزداد سوءا قبل أن يتحسن. من الأفضل أن تأخذ الأمر بسهولة على مدار الأسبوع الأول. سيكون عليك الراحة وتجنب الأنشطة الشاقة.

بعد شهر واحد

بعد الشهر الأول، يجب أن تعود حياتك إلى وضعها الطبيعي. كثير من الناس قادرون على ممارسة واستئناف الأنشطة الأخرى التي تفرض نشاط جسدي كبير بعد الأسابيع الأربعة الأولى. أولئك الذين لا يستطيعون البدء في ممارسة الرياضة مرة أخرى بعد أربعة أسابيع عادة ما يكونون في حالة جيدة بعد ستة أسابيع تقريبا. في هذه المرحلة، قد تبدأ في رؤية نتائج ملحوظة للغاية، حيث أن أي تورم متبق أو ألم قد يتضاءل عادة ويختفي. على الرغم من أن شفط الدهون عادة ما ينتج عنه نتائج واضحة على الفور، إلا أنه من الصعب رؤيتها بسبب التورم.

بعد ثلاثة أشهر

بحلول علامة الثلاثة أشهر، يجب أن تكون قادرا على رؤية النتائج النهائية الكاملة لشفط الدهون. سوف يزول التورم الملحوظ وسوف تتلاشى الكدمات ولن يكون هناك أي ألم على الإطلاق.

الألم أثناء عملية شفط الدهون

التخدير الموضعي هو تقنية طبية لتقليل الإحساس على عضو معين من الجسم قبل إجراء الجراحة. ومع ذلك، يختلف التخدير العام لأنه يعتبر نوع من فقدان الوعي المستحث يؤدي إلى فقدان ردود الفعل. إذا كنت ستحصل على شفط الدهون، فربما تتساءل عن مقدار الألم الذي ستشعر به أثناء العملية.

إذا كان الطبيب يقوم بإجراء عملية شفط الدهون باستخدام التخدير الموضعي فقط، وهي تقنية تسمى شفط الدهون المتورم، سوف يوفر شفط الدهون باستخدام التخدير الموضعي فقط للمرضى أعلى سجل أمان وأسرع في الانتعاش وأقل ألم بعد العملية مع السماح بإزالة الدهون بكل أكثر نقاء.

أثناء شفط الدهون تحت التخدير الموضعي، ستكون مستيقظ أثناء العملية بأكملها، ولكن لا تقلق لأن العملية ستكون مريحة ولا تسبب أي ألم. سوف يقدم لك الطبيب دواء لمساعدتك على الاسترخاء أثناء العملية للحصول على مستوى من الراحة. في البداية، يتم تخدير المنطقة المراد نحتها باستخدام محلول مخفف للتخدير الموضعي. لا يستخدم التخدير العام لأنه يطيل من فترة التعافي. بمجرد تخدير المنطقة، يتم عمل شقوق صغيرة في أماكن غير واضحة. يتم إدخال قنية أو أنبوب صغير وتحريكها للأمام والخلف أسفل الجلد، مما يؤدي إلى تفتيت الطبقة الدهنية وامتصاصها. إن تسرب الدهون بالتخدير قبل الشفط يسهل إزالة الدهون، ويقلل من فقدان الدم، ويوفر التخدير أثناء وبعد الجراحة، ويساعد على تقليل كمية الكدمات بعد الجراحة.

يمكن إزالة المزيد من الدهون عند إجراء عملية شفط الدهون باستخدام التخدير الموضعي لأنه يتم تخفيف الدهون وانتشارها بعد اختراق محلول التخدير. هناك حاجة إلى قنية أصغر وقوة أقل لإزالة الدهون التي تؤدي إلى صدمة أقل ونتائج أكثر سلسة وتعافي أسرع.

المرضى الذين يعانون من الشفاء المؤلم والمطول بعد جراحة شفط الدهون التقليدية لا يعتبر مقياس، لأن المشكلة تكون أساسا في الطبيب الذي قام بإجراء العملية. شفط الدهون تحت التخدير الموضعي هو تجربة أكثر راحة بكثير. أثناء إجراء عملية شفط الدهون، يقلل الطبيب المتخصص من آلام أثناء الجراحة باستخدام أصغر قنية ممكنة للحد من الصدمات أثناء العملية. أقل صدمة تسبب أقل كدمة ويؤدي إلى الشفاء بشكل أسرع. أيضا، يتم تخدير المخدر الموضعي المستخدم في شفط الدهون ببطء شديد لتوفير الراحة لساعات بعد العملية. علاوة على ذلك، لا يوجد غثيان أو قيء بعد العملية الجراحية والذي يحدث عند استخدام التخدير العام. يتم تقليل الانزعاج أثناء شفط الدهون عن طريق تخدير المناطق المراد شفطها ببطء والأدوية التي تخفف الألم.

الألم بعد شفط الدهون

من الضروري أن يفهم كل مرشح لشفط الدهون أن الآثار الجانبية بعد العملية الجراحية وكمية الوقت اللازم للتعافي يمكن أن تختلف اختلافا كبيرا من شخص لآخر. ولكن، إذا قمت بإجراء البحث وناقشت الإجراء مع طبيبك، فسوف تعرف بشكل أساسي ما يجب توقعه، وإذا اتبعت التعليمات المقترحة بشأن العمل والمسؤوليات التي يفترضها الطبيب في المنزل، فستكون في أفضل وضع ممكن للتغلب على الألم. لكن لا تخطئ في الأمر، فالعديد يصفون الأيام القليلة الأولى بعد العملية على أنها شعور بأنك قمت بالعديد من الأنشطة المرهقة في وقت قصير، أو بمعنى آخر، القليل من الألم مع فوائد لا حصر لها.

بناء على مقدار شفط الدهون الذي تم إجراؤه وإلى أي مناطق من الجسم، يمكنك أن تتوقع كمية الألم ولكن بشكل عام يكون هذا الألم طفيفا في اليوم التالي لإجراء العملية. تشمل الآثار الجانبية الشائعة الدوخة والغثيان والألم والالتهاب والتورم والحمى الخفيفة. يصف الأطباء دواء للألم والمضادات الحيوية لمكافحة العدوى، وينصحون المرضى بالابتعاد عن كل من الأسبرين والإيبوبروفين لأنه يؤخر الشفاء. على الرغم من أن شفط الدهون آمن بشكل عام بالنسبة لمعظم الأشخاص، في حالة تعرضك للحمى المرتفعة أو الصداع أو أي علامات أخرى للعدوى، يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور لتجنب المضاعفات.

على الرغم من أن بعض الأشخاص قادرون على العودة إلى العمل في اليوم التالي للجراحة، حسب المنطقة المعالجة ونوع العملية، إلا أن الأمر يحتاج إلى معظم المرضى قبل أيام قليلة من شعورهم بالاستقرار الكافي للعودة إلى وظيفة مكتبية، وحتى فترة أطول للحصول على المزيد من الجهد في الوظائف الشاقة، ولكن عادة لا تزيد عن أسبوع. إذا كنت لا تشعر بالقوة الكافية للعودة إلى العمل حتى بعد أسبوع، فلا تشعر بالقلق، فعملية الشفاء تختلف من فرد لأخر. وبينما تشير معظم المصادر إلى أنك ببساطة تبقي في السرير في اليوم التالي لإجرائك، من المهم أن تنهض وتتحرك بشكل دوري في اليوم الثاني للمساعدة في تجنب جلطات الدم في الساقين.

لكل طبيب جدوله الزمني المفضل، ولكن في جميع الحالات ستظل ملابس الضغط الداعمة التي ستزود بها في مكانها على مدار 24 ساعة في الأسبوع لمدة أسبوع أو أكثر، وفي بعض الحالات تصل إلى أسبوعين أو 3 أسابيع، ولكن تتم إزالتها بشكل روتيني ابتداء من اليوم الثاني حتى تتمكن من الاستحمام، ضع مرهما على الخيوط الجراحية، وتطبيق ضمادة جديدة. يشعر المرضى أحيانا بإحساس وجيز بالدوخة عند إزالة ملابس الضغط لأول مرة وهذا أمر طبيعي. يمكن منع ذلك عن طريق إزالة ملابس الضغط الخارجية قبل 10 دقائق من إزالة الثوب الداخلي. لكن كن مستعدا حتى في اليوم الثاني، قد تلاحظ تورم وكدمات في المناطق المتأثرة، وعلى الأرجح تصريف وتورم خفيف يمكن أن يستمر أياما أو حتى أسابيع بعد شفط الدهون.

نظرا لأن التخدير وأدوية الألم والمضادات الحيوية تميل إلى حدوث الإمساك، فمن المهم إنشاء روتين متوازن لتناول الطعام في اليوم الثاني، وزيادة تناول الألياف إذا لزم الأمر. يجب أيضا شرب الكثير من الماء أو عصائر الفاكهة لمنع الجفاف، ولكن تجنب المشروبات الكحولية لمدة 48 ساعة. إذا لم تكن تعاني من حركة الأمعاء منذ اليوم الثاني قبل الجراحة، فقد ترغب في التفكير في استخدام الأدوية الملينة ولكن استشر طبيبك أولا. وإذا كنت تعاني من الإسهال، فإن الخبراء يحثونك على وقف المضادات الحيوية وإبلاغ طبيبك على الفور لأنه قد يكون علامة على وجود شيء أكثر خطورة.

السيطرة على الألم بعد شفط الدهون

شفط الدهون هو واحد من العمليات الجراحية التجميلية الأكثر شيوعا والذي يعمل على إزالة رواسب الدهون الزائدة في الجسم التي تقاوم النظام الغذائي وممارسة الرياضة. هذا يساعد على إعادة تشكيل وتحديد محيط مناطق المشكلة. في حين أن شفط الدهون هو عادة إجراء يتم في العيادات الخارجية، إلا أن الشفاء قد يستغرق بعض الوقت. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن تعود إلى طبيعتك، وهذا يتوقف على نوع ومدى الإجراء. اتبع هذه النصائح لتسريع الشفاء والسيطرة على الألم بعد شفط الدهون وكذلك للتعجيل من سرعة عودتك للعمل.   

وضع أهداف الاستشفاء الواقعية

أهدافك أثناء الشفاء تكون كيفية السيطرة على الألم بعد شفط الدهون، وضمان التئام الجروح، والسيطرة على التورم. في الواقع، قد يستغرق التورم عدة أشهر ليزول تماما. يتطلب التعافي الصبر والتوقعات الواقعية لمعرفة مدى وقت ظهور جسمك الجديد. لا تنزعج من مظهرك مباشرة بعد شفط الدهون. تحدث إلى طبيبك منذ البداية حول أفضل الاستراتيجيات للوصول إلى أهداف الشفاء وما يمكنك توقعه.

أدوية تقليل الألم

بعض الألم يكون أمر شائع لعدة أيام بعد شفط الدهون. يعد التحكم في الألم أمرا مهما لأنه يساعدك على الراحة، وزيادة نشاطك. يمكن لمعظم الناس السيطرة على الألم باستخدام أسيتامينوفين أو أي أدوية مسكنة يصفها الطبيب. قد يوصي طبيبك بمسكنات أقوى للألم، اعتمادا على نوع ومدى شفط الدهون الذي حصلت عليه. إذا أصبح دواء الألم الخاص بك غير فعال، فقد يكون ذلك علامة تحذير على أن شيئا ما يحتاج إلى عناية. لا تتردد في الاتصال بالطبيب بأية مشاكل، فقد يمنع هذا حدوث مضاعفات خطيرة. اسأل طبيبك قبل تناول مسكنات الألم الأخرى، مثل إيبوبروفين أو نابروكسين.

ارتداء ملابس الضغط والضمادات

سيكون لديك تورم بعد شفط الدهون، وستحتاج إلى ارتداء ملابس ضغط أو ضمادات مرنة للمساعدة في تقليل التورم والكدمات. الدعم اللطيف الناتج عن الضغط يمكن أن يخفف أيضا من الألم. يحتاج معظم الناس إلى ارتداء ملابس الضغط لعدة أسابيع بعد الجراحة. طبيبك سوف يعطيك تعليمات محددة بشأن هذا الأمر، وضع في اعتبارك أنه لا يزال هناك تورم حتى بعد الانتهاء من ارتداء لباس الضغط. قد يستغرق التورم عدة أشهر وسوف يزول تدريجيا مع مرور الوقت.

العودة إلى النشاط الطبيعي ببطء

قد تستغرق العودة إلى الأنشطة العادية عدة أيام إلى أسابيع بعد شفط الدهون. يشجع الأطباء المشي مباشرة بعد شفط الدهون لمساعدة الجسم على بدء الشفاء. يعود معظم الأشخاص إلى العمل في غضون بضعة أيام ويمارسون الرياضة في غضون أسبوع أو يومين. اتبع تعليمات طبيبك لأن القيام بالكثير من الأنشطة بسرعة يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة. اسأل طبيبك عندما يكون من الآمن العودة إلى الأنشطة اليومية والقيادة والعمل وممارسة الجنس والرياضة أو غيرها من الأنشطة.

التئام الشقوق

يستغرق التئام الجروح حوالي أسبوعين بعد شفط الدهون. قد تستمر جروحك لبضعة أيام في تصريف السوائل. طبيبك قد يصف أيضا المضادات الحيوية لمنع الالتهابات. اتبع جميع التعليمات الخاصة بتغطية وتضميد الجروح وإبقائها جافة والاستحمام. تجنب استخدام أحواض الاستحمام أو حمامات السباحة أو نقع الجروح حتى يقوم الطبيب بالسماح بذلك. سيحتاج طبيبك إلى إزالة وسائل التصريف وأي غرز لديك. تأكد من الاتصال بطبيبك إذا كانت جروحك حمراء أو متورمة أو دافئة أو تستنزف السوائل الزائدة أو تنزيف أو تبدأ في الفتح.

متابعة المضاعفات

من المهم أن تكون على دراية بالمضاعفات المحتملة لعملية شفط الدهون أثناء الشفاء حتى تتمكن من إخبار طبيبك. اتصل بطبيبك على الفور إذا كنت تعاني من الحمى أو الألم المتزايد أو التورم أكثر مما هو متوقع. يمكن أن تكون هذه علامات المضاعفات الخطيرة، وعلامات التحذير الأخرى تشمل ضيق التنفس، ألم في الصدر، أو ألم في الساق، احمرار أو تورم. اتصل بطبيبك أو اطلب رعاية طبية إذا واجهت أيا من هذه المشكلات.

لا تتعجل ظهور النتائج

نتائج شفط الدهون

إن السيطرة على الألم بعد شفط الدهون المثالية هي تلك التي تعيدك إلى حياتك النشطة وأنت راضي عن مظهرك. من المهم أن يكون لديك توقعات واقعية لمظهرك. من المهم أيضا الحفاظ على وزن صحي بعد ذلك للحصول على نتائج طويلة الأمد. قد يستغرق الأمر عدة أشهر لإدراك الآثار الكاملة لشفط الدهون. وقد تشاهد ندبات وتغيرات في نسيج بشرتك. سيقوم طبيبك بفحص تقدمك أثناء الشفاء. اتبع توصيات طبيبك وتأكد من الاتصال بطبيبك مع أي مخاوف قد تشعر بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *