لاكتوفيرين Lactoferrin مكمل غذائي لتقوية الجهاز المناعي

لاكتوفيرين LACTOFERRIN

بشكل عام، يعتبر لاكتوفيرين أحد أنواع البروتينات التي يتم استخلاصها من اللبن، ويتوفر في عدة أشكال دوائية منها الأقراص وأكياس الحبوب القابلة للذوبان. لاكتوفيرين هو المادة الفعالة للدواء، وكذلك يوجد العديد من العلامات التجارية التي يوجد بها المادة الفعالة، وأشهرها منتج بنفس الاسم، ومنتج آخر أشارت له وزارة الصحة المصرية، وهو برافوتين. الأصل في الإشارة لهذا الدواء تحديدا يرجع إلى أهميته في تقوية الجهاز المناعي، خاصة خلال الوباء العالمي كوفيد-19 أو ما يسمى بفيروس كورونا. أصدرت وزارة الصحة المصرية ترشيحا لهذا الدواء الذي يدخل حيز قائمة الأدوية الأساسية التي تستخدم خلال فترة الحجر الصحي وفي علاج المصابين بفيروس كورونا، وكذلك ينصح به لجميع الأشخاص لتعزيز الجهاز المناعي خلال هذه الجائحة العالمية.

اسم الدواءلاكتوفيرين
المادة الفعالةلاكتوفيرين
نوع الدواءمكمل غذائي لتقوية الجهاز المناعي
العلامات التجاريةلاكتوفيرين – برافوتين
شكل الدواءأكياس قابلة للذوبان في الماء
وصف LACTOFERRIN

دواعي الاستعمال

لا تقتصر فوائد لاكتوفيرين أو برافيتون على تقوية الجهاز المناعي فقط، ولكنه يقدم مجموعة من الفوائد التي تجعله في مصاف أفضل الأدوية المكملة اليومية. هذا المكمل الغذائي يتكون من بروتين سكري مشبع بالحديد ويوجد في حليب الأم التي ترضع أو الحليب الطبيعي من الأبقار. الدواء يعتبر من المواد التي تنتمي إلى ترانسفيرين وهي ناقلات أساسية لأيونات الحديد. تدخل هذه المواد في سوائل الجسم مثل اللعاب، وتشتق من نسبة ضئيلة من اللبن التي من الممكن صعوبة الحصول عليها من المصادر الطبيعية. الدواء يستخلص من مصل اللبن الذي يشكل نحو 20% فقط من محتوى الحليب، ويوجد به في حيز لا يتجاوز 100-300 جزء في المليون. أشهر الاستخدامات شيوعا لدواء برافوتين لاكتوفيرين هي:

  • علاج التهاب الكبد الوبائي
  • فيروس سي
  • الوقاية من السرطان
  • حب الشباب
  • تقوية العظام
  • الالتهابات العامة
  • التهاب المفاصل
  • قرحة المعدة
  • تعزيز جهاز المناعة
  • تقليل علامات الشيخوخة
  • دعم البكتيريا النافعة في الأمعاء
  • تعزيز التمثيل الغذائي للطعام

الآثار الجانبية وأضرار لاكتوفيرين

مكملات الحديد عادة ما تسبب اضطراب المعدة وعدم الراحة المعوية، ولذلك يجب أن نفهم كيف يمتص الجسم شكل الحديد الحر. عندما يتم تناول مكملات الحديد، فإن امتصاص الحديد يمر عبر عدة خطوات. يساعد حمض المعدة والإنزيمات وحركة المعدة التي تحدث في المعدة على جعل الحديد أكثر قابلية للذوبان. ومع ذلك، فإن مكملات الحديد عادة ما يكون لها معدل امتصاص بنسبة 20 ٪ فقط تاركة 80 ٪ من الحديد المتبقي كتغذية للبكتيريا، وبما أن البكتيريا تتغذى على هذا الحديد غير الممتص، فإن النتيجة هي اضطراب في المعدة.

يحدث امتصاص الحديد من خلال الخلايا في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، حيث تتغذى البكتيريا الضارة على الحديد الذي يمتص بشكل سيئ، مما يؤدي إلى الانزعاج المعوي. علاوة على ذلك، يقلل التهاب الأمعاء من إمكانية امتصاص الحديد.

مع سوء الامتصاص والانزعاج المعوي، تواجه المصادر القياسية للحديد الموجودة في معظم المكملات الغذائية العديد من التحديات في مساعدة المرضى على تحقيق توازن الحديد. توفر منتجات لاكتوفيرين مثل برافوتين طريقة فائقة للمريض للحصول على الحديد الذي يحتاجه بدون آلام في الأمعاء.

أشارت التقارير الطبية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أن الدواء آمن بشكل عام على معظم المرضى عند الاستخدام لمدة عام كامل. إلا أن الاستخدام لأكثر من هذا الوقت المحدد من الممكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية البسيطة التي لا تعتبر خطيرة مثل الإمساك أو الإسهال واضطرابات الجهاز الهضمي.

جرعة لاكتوفيرين

أشادت وزارة الصحة المصرية بهذا المكمل الغذائي لتحسين الجهاز المناعي بشكل عام في جميع الأشخاص خلال أزمة فيروس كورونا. ونصحت الوزارة باستخدام برافوتين الذي يحتوي على مادة لاكتوفيرين على هيئة أكياس قابلة للذوبان مرتين يوميا للوقاية وتعزيز المناعة. ولكن بشكل عام، من الممكن أن يؤدي الاستخدام المتواصل للدواء إلى دفع الجهاز المناعي لمواجهة المرض وأي عدوى خارجية بما في ذلك الفيروسات، وكذلك تحسين الصحة العامة والهيكل العظمي وكفاءة الكبد. إذا كنت تستخدم لاكتوفيرين برافيتون لأي غرض غير الذي ذكرناه هنا، فينصح دوت طب باستشارة الطبيب للتعرف على الجرعة الدقيقة التي تحتاجها يوميا وفترة العلاج.

لاكتوفيرين وفيروس كورونا

يتم استخدام الدواء لكبح العديد من الفيروسات التي تسبب المرض لدى البشر بشكل مباشر وغير مباشر. يمنع الفيروسات مباشرة من خلال الارتباط بمواقع المستقبلات الفيروسية، وبالتالي منع الفيروس من إصابة الخلايا السليمة. على سبيل المثال، وجدت الدراسات المختبرية أن الدواء يرتبط بشدة بحلقة التكاثر مما يقلل اندماج الخلايا الفيروسية، مما يؤدي إلى تثبيط دخول الفيروس إلى الخلايا. بالإضافة إلى ذلك، لاكتوفيرين برافوتين يقتل الفيروسات أو يثبطها بشكل غير مباشر عن طريق زيادة الاستجابة المناعية الجهازية للغزو الفيروسي.

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن هناك نقصا عاما في لاكتوفيرين في الأشخاص المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز. وجدت دراسة أخرى أن نقص لاكتوفيرين الموجود في تجاويف الفم للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يرتبط ارتباطا وثيقا بالعدوى المتكررة في تلك المناطق التي غالبا ما ترى مع مرضى الإيدز. وجد أيضا أن للدواء تأثيرات قوية مضادة للفيروسات ضد تكاثر كل من فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس كورونا المستجد في العديد من الدراسات المختبرية دون أي آثار على الخلايا السليمة. ربما لا توجد العديد من الأدلة البحثية على تأثير الدواء على نشاط فيروس كورونا، إلا أن الدراسات الأولية تؤكد فعاليته في تعزيز الجهاز المناعي وتقليل فرص الإصابة.

الأسئلة الشائعة

هل يمكن استخدام لاكتوفيرين مع فيروس كورونا؟

أشرات العديد من الهيئات الصحية العالمية على أن استخدام لاكتوفيرين أو برافوتين يزيد من مناعة الجسم في مقاومة العدوى الفيروسية، ويعتبر من الأدوية الهامة للوقاية من فيروس كورونا.

هل يفيد لاكتوفيرين في الوقاية من العدوى البكتيرية؟

بالفعل، هناك العديد من الدراسات الحديثة التي تؤكد تأثير لاكتوفيرين على العدوى البكتيرية ويمنع نمو وتكاثر العديد من البكتيريا التي تسبب العدوى.

هل لاكتوفيرين آمن على الحوامل؟

لا توجد أي دراسات تشير إلى موانع تجاه استخدام لاكتوفيرين والحمل، ولكن قبل اتخاذ القرار باستخدام الدواء أثناء الحمل، يجب استشارة الطبيب المعالج.

هل يمكن استخدام لاكتوفيرين أثناء الرضاعة الطبيعية؟

لا توجد مشكلة من استخدام لاكتوفيرين أثناء الرضاعة الطبيعية، ومن المهم أيضا أن نلاحظ أن هذا الدواء مشتق من الحليب نفسه، لذلك لا توجد أي مشاكل على الإطلاق من استعماله.

ما هو سعر لاكتوفيرين؟

يتوفر لاكتوفيرين على هيئة أكياس للذوبان في الماء، ويكون سعر لاكتوفيرين 14 كيس هو 85 جنيه مصري، وسعر لاكتوفيرين 30 كيس هو 165 جنيه مصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *