تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » دليل الأدوية » ثيوتاسيد Thiotacid

ثيوتاسيد Thiotacid

ثيوتاسيد

ثيوتاسيد ( Thiotacid ) هو مركب من فيتامينات من نوع ب وحمض ألفا ليبويك أو ما يسمى بحمض الثيوكتيك الذي يساهم في تجديد الأعصاب بشكل أسرع، ويحسن وظيفة بطانة الأوعية الدموية الشريانية ويحفز عمل النظام المكون للدم. يساعد ثيوتاسيد على خفض مستويات الحمض الاميني، الذي يرتبط مع شيخوخة في خلايا المخ.

اسم الدواءثيوتاسيد
المادة الفعالةفيتامينات ب وحمض ثوكتيك
نوع الدواءلعلاج التهاب الأعصاب
شكل الدواءكبسولات – حقن
وصف Thiotacid

يحتوي ثيوتاسيد على مجموعة من فيتامينات ب 1 وب 12 وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء له دور رئيسي في توليف الحمض النووي، والأداء الطبيعي للجهاز العصبي وردود الفعل الأيضية التي تحدث في الخلايا. يحفز فيتامين ب 12 تجديد المحاور العصبية ويعزز الإصلاح العصبي في حالة تلف الأعصاب الشديد. يساعد فيتامين ب 12 في تخفيف الألم في حالات مثل الألم العصبي، والاعتلال العصبي السكري وآلام أسفل الظهر. كما أنه يعيد إيقاع النوم والاستيقاظ ويساعد في علاج الأرق. فيتامين ب 12 ضروري لعملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات وله دور رئيسي في إنتاج الطاقة.

دواعي استخدام ثيوتاسيد

حمض ألفا ليبويك هو حمض دهني موجود بشكل طبيعي ويمكن العثور عليه في العديد من الأطعمة مثل الخميرة والسبانخ والبروكلي والبطاطس ولحوم الأعضاء مثل الكبد أو الكلى. ولكن لا يحصل عليه الإنسان بالشكل الكافي الذي يكفي سلامة وصلاحية الأعصاب. لذلك يوفر الدواء في تركيبته الفريدة هذا الحمض بتركيز يصل إلى 300 مجم لكل حبة مع العديد من فيتامينات ب الأخرى التي تعزز سلامة الأعصاب وتقلل من التهابها الناتج عن العديد من الأسباب.

حمض ألفا ليبويك هو مضاد للأكسدة الذي له دور مهم في استقلاب الكربوهيدرات والدهون. يعمل كعامل مساعد في تفاعلات الجهاز التنفسي وله تأثير إيجابي على وظيفة الميتوكوندريا. يمنع الضرر الخلوي الناجم عن أنواع الأكسجين التفاعلية مع خصائصه المضادة للأكسدة القوية، يمكن لهذا الحمض تأخير تطور الاضطرابات العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون. يقلل من مستويات الكوليسترول الضار في الجسم. يعبر الحمض حاجز الدم في الدماغ ويحمي خلايا الدماغ من التلف التأكسدي عن طريق زيادة مستويات الجلوتاثيون في الدماغ.

يعمل فيتامين ب 6 كمساعد أنزيم لمختلف التفاعلات البيوكيميائية. هذا الفيتامين ضروري للأداء الطبيعي للجهاز العصبي والجهاز المناعي. فيتامين ب 6 له دور رئيسي في إنتاج الناقلات العصبية مثل السيروتونين والنورادرينالين. يحفز إنتاج هرمون الميلاتونين الذي ينظم دورة النوم والاستيقاظ.

يحمي الثيامين أو فيتامين ب 1 الدماغ ووظائف المخ مثل الفيتامينات الأخرى من النوع ب. يحمي فيتامين ب 1 الأعصاب عن طريق تحفيز تخليق غمد المايلين حول الأعصاب. هذا الفيتامين يحسن الوظائف المعرفية مثل التركيز والذاكرة. كما أنه يبطئ تطور مرض الزهايمر. فيتامين ب 1 مفيد أيضا في تقليل مخاطر متلازمة ويرنيك-كورساكوف، وهو اضطراب في الدماغ يتميز بتلف الأعصاب وصعوبات المشي والإرهاق. يساعد هذا الفيتامين الدماغ على مكافحة الإجهاد والقلق ويحسن المزاج.

  • نقص فيتامين ب
  • التهاب الأعصاب
  • ألم الأعصاب الطرفية
  • أعراض مرض السكر
  • ألم العمود الفقري
  • فقر دم
  • الوقاية من العيوب الخلقية
  • مرض الزهايمر
  • مرض الشلل الرعاش
  • الاضطرابات الالتهابية
  • هشاشة العظام
  • التهاب المفاصل الروماتويدي
  • ارتفاع ضغط الدم
  • انخفاض الوظيفة المعرفية

كيف يعمل ثيوتاسيد؟

يدعي البعض أن حمض الثيوتاتك قد يساعد الناس على إنقاص الوزن. على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات على نموذج حيواني أن هذا الحمض يمكن أن يحسن عملية التمثيل الغذائي لطاقة العضلات الهيكلية، وربما يزيد عدد السعرات الحرارية التي يمكن للجسم حرقها.

ومع ذلك، تظهر الدراسات أيضا أن تأثير هذا الحمض على فقدان الوزن صغير. وفقا لتحليل 2018، فقد أولئك الذين يتناولون مكملات ثيوتاسيد فقط متوسط ​​1.52 رطل ولم يواجهوا تغييرا كبيرا في محيط خصرهم. تشير بعض الأبحاث إلى أن الحمض قد يساعد الجسم على التحكم في مستويات السكر في الدم وتحسين مستويات الكوليسترول. البحث أظهر أيضا أنه يمكن أن تقلل من أعراض تلف الأعصاب التي هي مشتركة في مرضى السكر، مثل التنميل والألم والشلل. وفقا لتحليل 2018، يمكن لثيوتاسيد خفض مستويات البروتين التفاعلي بشكل ملحوظ.

علامة التهاب قد تشير إلى التهاب مزمن مرتبط بأمراض ضارة مثل مرض السكر والسرطان. وفقا لبعض الأبحاث، يعتبر Thiotacid مضاد للأكسدة قوي، قد يساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي، والإجهاد التأكسدي هو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب. وجدت مراجعة للعديد من التجارب ذات الشواهد أن ثيوتاسيد يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول الضار، وهو عامل خطر آخر لأمراض القلب. يحدث الإجهاد التأكسدي بشكل طبيعي مع تقدم العمر. بالإضافة إلى لعب دور في تطور أمراض القلب، فإنه يلعب أيضا دورا حاسما في صحة الدماغ وفقدان الذاكرة. وفقا لدراسة أجريت على المشاركين المصابين بمرض الزهايمر، قد يؤدي الدواء إلى إبطاء تقدم الحالة. اقترح الباحثون أن هذا قد يكون بسبب الآثار الإيجابية لثيوتاسيد على مقاومة الأنسولين واستقلاب السكر في الدم، لأن مرض السكر هو عامل خطر لمرض الزهايمر.

الآثار الجانبية

يعتبر الأطباء أن ثيوتاسيد آمن لمعظم الناس، مع القليل من خطر الآثار الجانبية. قد تشمل الآثار الخفيفة الغثيان والطفح الجلدي والحكة إذا أخذ الشخص جرعات عالية. وفقا للباحثين، قد يأخذ البالغون ما يصل إلى 2400 مللي جرام دون آثار جانبية خطيرة. لا يوجد ما يكفي من الأبحاث والأدلة على الفوائد الإضافية والآثار الجانبية المحتملة لأخذ جرعات أعلى، لذلك لا يوصي الأطباء بذلك. لا توجد أدلة كافية على سلامته للاستخدام في الأطفال، ومع ذلك، يجب على البالغين دائما الاحتفاظ به في مكان آمن.

من الضروري للأشخاص الذين يفكرون في تناول مكملات ثيوتاسيد التحدث إلى طبيبهم لمعرفة ما إذا كان ذلك مناسبا لهم. احصل على مساعدة طبية طارئة إذا كان لديك علامات رد فعل تحسسي مثل: صعوبة التنفس وتورم الوجه، والشفتين واللسان، أو الحلق. على الرغم من عدم معرفة جميع الآثار الجانبية، يعتقد أن حمض ألفا ليبويك آمن عند تناوله حسب التوجيهات. توقف عن تناول الدواء واتصل بطبيبك على الفور إذا كان لديك:

  • انخفاض نسبة السكر في الدم
  • الصداع
  • الجوع والضعف
  • التعرق والارتباك
  • التهيج والدوخة
  • سرعة ضربات القلب 
  • الشعور بالقلق

تفاعلات Thiotacid

تجنب استخدام Thiotacid مع المكملات العشبية والصحية الأخرى التي يمكن أن تخفض أيضا من نسبة السكر في الدم. وهذا يشمل الحلبة، الثوم، صمغ الغوار، كستناء الحصان، الجينسنج باناكس، سيلليوم، والجينسنج السيبيري. لا تتناول ثيوتاسيد بدون استشارة طبية إذا كنت تستخدم أيا من الأدوية التالية:

  • الأنسولين أو دواء السكر عن طريق الفم
  • الأدوية لعلاج الغدة الدرقية غير النشطة، مثل ليفوثيروكسين
  • أدوية السرطان والعلاج الكيميائي

هذه القائمة ليست كاملة. قد تتفاعل أدوية أخرى مع ثيوتاسيد، بما في ذلك الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية والفيتامينات والمنتجات العشبية. لا يتم سرد جميع التفاعلات الممكنة في دليل المنتج هذا.

جرعة ثيوتاسيد

الجرعة المعتادة لثيوتاسيد هي 2 – 4 كبسولات يوميا أو حسب توجيهات الطبيب ويفضل أن يكون تناول الدواء بعد الطعام. أما الحقن فيفضل أن تكون بمعدل مرتين أسبوعيا أو حسب توجيهات الطبيب.

الأسئلة الشائعة

هل يؤثر ثيوتاسيد على الحمل والرضاعة؟

يجب على النساء الحوامل والمرضعات مناقشة مع أخصائي الرعاية الصحية قبل تناول Thiotacid. ولكن بشكل عام لا يوجد تأثير على الحمل من مواد ثيوتاسيد ويقوم أطباء الحمل بوصفه لتحسين حالة الحمل خاصة في فترة انتصاف الحمل.

هل ثيوتاسيد يزيد الوزن؟

من المحتمل أن تحدث زيادة في الوزن عند تناول ثيوتاسيد حيث يوجد في تركيبته فيتامينات ب المركب وهي تساعد على فتح الشهية. ولكن في المرضى الذين لا يريدون زيادة الوزن، من الممكن التحكم في الشهية وبذلك لن يحدث زيادة في الوزن.

هل هناك علاقة بين ثيوتاسيد والانتصاب؟

بالفعل، يساعد ثيوتاسيد بفضل تركيبته المقوية للأعصاب على زيادة القدرة الجنسية في الأشخاص العاديين وكذلك في مرضى السكر ويرجع ذلك لمجموعة فيتامينات ب الموجودة التي تقضي على التهابات الأعصاب وتزيد من قوتها.

هل يصلح ثيوتاسيد لعلاج عرق النسا؟

نعم، يساعد ثيوتاسيد في علاج عرق النسا ولكنه ليس علاج مباشر لهذه الحالة. يقوم الدواء فقط بتحسين حالة الأعصاب ويقلل من الالتهابات التي تصيب العصب.

هل يوجد حالات لا يمكن معها استخدام ثيوتاسيد؟

يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معروفة أو يتناولون الأدوية استشارة طبيب مرخص قبل تناول المكملات الغذائية مثل Thiotacidحتى يعرفوا مدى تأثيره على حالتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.