الرئيسية » الأمراض والوقاية » أسباب ارتفاع انزيمات الكبد | متي يكون حظر وما هي العلاج؟

أسباب ارتفاع انزيمات الكبد | متي يكون حظر وما هي العلاج؟

ارتفاع انزيمات الكبد

قبل أن نناقش في هذا المقال أسباب ارتفاع انزيمات الكبد وكيفية إجراء أهم اختبارات الكبد للكشف عن هذه المشاكل قبل تفاقمها هناك بعض المفاهيم يجب توضيحها. يمكن أن تكون إنزيمات الكبد غير الطبيعية علامة على تعاطي الكحول بشكل مزمن وحاد والتهاب الكبد المزمن ب والتهاب الكبد سي وربما سرطان الكبد. يعد الكبد من أهم أعضاء الجسم، وهو مسئول عن عدد من الوظائف التي تجعل الجسم يعمل بالشكل الذي صمم له.

يقوم الكبد بإزالة السموم من الدم وينتج البروتينات التي تساعد في التخثر، ويتعامل مع النفايات الخلوية، ويعالج العناصر الغذائية ويخزن الفيتامينات ويساعد جسمك على إنتاج الجلوكوز. إنزيمات الكبد هي بروتينات داخل الكبد تساعد على تسريع تفاعلات كيميائية معينة. إذا تم منع أي من هذه العمليات، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة. قد تشير إنزيمات الكبد المرتفعة إلى التهاب أو تلف خلايا الكبد. تتسرب خلايا الكبد الملتهبة أو المصابة بكميات أعلى من المعتاد من مواد كيميائية معينة بما في ذلك إنزيمات الكبد.

أهم أسباب ارتفاع انزيمات الكبد

عادة ما يتم الكشف عن مستويات مرتفعة من الإنزيمات الكبدية في الممارسة السريرية. بشكل عام، أسباب ارتفاع انزيمات الكبد الأكثر شيوعا هي تسمم الكحول، والجرعة الزائدة من الأدوية، والكبد الدهني. يسمح نمط ارتفاع الإنزيم للطبيب بتصنيف أمراض الكبد إلى اضطرابات الركود الصفراوي وإصابة خلايا الكبد. تزيد إصابة الخلايا الكبدية من مستويات تداول الألانين والأسبارتات وعادة ما تؤدي الاضطرابات الكوليستاتية إلى ارتفاع الفوسفاتاز القلوي والبيليروبين وغاما جلوتاميل ترانسفيراز.

الأسباب الأكثر شيوعا لارتفاع انزيمات الكبد

  • أمراض الكبد الكحولية
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي
  • التهاب الكبد الفيروسي المزمن
  • داء ترسب الأصبغة الدموية
  • سمية الدواء
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي

أسباب ارتفاع انزيمات الكبد الأقل شيوعا هي نقص ألفا انتيتريبسين ومرض ويلسون. يتم استقلاب الكحول في المقام الأول عن طريق الكبد ومن المحتمل أن تحدث إصابة خلايا الكبد أثناء عملية التمثيل الغذائي. عادة ما تكون ارتفاعات الاسبارتات أعلى من ارتفاعات الانين لأن سمية الكحول تسبب نقصً كبديا لبيريدوكسال فوسفات 5، وهو عامل مساعد للنشاط الأنزيم للالانين. تدل النسبة البالغة 2 أو أعلى على تعاطي الكحول.

يجب تقييم عوامل خطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي، بما في ذلك تعاطي المخدرات عن طريق الحقن، والاتصال الجنسي غير المحمي ونقل الدم وزرع الأعضاء والسفر.

تشمل الأدوية والأعشاب المسؤولة عن إصابة خلايا الكبد ما يلي:

  • أسيتامينوفين
  • الوبيورينول
  • أزاثيوبرين
  • شابارال
  • ديكلوفيناك
  • الهيدرالازين
  • أيزونيازيد
  • ميثوتريكسات
  • ميثيل دوبا
  • نتروفورانتوين
  • كينيدين
  • الستاتينات

الأسباب الأكثر شيوعا لمرض الكبد الصفراوي

  • انسداد القنوات الصفراوية
  • السمية الكبدية للأدوية
  • السرطان
  • تليف الكبد الصفراوي الأولي
  • الأقنية الصفراوية المصلبة الابتدائية

الأسباب الأقل شيوعا هي اعتلال الأقنية الصفراوية المناعي الذاتي والساركويد.

تشمل الأدوية والأعشاب التي تسبب تشوهات الركود الصفراوي ما يلي:

  • أموكسيسيلين كلافولانات
  • المنشطات
  • كابتوبريل
  • كاربامازيبين
  • كلوربرومازين
  • إستولات الاريثروميسين
  • الإستروجين
  • الفينيتوين
  • عقار السلفا

إذا كانت النتائج المختبرية متوافقة مع مرض الكبد الصفراوي، فيجب تصنيفها أيضا على أنها خارج الكبد أو داخل الكبد. تشمل الأسباب الشائعة للركود الصفراوي خارج الكبد انسداد الشجرة الصفراوية بسبب الحصوات أو الأورام الخبيثة.

تشمل الأسباب الشائعة للركود الصفراوي داخل الكبد التهاب الكبد الفيروسي والكحولي، والتهاب الكبد الدهني غير الكحولي، والمنشطات والمكملات العشبية والأمراض الارتشاحية مثل الأميلويد والساركويد، والورم الليمفاوي، والسل، والتهاب الأقنية الصفراوية الأولي.

يوجد الفوسفاتاز القلوي في العظام والكلى والأمعاء والمشيمة. يمكن أن ترتفع أثناء الحمل والمراهقة وبعد الوجبات الدسمة بسبب الإفرازات المعوية. يجب إجراء مزيد من التقييم للارتفاعات المعزولة من الفوسفاتيز القلوي عن طريق قياس نسبه، والتي تعتبر أكثر تحديدا لمرض الكبد. إذا كانت هذه الإنزيمات ضمن الحدود الطبيعية، ينبغي النظر في المصادر غير الكبدية للفوسفاتيز القلوي.

جدول أسباب ارتفاع انزيمات الكبد

يحتوي كبد الإنسان على آلاف الإنزيمات، وهي أنواع خاصة من الخلايا البروتينية التي تساعد في حدوث التفاعلات الكيميائية الضرورية. تحفز إنزيمات الكبد نشاطا في خلايا الجسم، وتسريع التفاعلات الكيميائية الحيوية التي تحدث بشكل طبيعي وتسهيلها، والحفاظ على عمليات التمثيل الغذائي المختلفة داخل الكبد. يمكن أن تؤدي مجموعة كبيرة من المشكلات الصحية إلى ارتفاع إنزيمات الكبد ومنها:

أدوية الستاتين للكوليسترولمرض الاضطرابات الهضميةقصور الغدة الدرقية
أسيتامينوفينتليف الكبدسرطان الكبد
السكتة القلبيةعدوى الفيروس المضخم للخلاياعدد كريات الدم البيضاء
التهاب الكبد أ ، ب ، سيالتهاب الجلد والعضلاتالتهاب البنكرياس
مرض الكبد الدهنيفيروس ابشتاين بارالتهاب العضلات
السمنة والبدانةالتهاب المرارةالتهاب الكبد السمي
 التهاب الكبد الكحوليالنوبة القلبيةمرض ويلسون
التهاب الكبد المناعي الذاتيداء ترسب الأصبغة الدموية 

اختبارات الكشف عن ارتفاع انزيمات الكبد

تقيس معظم الاختبارات الضرر الخلوي الكبدي بدلا من الوظيفة الكبدية، لذلك يتم تسميتها بشكل خاطئ. اختبارات وظائف الكبد الحقيقية هي تلك الاختبارات التي تقيس تخليق البروتينات التي ينتجها الكبد من الألبومين وعوامل التخثر أو قدرة الكبد على استقلاب الأدوية.

لا تقتصر هذه الاختبارات على أنظمة معينة أو عمليات مرضية، ومع ذلك قد تشير التشوهات إلى مرض خطير أو مزمن. يعد تفسير الاختبارات غير الطبيعية ومحاولة تشخيص أي مرض كبدي أساسي سيناريو شائع في الرعاية الأولية. من الصعب توطين وتشخيص التشوهات الفردية في هذه الاختبارات ومع ذلك  فإن نمط اختبارات الشذوذ الإنزيمي يساعد في تحديد أصل المشكلة. هذا يعني عادة تقسيم الصورة السريرية إلى أنماط غير كبدية وخلايا الكبد وركود صفراوي من الشذوذ. عندما يتم دمج هذا مع التاريخ السريري والأدوية والتاريخ الدوائي ووجود أي أعراض حالية أو حديثة، فمن الممكن عادة تطوير تشخيص للتفريق بينهما.

لا تشير الاختبارات غير الطبيعية بالضرورة إلى أي خلل أساسي في الوظيفة. تقليديا، تعرف القيم العادية على أنها تقع ضمن انحراف معياري للمتوسط ​بأكثر من 2، مما يعني أن ما يزيد قليلا عن 95٪ من السكان الأصحاء يقعون ضمن النطاق الطبيعي، ولكن 2.5٪ من سيكون الأشخاص العاديون لديهم قيما متطرفة طبيعية تقع فوقها، وستكون نسبة 2.5٪ إضافية من القيم المتطرفة العادية الواقعة تحتها.

عندما يتلف الكبد، تطلق الخلايا مستويات أعلى من الإنزيمين الرئيسيين وهما الانين واسبارتات في مجرى الدم. لتحديد ما إذا كان الكبد قد تضرر، سيتم إجراء العديد من اختبارات الدم للتحقق من نوع وكمية إنزيمات الكبد في الدم. في حالة وجود إنزيمات الكبد غير الطبيعية المرتفعة، فقد يشير ذلك إلى تلف الكبد، حيث توجد هذه الإنزيمات عادة داخل الكبد فقط. في معظم الحالات، ترتفع مستويات إنزيمات الكبد بشكل طفيف أو مؤقت ولا تشير إلى وجود مشكلة خطيرة في الكبد.

  • الفحص البدني
  • الموجات فوق الصوتية
  • مسح التصوير المقطعي المحوري
  • خزعة الكبد
  • اختبارات دم الكبد لإنزيم الانين واسبارتات

علاج ارتفاع انزيمات الكبد

قد تشير انزيمات الكبد المرتفعة إلى أنك بحاجة إلى علاج من نوع ما. هذا سوف يعتمد على السبب الأساسي وشدته وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من أعراض أمراض الكبد إلى جانب ارتفاع الانزيمات إلى مزيد من التدخلات السريعة.

على سبيل المثال، إذا اشتبه طبيبك في مرض الكبد الدهني غير الكحولي، فعادة ما تكون التدخلات المتعلقة بنمط الحياة هي العلاج الأول الموصي به. قد يشمل ذلك فقدان الوزن، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على الفركتوز، والانخراط في تمارين بدنية صارمة، والحد من تناول الكحول. اعتمادا على المشكلة، قد تشمل العلاجات الأخرى علاجات مضادة للفيروسات لالتهاب الكبد الفيروسي أو وقف دواء يسبب تلف الكبد.

قد تحتاج إلى تكرار اختبارات الانين واسبارتات وغيرها من اختبارات وظائف الكبد بعد بدء العلاج. يمكن أن يساعد ذلك في إظهار مدى استجابتك للعلاج. تكشف هذه الاختبارات في بعض الأحيان أن المستويات المرتفعة بشكل طفيف من الانزيمات قد انخفضت حتى بدون علاج.

توجيهات الغذاء الصحي

يساعد الكبد في الحفاظ على صحة جيدة وهو مهم للعديد من وظائف الجسم بما في ذلك الهضم والتمثيل الغذائي وإزالة السموم وتجلط الدم. إنزيمات الكبد عبارة عن بروتينات تساعد على تسريع التفاعلات، وتعتبر المستويات المرتفعة من علامات ضعف الكبد التي يجب علاجها. في حين أن مجموعة متنوعة من الحالات وبعض الأدوية يمكن أن تسبب اختلالات إنزيمية في الكبد، يلعب النظام الغذائي أيضا دورا مهما. فيما يلي بعض التوصيات الأساسية التي تساعد على تحسين حالة الانزيمات:

تغيير نمط الحياةأطعمة يجب إضافتهاأطعمة يجب تجنبها
توقف عن شرب الكحولالثومالسكر
قلل من تناول الكافيينالبيضالخبز الأبيض
عدم تناول أدوية بدون وصفة طبيةالبروكليالمكرونة
عدم تناول وجبات سريعةالسبانخالمعجنات
تناول زيوت السمكالأرز البنيالحلويات
زيادة تناول الأليافالخردل الأخضرالطعام المقلي
تناول أطعمة كاملةالفاكهةالأغذية المصنعة

قد تشعر بالقلق إذا تم إخبارك بأنك مصاب بالتهاب الأوعية الدموية أو اختبارات الكبد المرتفعة مثل ارتفاع انزيمات الكبد. قد يكون الأمر مفاجئا بشكل خاص إذا لم تكن لديك أي فكرة عن احتمال تعرض الكبد للخطر. ومع ذلك، حاول ألا تنزعج. سيحتاج طبيبك على الأرجح إلى معرفة المزيد لإعلامك بما يجري. في معظم الحالات، سيكون طبيبك قادرا على العمل معك للمساعدة في حماية الكبد وصحتك في المستقبل.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *