الرئيسية » الوجه » التقشير الكيميائي طريقة آمنة لاستعادة لون وحيوية البشرة

التقشير الكيميائي طريقة آمنة لاستعادة لون وحيوية البشرة

  • بواسطة
التقشير الكيميائي

التقشير الكيميائي يحسن مظهر بشرتك وملمسها عن طريق تقليل ظهور التجاعيد الناعمة والعيوب والمسام المتضخمة. على الرغم من استخدامها عادة على الوجه، إلا أن هناك بعض التقشير الكيميائي الذي يمكن استخدامه لعلاج البقع لإزالة علامات التمدد، أو حتى المساعدة في تنشيط الجلد على أجزاء أخرى من الجسم. في أساس العملية، يتم تطبيق تركيبة كيميائية على الجلد وتمتصها الأنسجة بلطف. خلال اليوم أو الأسابيع التالية، بناء على مدى عمق المادة الكيميائية المسموح لها باختراق الجلد أثناء العلاج، تتلاشى الطبقات الخارجية من الجلد ويبدأ الجلد الجديد في الظهور. الهدف هو التسبب في أضرار سطحية لهذه الطبقات الخارجية حتى تنمو بشرة صحية جديدة.

كيف يعمل التقشير الكيميائي؟

تؤدي جميع القشور الكيميائية نفس الوظيفة، فهي تعمل عن طريق إزالة الطبقات الخارجية من الجلد من خلال ما يشار إليه باسم الإصابة الخاضعة للرقابة. المادة الكيميائية المختارة تعمل على انهيار الروابط بين خلايا الجلد الميتة، مما يتيح لها التقشير والانسحاب. تعمل هذه العملية على تقليل التجاعيد، وإزالة الندبات الصغيرة والبقع اللطخة، ويمكن أن تساعد في علاج أضرار أشعة الشمس.

يمكن للتقشير الكيميائي بشكل منتظم كل 6 إلى 8 أسابيع أن يساعد أيضا في زيادة إنتاج الكولاجين، وهو أحد البروتينات المسؤولة عن الحفاظ على مرونة البشرة وهيكلها. التقشير الكيميائي يقدم نتائج مثالية عند إجراءه بواسطة طبيب أمراض جلدية أو في عيادة مهنية مؤهلة. على الرغم من وجود منتجات التقشير الكيميائي في المنزل التي يمكنك تطبيقها بنفسك، إلا أنها لا يمكن أن تصل إلى مستوى العمق الذي يمكن للأخصائي إدارته.

في حين أن التقشير الكيميائي يوفر نتائج ممتازة للعديد من الأمراض الجلدية الشائعة، هناك أيضا بعض الأشياء التي لا يمكن تحقيقها. على سبيل المثال، التقشير الكيميائي غير فعال في الحد من ظهور الأوعية الدموية، ندبات الجدرة، أو ترهل الجلد. علاوة على ذلك، لا ينصح التقشير الكيميائي عادة لتغير اللون في المرضى الذين يعانون من لون البشرة الداكن.

أنواع التقشير الكيميائي

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من التقشير الكيميائي، ومجموعة متنوعة من عوامل التقشير المختلفة. كل نوع من التقشير يخترق الجلد إلى أعماق مختلفة. تعتمد درجة العمق التي يحققها التقشير على قوة الحمض المستخدم كعامل تقشير، وعدد المعاطف المطبقة، وكمية الوقت التي يعطى فيها الحمض للعمل قبل تحييده. كلما كانت القشرة أكثر عمقا، كلما كانت النتائج أكثر ظهورا. ومع ذلك، فإن التقشير الأعمق يحمل أيضا خطرا أكبر، وأكثر إيلاما، ويستغرق وقتا أطول للشفاء.

التقشير الخفيف

يعتبر هذا النوع أخف طرق التقشير الكيميائي وألطفها على البشرة. في الواقع، القشور السطحية لطيفة جدا لدرجة أنها تعتبر واحدة من الإجراءات القليلة الحقيقية، فهي فقط تزيل الطبقة العليا جدا من الجلد، وتسمى أيضا البشرة. التقشير الخفيف يقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد وتندب حب الشباب الخفيف والبقع العمرية والجلد الجاف أو القشري أو التالف من أشعة الشمس. ينتج عن ذلك بشرة تبدو أكثر إشراقا ونعومة على الفور وأكثر ملمسا.

تحتوي عادة على أحماض ألفا هيدروكسي خفيفة أو أحماض هيدروكسي بيتا، وأحماض عضوية بسيطة أخرى موجودة في الفاكهة. يمكن استخدامها على جميع أنواع البشرة، وهي مثالية للأشخاص الذين يرغبون في الحصول على فوائد تقشير الوجه ولكنهم لا يريدون جميع فترات التوقف والألم المرتبطة بالتقشير الأعمق.

التقشير المتوسط

القشور ذات العمق المتوسط ​​تقدم نتيجة نهائية أكثر وضوحا من القشور الضحلة والسطحية. عموما باستخدام حمض التريكلوروسيتيك كعامل نشط، هذه القشور نقع أعمق في الجلد. هذا يسمح لهم بمعالجة مشاكل مثل أضرار أشعة الشمس وتغير لونها والتجاعيد.

ولكن الجانب السلبي هو أن التقشير المتوسط ​ يتطلب وقتا أطول للشفاء وقد تم ربطه في بعض الحالات بآثار جانبية غير سارة. يمكن أن يصبح الوجه منتفخا وحاكا وأحمرا، حيث يبلغ بعض المرضى عن إحساسهم بالحرقة أو اللدغة التي تستمر لمدة تصل إلى ساعة بعد العلاج.

يمكن أن يسبب التقشير متوسط ​​العمق أيضا ظهور بقع من الجلد البني والأبيض على الوجه أثناء عملية الشفاء. وفي حالات نادرة، تسبب التقشير المتوسط ​​العمق في حدوث ندبات. بشكل عام، يستغرق التعافي من التقشير متوسط ​​القوة حوالي أسبوع، لكن قد تظل ورديا قليلا لمدة ستة أسابيع بعد العلاج.

التقشير العميق

هذا النوع إلى حد بعيد يعتبر أقوى أنواع القشور الكيميائية المتاحة، والتي تخترق طبقات الجلد العميقة. عادة ما يستخدم التقشير العميق حمض الكاربوليك، المعروف أيضا باسم الفينول وهو مركز عالي القوة كعامل نشط. في حين أن التقشير العميق يمكن أن يوفر نتائج مذهلة للبشرة المتضررة من أشعة الشمس والندوب والخطوط العميقة والتجاعيد، إلا أن الإجراء قد يكون مؤلما للغاية. قد تشعر أيضا بتوعك قليلا بعد تقشير الفينول، وقد تحتاج أيضا إلى التخدير أثناء العملية.

بعد التقشير الكيميائي العميق، سيبدو وجهك ويشعر كما لو كان به حروق شمس شديدة. بينما يجب أن تلتئم تماما خلال أسابيع، إلا أن الاحمرار قد يستمر لعدة أشهر. يمكن أن تكون الآثار الجانبية مثيرة للغاية، حيث سيبقى وجهك منتفخا لعدة أيام، وبعدها تبدأ قشور الجلد المصابة بالحكة. بالنسبة لبعض المرضى، هناك حاجة إلى أسبوعين كاملين من الشفاء قبل أن يشعروا بالراحة عند الخروج في الأماكن العامة.

تتمثل أكثر المخاطر شيوعا المرتبطة بالتقشير الكيميائي العميق في ظهور بقع دائمة من الجلد ذي اللون الأبيض أو المبيض، وزيادة خطر الندوب. الأشخاص ذوو البشرة الداكنة، الأشخاص الذين لديهم حساسية للتخدير، وكذلك أولئك الذين يعانون من مشاكل في القلب، يكونون مرشحين غير مناسبين. من المهم أيضا ملاحظة أن أي شخص يقرر علاجا عميقًا للقشور يجب أن يكون مستعدا لشفاء أطول.

كم تبلغ تكلفة التقشير الكيميائي؟

تعتمد التكلفة على نوع التقشير الكيميائي الذي تختاره. عادة ما يتم تسعير التقشير الكيميائي الخفيف بين 300 دولار و500 دولار. في حين أن هذا بسهولة هو النطاق السعري للأنواع الثلاثة من التقشير المطبق بشكل احترافي، إلا أن التقشير الخفيف يحتاج إلى تكرار عدة مرات. ضع ذلك في الاعتبار عند حساب التكلفة النهائية. التقشير الكيميائي المتوسط ​​تصل تكلفته عادة ما بين 800 دولار و1500 دولار. مرة أخرى، تذكر أن التقشير المتوسط ​​غالبا ما يحتاج إلى تكراره كل شهرين إلى ثلاثة أشهر.

التقشير الكيميائي العميق عادة ما يكلف 2500 إلى 6000 دولار. إنها الأغلى من بين الأنواع الثلاثة، ولكن عادة ما تحتاج فقط إلى تنفيذها مرة واحدة. يشمل هذا السعر الاستشارة والتخدير ورعاية المتابعة. المنتجات المنزلية هي أيضا خيار متاح للعمل. هذه في الغالب عبارة عن قشور خفيفة، لذا يجب تكرارها كثيرا. تتراوح الأسعار بين 10 دولارات أمريكية إلى 200 دولار أو أكثر. من المهم أنك إذا كنت تفكر في استخدام تقشير كيميائي منزلي أن تبحث فيه بدقة والتأكد من أنه مناسب لك.

بعد التقشير الكيميائي

يعتمد وقت الاسترداد الدقيق المطلوب بعد التقشير الكيميائي على قوة العلاج. التقشير الخفيف لا يحتوي هذ النوع المعتدل على وقت تقريبا، لذلك ستتمكن من رؤية النتائج بعد جلسة واحدة فقط. مع كل علاج إضافي، ستلاحظ مزيدا من التحسن، حتى تصبح بشرتك جديدة وصحية ولون متجانس وسلسة.

في الغالبية العظمى من الحالات، ليس لدى التقشير الخفيف أي وقت للانتعاش الفعلي للحديث عنه. من المرجح أن تشعر بشرتك ببعض التقشر أو حتى التهيج خفيف بعد استخدام الأحماض لكنك ستتمكن من العودة إلى العمل فورا. إذا تم تنفيذ قشرتك بشكل احترافي، فسوف يعطيك مزودك مجموعة من الإرشادات لضمان أفضل النتائج. على سبيل المثال، يتم توجيه المرضى غالبا لاستخدام منظف لطيف ومستحضر ترطيب موصى به، والابتعاد عن الشمس.

على عكس التقشير الكيميائي العميق، الذي لا يتطلب عادة سوى علاج واحد، فإن المرضى الذين يختارون التقشير الخفيف سيحتاجون إلى الخضوع لحوالي خمس إلى ثماني جلسات للوصول إلى أهدافهم. سيتم تخصيص تركيبة وقوة التقشير وعدد العلاجات اللازمة وتكرار إعطاء العلاجات بناء على أهدافك وخصائص بشرتك.

بعد التقشير بعمق متوسط​​، تتشكل قشرة ضحلة فوق المنطقة المعالجة، وتتقشر ببطء أكثر من 3 إلى 7 أيام. قد يكون الجلد الطازج الجديد الذي تم الكشف عنه ورديا أو محمرا قليلا لبضعة أيام، ولكن يجب أن يتلاشى إلى لون بشرتك الطبيعي خلال أسبوع. يستغرق الشفاء التام عادة أسبوعا واحدا، وعندها يتم الكشف عن بشرة جديدة ذات مظهر أصغر سنا من خلال تحسين الملمس واللون والمظهر.

بعض التورم الخفيف شائع بعد التقشير المتوسط ​​ولا يجب أن يكون مدعاة للقلق. لا يوجد عادة الكثير من الألم، ويتم التحكم بسهولة في أي دواء من عدم الراحة بعد العلاج. كما في حالة التقشير الخفيف، يسمح لك بالعودة إلى جميع أنشطتك العادية على الفور. ومع ذلك، قد يكون هناك بعض الاحمرار المتبقي لمدة تصل إلى أسبوع بعد العلاج، لذلك يختار الكثير من الناس البقاء في المنزل حتى يتم شفاؤهم بالكامل.

تختلف بشرة الجميع، وستكون خطة العلاج فريدة بالنسبة لك. ومع ذلك، فإن معظم المرضى يخضعون لعلاجين أو ثلاثة على الأقل من التقشير بعمق متوسط ​​قبل تحقيق أهدافهم. يعتمد عدد العلاجات التي ستحتاجها ومدى انتشارها على أهدافك وحالة بشرتك وعدد من العوامل الأخرى، مثل تاريخك الطبي. خلال فترة الشفاء القصيرة، من المهم أن تتبع جميع التعليمات التي يقدمها الطبيب. وسوف تشمل هذه الاحتياطات مثل الحد من مقدار الوقت الذي تقضيه في الشمس.

المواد الكيميائية المستخدمة في التقشير العميق هي الأكثر كثافة. هذا يعني أن الطبقة الجديدة من الجلد قد تستغرق أسبوعا أو أكثر للظهور، وقد يستغرق الشفاء التام أكثر من شهرين كاملين. ومع ذلك، عادة ما يكون هناك علاج واحد مطلوب. التقشير العميق هو أكثر علاجات التقشير الكيميائي تقدما والأكثر إيلاما، كما أنه يتمتع بأطول وقت للشفاء. بعد التقشير العميق، سوف يكون وجهك منتفخا، أحمر، وغير مريح. بعد بضعة أيام من العلاج، ستتكون قشرة فوق الجلد المعالج. ستنهار هذه القشرة خلال 7 إلى 10 أيام، لتكشف عن طبقة جديدة وصحية من الجلد الوردي. عادة ما يتلاشى الظل الوردي ببطء لمدة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر، مما يترك لك بشرة ناعمة.

إذا قررت استخدام قشرة الفينول العميقة، فمن المهم أن تضع في اعتبارك أنك ستحتاج إلى تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترة. هذا يعني أنك ستحتاج إلى اتخاذ احتياطات خاصة إضافية ضد أضرار أشعة الشمس المحتملة بعد العلاج. تجنب أشعة الشمس المباشرة قدر الإمكان، واستخدم دائما واقيا قويا من أشعة الشمس.

بعد اكتمال جميع عمليات الشفاء، ستصبح بشرتك أكثر وضوحا وتحسن من المرونة، وسيتم تحسين التجاعيد العميقة وتلطيخ الألوان بشكل ملحوظ. إن التقشير الكيميائي العميق لديه القدرة على جعل وجهك يبدو أصغر سنا، مع نتائج يمكن أن تستمر عقودا طالما تحمي نفسك من أضرار أشعة الشمس.

المخاطر والمضاعفات المرتبطة بالتقشير الكيميائي

بشكل عام، كلما تمكنت المادة الكيميائية من اختراق الجلد، زاد خطر حدوث مضاعفات وتأثيرات جانبية. تكون الآثار الجانبية للتقشير الكيميائي نادرة بشكل عام عندما يتم إجراء العملية من قبل طبيب متمرس، لكن يمكن أن تشمل:

  • شعور لاذع أو حارق: حتى أخف التقشير يمكن أن يسبب هذا الشعور المؤقت. بالنسبة لمعظم المرضى، لا يكون هذا الإحساس مؤلما عادة.
  • احمرار: هذا جزء طبيعي من عملية الشفاء بعد التقشير. يتلاشى الاحمرار عادة في غضون ساعات قليلة بحثا عن التقشير الخفيف، ولكن قد يستمر ما يصل إلى عدة أشهر للقشور المتوسطة والعميقة.
  • تندب: على الرغم من ندرتها، إلا أن التقشير الكيميائي يمكن أن يسبب ندبات، عادة في النصف السفلي من الوجه. يمكن استخدام المضادات الحيوية والمنشطات لتقليل ظهور الندوب؟
  • التقشير وتهيج الجلد: كلما زادت قوة التقشير، كلما زاد احتمال تشكل القشرة كلما تلاشت الطبقة القديمة من الجلد وتظهر بشرة جديدة.
  • تقشير الجلد: هذه هي الآثار الجانبية الطبيعية لمعظم التقشير الكيميائي وعادة ما تكون خفيفة ومؤقتة. تأكد من عدم اختيار نوع قوي من التقشير الذي لاي ناسب بشرتك.
  • التغييرات في لون بشرتك: يظهر شكل داكن في الجلد وهو أكثر شيوعا مع التقشير الأخف، بينما يكون تفتيح البشرة أكثر شيوعا بعد التقشير العميق. بشكل عام، تكون التغيرات في تصبغ الجلد أكثر شيوعا بين المرضى الذين يعانون من لون البشرة الغامق. لسوء الحظ، يمكن أن تكون هذه التغييرات دائمة.
  • عدوى: التقشير الكيميائي يمكن أن يسبب عدوى الهربس، مما يؤدي إلى القروح الباردة. نادرا ما يسبب التقشير الكيميائي عدوى بكتيرية أو فطرية.
الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *