الرئيسية » الأمراض والوقاية » عسر الهضم : الأسباب والعلاج والأعراض والمضاعفات

عسر الهضم : الأسباب والعلاج والأعراض والمضاعفات

عسر الهضم

يحدث عسر الهضم بسبب بعض المشاكل الصحية الأساسية الأخرى مثل القرحة أو التهاب المعدة. ستكون أعراض هذه الحالة واضحة في معظم الحالات ويشكو الكثير من الناس من الشعور بعدم الراحة في منطقة البطن أثناء هذه الحالة. يمكن أن تنتفخ المعدة بسبب الغازات ويمكن أن تكون مؤلمة في بعض الحالات. بصرف النظر عن الحالات الصحية الأخرى، يمكن أيضا أن تحدث بسبب الاستهلاك المفرط للكحول والاضطرابات المرتبطة بالتوتر والتدخين. يمكنك أيضا أن تعاني من هذه الحالة عند تناول بعض الأدوية الأخرى أو عندما تكونين حامل. هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها منع وعلاج عسر الهضم وتحتاج إلى اتباع أسلوب حياة صحي للتخلص من هذه المشكلة. يمكن أيضا علاجها بسهولة باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وتناول وجبات صغيرة على فترات منتظمة.

أعراض عسر الهضم

  • الشعور بعدم الراحة في منطقة المعدة هو أكثر أعراض هذه المشكلة شيوعا. يشعر الكثير من الناس بالشبع حتى قبل تناول الوجبة الكاملة لأن العصارات الهضمية تفرز غازات في منطقة المعدة وتعطي هذا الشعور.
  • يعاني بعض المرضى أيضا من آلام خفيفة إلى شديدة في منطقة البطن عند تأثرهم بهذه المشكلة. يكون الألم شديدا في بعض الحالات ويمكن أن يستمر لعدة ساعات عندما لا تكون قادرا على هضم الطعام تماما.
  • بسبب الإفراط في إنتاج العصارة الهضمية والحركة الصاعدة للأحماض في الجسم، فمن الشائع أن يعاني الكثير من الناس من حرقة المعدة. في حالات أخرى، قد يلاحظون أيضا إحساسا حارقا في المعدة خلال هذه المرحلة.
  • بخلاف ذلك يشكو بعض المرضى من انتفاخ المعدة وهذا يحدث عادة بعد تناول الوجبات. في حين أنه من الطبيعي أن تشعر بهذا لبضع دقائق بعد تناول وجبة دسمة، إلا أن هذا قد يستمر لعدة ساعات عندما تعاني من أعراض عسر الهضم.
  • يشعر بعض الأشخاص أيضا بأعراض الغثيان والقيء بسبب هذه الحالة وفي الحالات القصوى، قد يشعر الناس بالجفاف عندما يحدث هذا مرات عديدة في اليوم.
  • من النادر أن تعاني من فقدان الوزن بسبب هذه المشكلة ولا يحدث هذا إلا عندما يصبح ذلك كثيرا ويبدأ في التأثير على قدرتك على تناول الطعام بشكل طبيعي.
  • في معظم الحالات، يشعر الناس بالتعب بسبب هذه الحالة لأن هذا يسبب عدم ارتياح في منطقة البطن ويؤثر على الأداء الطبيعي العام للجسم.

أسباب عسر الهضم

  • العديد من العوامل يمكن أن تسبب عسر الهضم وتختلف كثيرا عن المرضى المختلفين. في بعض الحالات، يمكن أن يكون تناول الطعام أكثر مما هو مطلوب ويمكن أن يحدث هذا عندما لا يكون الجهاز الهضمي فعالا للغاية.
  • في حالات أخرى، يمكن أن يكون أيضا بسبب تناول الطعام بسرعة كبيرة. في هذه الحالة، لن تتمكن العصارات الهضمية من تكسير جزيئات الطعام بشكل فعال مما يؤدي إلى عسر الهضم.
  • يعاني الكثير من المرضى من هذه الحالة عندما يتناولون الأطعمة شديدة التوابل أو الدهنية. لن تتمكن الأحماض في الجسم من هضم الطعام بشكل صحيح في هذه الحالة وستنتج أحماض أكثر مما هو مطلوب للتعامل مع الطعام.
  • من المحتمل أيضا أن تعاني من هذه المشكلة عند تناول الكثير من الكافيين أو الكحول. هذا يعيق الأداء الطبيعي للجهاز الهضمي ولن يتم تنظيم إنتاج الحمض في الجسم بشكل صحيح بسبب هذه الحالة.
  • ثبت أيضا أن التدخين يمكن أن يؤثر على الهضم بشكل كبير حيث أن هذا عادة ما يضر ببطانة الجهاز الهضمي ويحدث مضاعفات مختلفة على المدى الطويل.
  • يعاني الكثير من الناس أيضا بسبب الأدوية التي يتناولونها لمشاكل صحية أخرى. في هذه الحالة، يجب عليك دائما استشارة طبيبك واختيار النظام الغذائي المناسب الذي سيساعدك على إدارة الموقف.
  • يحدث عسر الهضم أيضا عندما تعاني من حالات صحية مختلفة مثل القرحة ومشاكل في المعدة. سيواجه المرضى المصابون بسرطان المعدة هذه المشكلة أيضا لفترة طويلة بسبب المضاعفات. بالطريقة نفسها، عندما تعاني الأمعاء من بعض المشاكل مع انسداد أو انخفاض تدفق الدم، فمن المحتمل أن تعاني من عسر الهضم.

تشخيص عسر الهضم

تبدأ المرحلة الأولى من التشخيص بتقييم أعراضك، وسيتم نصحك لاحقا بالذهاب إلى اختبارات أخرى. تعتمد طريقة التشخيص أيضا على عمرك وحالتك الصحية الحالية، حيث إذا كنت تعاني من أي ظروف صحية، فقد يقترح عليك الخضوع للعديد من الاختبارات لتحديد سبب هذه المشكلة.

في الحالات العادية، حتى مشاكل الغدة الدرقية يمكن أن تسبب عسر الهضم لدى كثير من الناس، وسيساعد الاختبار المناسب الأطباء على تحديد السبب الدقيق لهذه المشكلة. إذا كنت تعاني من مشاكل في الغدة الدرقية، فسيتعين عليك الخضوع للعلاج المناسب لموازنة الهرمونات في الجسم.

عند الاشتباه في أن المشكلة تتعلق بالجهاز الهضمي، سيتعين عليك الخضوع لاختبار التنظير، وقد يتم إجراء خزعة في هذه المرحلة لتحديد الطبيعة الدقيقة للمشكلة ويقترح هذا عادة عندما تعاني من عسر الهضم بشكل منتظم.

في الحالات القصوى، قد يوصى حتى بإجراء فحص بالأشعة المقطعية للتحقق من وجود أي مشاكل في القناة المعوية وهذا سيعطي الأطباء فكرة كاملة عن حالتك الصحية العامة.

ما هو علاج عسر الهضم؟

  • الطريقة الأكثر شيوعا لعلاج هذه الحالة هي إجراء تغييرات مناسبة على نمط حياتك وعاداتك الغذائية. يجب أن تنتبه دائما لما تأكله وأن تحافظ أيضا على التوقيت المناسب، حيث سيحافظ هذا على نظامك الهضمي بالترتيب الصحيح.
  • بصرف النظر عن ذلك، يجب أيضا تقليل مستويات التوتر لأن هذا سيؤدي إلى عسر الهضم دون أي أسباب أخرى. يمكنك أيضا ممارسة التمارين بانتظام لتوفير القوة المناسبة لجسمك وهذا سيزيد من التمثيل الغذائي ويعزز الهضم.
  • إذا تسبب أي دواء في حدوث هذه الحالة في جسمك، فأنت بحاجة إلى إيجاد بدائل مناسبة لها. سيساعدك التحدث إلى طبيبك حول هذا الأمر بعدة طرق ويمكنك بسهولة التخلص من هذه المشكلة في وقت سريع.
  • يقترح أيضا أن تقلل من تناول الكحول وأن تتوقف أيضا عن التدخين لأن ذلك يعيق جهازك الهضمي. يمكن أن يؤدي أيضا إلى حدوث مضاعفات صحية أخرى على المدى الطويل ويجب عليك دائما تقليل هذا الاستخدام في المستقبل.
  • عند حدوث هذه المشكلة بشكل منتظم، فإن استخدام الأدوية سيعطيك نتائج جيدة. يحصل العديد من المرضى على راحة مؤقتة من الأعراض باستخدام مضادات الحموضة والأدوية الأخرى. يمكنك أيضا زيارة طبيبك للعثور على الدواء المناسب الذي سيساعدك على التخلص من هذه الأعراض.
  • الأدوية التي يمكن استعمالها لتقليل وعلاج عسر الهضم تنحصر في مثبطات مضخة البروتون مثل أوميبرازول ونابيزول و أوميز، وحاصرا مستقبل هيستامين مثل رانيتيدين وفاموتيدين. من الممن أيضا استعمال الأدوية المحفزة لحركة الأمعاء والجهاز الهضمي مثل دومبيريدون ودومبي أو استعمال المضادات الحيوية في حالة أن هذه المشكلة تنبع من بكتيريا المعدة البوابية.
  • أخيرا، يجب أن تتبع أسلوب حياة نشط وتناول الأطعمة المناسبة لجسمك وستفهم بسهولة ما يناسبك بشكل أفضل ويمكنك متابعته في المستقبل لتجنب هذه المشكلة.

طرق الوقاية من عسر الهضم

  • أفضل ما يمكنك فعله لتجنب هذه الحالة هو تناول الطعام ببطء وعلى فترات منتظمة. تذكر أن تناول وجبات ثقيلة قد يؤدي أحيانا إلى حدوث هذه المشكلة. حاول تقسيم الطعام إلى أجزاء صغيرة وتناولها على فترات منتظمة طوال اليوم لأن هذا سيضع عبئا أقل على الجهاز الهضمي ولن تعاني من عسر الهضم.
  • من المعروف أيضا أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض يمكن أن تؤدي إلى عسر الهضم لدى العديد من الأشخاص. يمكنك أيضا تجنب الكافيين بنفس الطريقة وبدلا من ذلك اختيار مشروبات صحية أخرى تكون لطيفة على جهازك الهضمي.
  • يجب تجنب الإفراط في التدخين لأن ذلك يمكن أن يسبب الكثير من المضاعفات ويتداخل مع العمل الطبيعي للجهاز الهضمي. بنفس الطريقة، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول أيضا إلى إتلاف البطانة الواقية للمعدة ويسبب عسر الهضم.
  • من الجيد دائما الاسترخاء لبعض الوقت بعد تناول وجبة ثقيلة وتأكد دائما من عدم التمرين عندما تكون ممتلئا لأن هذا سيتداخل مع عملية الهضم. وبالمثل، لا تنام مباشرة بعد الأكل لأن ذلك سيقلل من قدرة الجسم على هضم الطعام بشكل صحيح. يجب عليك على الأقل ترك فجوة بضع ساعات بعد تناول الطعام قبل النوم.
  • إذا كنت تعاني من عسر هضم منتظم بسبب حالة صحية كامنة، فيمكنك الحصول على الراحة برفع وسادتك أثناء النوم. سيضمن ذلك أن الأحماض الهضمية لن تتحرك لأعلى وتسبب حرقة المعدة ومضاعفات أخرى.
  • يجب عليك أيضا مناقشة مشكلتك مع طبيبك وإعداد قائمة بالأطعمة المعروفة بأنها تسبب عسر الهضم في جسمك. بهذه الطريقة يمكنك تجنب مثل هذه الأطعمة والابتعاد عن هذه المشكلة في المستقبل.

مضاعفات عسر الهضم

عليك أن تفهم أن عسر الهضم في حد ذاته لا يسبب أي مضاعفات كبيرة. في معظم الحالات، ستشعر بالراحة في غضون يومين عندما يحدث ذلك بسبب مشكلة في المعدة أو مشاكل طفيفة أخرى. ومع ذلك، عندما يحدث هذا بسبب أي ظروف صحية أخرى، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تتعافى من هذه المشكلة. في هذه الحالة، ستواجه صعوبة في تناول الطعام وهضمه بشكل صحيح.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى الغثيان أو الإسهال في كثير من الحالات ومن المحتمل أن تتعب بسبب هذه الحالة. أفضل طريقة لعلاج هذه الحالة هي التركيز على الأعراض ويمكنك علاج الحالة الأساسية في مرحلة لاحقة. سيكون لديك شعور غير مريح في المعدة من شأنه أن يؤثر على أنشطتك اليومية. معظم الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة يفقدون مهامهم المعتادة وقد لا يتمكنون من حضور العمل بالطريقة العادية. بصرف النظر عن هذه الأشياء، لا توجد آثار كبيرة طويلة المدى لهذه الحالة ولا داعي للقلق بشأن هذه المشكلة.

يعاني الجميع من هذه المشكلة في مرحلة أو أخرى من حياتهم ولا داعي للقلق بشأن هذه الحالة إلا إذا تحدث بشكل منتظم. في معظم الحالات، سوف تحصل على الراحة بمجرد حل المشكلة الأساسية التي تسبب عسر الهضم. ومع ذلك، يمكنك استخدام بعض الأدوية للتخلص سريعا من الأعراض وسيكون هذا أكثر من كاف لعلاج هذه المشكلة في معظم الحالات.

يجب أن تركز على الطرق التي يمكنك من خلالها منعها في المستقبل لأن هذا يمكن أن يعود مرة أخرى في أي وقت اعتمادا على نمط حياتك وعاداتك الغذائية. لهذا السبب، يجب أن تنتبه دائما لما تأكله وتحاول تقسيمه بين فترات متساوية خلال اليوم. سيعطي هذا جسمك وقتا كافيا لهضم الطعام بشكل صحيح ولن تواجه مشكلة عسر الهضم في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *