فافرين Faverin مضاد للاكتئاب

فافرين FAVERIN مضاد للاكتئاب

فافرين ( Faverin ) هو دواء خاص بالسيروتونين يعمل عن طريق منع إعادة امتصاص الناقل العصبي السيروتونين إلى خلايا الدماغ، وبالتالي زيادة مستوياته في الدماغ. قد يكون سبب اضطراب الوسواس القهري والاكتئاب والاضطرابات النفسية الأخرى هو انخفاض مستويات السيروتونين بشكل غير طبيعي. قد يؤدي هذا الالعيب بدوره إلى تغيرات في المناطق المصابة من الدماغ، مما يؤدي إلى أعراض نفسية مثل الاكتئاب أو القلق.

اسم الدواءفافرين Faverin
المادة الفعالةفلوكونازول
نوع الدواءمضاد للاكتئاب
شكل الدواءأقراص
وصف Faverin

إن الإجراء المفترض لدواء فافرين وغيره من مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية هو زيادة مستويات السيروتونين، والتي قد تساعد في استعادة تلك المناطق من الدماغ إلى الأداء الطبيعي. يمكن أيضا علاج الوسواس القهري بنجاح باستخدام مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية الأخرى بالإضافة إلى مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل أنافرانيل.

دواعي استعمال فافرين

  • الاكتئاب
  • الوسواس القهري
  • نوبات الهلع والذعر
  • علاج الرهاب الاجتماعي
  • القلق المصاحب للاضطراب
  • حالات الاضطراب النفسي
  • اضطراب ما بعد الصدمات

الاحتياطات قبل تناول الدواء

يمكن علاج معظم حالات الاكتئاب الشديد بنجاح، وعادة بالأدوية أو العلاج النفسي أو كليهما. إن الجمع بين العلاج النفسي ومضادات الاكتئاب فعال للغاية في علاج الاكتئاب المعتدل والشديد. تعمل الأدوية على تحسين الحالة المزاجية والنوم والطاقة والشهية بينما يعزز العلاج مهارات التأقلم ويتعامل مع المشكلات الأساسية المحتملة ويحسن أنماط التفكير والسلوك.

بشكل عام، تساعد مضادات الاكتئاب وحدها حوالي 60 ٪ -70 ٪ من أولئك الذين يتناولونها. على الرغم من أن بعض الأفراد قد يواجهون بعض التحسن من مضادات الاكتئاب بحلول نهاية الأسبوع الأول، فإن معظم الناس لا يرون فوائد كبيرة من مضادات الاكتئاب حتى بعد 3-4 أسابيع، وقد يستغرق الأمر في بعض الأحيان ما يصل إلى 8 أسابيع حتى ينتج الدواء آثاره الكاملة. وبالتالي من المهم أن يستمر المرضى في تناول مضادات الاكتئاب الخاصة بهم لفترة كافية حتى يكون الدواء مفيدا، وأن لا يشعر المرضى بالإحباط وأن يوقفوا الدواء قبل الأوان إذا لم يشعروا بتحسن على الفور.

في الدراسات قصيرة المدى، تم العثور على مضادات الاكتئاب لزيادة خطر التفكير والسلوك الانتحاري لدى الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الاكتئاب الشديد واضطرابات نفسية أخرى. تتطلب إدارة الغذاء والدواء من الطبيب أن يحذر من هذا الخطر لدى الأطفال والمراهقين عند بدء العلاج بمضادات الاكتئاب. وفقا لنتائج إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، فإن خطر الأفكار والسلوكيات الانتحارية المرتبطة بمضادات الاكتئاب مرتبطة بالعمر.

تميل هذه الظاهرة إلى الحدوث في المرضى الأصغر سنا ومن المرجح أن تحدث في وقت مبكر من مسار العلاج. في البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 24 عاما، لا يبدو أن هناك خطر متزايد من الانتحار مع مضادات الاكتئاب. في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، أظهرت النتائج أن مضادات الاكتئاب لها تأثير وقائي ضد الأفكار والسلوك الانتحاري. وجدت دراسات أخرى أنه عندما يتناول المزيد من الأشخاص في المجتمع مضادات الاكتئاب، يكون معدل الانتحار أقل. خطر الانتحار متأصل في الاكتئاب وقد يستمر حتى يستجيب الفرد للعلاج.

الآثار الجانبية وأضرار فافرين

  • الآثار الجانبية الأكثر شيوعا مع فافرين هي اضطراب الجهاز الهضمي، بشكل أساسي الغثيان، والتقيؤ، وعسر الهضم، والإسهال، أو البراز الرخو.
  • العصبية، والقلق، وصعوبة النوم من الآثار الجانبية الشائعة الأخرى.
  • في بعض الأحيان، قد يعاني الأفراد من الصداع والنعاس والتعرق المفرط.
  • قد يسبب فافرين الخلل الجنسي لدى الرجال والنساء على حد سواء.
  • الآثار الجانبية الجنسية المبلغ عنها هي تأخر ذروة الجماع لدى النساء وتأخر القذف عند الرجال.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من قلة الرغبة الجنسية أو عدم الاهتمام بالنشاط الجنسي. ومع ذلك، فإن الآثار السلبية على الوظيفة الجنسية مع فافرين تكون أقل تكرارا بشكل عام من الأدوية المماثلة.
  • يجب على المرضى مناقشة هذه الآثار الجانبية مع طبيبهم، خاصة إذا استمروا في الإزعاج بعد 3-4 أسابيع من بدء الدواء.

التفاعلات الدوائية

قد يؤدي الاستخدام المشترك لدواء فافرين مع بعض الأدوية الأخرى إلى تفاعلات دوائية ضارة، لأن أحد الأدوية قد يغير مستويات الدم في مقابل الدواء الآخر.

  • الكومادين والوارفارين: فافرين قد يزيد من مستويات الكومادين وآثاره المضادة للتخثر، مما يؤدي إلى النزيف. يجب مراقبة علاج الكومادين عن كثب عند بدء أي علاج بواسطة فافرين.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: قد يزيد فافرين من مستويات هذه الأدوية واحتمال السمية.
  • كلوزاريل: فافرين قد يزيد من مستويات هذا الدواء ويزيد من احتمال حدوث آثار جانبية ضارة. قد يرفع الثيوفيلين لوفوكس مستويات الثيوفيلين ويسبب السمية، وبالتالي يجب مراقبة مستويات الثيوفيلين عن كثب.
  • تجريتول: قد يزيد فافرين من مستويات دواء تجريتول، مما قد يؤدي إلى السمية.
  • التدخين: قد يقلل من مستويات الدم ويقلل من فعالية فافرين. قد يحتاج المدخنون إلى جرعات أعلى من غير المدخنين.

الأدوية الأخرى، بما في ذلك المكملات العشبية مثل نبتة سانت جون، التي تعزز السيروتونين قد تؤدي إلى مستويات مفرطة من هذا الناقل العصبي عند دمجها مع فافرين وتنتج متلازمة سامة تعرف باسم متلازمة السيروتونين. العلامات المبكرة لمتلازمة السيروتونين هي الأرق والارتباك والهزات والاحمرار والهزات العضلية اللاإرادية. إذا لم يتم إيقاف الأدوية، فقد يصاب الفرد بمضاعفات أكثر خطورة تهدد الحياة مما يؤدي إلى اضطرابات عضلية وحمى شديدة ومشاكل في الجهاز التنفسي ومشاكل تخثر وتدمير خلايا الدم الحمراء التي قد تؤدي إلى الفشل الكلوي الحاد. وبالتالي، يجب على المرضى الذين يتناولون فافرين أن يكونوا متيقظين للعلامات المحتملة لمتلازمة السيروتونين، والتي تتطلب عناية طبية فورية وإيقاف الأدوية التي تعزز السيروتونين.

لا ينبغي أن تؤخذ مضادات الاكتئاب المعروفة باسم مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين مع فافرين، لأن المجموعة قد تنتج تفاعلا ساما يتضمن درجة حرارة مرتفعة، ارتفاع ضغط الدم، والإثارة والانفعالات الشديدة. يجب على المرضى استشارة طبيبهم أو الصيدلي قبل تناول أي أدوية جديدة، بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والمكملات العشبية، مع فافرين. يجب على المرضى الذين يتناولون الدواء تجنب الكحول أو تناوله باعتدال لأن المزيج قد يؤدي إلى تفاقم الاكتئاب. بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والمكملات العشبية مع فافرين.

جرعة فافرين

جرعة البداية الموصي بها من فافرين هي 50 مجم كجرعة مفردة قبل النوم. يتم زيادة الجرعة أسبوعيا بزيادات 25-50 مجم. يجب ألا تتجاوز الجرعة القصوى 300 مجم كل يوم. عندما تكون الجرعات أكبر من 100 مجم كل يوم، يجب أن يؤخذ فافرين مرتين في اليوم، إما في جرعات مقسمة بالتساوي أو مع جرعة أكبر في وقت النوم.

قد يتم تغيير الجرعات مرتين يوميا عن طريق التحول إلى فافرين بتركيز 100 مجم، والذي يمكن إعطاؤه كجرعة واحدة في وقت النوم. قد يحتاج كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مرض شديد ومزمن إلى جرعات أقل من الشخص العادي.

في علاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 17 عاما المصابون باضطراب الوسواس القهري، فإن جرعة البدء الموصي بها هي 25 مجم كجرعة واحدة قبل النوم. يتم زيادة الجرعة بمقدار 25 مجم كل 4-7 أيام حتى يتم تحقيق الاستجابة السريرية. عموما، يجب ألا تتجاوز الجرعة للأطفال حتى سن 11 عاما 200 مجم كل يوم، في حين أن المراهقين قد يحتاجون إلى جرعة قصوى تبلغ 300 مجم يوميا، على غرار متوسط ​​جرعة البالغين.

الاسئلة الشائعة

ما هو سعر دواء فافرين؟

يوجد فافرين في تركيزين مختلفين وهما 50 و100 مجم ويكون سعر فافرين 50 مجم هو 136 جنيه مصري، بينما يكون سعر فافرين 100 مجم 137 جنيه مصري، والاختلاف الوحيد يكون في عدد أقراص كل تركيز.

ما هي الأشكال الدوائية لفافرين؟

يوجد فافرين على شكل دوائي واحد وهو الأقراص ويكون بتركيزين مختلفين وهما 50 مجم في عبوة تحتوي على 60 قرص و100 مجم في عبوة تحتوي على 30 قرص. 

ما هي علاقة فافرين والحمل؟

خلال فترة الحمل، يجب استخدام الدواء فقط عند الحاجة إليه بوضوح لأنه قد يؤذي الجنين. لا تتوقف عن تناول هذا الدواء إلا إذا طلب منك الطبيب القيام بذلك. يمكن أن تكون المشاكل العقلية والمزاجية غير المعالجة مثل اضطراب ما بعد الصدمة أو الاكتئاب أو الوسواس القهري حالة خطيرة. إذا كنت حاملا، أو تخططين للحمل، فناقشي على الفور فوائد ومخاطر استخدام فافرين أثناء الحمل مع طبيبك.

هل الفافرين يحسن المزاج؟

من الطبيعي أن تساعد مضادات الاكتئاب على تعزيز نشاط السيروتونين مما يحسن الحالة المزاجية للمريض الذي يعاني من الاكتئاب.

متى تكون بداية مفعول الفافرين؟

في غالبية الأحيان يحتاج التأثير الدوائي لفافرين إلى البقاء فترة 3 أيام حتى يظهر فعاليته. وفي بعض الأحيان الأخرى من الممكن أن تظهر فعاليته خلال 48 ساعة من بداية الجرعة الأولى.

هل هناك علاقة بين فافرين والنوم؟

في بعض الحالات التي تواجه مشاكل في النوم ربما يساعد فافرين على الهدوء وإعطاء راحة جسدية ونفسية مما يساعد على الشعور بنوم هادئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *